قول الشيخ العثيمين في مسألة العذر بالجهل - بوسني عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

ما قول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "العذر بالجهل" في الشرك الأكبر؟ فقد سمعت وقرأت له قولين مختلفين، فقد ردَّ على سائل في "نور على الدرب" عندما سأله عن مسلمين يعبدون القبور قائلاً: هذا جهل من السائل تسميته لهم بمسلمين، وقولٌ آخر يقول فيه يبقى لهم حكم الإسلام لجهلهم، وعدم وجود من ينبههم. فهل للشيخ قولان أحدهما قديم والآخر جديد تبين له الحق فيه؟ وأي القولين هو الصحيح الذي تدعمه الأدلة الشرعية؟

رأيك يهمنا