نبذة مختصرة

في الحلقة الخامسة من برنامجه "كيف تتعامل مع الله"، تحدث الشيخ مشاري الخراز عن تحقيق العبد رضا الله سبحانه وتعالى، التي وصفها بأنها أفضل ما يتمناه المسلم في الدنيا والآخرة.

وتناول الخراز -في الحلقة التي عرضت يوم الأحد الـ 14 من أغسطس/آب الجاري- بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة عن رضا الله عن العبد، التي من أبرزها الربط بين رضوان الله وما يملكه العبد من ثروات في الدنيا.

وأوضح الخراز أن مقياس رضا الرب عن عباده يتمثل في مدى توفيقهم في أداء العبادات واجتناب المحرمات التي تعد وحدها مؤشرا على رضوان المولى عز وجل. مضيفا أنه -للحصول على رضا الله- لا بد من إرجاع كل النعم إلى صاحبها -وهو الله- الذي يوفق الإنسان إلى العمل الصالح.

وتابع أنه -بعد حصول الإنسان على رضا الله- يكون بحاجة إلى معرفة كيفية التعامل مع الله، من أجل المحافظة والثبات على ما وصل إليه، مشددا على أهمية أن يرضى الإنسان عن ربه، مستشهدا بالحديث الشريف: " من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسول وجبت له الجنة".

وذكر الخراز أن الشعور بالرضا ينبعث من داخل القلب، ليتحول إلى ما أسماه "السرور بالله" وهو طريق مختصر للحصول على رضا الله، مشددا على أهمية أن يسارع الفرد إلى رضا مولاه من خلال الأعمال الصالحة.

رأيك يهمنا