نبذة مختصرة

مقالة مترجمة إلى اللغة الصربية، ترد على شبهة بعض الكائدين أنهم زعموا فقالوا: محمد - صلى الله عليه وسلم -، ليس إلا مصلحًا اجتماعيًا رأى الظلم، والجور، والفساد فثار على الظلم والجور والفساد، وزعم لنفسه النبوة حتى يتمكن من طاعة الناس له، وعندها يتبعون أوامره ويجتنبون نواهيه.

رأيك يهمنا