تفسير الآية 105 من سورة المائدة

نبذة مختصرة

هذه المقالة عبارة عن شرح وبيان لمعاني الآية رقم 105 من سورة المائدة، حيث تركز على الاهتمام بالنفس البشرية؛ لأن الإنسان مؤلف من نفس وروح وجسد، نفسه هي ذاته، هي حقيقته، نفسه هي التي تؤمن أو تكفر، هي التي تسعد أو تشقى، هي التي ترضى أو تغضب، هي التي تذوق الموت ولا تموت.
والفلاح كل الفلاح، والفوز كل الفوز، بأن تعتني بنفسك، أن تُعرفها بربك، أن تحملها على طاعة الله، لأنه إذا جاء الموت، وأصبح الجسد جثة هامدة، بعد حين تتفسخ، والروح انقطع إمدادها، بقيت هذه النفس التي هي أنت، إما أن تسعد لتزكيتها، وإما أن تشقى لفسادها.

رأيك يهمنا