نبذة مختصرة

هذا الكتاب يتناول الحديث عن ذم الشرك وأهله والدعوة إلى توحيد الله في ضوء الكتاب والسنة، ويبين أن من فعل مثل ما كان يفعله المشركون العرب من دعوة غير الله معه سبحانه - كالأنبياء والصالحين والجن والملائكة والأشجار والأحجار - فهو مشرك بالله ومعرض لإحباط عمله. كما أثبت المؤلف في ضوء الأحاديث الصحيحة وأقوال أئمة الحديث وأصحاب المذاهب الفقهية الأربعة والفقه الجعفري أن تشييد القبور والبناء عليها لا يمت إلى الإسلام بأدنى صلة.

رأيك يهمنا