التأويل خطورته وآثاره

نبذة مختصرة

لقد كان التأويل باب شرّ كبير، ولج منه الذين يردون هدم الإسـلام، فما تركوا شيئاً إلا أولوه، ولولا حماية الله ورعايته لهذا الدين لدرست معالمه وضاعت حدوده.
وقد اقتصرت هذه الرسالة على النوع الأخير من المؤولات، تأويل الأسماء والصفات، فإن التأويلات التي أبطلت بها الأوامر والنواهي، ونصوص المعاد، والجنة والنار لم ترج عند عوام أهل السنـة فضلاً عن علمائهم.

تفاصيل

رأيك يهمنا