نبذة مختصرة

أخونا أبو أنس يبين حرمة تعظيم القبور وجعلها مساجد وأماكن للعبادة، لأنها ذريعة إلى الشرك الأكبر، وهو عبادة غير الله سبحانه و تعالى، كما حصل لأمة نوح عليه السلام، فإن سبب وقوعهم في الشرك هو غلوهم في الصالحين، كما بين حرمة تجصيص القبور وإسراجها والبناء عليها تعظيما لها.

رأيك يهمنا