نبذة مختصرة

سلسلة محاضرات باللغة التركية، وفيها شرح كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من كتاب الجامع الصحيح للإمام البخاري - رحمه الله تعالى -، وهي على النحو التالي :
1. المقدمة.
2. باب قول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « بعثت بجوامع الكلم ».
3. باب الاقتداء بسنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - 1.
4. باب الاقتداء بسنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - 2.
5. باب الاقتداء بسنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - 3.
6. باب ما يكره من كثرة السؤال وتكلف ما لا يعنيه.
7. باب الاقتداء بأفعال النبي صلى الله عليه وسلم، وباب ما يكره من التعمق والتنازع في العلم، والغلو في الدين والبدع.
8. باب ما يكره من التعمق والتنازع في العلم، والغلو في الدين والبدع.
9. باب ما يكره من التعمق والتنازع في العلم، والغلو في الدين والبدع، وباب إثم من آوى محدثا رواه علي عن النبي صلى الله عليه وسلم.
10. باب ما يذكر من ذم الرأي وتكلف القياس { ولا تقف } لا تقل { ما ليس لك به علم }، وباب ما كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يسأل مما لم ينزل عليه الوحي فيقول لا أدري أو لم يجب حتى ينزل عليه الوحي ولم يقل برأي ولا بقياس.
11. باب تعليم النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الرجال والنساء مما علمه الله ليس برأي ولا تمثيل، وباب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق يقاتلون وهم أهل العلم.
12. باب ما جاء في اجتهاد القضاة بما أنزل الله تعالى، باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : لتتبعن سنن من كان قبلكم، باب إثم من دعا إلى ضلالة أو سن سنة سيئة لقول الله تعالى { ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم } الآية
13. باب ما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وحض على اتفاق أهل العلم وما أجمع عليه الحرمان مكة والمدينة وما كان بها من مشاهد النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار ومصلى النبي صلى الله عليه وسلم والمنبر والقبر.
14. باب قول الله تعالى { ليس لك من الأمر شيء }، وباب قوله تعالى { وكان الإنسان أكثر شيء جدلا } وقوله تعالى { ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن }.
15. باب قوله تعالى { وكذلك جعلناكم أمة وسطا } وما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلزوم الجماعة وهم أهل العلم، وباب إذا اجتهد العامل أو الحاكم فأخطأ خلاف الرسول من غير علم فحكمه مردود لقول النبي صلى الله عليه وسلم من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد، وباب أجر الحاكم إذا اجتهد فأصاب أو أخطأ.
16. باب الحجة على من قال إن أحكام النبي صلى الله عليه وسلم كانت ظاهرة وما كان يغيب بعضهم من مشاهد النبي صلى الله عليه وسلم وأمور الإسلام، وباب من رأى ترك النكير من النبي صلى الله عليه وسلم حجة لا من غير الرسول، وباب الأحكام التي تعرف بالدلائل وكيف معنى الدلالة وتفسيرها ؟
17. باب كراهية الخلاف، وباب نهي النبي صلى الله عليه وسلم على التحريم إلا ما تعرف إباحته وكذلك أمره نحو قوله حين أحلوا أصيبوا من النساء وقال جابر ولم يعزم عليهم ولكن أحلهن لهم وقالت أم عطية نهينا عن اتباع الجنازة ولم يعزم علينا، وباب قول الله تعالى { وأمرهم شورى بينهم } { وشاورهم في الأمر } وأن المشاورة قبل العزم والتبين لقوله { فإذا عزمت فتوكل على الله }.

رأيك يهمنا