نبذة مختصرة

كشف الداعية مشاري الخراز عن أصول وقواعد التواجد داخل المسجد، مشيرا إلى أن المساجد هي أفضل الأماكن التي يتواصل فيها الإنسان مع الله عز وجل، مسلطا الضوء على أهمية الصلاة في المساجد.
وشدد الخراز -خلال الحلقة الـ10 من برنامج "كيف تتعامل مع الله"- على أهمية أن يعرف الفرد السبب الذي يجعله يذهب إلى المسجد، قائلا "إن المحب يشتاق لمحبوبه ويتمنى رؤيته، ولذا يتجه الإنسان إلى المكان الذي يتواجد فيه، وهو ما يفعله العبد المؤمن مع المولى عز وجل".
وقال إن الله عز وجل يختار من يدخل المسجد، مصداقا لقوله سبحانه وتعالى {وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ} [46، سورة التوبة]، ولذلك لا بد أن يفرح الإنسان الذاهب إلى المسجد بسبب اختيار الله عز وجل له لدخول بيته.
واستشهد بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما توطن رجل المساجد للصلاة إلا تبشبش الله تعالى إليه كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم.
وقال إن الله سبحانه وتعالى حجب عن الناس إمكانية رؤيته ولا يمكن لقاؤه إلا في الآخرة، مؤكدا أن الإنسان الذي يشتاق إلى الله يتردد كثيرا على المسجد خمس مرات لأداء الصلوات.
واستشهد بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام "إن الله أمركم بالصلاة فإذا صليتم فلا تلتفتوا، فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت".
واعتبر أن اعتذار العبد إلى الله يكون بذهابه إلى المسجد لطلب المغفرة، مؤكدا أن دخول المسجد يجعل الإنسان يستشعر بسعادة لا مثيل لها.

رأيك يهمنا