لا يلزم من أراد الحج أو العمرة شيء إذا تجاوز الميقات ونسي أن يحرم ثم رجع إليه وأحرم - أردو عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

فتوى مترجمة إلى الأردية، عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد بن صالح المنجد- حفظه الله -، والقسم العلمي بموقع الإسلام سؤال وجواب - أثابهم الله -، ونصه:" لبست إحرامي وأنا في البيت ولم أنو، ظانا أني سأنوي وأنا في الطائرة قبل المرور بمحاذاة الميقات. وللأسف، فإني لم أسمع الإعلان عن الميقات في الطائرة ولم أتمكن من النية لأن الطائرة كانت قد تجاوزت الميقات. وقررت الذهاب لمكة. وعندما وصلت إلى مكة، خلعت إحرامي ولبست ملابسي العادية وسقت السيارة إلى قرن المنازل (القريبة من) الطائف. وارتديت إحرامي هناك مرة أخرى ونويت للعمرة ورجعت إلى مكة وأديت مناسك عمرتي. أرجو أن تخبرني ما إذا كانت قد أديت عمرتي بشكل صحيح، أم أن علي أن أدفع كفارة ؟ وإذا كان علي دفع كفارة، فماذا علي أن أفعل، أرجو أن ترد علي ".

رأيك يهمنا