تريد أن تتهجد آخر الليل فهل توتر مع الإمام في التراويح؟

نبذة مختصرة

فتوى مترجمة إلى اللغة التايلاندية، وهي عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «أنا امرأة مسلمة أحافظ على أداء صلاة التراويح، وفي الغالب إذا لم أذهب إلى الصلاة في المسجد فإن أخي الذي يصغرني سنًّا لا يذهب أيضًا، وإذا ذهبنا إلى المسجد نصلي الوتر مع الإمام، وقد اعتدت على الاستيقاظ في جوف الليل لصلاة التهجد وقراءة القرآن، ولكني بعد صلاة الوتر لا أستطيع أن أصلي صلاة التهجد. فما هو الخيار الأفضل بالنسبة لي: أداء صلاة التراويح في المسجد حتى يصلي أخي في المسجد أم البقاء في البيت لأصلي صلاة التهجد في جوف الليل؟ أيهما أكثر أجرًا؟».

رأيك يهمنا