• مطوية باللغة العربية؛ للدكتور حسين آل الشيخ - أثابه الله - بين فيها بعض المبادئ والأصول للوقاية من الفتن.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 21 ذي الحجة 1437هـ، تحدَّث فيها عن الشركِ والتحذيرِ من مسالِكِه ووسائلِه وذرائِعِه، مُبيِّنًا بعضَ أبرز صُور الشركِ الأكبر المُخرِج من مِلَّة الإسلام.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 2 جمادى الآخرة 1434هـ، تحدَّث فيها عن الدنيا وشهواتها، وأنه يجبُ على جميع المُسلمين ألا تكون الدنيا شاغلًا لهم عن أمور دينِهم، وحذَّر من كل ما يُنغِّصُ على العبدِ أُخراه؛ من معاصٍ ومُحرَّماتٍ.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 10 ذو الحجة 1433هـ، تحدَّث فيها عن يوم النحر وأيام التشريق وما فيها من فضائل وأحكام.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ عبد المحسن القاسم - أثابه الله - في يوم 7 رجب 1434هـ، حثَّ فيها على الالتزام بشرع الله تعالى وسنة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وبين أن الفقر والبأس بين المسلمين جراء الحكم بغير ما أنزل الله - عز وجل -.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 1 رمضان 1433هـ، تحدَّث فيها عن شهر رمضان المبارك وما فيه من نفحاتٍ لا تُعوَّض ولا تتكرَّر في العام إلا مرة، وأنه ينبغي للمسلم أن يغتنِمه بالأعمال الصالحة، ويجتنِبَ المُوبقات والبدعَ والمُحدَثات.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 17 رمضان 1434هـ، تحدَّث فيها عن شهر رمضان وما ينبغي على المسلم أن يكون فيه من التخلُّق بالأخلاق الحسنة، وذكرَ العديد من فضائل حُسن الخلق، ويزدادُ فضلُه في هذه الأيام لعِظَم مكانتها عند الله - سبحانه وتعالى -.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 30 ذو الحجة 1435هـ، تحدَّث فيها عن وجوب محاسبة النفس والعام الجديد قد أقبل، والمُثابرة والمنافسة في فعل الطاعات، واجتناب المُحرَّمات، داعيًا إلى اجتماع الكلمة في هذه الآونة والمسلمون أحوجَ ما يكونون إليها.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 13 رمضان 1435هـ، تحدَّث فيها عن شهر رمضان وما ينبغي أن يستفيدَه منه المُسلم؛ إذ الواجبُ أن تتربَّى النفوسُ في هذا الشهر على حُسن الخُلُق، والتأسِّي بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في حُسن تعامُله مع الناس، وعدم إيذائِه لهم، وأن يجتنِبَ المسلم الفُحشَ وسوء الأخلاق قولاً أو فعلاً.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 11 ربيع الأول 1436هـ، تحدَّث فيها عن المسح على الخفين وأحكامه، مع ذكر الأدلة من الكتاب والسنة.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 2 رمضان 1436هـ، تحدَّث فيها عن موسِم الخير شهر رمضان، مُبيِّنًا أنه نعمةٌ كبيرةٌ من الله تعالى، كما حثَّ فيه على استغلاله بالأعمال الصالحة؛ من الإخلاص، والقيام، والذكر، والدعاء، والبُعد عن المُنكرات.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 11 ذو الحجة 1436هـ، تحدَّث فيها عن الأذكار المُطلقة والمُقيَّدة، وذكر بعضًا من فضائلها وأحوالها، وقد أوردَ لذلك الكثيرَ من الآيات والأحاديث، كما حذر الناس من التسرع في الحُكم على الوقائِع والحوادِث والكوارِث موضحاً أقسامهم وأصنافهم.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في يوم 6 صفر 1436هـ، تحدَّث فيها عن التشاؤم لاسيَّما في شهر صفر؛ إذ إنه من عادات الجاهلية، وبيَّن أنه من الشرك، وساقَ الأدلة على ذلك، كما ذكرَ ما يجبُ على المسلم إذا وقع في قلبه شيءٌ من ذلك.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في 7 ربيع الأول 1437هـ، تحدَّث فيها عن الحلول الحقيقية لمُشكلات الأمة وأزماتها التي تمرُّ بها في كل وقتٍ وحين، من خلال وصيَّة النبي - صلى الله عليه وسلم – في حديثه لابن عباسٍ - رضي الله عنهما - بحفظ الله تعالى في اتباع أوامره واجتناب نواهيه، وقد عرَّج على أبرز معاني الحديث وفوائده.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في 8 صفر 1437هـ، تحدَّث فيها عن أحوال المسلمين في كثيرٍ من البلاد، وأنها تبعث على الأسى والحزن، وما أسبابُ ذلك، ثم تطرَّق إلى ذكر العلاج في عدَّة نقاط، مُنبِّهًا إلى أن المسلمين إذا أخذوا به نجَوا من ويلات الفتن والمِحن.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في 12 ربيع الآخر 1437هـ، تحدَّث فيها عن الشباب مُوجِّهًا خطابَه إليهم بالنصح والتوجيه والإرشاد؛ حيث ذكَّرهم بشُكر نعمة الله تعالى عليهم، واستغلالها فيما يُرضِيه تعالى، ووجَّه بضرورة الالتفاف حول أهل العلم وسُؤالهم عما يُشكِل عليهم، مُحذِّرًا إياهم من مسالِك الضلال والبدع والأفكار الهدَّامة، وفي ختام خطبته حذَّر من سفك الداء المعصُومة ومغبَّة ذلك على المُجتمع بأسرِه.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في 17 جمادى الأولى 1437هـ، تحدَّث فيها عن الهموم والغُموم والمصائِب التي تُصيبُ المُسلمين عمومًا، والمُسلم بصورةٍ خاصَّة، وبيَّن كيفية دفعها والوسائل التي ينبغي للمُسلم أن يأخُذ بها في سبيل تحقيق ذلك.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في 29 رجب 1437هـ، تحدَّث فيها عن سورة العصر وما حوَته من توجيهاتٍ عظيمةٍ، ونصائِح مهمَّة لكل مُسلم، ومنهجٍ ثابتٍ يجبُ على المُسلمين سُلوكَه، مُبيِّنًا ما يجبُ على كل مسلمٍ حاكمًا كان أو محكومًا تجاهَ قضايا أمَّته للنهوضِ بها من كبوَتها، وللوقوفِ أمام أعدائِها وما يحيكُونَه من مُؤامراتٍ للإسلام والمُسلمين.

  • خطبة جمعة بالمسجد النبوي؛ ألقاها الشيخ حسين آل الشيخ - أثابه الله - في 23 جمادى الآخرة 1437هـ، تحدَّث فيها عن وصيَّة النبي - صلى الله عليه وسلم - لأمَّته، المُتمثِّلة في توجيهاتِه لعبد الله بن عباسٍ - رضي الله عنهما - في الحديث المشهُور، وبيَّن أن من أهم ما يُؤخَذ من هذه الوصايا المُبارَكة: هو حِرصُ النبي - صلى الله عليه وسلم - على جنابِ التوحيد، وخوفِه من انحرافِ أمَّته في مهاوِي الشركِ، وقد ذكرَ بعضَ الأدلةِ من كتاب الله وسُنَّة رسولِه - صلى الله عليه وسلم - على ذلك.

  • مصحف الحرم النبوي لعام 1434هـ: المصحف المرتل والمسجل من صلاة التراويح بالحرم النبوي الشريف لعام 1434هـ، وقد أم المصلين في هذه الصلاة: الشيخ علي الحذيفي، والشيخ عبد المحسن القاسم، والشيخ حسين آل الشيخ، والشيخ صلاح البدير، والشيخ أحمد حميد، والشيخ عبد الله البعيجان.

الصفحة : 5 - من : 1
رأيك يهمنا