نبذة مختصرة

سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد بن عبد الله الدويش - أثابه الله - ونصه: «اعاني من عناد ابنتي وحاولت معها بالهدوء بالضرب ولا توجد فائدة، فعندما تعصب تكسر كل ما أمامها فكيف اتصرف معها وما هو الأسلوب الصحيح للتعامل معها؟».

تفاصيل

سؤال:

السلام عليكم اعاني من عناد ابنتي وحاولت معها بالهدوء بالضرب ولا توجد فائدة، فعندما تعصب تكسر كل ما أمامها فكيف اتصرف معها وما هو الأسلوب الصحيح للتعامل معها?

 

الجواب:

مشكلة العناد تبدو كثيرا لدى الأطفال، ومن أسباب هذه المشكلة ضعف قدرة الطفل في هذا السن عن التعبير عن ذاته ومطالبه.

من المهم تعويدها على التعبير عن نفسها ومطالبها بصورة هادئة ومتزنة، والإصغاء إليها حين تتحدث، ومن أفضل الوسائل الملائمة للعناد تجاهل سلوك العناد، بمعنى عدم الاستجابة لها حين تعاند، وقد تعانين من ذلك فترة من الزمن، لكن ستجدين أنها بدأت تيأس من جدوى أسلوب العناد، وحتى ينجح هذا الأسلوب نحتاج أن نراعي فيه أمرين:

الأول: أن نبتعد عن الضرب والعقوبة عند العناد، ونكتفي بالتجاهل.

الثاني: أن نتيح لها فرصة للتعبير عن مطالبها، ونحقق مطلبها حين تقوم بذلك دون عناد فهذا يعزز من هذا التصرف لديها ويشعره بأنه خيار ملائم للتعبير عما تريد.

رأيك يهمنا