هدي النبي الكريم في قتال الأعداء - عبري عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

لم تعرف الدنيا رئيسًا لدولةٍ مثل محمد، ولا غازيًا أو فاتحًا أرحم منه بمحاربيه ومَن يقع في يدَيه من الأسرى، وهذه دعوى قد تبدو عريضةً ومُبالغًا فيها، إذا لم نذكر لها البينات الشاهدة على صدقها، وفي هذا المبحث سوف نتناول هديَ النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قبل القتال وأثنائه وبعده، لنقرأ من ذلك أعظمَ دروس الإنسانية وأروع قيم الحضارة.

تنزيــل
رأيك يهمنا