نبذة مختصرة

عالج الشيخ مشاري الخراز -في برنامجه "كيف تتعامل مع الله"- قضية التوكل على الله، التي تتطلب من العبد أن يلتزم بأمرين، أولهما الاعتماد على الله بقلبه، وثانيا الأخذ بالأسباب.

وقال الخراز -في الحلقة الـ 12 من البرنامج-: إن الناس ينقسمون -في مسألة التوكل على الله- إلى ثلاث شرائح، الأولى تتوكل على الله دون أن تأخذ بالأسباب، وهو ما ينتهي بهم إلى الفشل، مشيرا في هذا الصدد إلى الرجل الذي جاء للنبي وقال له: أترك دابتي وأتوكل، فرد عليه المصطفى: اعقلها وتوكل.

أما الفئة الثانية، فهي التي تأخذ بكل الأسباب، غير أن قلبها يتعلق بالأسباب وحدها دون أن تنظر إلى مسبب الأسباب سبحانه وتعالى، مشيرا إلى أن الأسباب وحدها لا تكفي لدفع الضرر أو جلب المنفعة، إذ يقول المولى عز وجل "وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله، يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم".

وذكر الخراز أن الفئة الثالثة ترتبط بالمؤمنين الذين يتوكلون على الله حق توكله، إذ يأخذون بالأسباب كاملة، جنبا إلى جنب مع تعلق قلوبهم بالمولى سبحانه، إذ يطلبون توفيقه وسداده.

رأيك يهمنا