نبذة مختصرة

الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب : هذه رسالة بعث بها الإمام ابن القيم إلى بعض إخوانه يدور قطب رحاها على بيان فضل ذكر الله - عز وجل -، وعظيم أثره وفائدته، وجليل مكانته ومنزلته، ورفيع مقامه ودرجته، وجزيل الثواب المعد لأهله، المتصفين به، في الآخرة والأولى.

افتتح المصنف الكتاب بمقدمة لطيفة ذكر فيها الطباق التي لا يزال العبد يتقلب فيها دهره كله، وأشار إلى حظ الشيطان منه، ومداخله إليه، ثم ابتدأ فصلاً نافعاً عن استقامة القلب، وبين أنها تكون بشيئين؛ أن تكون محبة الله تعالى تتقدم عنده على جميع المحاب؛ فإذا تعارض حب الله تعالى وحب غيره سبق حب الله تعالى حب ما سواه، فرتب على ذلك مقتضاه، ثم أفاض المصنف في شرح الثاني، وهو: تعظيم الأمر والنهي؛ بذكر منزلته، وعلامات تعظيم الأوامر والنواهي، مضمناً ذلك أبحاث وتحقيقات جليلة.

ثم ابتدأ شرح حديث الحارث الأشعري عند أحمد والترمذي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "إن الله سبحانه وتعالى أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات، أن يعمل بها، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها ..." الحديث. فشرح الأمور الأربعة الأولى: التوحيد، ثم الصلاة، ثم الصيام، ثم الصدقة، ثم تخلص بعد ذلك إلى الحديث عن الأمر الخامس، وهو الذكر؛ فافتتح القول فيه بذكر طائفة من النصوص الواردة في فضله وشرفه، ثم شرع في سرد فوائده، فذكر ثلاثاً وسبعين فائدة، ثم عقب ذلك بفصول نافعة ثلاثة تتعلق بالذكر تقسيماً وتقعيداً، وهي:
الفصل الأول: أنواع الذكر.
الفصل الثاني: في أن الذكر أفضل من الدعاء.
الفصل الثالث: في المفاضلة بين الذكر وقراءة القرآن عند الإطلاق والتقييد.
ثم عقد فصلاً رابعاً في الأذكار الموظفة التي لا ينبغي للعبد أن يخل بها. وفصَّله إلى خمسة وسبعين فصلاً تشتمل على الأذكار التي يحتاجها العبد في سائر أحواله، ثم ختم كتابه بحمد الله - عز وجل -، والصلاة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم كما عَرَّف بالله تعالى ودعا إليه.

تفاصيل

اعتمد المحقق في تحقيق هذا الكتاب على النسخ الخطية التالية:

النسخة الأولى : اسم الناسخ : أحد تلاميذ المصنف (ابن القيم) ، وهو : علي بن محمد بن علي بن حميد الحنبلي البعلي . تاريخ النسخ : 795هـ . نوع الخط وصفته : نسخي جميل ، وعناوين الفصول مكتوبة بالمداد الأحمر . عدد الأوراق : 113 ورقة . عدد الصفحات : (113×2) صفحة . معدل عدد الأسطر في الصفحة : 17 سطراً . معدل عدد الكلمات في السطر : 9 كلمات . ملاحظات : سقط من هذه النسخة طائفة من الجمل والكلمات ، كما وقع بها أخطاء كثيرة متفرقة ، ويبدو أن أحد مالكيها صنع لها فهرساً لفصولها في أولها . مصدره : مكتبة شهيد علي بتركيا . رقمه : 530.

 النسخة الثانية : اسم الناسخ : ليس على النسخة اسم الناسخ ، ولا هناك ما يدل عليه . تاريخ النسخ : 1123هـ من نسخة مكتوبة سنة (788هـ) ، وقوبلت عليها . نوع الخط وصفته : نسخي واضح مقروء ، وإن كان الناسخ قد يعجل في بعض الأحيان فيقرمط الحروف (أي يقارب بينها ) عدد الأوراق : 87ورقة . عدد الصفحات : (87×2) صفحة . معدل عدد الأسطر في الصفحة : 21 سطراً . معدل عدد الكلمات في السطر : 11 كلمة . ملاحظات : الخطأ والسقط في هذه النسخة ليس بالقليل . مصدره مكتبة الحرم المكي الشريف . رقمه : 2508/2

 النسخة الثالثة : اسم الناسخ : عبدالله بن محمد الكبيسي . تاريخ النسخ : من 27/11/1178هـ إلى 17/1/1179 نوع الخط وصفته : نسخي واضح قليل الخطأ . عدد الأوراق : 46 ورقة. عدد الصفحات : (46×2) صفحة . معدل عدد الأسطر في الصفحة : 30 سطراً . معدل عدد الكلمات في السطر : 14كلمة . ملاحظات : على النسخة سماع ، وخمسة تملكات . مصدره : مكتبة الأوقاف بالجامع الكبير بصنعاء . رقمه : 499

النسخة الرابعة : اسم الناسخ : عبدالعزيز التكريتي نجل (ابن) السيد مال الله . تاريخ النسخ : 1208هـ . نوع الخط وصفته : فارسي جميل . عدد الأوراق : 69 ورقة . عدد الصفحات : (69×2) صفحة . معدل عدد الأسطر في الصفحة : 23 سطراً . معدل عدد الكلمات في السطر : 12 كلمة . ملاحظات : في هذه النسخة بعض الخطأ والسقط ، وإن كانت مقابلة كما ذكر في خاتمتها . مصدره : مكتبة الأوقاف ببغداد . رقمه : 7146.

صحيح البخاري
رأيك يهمنا