أنصفوا أنفسكم .. هذا هو الإسلام

نبذة مختصرة

فإلى إخواني في البشرية ممن ضاقوا ذرعا بالمادة الجافة المنفصلة عن الروح، وملّوا من سيطرة أرباب الأديان على حرية الفرد الدينية، وسئموا من رؤية الانحرافات المنسوبة إلى الأديان، وضجروا من كثرة تعارض الأديان مع حضارة الإنسان وتقدمه، وتعبوا من البحث عن ما يروي غليلهم لمسح آلام النفس، وآثار القلق، وشقاء الروح، وترددوا في الولوج لعالم الروح خوفا من القيود التي ستفرض عليهم، إلى كل هؤلاء أكتب كتابي هذا برسائله السبع التي أزعم - بيقين - أن فيها الخلاص مما يؤرقهم، وفيها النجاة من غرق المادة مع عدم تغافلها وهجرها، وفيها الالتحام بين عالم الجسد والروح، والالتقاء بين الأرض والسماء.

رأيك يهمنا