نبذة مختصرة

ففي أيام الصيف هذه يشهد كثير من المساجد انحسارا شديدا ، وفي أعداد المصلين في صلاة الفجر ؛ لقصر الليل ، ووقوع كثير من الناس في السهر المفرط ...
حتى إن كثيرا من الأخيار بلوا بهذا ، ومنهم بعض الأئمة والمؤذنين ، وهؤلاء أمرهم أعظم ؛ لتعلق الأمانة بهم ، وتأثير تقصيرهم على جماعة المسجد.
وفي هذه المقالة بيان بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر.
المقالة من إعداد: عبد الرحمن بن صالح السديس.

رأيك يهمنا