دليل الأخيار إلى المغفرة والاستغفار

تأليف : صلاح عامر

نبذة مختصرة

اعلم أخي المسلم : أنه لا بدَّ من الذنب ، ولا بدَّ من الاستغفارِ والتوبةِ ، حتى ينفكَ عنك غُلُّ المعصيةِ ، وإصرُ الذنبِ ، وإذا كان الاستغفارُ هو أحدَ الأسبابِ المكفرةِ للذنبِ ، وقبول ِالتوبةِ ، فإنَّ الله برحمته قد شرعَ أعمالاً كثيرةً تُكَفَرُ الذنبَ وتغفرُهُ ، وترفعُ الدرجاتِ ، وتُكَثَّرُ الحسناتِ ، لأنَّ الله لا يرضى لعبدِهِ المعصيةَ ، بل يُحبُ لهم الخيرَ، ويأجُرُهم عليه ، قال تعالى :﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ﴾(النساء: 147). والذنبُ مثلُ الغُلِّ، يُطَوَّقُ به الإنسانُ المسلمُ ، وَيَضِيْقُ عليه كلَّما فعل ذنبًا، وكلما فعلَ طاعةً واستغفرَ ، انفك عنه هذا الغُلُّ، حتى يخرجَ إلى الأرضِ ، وليس عليه من إصرِ الذنب شيءٌ، فعن عُقْبَةَ بْن عَامِرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" إِنَّ مَثَلَ الَّذِي يَعْمَلُ السَّيِّئَاتِ ، ثُمَّ يَعْمَلُ الْحَسَنَاتِ، كَمَثَلِ رَجُلٍ كَانَتْ عَلَيْهِ دِرْعٌ ضَيِّقَةٌ قَدْ خَنَقَتْهُ, ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ, ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً أُخْرَى فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ أُخْرَى ، حَتَّى يَخْرُجَ إِلَى الأَرْضِ". ولقد وفقني الله تعالى لبيان هذ الأمر ، الذي هو من الأهمية بمكان ، من الاستغفار والأعمال التي ينال بها العبد مغفرته سبحانه ، في هذا الكتاب :" دليل الأخيار إلى المغفرة والاستغفار ، بكل ما أوتيت من جهد وفكر ، سائلاً الله لي ولإخواني المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، القبول والتوفيق لما يُحب ويرضى وللاستغفار أهمية عظيمة : فهو مطلب إلهي ، ومراد رباني ، طلبه الله لنفسه ، وارتضاه من عباده ، واختاره لتكفير ذنوب المقربين ، وأحبه ليطهرهم من سيئاتهم ، وأنزله في كتابه ، وأرسل به رسله. والاستغفار عمل الأنبياء ، ودعوة المرسلين ، وشغلهم الشاغل ، أكثروا منه بالليل والنهار ، مع خلوهم من أسبابه ، وبعدهم من دائه. *وهو عمل الصالحين ، وذكر المقربين ، ودأب المؤمنين ، وسبيل المتقين ،ونجاة السالكين ، ومحب الراغبين ، وطريق الفالحين ، ومقيل عثرات العاثرين ، وتفريج لهموم المهمومين ، ودواء للعصاة والمذنبين . * وهو مفتاح التوبة ، وطريق العودة ، وسبيل المغفرة ، وبداية الاعتذار ، والصلح مع الله رب العالمين . * وهو مطهر البدن من الذنوب ، وتنظيف القلب من الران ، وسبب لعدم تكديس المعاصي على العبد ، وهو أقرب طريق لجلب رحمة الله تعالى . والاستغفار : مسلك الأبرار ، والساهرين للأسحار ، وتوبة المذنبين بالليل والنهار. والاستعغار : عبادةُ اللسان ، وتوبة ُالمقالِ ، والاعتذارُ في الحالِ ، والنجاةُ في المآلِ ، وفيه صلاحُ الأهلِ والمالِ . والاستغفار : سُمُّ الشيطان ، وتِرياقُ الإنسانِ ، وطردٌ للنسيانِ . والاستعغار : يَرُدُّ للقلب أساريره ، ويعيد النور للوجوه العابسة ، ويُخَلص الفكر من شُغلِهِ والبالَ من هَمَّهِ .

تنزيــل
أرسل ملاحظة
رأيك يهمنا