حكم العمل في وكالة لحجز تذاكر السفر على شركات الطيران المختلفة - إندونيسي عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «أعمل في وكالة رحلات في الرياض بالمملكة العربية السعودية، وأنا في حاجة إلى فتوى بخصوص التأمين. فالمعلوم أن التأمين حرام في الإسلام بشكل عام. وخطوط الطيران تطلب من المسافرين أموال وضرائب للتأمين وهو ما يسمى بضريبة التأمين ويجب على كل مسافر أن يدفع هذا المبلغ عندما يشتري تذاكر السفر بالطائرة. وسؤالي هو هل هذا النوع من التأمين مباح أم أنه ضرب من الربا ؟ فإن عملي في هذه الوكالة هو أن أقوم ببيع هذه التذاكر والتي تشتمل على ضريبة التأمين ؟ وهل أنا أقترف أي نوع من الحرام حينما أقوم بتأدية عملي هذا، وأيضا تقوم بعض خطوط الطيران بتوزيع الكحول على المسافرين خلال رحلة السفر وتقوم هذه الرحلات أيضا ببث وعرض أشياء سينيمائية في الرحلات، وأنا أقوم ببيع تذاكر السفر لمثل هذه الخطوط الجوية، فهل يعد هذا ذنباً ؟ فأنا خائف جدا من أن أكون أقوم بعض هذه الذنوب والمعاصي. نرجو من فضيلتكم إعطائي فتوى تفصيلية عن هذه الأمور، كما أرجو أن تساعدونني في هذا الأمر، وجزاكم الله خيرا ».

تنزيــل
أرسل ملاحظة
رأيك يهمنا