سيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

نبذة مختصرة

عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: لقد اختار الله تعالى لصحبة رسوله - صلى الله عليه وسلم - خيرة الناس، وخصهم بمزايا عظيمة، وتختلف طبقاتهم وفضلهم بحسب تلك المزايا، ومن هؤلاء الخليفة الراشد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -؛ فالناظر في حياته، وفي سيرته الراشدة منذ إسلامه واعتناقه هذا الدين بصدق واعتزاز وما كان له من دور كبير في امتناع المسلمين وقوة شوكتهم، وجعلهم يظهرون بعض شعائرهم؛ يرى العجب العجاب، ولقد تحول عمر - رضي الله عنه - من أعدى أعداء الإسلام إلى ذاك البطل الذي يذود عن حماه، ويحارب من أجله.
لقد اتصف عمر بن الخطاب بسمات عظيمة، منها الشدة في دين الله مع تواضع جم، وحينما تولى الخلافة كان مثالاً للخليفة العادل المهتم بأمور رعيته، ولقد استمر عطاؤه وخيره وتضحيته إلى استشهاده على يد أبي لؤلؤة المجوسي - لعنه الله -، وفي هذه المحاضرة بيان لبعض الصفحات من حياته - رضي الله عنه -.

رأيك يهمنا