نبذة مختصرة

حصلت مجموعة مواقع islamhouse.com على المركز الأول في الثقافة الإلكترونية على مستوى الدول العربية والشرق الأوسط لعام 2007 في مسابقة نظمتها القمة العالمية للجوائز WSA والتي أطلقت كجزء من قمة الأمم المتحدة لمجتمع المعلومات.
وفي هذه الصفحة حوار حول هذه المناسبة، أجرته جريدة الرياض مع الشيخ خالد بن علي أبا الخيل - حفظه الله - مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالربوة.

تفاصيل

حوار - نايف آل زاحم:

    أكد مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالربوة الشيخ خالد بن علي أبالخيل أن موقع دار الإسلام التابع للمكتب حصل على المركز الأول على مستوى دول العربية والشرق الأوسط من الأمم المتحدة بعد منافسة كبيرة حيث قيمت اللجنة 650مشاركاً مرشحاً من 160دولة وقد تم تقييم موقعنا من قبل اللجنة التحكيمية العليا كمثال لأفضل محتوى رقمي. وقال إن ذكر الموقع في هذا المحفل العالمي هو إشادة واعتراف بالجهد المبذول في المشروع وهذا بكل تأكيد يعطي دافعاً قوياً لبذل مزيد من الجهد مشيرا في حديثه ل (الرياض ) أن عدد زوار الموقع يبلغ أكثر من عشرة آلاف شخص يوميا من مختلف الجنسيات، خاصة الجنسيات والدول التي تتكلم بلغات لها قسم بالموقع مثل فرنسا والمغرب العربي وباكستان والصين وأمريكا وغيرها وعدد المواد العلمية الموجودة بالموقع يتجاوز 7500 مادة تقريبا ب 74 لغة كما تطرق أبا الخيل الي العديد من الموضوعات من خلال هذا الحوار:

@ في البداية نبارك لكم الفوز وحصول مواقع دار الإسلام على المركز الأول على مستوى الدول العربية والشرق الأوسط فكيف تم ترشيحكم لجائزة؟ وماذا تضيف للمكتب؟

- في البدء تم ترشيح موقعنا من قبل أعضاء لجنة التحكيم في جائزة التميز الرقمي، وبعد ترشيحهم لنا واشتراكنا في المسابقة، اجتمعت هيئة التحكيم العليا للمسابقة في جزيرة "بريجوني" في الأول من سبتمبر وحتى السابع من نفس الشهر. واطلعت على إنتاج أفضل الخبراء على الإطلاق في الملتيميديا والمحتوى الرقمي من 32دولة. وقيمت اللجنة 650مشاركاً مرشحاً من 160دولة. وقد اختارت اللجنة أفضل خمسة منتجات متميزة ضمن التصنيفات الثمانية للمسابقة. وتم تقييم موقعنا من قبل اللجنة التحكيمية العليا كمثال لأفضل محتوى رقمي على مستوى الدول العربية والشرق الأوسط . وقد تم ذكر موقعنا بشكل خاص في التصنيف الذي نندرج تحته كواحد من أفضل التطبيقات في المحتوى الرقمي العالي الجودة.

 أما ماذا تضيف الجائزة لنا فالحقيقة أن الجوائز عادة تعطي الدعم المعنوي للفائز، ولاشك أن ذكر الموقع في هذا المحفل العالمي هو إشادة واعتراف بالجهد المبذول في المشروع وهذا بكل تأكيد يعطي دافعاً قوياً لبذل مزيد من الجهد ونسأل الله أن ينفع بهذا المشروع لنشر تعاليم الإسلام والدعوة لدين الله.

@ ما طبيعة نشاط منظمة WSA وما هي المعايير التي يتم الترشيح على أساسها؟

القمة العالمية لمجتمع المعلومات WSIS : هو مؤتمر برعاية الأمم المتحدة عن المعلومات والاتصالات، وقد تمت القمة على مرحلتين؛ المؤتمر الأول في ديسمبر 2003في جنيف، والثاني في تونس عام 2005.وكانت من أهم أهدافه سد ما يسمى بالفجوة الرقمية العالمية بين الدول الغنية والفقيرة وذلك عن طريق نشر الاتصال بالانترنت في العالم النامي.

- أما بالنسبة للمعايير فيتم تقييم كل منتج مرشح من كل دولة على ثلاث مراحل متتالية من قبل اللجنة. ومن ثم يتم اختيار خمسة منتجات لكل تصنيف من تصنيفات المسابقة الثمانية والتي منها الحكومة الإلكترونية وقطاع الصحة الإلكتروني والتعليم الإلكتروني والثقافة الإلكترونية وغيرها.

@ ما هو فحوى رسالة البروفيسور بيتر بروك رئيس مجلس إدارة المنظمة التي وجهها لكم؟

- أبلغنا فيها رسميا بأنه قد تم تقييم موقعنا من قبل اللجنة التحكيمية العليا كمثال لأفضل محتوى رقمي. وقدم لنا التهنئة وأبلغنا بموعد الحفل وبعض الترتيبات لاستلام الجائزة..

@ ما وقع الجائزة على القائمين على مشروع دار الإسلام؟ وهل هناك خطط مستقبلية للتطوير والحفاظ على هذه المرتبة المتقدمة؟

- لاشك أنهم فرحوا بالحصول على هذه الجائزة التي تعطي دافعاً معنوياُ لهم لبذل المزيد من الجهد، وهم يعون جيداً أن الهدف ليس الحصول على الجوائز وانما نشر الاسلام.

بالنسبة للخطط فمن يعمل قريباً من المشروع يعلم جيداً أن التخطيط والتطوير هو من المكونات الأساسية للعمل في المشروع وهناك حالة شبه دائمة من التجديد والتطوير المستمر في كل جوانب المشروع .

@ ما الجديد الذي يقدمه مشروع دار الإسلام؟ وهل هناك أفكار جديدة؟

- نسعى دائما لتقديم الجديد من المواد العلمية باللغات المختلفة، وفتح أقسام بلغات جديدة مثل الفارسية والكردية وغيرها قريبا إن شاء الله، كما نسعى لمواكبة التقدم الحاصل في مجال المرئيات والفيديو بشكل أكبر .

@ كم يبلغ عدد زوار الموقع؟ وما هي أكثر الجنسيات اهتماماً بالموقع؟ وعدد المواد العلمية في الموقع؟

- يبلغ عدد زوار الموقع أكثر من عشرة آلاف شخص يوميا من مختلف الجنسيات، خاصة الجنسيات والدول التي تتكلم بلغات لها قسم بالموقع مثل فرنسا والمغرب العربي وباكستان والصين وأمريكا وغيرها وعدد المواد العلمية الموجودة بالموقع يتجاوز 7500مادة تقريبا ب 74لغة.

@ إحساسكم الشخصي بالحصول على الجائزة وجائزة التفوق الرقمي؟

- الحصول على الجائزة ربما يعطينا إشارة قوية أننا نسير على الطريق الصحيح وهذا بلا شك يساهم في كسب المزيد من الاستقرار وتحقيق قفزات نوعية في مسيرة المشروع ونسأل الله أن ينفع بهذا الجهد.

@ ماهي كلمتكم الأخيرة في هذا اللقاء؟

- نشكر الله سبحانه وتعالى على ما من به علينا ثم نشكر لكل من دعم المشروع بماله او فكره أو جسده سائلين الله أن يجعله في موازين حسناتهم.

رأيك يهمنا