الرد على من استحسن شيئًا من البدع كالاحتفال بالمولد النبوي

نبذة مختصرة

فتوي مترجمة إلى اللغة البنغالية، عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «أرجو النظر في الآتي، وهو على شكل جدل بين من يقولون: إن الاحتفال بالمولد النبوي بدعة، ومن يقولون: إنه ليس بدعة، فمن يقولون: إنه بدعة يستدلون على ذلك بأنه لم يكن على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولم يكن على عهد الصحابة، أو أحد من التابعين، والطرف الآخر يرد ويقول: من قال لكم: إن كل ما نفعله يجب أن يكون قد وُجد على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -، أو على عهد الصحابة أو التابعين، فعلى سبيل المثال: نحن لدينا اليوم ما يسمَّى بـ (علم الرجال) و (الجرح والتعديل)، وغيرها، ولم يُنكر ذلك أحد إذ إن الأصل في الإنكار أن تكون البدعة المحدثة خالفت أصلاً، أما الاحتفال بالمولد أين الأصل الذي خولف، والكثير من الخلافات التي تدور حول هذا الموضوع؟ كما أنهم يحتجون بأن ابن كثير - رحمه الله - أقرّ الاحتفال بمولد النبي - صلى الله عليه وسلم -، فما الحكم الراجح في هذه المسألة مدعمًا بالدليل؟».

رأيك يهمنا