الدين القيم

HTML

تأليف : فاتن صبري

التصانيف العلمية:

نبذة مختصرة

بالنظر إلى عدد الديانات الموجودة حالياً على كوكب الأرض نجد أن عددها كبير مقارنة مع عدد سكان العالم والبالغ عددهم يزيد عن 7 مليارات نسمة. وكل ديانة تمارس طقوسها وشعائرها بطريقة مختلفة بهدف التقرب وإرضاء قوى غيبية هي في نظرها من يقف وراء جلب الخير أو النفع وصرف الشر أو الضرر والتي ترى أنها ربما تحقق لها النعيم الأبدي في نهاية المطاف.
ويكفي دليلا على الحاجة للدين هو وجود هذا العدد الكبير من الديانات والتي تلجأ اليه غالبية أمم الأرض لتنظم حياتها وتضبط تصرفات شعوبها على أساس من الدين او القانون.
فمن الواضح ان فطرة الانسان السليمة هي التي تدعو للحاجة الماسة لوجود الدين. لكن السؤال هو لماذا هذا العدد الكبير من الديانات المختلفة بين بني البشر على الرغم من أن الدين لدى الجميع يهدف لنفس الغاية وهو إقامة علاقة مع المتسبب في الوجود وإقامة علاقة مع بعضهم البعض على أساس من الاحترام المتبادل وتوفير السعادة والخير للجميع.
لذلك كان الواجب ومن باب المسئولية الوقوف لتحديد ملامح الدين الصحيح والسليم الذي يحافظ ويؤكد على القيم والأخلاق الإنسانية الفطرية ويحافظ على العلاقة السليمة مع الخالق وهي التي تمثل الرسالة الحقيقة التي بعثها رب العالمين للبشر وهي الدين القيم.

رأيك يهمنا