• PDF

    دراسة فقهية باللغة الكردية، بيّن فيها الباحث الأقوال والترجيح في هذه المسألة، وذكر بان للمسألة مقامان: أولهما: مقام اتفاق . وفيه مسألتان : الأولى: جواز استعمال الصبغ بالسواد في الحرب والجهاد. الثانية: تحريم استعمال الصبغ بالسواد للتلبيس والخداع، كأن تفعله امرأة أو يفعله الرجل عند الخطبة تدليسا فهذا متفق على منعه وذمه . والثاني: مقام اختلاف . حيث اختُلِف في غير المسألتين السابقتين على أقوال، منهم من منعه تماما, ومنهم من كره استعمال الأسود في صبغ الشعر, ومنهم من أباحه, وكل فريق يستدلون بمجموعة من الأحاديث والروايات التي وردت عن الصحابة (رضوان الله تعالى عليهم ).

رأيك يهمنا