هل يصلي في البيت ليصلي أولاده معه؟ - إندونيسي عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله، ونصه: «هناك مسجد بجوار منزلنا يمكننا أن نؤدي فيه الصلوات اليومية لكنى أذهب لأقرب مسجد لأداء صلاة الجمعة وبعض الصلوات في عطلة نهاية الأسبوع، ولدي ابن يبلغ من العمر 16 عام لا يهتم كثيرًا بأداء الصلاة، فهو لا يصلي إلا بعد ملاحقته مرات عديدة، وأحيانًا يتجاهلها كما يعيش معنا أخو زوجتي الذي يدرس بالجامعة، وعندما أكون بالمنزل أحاول أن أؤم الصلاة حتى يقوم ابني وأخو زوجتي بأداء الصلاة في وقتها هما وزوجتي وابنتاي الصغيرتان. وسؤالي هو:
1-ما هو حكم أداء الصلاة بالمنزل عند عدم وجود مسجد مصلى مجاور كثيرًا للمنزل.
2- ما هو حكم أداء الصلاة بالمنزل في جماعة عوضًا عن الذهاب للمصلى للتأكد من أداء أفراد الأسرة للصلاة.
3- أعلم أن الوالدين يتحملان مسئولية التأكد من تعلم الأطفال العلم الديني والتأكد من التزامهم بأحكام الله سبحانه وتعالى، وأتساءل ما إذا كان هناك عمر محدد يصبح بعده الوالدان غير ملتزمَين بتحمل هذه المسئولية. هدانا الله سبحانه وتعالى جميعًا سواء السبيل آمين، وجزاكم الله خيرًا».

التصانيف العلمية:

رأيك يهمنا