اشترى بعض التحف لغيره مقابل نسبة معينة ثم تبين بعد مدة أنها مزيفة - إندونيسي عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «طلب مني أحد الأشخاص أن أشتري له نوعا من الأنتيكات، وهي عبارة عن خوزة نحاس إنجليزية الصنع، فبحثت له عنها وعندما وجدتها قال لي تأتيني بها ولك فيها ربح كذا ؛ فعندما ذهبت لشرائها شعرت بأنها غير الأصلية، فحدثته عبر الهاتف لأني كنت أحضرها من محافظة أخري ؛ فقال : لا بأس نشتريها ربما تكون أصلية، وعندما ذهبت له بها أقر بأنها أصلية، وطلب مني المزيد إلي أن وصل العدد إلي 7، وبعد عدة أشهر اتصل بي هاتفيا وقال لي : إنه وجد أنها جميعا مزيفة، فذهبت للبائع الذي اشتريتها منه لكي نقوم بإرجاعها، فرفض استرجاع السلعة المزيفة ؛ فهل لي أن أعيد للمشتري ربحي الذي حدده لي، أو أن أتحمل معه في الخسارة، أم إنه ليس عل شيء ؟ ».

رأيك يهمنا