نبذة مختصرة

تطرق الشيخ مشاري الخراز في الحلقة السادسة من برنامج " كيف تتعامل مع الله؟" إلى محبة الله لعباده الصالحين، وأثرها على العبد المسلم الذي يوضع له القبول في الأرض بين الناس وفي السماء عند الملائكة.

وقال الداعية مشاري الخراز -خلال حلقة يوم الاثنين 16 أغسطس- إن مؤشرات محبة الله لعباده تظهر في حرص المسلم على أداء الطاعات وترك المحرمات، مضيفا أن محبة الناس علامة على حب الله، غير أن الوصول إلى المحبة الكاملة من قبل الناس أمرٌ بعيد المنال.

وذكر الخراز أن محبة أهل الخير للفرد تعني أن الله سبحانه وتعالى يحبه، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الله إذا أحب أحدا أمر سيد الملائكة "جبريل" -عليه السلام- وجميع الملائكة بأن تحبه، ثم يوضع له القبول في الأرض فيحبه الناس.

وحول كيفية تعامل الإنسان المسلم مع الله إذا أحبه قال الشيح مشاري الخراز: "إذا أحبك الله فيجب أن تحبه مثلما أحبك، فلن يتعرض الإنسان لأي تعذيب طالما أن الله يحبه".. مضيفا أن العبد مطالب بالحفاظ على هذه المحبة لأن فقدانها يؤدي إلى عذابات في الدنيا والآخرة.

وذكر أن الفرد إذا أراد المحافظة على حب المولى عز وجل، لا بد وأن يتبع طريق المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث يقول المولى سبحانه "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم".

رأيك يهمنا