المعنى والعبرة من قوله تعالى : ﴿ ولولا أَن يكون الناس أمةً واحدة ﴾

نبذة مختصرة

فتوى مترجمة إلى اللغة الأويغورية، عبارة عن سؤال أجابت عنه اللجنة العلمية لموقع الإسلام سؤال وجواب، ونصه: « ما هو تفسير أو معنى الآيات ( وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ * وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ * وَزُخْرُفًا وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ ) من سورة الزخرف ؟ وكيف الموعظة منها ؟ وهل العبرة منها هي ردّ على من يقولون لماذا يعيش الكافر في نعيم ويعيش المسلم في حالة من الكرّب والفقر والتعاسة ؟ وهل لهذه الآيات علاقة بقصة قارون ؟ وهل لنزول هذه الآيات سبب ؟ ».

رأيك يهمنا