• PDF

    الشفاعة عند أهل السنة والرد على المخالفين فيها: يتحدَّث الكتاب عن مسألة الشفاعة التي زلَّ فيها قديمًا وحديثًا طوائف من الناس. واعتقاد أهل السنة في الشفاعة هو الاعتقاد الوسط والحق. فالمؤلف يعرض منهج أهل السنة فيها من خلال الأبواب التالية: معنى وإثبات الشفاعة مع ذكر االأدلة على ثبوتها، ثم يُعرِّج على أنواع شفاعة النبي - عليه الصلاة والسلام - وذكر غيره ممن يشفع، ثم شروط الشفاعة وأسباب حصولها، وأخيرًا يذكر الشفاعة عند المخالفين لأهل السنة ويرد عليهم، وهم قسمان: القسم الأول: المعتزلة والخوارج، والقسم الثاني: القبوريون ونحوهم.

  • PDF

    الصحوة الإسلامية .. ضوابط وتوجيهات: قال المؤلف - رحمه الله -: «لا يخفى على الجميع ما منَّ الله به على الأمة الإسلامية في هذه البلاد وفي غيرها من الحركة المباركة, واليقظة الحية لشباب الإسلام, في اتجاههم الاتجاه الذي يكمّل به اتجاه السابق. هذا الاتجاه السليم الذي هدفه الوصول إلى شريعة الله من خلال كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -. ولا شك أن هذه اليقظة وهذه الحركة - كغيرها من الحركات واليقظات الطيبة المباركة -سيقوم ضدها أعداء؛ لأن الحق كلما اشتعل نوره اشتعلت نار الباطل .. إن هذه الصحوة الإسلامية التي نجدها - ولله الحمد - في شبابنا من الذكور والإناث؛ هذه الصحوة التي ليست في هذه البلاد فحسب؛ بل في جميع الأقطار الإسلامية، إنها تحتاج إلى أمور تجعلها حركة نافعة بنَّاءة - بإذن الله تعالى -. وفيما يلي سأُبيِّن - مستعينًا بالله - هذه الأمور، وهذه الضوابط حتى تكون هذه الصحوة ناجحة ونافعة وبنَّاءة - بإذن الله تعالى -».

  • PDF

    الضوابط الشرعية لموقف المسلم من الفتن: أصل هذا الكتاب محاضرة للشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله -، وقد فُرِّغت في رسالة. ذكر الشيخ في مقدمتها مفهوم الفتن وخطرها، وذكر فوائد التمسك بالضوابط الشرعية فيها، ومن أين استمدها. ثم عرج لذكر هذه الضوابط والتي تدل على أن المسلم ينبغي أن يراقب نفسه ويخضع حياته للضوابط الشرعية، إضافة إلى الضوابط التي تساعده على تقييم الأشخاص والمواقف المختلفة، والغرض منها تجنيب الإنسان نفسه عن الأخطاء قدر الإمكان، والفوز برضا الله - عز وجل -.

  • PDF

    رفقًا أهل السنة بأهل السنة: كتاب قيم يتحدث عن وجوب الرفق واللين مع أهل السنة وعدم القسوة عليهم في المعاملات والدعوة و كذلك عند القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن منكر فيما بينهم.

رأيك يهمنا