نبذة مختصرة

مقالة مترجمة إلى اللغة التايلندية تبين حكم المشاركة في أعياد الكفار وأن من المقاصد من وراء عدم مشابهة الكفار تحسيسهم بغربتهم، وتحسيسهم بخطئهم، وأننا لماذا لا نشاركهم؛ لأنها خطأ، وشرك، فعندما تشاركهم وتهنئهم فكأنك تقول لهم: ليس عليكم ضير من هذا الدين، فنحن بالعكس نفرح معكم، ونسر كما تسرون، وكم في هذا من إماتة لشعائر الإسلام، وكم في هذا من إقرار لأهل الباطل على باطلهم إقراراً لا يرضاه الله.

رأيك يهمنا