نبذة مختصرة

عادل الشيخ في هذه الحلقة شعور الرجاء وتكلم عن شعور آخر ألا وهو الهيبة، أعلى نوع من أنواع الخوف إذ الهيبة خوف مع العلم والتعظيم بخلاف الخشية. لا بد من وجود هذا الشعور في صلاتنا كي لا نغتر بطول الأمل والرجاء. قال الشاعر:
إذا رأيت أنياب الليث بارزة فلا
تظنن أن الليث مبتسم

رأيك يهمنا