الجيرة بين المشروع والممنوع

نبذة مختصرة

هذه الرسالة كتبَها المُصنِّف رحمه الله ردًّا على أحد الدعاة في جنوب المملكة أفتى بجواز عادة (رد الشأن)، واستدلَّ على ذلك بأدلَّة. وقد بيَّن فيها: أقوال أهل العلم من أئمة المُفسِّرين، وعلماء الحديث، وعلماء اللغة في بيانهم أن الجيرة في القرآن والسنة هي للمُشرك والحربي الذي ليس له عهد، ولا أمان، ولا ذِمَّة، وبيَّن أن الجيرةَ المعروفة عند بعض قبائل جنوب المملكة العربية السعودية، وخاصة قحطان، وشهران، ويام، ليست جِيرة شرعية؛ بل هي جِيرة بدعية، منظمة على ثوانين، وأحكام قبليَّة، مُحددة بأنواع جاهلية، وقد كان أول من ابتدَعها، وأسس قواعدها هو: حقيب آل شريم من قحطان عام 1100 هـ تقريبًا.

تنزيــل
رأيك يهمنا