نبذة مختصرة

فمن المعلوم أن الله افترض علينا صلوات في كل يوم، وهذه الصلوات يختلف الناس في أدائها كلٌ بحسبه فمنهم مُحسن ومنهم مُسيء؛ ولذا فلزاماً على كل مسلم أن يحرص على أداء صلاته ما استطاع إلى ذلك سبيلاً؛ ليكمل له عمله ويتم أجره، وقبل ذلك كله أن يجتهد في أن يكون عمله خالصاً لوجه الله الكريم.
وبعد هذا يقال إن من أسباب نقص أجر الصلاة ما يحدث من بعض المصلين من الأمور المخالفة لصلاة النبي القائل: { صلوا كما رأيتموني أصلي } [رواه البخاري]. وكذا ما يحدث من بعضهم من إخلال بالوضوء، وعدم إتقانة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: { من توضأ كما أُمر وصلَّى كما أُمر غُفر له ما قدم من عمل } [رواه أحمد والنسائي].
وأخيراً أخي المسلم: أقدم لك في هذه النبذة المختصرة بعض أخطاء الناس في طهاراتهم وفي صلاتهم؛ حتى تجتنبها وتنصح من وقع فيها بالإقلاع عنها؛ لتنال الأجر والثواب المتمثل في قوله : { من دل على خير فله مثل أجر فاعله }. وفقنا الله لكل خير وجعلناه هداةً مهتدين إنه سميع مجيب.

رأيك يهمنا