نبذة مختصرة

"ترى كيف يتعامل المسلم مع غضب المولى سبحانه؟" تحت هذا العنوان تحدث الشيخ مشاري الخراز -في حلقة يوم السبت- قائلا: إن الفرار من غضب الله يكون بالإنابة والعودة إليه، مصداقا لقوله سبحانه "ففروا إلى الله".

وأوضح خراز -في برنامج "كيف تتعامل مع الله؟" يوم السبت الـ14 من أغسطس/آب الجاري- أن الإنسان قد يقع في دائرة الخطأ حينما يفعل أشياء تثير غضب الله عز وجل لإرضاء الناس، وهو الأمر الذي ينتهي بعواقب وخيمة، مستشهدا بحديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من التمس رضا الناس بسَخَطِ الله سَخِط الله واسخط عليه الناس".

وعن كيفية رفع غضب الله، قال الخراز: إن الله يمنح الإنسان فرصة في مرحلة أسماها مرحلة الإمهال، مضيفا أنها مرحلة مؤقتة، ليترك الإنسان المعصية ويتوب إلى الله، وذلك قبل الانتقال إلى مرحلة أخرى، وهي "الانتقام" في حال إصرار العبد على المعصية.

واعتبر أن إصرار الإنسان على فعل المعصية يعد مؤشرا دالّا على غضب الله عليه، ناصحا الإنسان الذي يشعر بأنه مغضوب عليه بأن يلجأ إلى الله، مشيرا إلى أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يدعو الله قائلا: "أعوذ برضاك من سخطك".

رأيك يهمنا