قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر ()

صديق حسن خان

قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر : طبعة متميزة - محققة على نسخة خطية - لكتاب قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر؛ للعلامة: محمد صديق حسن خان - رحمه الله - والذي تناول فيه عقيدة أصحاب الحديث والأثر.
قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر

|

 قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

  مقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. . . أما بعد: فلقد تميَّز منهج أهل السنة والجماعة في العقيدة بسمات وخصائص جعلته المنهج الرائد على مر العصور، وهذا مصداق قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله» . . . ". ولهذا جاء الاختيار من قبل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لكتابين من كتب أهل السنة والجماعة: الأول: (قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر) للعلامة المحقق محيي السنة وقامع البدعة في شبه القارة الهندية الشريف أبي الطيب صديق بن حسن خان الحسيني القِنَّوجي (ت: 1307هـ) ، وقد اعتمدنا على الطبعة التي حققها د. عاصم بن عبد الله القريوتي واستفدنا من تعليقاته، وما أضفناه جعلناه بين قوسين. والثاني: (مسائل الجاهلية) للإمام المجدد محيي السنة وقامع البدعة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب (ت: 1206 هـ) لتبصير المسلمين بأمور دينهم والأخذ بأيديهم إلى سلوك الصراط المستقيم. والله نسأل أن ينفع بهما المسلمين في كل مكان إنه جواد كريم. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. وكالة المطبوعات والنشر

(1/3)


[مقدمة المحقق] بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مقدمة المحقق إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم. أما بعد: فإن من نعم الله عز وجل على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أن أكمل لها دينها، وجعله محفوظًا إلى قيام الساعة. ولا يشك ذو لب أن أول ما يجب معرفته ويجدر علمه هو الإيمان بالله تعالى، ولقد صان الله العقيدة الإسلامية في الصدر الأول عن المفاسد والتشويش حتى ظهرت البدع والفرق المختلفة وأصبحت هنالك قواعد ومناهج فلسفية يُحكَمُ بها على الكتاب والسنة بدل أن يُحكَمَ بالكتاب والسنة عليها. ومن نتائج هذا الانحراف الخطير ظهر القول برد ما أجمع عليه المسلمون من الاحتجاج بخبر الآحاد الصحيح في العقيدة (1) والقول بالتأويل في الأسماء والصفات، لتصورهم المشابهة والمماثلة بين الخالق والمخلوق وزعمهم أن مذهب السلف أسلم ومذهب الخلف أعلم وأحكم. ولهذا وجد من يؤمن بأسماء الله دون صفاته ومن يؤمن بصفات دون صفات وهذا كله انحراف عن الدين القويم وصد عنه وتحريف للكلم عن موضعه واتباع لغير سبيل المؤمنين المشهود لهم بالخير من سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم والله عز وجل _________ (1) انظر " مختصر الصواعق المرسلة " (2 / 433) وانظره أيضًا للرد على شبهاتهم وراجع رسالة " خبر الآحاد حجة في العقيدة والأحكام ".

(1/5)


يقول: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء: 115] قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في " مجموع الفتاوى " (6 / 394) : " وقد طالعت التفاسير المنقولة عن الصحابة وما رووه من الحديث ووقفت من ذلك على ما شاء الله تعالى من الكتب الكبار والصغار أكثر من مائة تفسير فلم أجد إلى ساعتي هذه عن أحد من الصحابة أنه تأول شيئًا من آيات الصفات أو أحاديث الصفات بخلاف مقتضاها المعروف ". وكان من أولئك الذين لم يسلموا من منزلق علم الكلام والمنطق في أول أمرهم العلامة الشهير محمد صديق حسن خان المتوفى عام (1307 هـ) ، ولكن بحفظ الله لدينه وبقيام عباده بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر رجع هذا الإمام الجليل إلى الجادة المشهود لها بالخير وصار إلى ما ذهب إليه سلف الأمة وأفضلها فصنف رسالته التي بين أيدينا " قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر ". ولقد آثرت نشر هذه الرسالة لأمرين: الأول: للمساهمة في نشر التراث السلفي حيث اشتملت الرسالة على جوانب كثيرة من العقيدة، وكانت هذه الرسالة قد طبعت عام (1295 هـ) بالهند على عين مؤلفها ولكنها أصبحت في عداد المخطوطات فحصلت عليها من مكتبة شيخنا العلامة الزاهد أبي الطيب محمد عطاء الله حنيف - حفظه الله تعالى -. والآخر: إبراز العقيدة التي انتهى إليها المؤلف خلافًا لما هو المشهور عنه في تفسيره " فتح البيان في مقاصد القرآن ". ولقد حققت بالوقائع التاريخية أن هذه العقيدة هي آخر ما كتبه المؤلف في هذا الشأن وهذا التحقيق لم أره لمن ترجم له وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

(1/6)


وكما شجعني على نشرها شيخنا محدث الحجاز حماد الأنصاري حيث أطلعته على رسالة المصنف وقرأها أكثر من مرة وأوصى بها مع التعليق على بعض المواطن. والله أسأل أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم وأن يفقهنا في ديننا وأن يهدي ضالنا ويرده إلى سواء السبيل إنه على كل شيء قدير. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. وكتب ذلكم أبو صهيب عاصم بن عبد الله القريوتي طيبة الطيبة في 4 / 9 / 1454 هـ

(1/7)


[ترجمة المصنف] ترجمة المؤلف (1) هو الإمام العلامة المحقق محيي السنة وقامع البدعة النواب أبو الطيب محمد صديق بن حسن بن علي بن لطف الله القِنَّوجِي البخاري نزيل بهوبال ويرجع نسبه إلى زين العابدين بن علي بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب. ولادته ونشأته: ولد في بلدة " بريلي " موطن جده من جهة الأم عام (1248 هـ) ونشأ في بلدة " قِنَّوْج " موطن آبائه بالهند في حجر أمه يتيمًا على العفاف والطهارة وتلقى الدروس في علوم شتى على صفوة من علماء قِنَّوْج ونواحيها وغيرهم. شيوخه وتلاميذه: درس المؤلف على شيوخ كثيرين من مشايخ الهند واليمن واستفاد منهم في علوم القرآن والحديث وغيرهما ومن أشهر شيوخه: 1 - أخوه الأكبر السيد العلامة أحمد بن حسن بن علي. 2 - الشيخ الفاضل المفتي محمد صدر الدين خان الدهلوي. 3 - الشيخ القاضي حسين بن محسن السبعي الأنصاري تلميذ العلامة محمد بن ناصر الحازمي تلميذ العلامة القاضي محمد بن علي الشوكاني. 4 - الشيخ المعمر الصالح عبد الحق بن فضل الله الهندي. 5 - الشيخ التقي محمد يعقوب المهاجر إلى مكة. _________ (1) لقد ترجم للمؤلف كثيرون واستفدت هذه الترجمة من ترجمته لنفسه في " أبجد العلوم " (3 / 271 - 282) " ومشاهير علماء نجد وغيرهم " (ص 451 - 457) و " حركة التأليف باللغة العربية في شبه القارة الهندية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر " (ص 274 - 281) ويقوم الطالب محمد أختر جمال بجامعة أم القرى بالكتابة عن " عقيدة صديق حسن خان " كما أرشدني شيخنا عبد الله الغنيمان. فعسى أن يستوعب ترجمته أو يفصل فيها إن شاء الله.

(1/9)


ولقد أجازه شيوخ كثيرون ذكرهم في ثبته (1) " سلسة العَسْجَد في مشايخ السند " (2) . وله تلاميذ كثيرون درسوا عليه واستجازوه، منهم: 1 - العلامة المحدث يحيى بن محمد بن أحمد بن حسن الحازمي قاضي عدن. 2 - الشيخ العلامة السيد نعمان خير الدين الألوسى مفتى بغداد. زواجه: تزوج المؤلف ملكة بهوبال: " نواب شاهجهان بيكم " عام (1288 هـ) وعمل وزيرًا لها ونائبًا عنها ولقب بـ " النواب ". عقيدته ومذهبه: كان الشيخ حريصًا أشد الحرص على العقيدة الصافية والدعوة إلى الكتاب والسنة وذم التقليد والجمود كما تدل على ذلك سيرته ومؤلفاته. وكتابه العظيم " الدين الخالص " يشهد له بذلك. والمصنف - رحمه الله - كان أشعريًّا كما هو معروف لدى أهل العلم، وكتابه " فتح البيان في مقاصد القرآن " يدل على ذلك، ولقد يسر الله له الحج عام (1285 هـ) ولا بد أنه التقى بعلماء أهل السنة في سفرته، وكما أن الشيخ العلامة حمد بن علي بن محمد بن عتيق بن راشد (3) المتوفى عام (1301 هـ) كاتب المؤلف بشأن كتابه " فتح البيان " ووجه له نصيحة ذهبية فيها الشهادة له _________ (1) الثبت محركة الفهرس الذي يجمع فيه المحدث مروياته وأشياخه كما في " فتح المغيث " (ص 157) . (2) كتاب " سلسلة العسجد " طبع بالهند عام (1293 هـ) كما في " مقدمة إتحاف النبيه فيما يحتاج إليه المحدث والفقيه " (ص 138) . (3) له ترجمة في " مشاهير علماء نجد " (ص 244) .

(1/10)


بالعلم والتحقيق وإعذاره فيما ذهب إليه وحثه على الاستفادة من كتب شيخي الإسلام ابن تيمية وابن القيم كالكافية الشافية - النونية - والعقل والنقل، والتسعينية والصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة، واجتماع الجيوش الإسلامية ونحوهن من كتبهما، وبعد ذلك وفي عام (1289 هـ) صنف المؤلف رسالته " قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر " واستفاد من نصيحة الشيخ العلامة حمد بن عتيق وانكب على كتب شيخي الإسلام ابن تيمية وابن القيم واغترف من كتبهما وكتب غيرهما من أهل السنة وحث على ذلك كما تراه في الرسالة (ص 48) وكما صنف " قصد السبيل في ذم الكلام والتأويل ". وأسوق إليك أخي القارئ رسالة (1) الشيخ العلامة حمد بن عتيق لما فيها من فوائد ذهبية، وحكمة بليغة في الدعوة وشهادة للمؤلف بالعلم، وتواضع من مرسلها، رحمهما الله وسائر علماء المسلمين. بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ من حمد بن عتيق إلى الإمام المعظم والشريف المقدم المسمى محمد الملقب صديق زاده الله من التحقيق وأجاره في ماله من عذاب الحريق. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد فالموجب للكتاب إبلاغ السلام والتحفي والإكرام شيد الله بك قواعد الإسلام ونشر بك السنن والأحكام. اعلم وفقك الله أنه كان يبلغنا أخبار سارة بظهور أخ صادق ذي فهم راسخ _________ (1) نشرت الرسالة في " مشاهير علماء نجد وغيرها " (ص 245) في ترجمة الشيخ حمد بن عتيق وطبعت أيضًا في آخر رسالة " الدفاع عن أهل السنة والاتباع " للشيخ حمد بن عتيق بتعليق ومراجعة الشيخ الفاضل إسماعيل بن عتيق.

(1/11)


وطريقة مستقيمة يقال له صديق فنفرح بذلك ونسر لغرابة الزمان وقلة الإخوان وكثرة أهل البدع والإغلال. ثم وصل إلينا كتاب " الحِطَّة " و " تحرير الأحاديث " في تلك الفصول فازددنا فرحًا وحمدنا لربنا العظيم لكون ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس وكان لي ابن يتشبث بالعلم ويحب الطلب فجعل يتوق إلى اللحوق بكم والتخرج عليكم والالتقاط من جواهركم لذهاب العلم في أقطارنا وعموم الجهلة وغلبة الأهواء فبينما نحن كذلك إذ وصل إلينا التفسير بكماله فرأينا أمرًا عجيبًا ما كنا نظن أن الزمان يسمح بمثله وما قرب منه - لما في التفاسير التي تصل إلينا من التحريف والخروج عن طريقة الاستقامة وحمل كلام الله على غير مراد الله وركوب التفاسير في حملة على المذاهب الباطلة وجعلت السنة كذلك فلما نظرنا في ذلك التفسير تبين لنا حسن قصد منشيه وسلامة عقيدته وتبعده من تعمد مذهب غير ما عليه السلف الكرام. فعلمنا أن ذلك من قبيل قوله تعالى: {وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا} [الكهف: 65] فالحمد لله رب العالمين حمدًا كثيرا طيبا كما يحب ربنا ويرضى وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم. فزاد اشتياق التائق وتضاعفت رغبته ولكن العوائق كثيرة والمثبطات مضاعفة والله على كل شيء قدير فما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن وإن شاءه الناس فمن العوائق تباعد الديار وطول المسافات فإن مَقَرَّنا في فلج اليمامة - ومنها خطر الطريق وكثرة القطاع وتسلط الحرامية في نهب الأموال واستباحة الدماء وإخافة السبيل، ومنها ما في الطريق من أهل البدع والضلال بل وأهل الشرك من رافضي وجهمي إلى معتزلي ونحوهم وكلهم أعداء قاتلهم الله - {رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا} [الكهف: 10]- ومع ذلك فنحن نرجو أن يبعث الله لهذا الدين من ينصره وأن يجعلنا

(1/12)


من أهله وأن يسهل الطريق ويرفع الموانع ونسأله أن يَمُنَّ بذلك فهو القادر عليه ولما رأينا ما منَّ الله به عليكم من التحقيق وسعة الاطلاع وعرفنا تمكنكم من الآلات وكانت نونية ابن القيم المسماة بالكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية بين أيدينا ولنا بها عناية ولكن أفهامنا قاصرة وبضاعتنا مزجاة من أبواب العلم جملة وفيها مواضع محتاجة إلى البيان ولم يبلغنا أن أحدًا تصدى لشرحها غلب على الظن أنك تقدر على ذلك فافعل ذلك يكن من مكاسب الأجور وهي واصلة إليك إن شاء الله فاجعل قراها شرحها وبيان معناها وأصلح النية في ذلك تكن حربًا لجميع أهل البدع فإنها لم تبق طائفة منهم إلا ردت عليها فهذان مقصدان من بعثها إليك أحدهما شرحها والثاني الاستعانة بها على الرد على أهل البدع لأن مثلك يحتاج إلى ذلك لكونك في زمان الغرابة وبلاد الغربة - فإن كنت حريصًا على ذلك فعليك بكتاب العقل والنقل والتسعينية لشيخ الإسلام ابن تيمية وكتاب الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة والجيوش الإسلامية لابن القيم ونحوهن من كتبهما فإن فيها الهدى والشفاء - ولنا مقصد رابع مهم وهو أن هذا التفسير العظيم وصل إلينا في شعبان سنة سبع وتسعين ومائتين وألف 1297 هجرية فنظرت فيه وفي هذا الشهر وفي شوال فتجهز الناس للحج ولم أتمكن إلا من بعضه ومع ذلك وقفت فيه على مواضع تحتاج إلى تحقيق وظننت أن لذلك سببين أحدهما أنه لم يحصل منكم إمعان نظر في هذا الكتاب بعد إتمامه والغالب على من صنف الكتب كثرة ترداده وإبقائه في يده سنين يبديه ويعيده ويمحو ويثبت ويبدل العبارات حتى يغلب على ظنه الصحة غالبًا ولعل الأصحاب عاجلوك بتلقيه قبل ذلك. والثاني أن ظاهر الصنيع أنك أحسنت الظن ببعض المتكلمة وأخذت من عباراتهم بعضا

(1/13)


بلفظه وبعضا بمعناه فدخل عليك شيء من ذلك ولم تمعن النظر فيها ولهم عبارات مزخرفة فيها الداء العضال. وما دخل عليك من ذلك فنقول إن شاء الله بحسن القصد واعتماد الحق وتحري الصدق والعدل وهو قليل بالنسبة إلى ما وقع فيه كثير ممن صنف في التفسير وغيره. وإذا نظر السني المنصف في كثير من التفاسير وشرح الحديث وجد قلته وما هو أكثر منه وقد سلكتم في هذا التفسير في مواضع منه مسلك أهل التأويل مع أنه قد وصل إلينا لكم رسالة في ذم التأويل مختصرة وهي كافية ومطلعة على أن ما وقع في التفسير صدر من غير تأمل وأنه من ذلك القليل. وكذلك في التفسير من مخالفة أهل التأويل ما يدل على ذلك. وأنا اجترأت عليك وإن كان مثلي لا ينبغي له ذلك لأنه غلب على ظني إصغاؤك إلى التنبيه ولأن من أخلاق أئمة الدين قبول التنبيه والمذاكرة وعدم التكبر وإن كان القائل غير أهل. ولأنه بلغني عن بعض من اجتمع بك أنك تحب الاجتماع بأهل العلم وتحرص على ذلك وتقبل العلم ولو ممن هو دونك بكثير فرجوت أن ذلك عنوان توفيق جعلك الله كذلك وخيرًا من ذلك. واعلم أرشدك الله أن الذي جرينا عليه أنه إذا وصل إلينا شيء من المصنفات في التفسير أو شرح حديث اختبرناه واعتبرنا معتقده في العلو والصفات والأفعال فوجدنا الغالب على كثير من المتأخرين أو أكثرهم مذهب الأشاعرة الذي حاصله نفي العلو وتأويل الآيات في هذا الباب بالتأويلات الموروثة عن بشر المريسي وأضرابه من أهل البدع والضلال ومن نظر في شروح البخاري ومسلم ونحوهما وجد ذلك فيها - وأما ما صنف في الأصول والعقائد فالأمر فيه ظاهر لذوي الألباب فمن رزقه الله بصيرة ونورًا وأمعن النظر فيما قالوه وعرضه

(1/14)


على ما جاء عن الله ورسوله وما عليه أهل السنة المحضة تبين له المنافاة بينهما وعرف ذلك كما يعرف الفرق بين الليل والنهار. فأعرض عما قالوه وأقبل على الكتاب والسنة وما عليه سلف الأمة وأئمتها ففيه الشفاء والمقنع وبعض المصنفين يذكر ما عليه السلف وما عليه المتكلمون ويختاره ويقرره - فلما اعتبرنا هذا التفسير وجدناك وافقتهم في ذكر المذهبين وخالفتهم في اختيار ما عليه السلف وتقرره وليتك اقتصرت على ذلك ولم تكبر هذا الكتاب بمذهب أهل البدع فإنه لا خير في أكثره وما فيه من شيء صحيح فقد وجد في كلام السلف وأئمة السنة ما يغني عنه بعبارات تنشرح لها الصدور. وقد يكون لكم من القصد نظير ما بلغني عن الشوكاني - رحمه الله - لما قيل له لأي شيء تذكر كلام الزيدية في هذا الشرح؟ قال ما معناه لآمن الإعراض عن الكتاب ورجوت أن ذكر ذلك أدعى إلى قبوله وتلقيه وقد قيض الله لكتب أهل السنة المحضة من يتلقاها ويعتني بها وأظهرها مع ما فيها من الرد على أهل البدع وعيبهم وتكفير بعض دعاتهم وغلاتهم، فإن الله قد ضمن لهذا الدين أن يظهر على الدين كله - والمقصود: أن في هذا التفسير مواضع تحتاج إلى تحقيق ولنذكر بعض ذلك فمنه أني نظرت في الكلام على آية الاستواء فرأيتك قد أطلت الكلام في بعض المواضع بذكر كلام المبتدعة النفاة كما تقدم. ومنه أن في الكلام تعارضًا - كقولكم في آية يونس: وظاهر الآية على أنه سبحانه إنما استوى على العرش بعد خلق السماوات والأرض لأن كلمة [ثم] للترتيب - ثم قلتم في سورة الرعد - وثم هنا لمجرد العطف لا للترتيب لأن الاستواء عليه غير مرتب على رفع السماوات. وكذلك قلتم في سورة السجدة وليست ثم للترتيب بل بمعنى الواو.

(1/15)


فلينظر في هذا من وجهين - أحدهما أن ظاهره التعارض - الثاني: أن القول بأن ثم لمجرد العطف لا الترتيب في هذه الآيات - إنما يقوله من فسر الاستواء بالقهر والغلبة وعدم الترتيب ظاهر على قولهم - وأما السلف وأئمة السنة وأهل التحقيق فقد جعلوا اطراد الآيات في جميع المواضع دليلًا على ثبوت الترتيب وردوا به على نفاة الاستواء وأبطلوا به تأويلاتهم كما هو معروف ومقرر في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره فانظر من أين دخلت عليك هذه العبارات. وقد رأيت للرازي عبارة في التفسير تفهم ذلك فلعلك بنيت على قوله - وهذا الرجل وإن كان يلقب بالفخر فله كلام في العقائد قد زل فيه زلات عظيمة وآخر أمره الحيرة نرجو أنه تاب من ذلك ومات على السنة. فلا تغتر بأمثال هؤلاء - قال شيخ الإسلام رحمه الله في المحصل: وسائر كتب الكلام والمختلف أهلها مثل كتب الرازي وأمثاله وكتب المعتزلة والشيعة والفلاسفة ونحو هؤلاء لا يوجد فيها ما بعث الله به رسوله في أصول الدين بل وجد فيها حق ملبوس بباطل - انتهى من منهاج السنة وقد قال بعض العلماء (1) في المحصل: محصل في أصول الدين حاصله ... من بعد تحصيله أصل بلا دين أصل الضلال الشرك المبين وما ... فيه فأكثره وحي الشياطين فكيف تسمح نفس عاقل أن يعتمد على مثل قول هؤلاء - ومن ذلك أنكم قلتم في سورة يونس أيضًا: استوى على العرش استواءً يليق بجلاله وهذه طريقة السلف المفوضين: وقد تقدس الديان عن المكان والمعبود عن الحدود انتهى. فإن _________ (1) جاء في حاشية " مشاهير علماء نجد " (ص 252) أن هذه الأبيات لأبي حيان النحوي وقد تصرف فيها الشيخ حمد وحذف منها بعض الأبيات والظاهر أنه أملاها من حفظه دون مراجعة.

(1/16)


كان المراد بالتفويض ما يقوله بعض النفاة وينسبونه إلى السلف. وهو أنهم يمرون الألفاظ ويؤمنون بها من غير أن يعتقدوا لها معاني تليق بالله أو أنهم لا يعرفون معانيها فهذا أكذب على السلف من النفاة وإذا قال السلف كما جاءت بلا كيف فإنما ينفون علم الكيفية ولم ينفوا حقيقة الصفة. ولو كانوا قد آمنوا باللفظ المجرد من غير فهم لمعناه على ما يليق بالله لما قالوا الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول وأمروها كما جاءت بلا كيف فالاستواء لا يكون حينئذ معلوما بل مجهولا بمنزلة حروف الجر. وأيضًا فإنه لا يحتاج إلى نفي علم الكيفية إذا لم يفهم من اللفظ معنى. وإنما يحتاج إلى نفي علم الكيفية إذا ثبتت الصفات. هذا كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ولا نشك أن هذا اعتقادك ولكن المراد أنه دخل عليك بعض الألفاظ من كلام أهل البدع لم تتصور مرادهم فتنبه لمثل ذلك. وأما قول القائل يتقدس الديان عن المكان فهذا لم ينطق السلف فيه بنفي ولا إثبات وهو من عبارات المتكلمين ومرادهم به نفي علو الله على خلقه لأن لفظ المكان فيه إجمال يحتمل الحق والباطل كلفظ الجهة والعلو والكلام في ذلك معروف في كتب شيخ الإسلام وابن القيم فارجع إلى ذلك تجده ولا نطيل به وحسبنا الاقتصار في هذا الباب على ما ورد في الكتاب والسنة كما قال الإمام أحمد: لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسوله لا يتجاوز القرآن والحديث. ومن ذلك ما ذكرتم عند قوله تعالى: {ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ} [فصلت: 11] وقد قيل إن خلق جرم الأرض متقدم على السماء ووجودها متأخر وقد ذكره جماعة من أهل العلم هذا جمع جيد يجب المصير إليه وفي حم السجدة - الجواب أن الخلق ليس عبارة عن الإيجاد والتكوين

(1/17)


فقط بل عبارة عن التقدير أيضًا - والمعنى (قضى) أن يحدث الأرض في يومين بعد إحداث السماء والجواب المشهور أنه خلق الأرض أولًا ثم خلق السماء بعدها ثم دحا الأرض وحدها والأول أولى - ففي هذا نوع تعارض. ومن ذلك قولكم على البسملة: والرحمة إرادة الخير والإحسان لأهله. وقيل ترد عقوبة من يستحق العقاب وإسداء الخير والإحسان إلى من لا يستحقه فهو على الأول صفة وعلى الثاني صفة فعل - انتهى - وهذا هو التأويل المعروف عن بعض أهل البدع يردون هذه الصفات إلى الإرادة فرارًا مما فهموه حيث قالوا إن الرحمة ورقة القلب لا يصلح نسبتها إلى الله تعالى - فقال لهم أهل السنة هذه رحمة المخلوق ورحمة الرب تليق بجلاله لا يعلم كيف هي إلا هو ويلزمهم في الإرادة نظير ما فروا منه في الرحمة. فإن الإرادة هي ميل القلب فإما أن تثبت إرادة تليق بالرب تعالى وهو الحق في جميع الصفات وإما أن تقابل بالتأويل وهو الباطل - والآفة دخلت على النفاة من جهة أنهم لم يفهموا من صفات الرب إلا ما يليق بالمخلوق فذهبوا لينفوا ذلك. ويقابلونه بالتأويلات. قال شيخ الإسلام: إنهم شبهوا أولًا فعطلوا آخرا - وأهل السنة والجماعة أثبتوا لله جميع الصفات على ما يليق بجلاله ونفوا عنه مشابهة المخلوقين فسلموا من التشبيه والتعطيل - ومن ذلك أنكم أكثرتم في هذا التفسير من حمل بعض الآيات على المجاز وأنواعه وقد علمتم أن تقسيم الكلام إلى حقيقة ومجاز حدث بعد القرون المفضلة ولم يتكلم الرب به ولا رسوله ولا أصحابه ولا التابعون لهم بإحسان. والذي يتكلم به من أهل اللغة يقول في بعض الآيات هذا في اللغة ومراده أن هذا مما يجوز في اللغة لم يرد بهذا الحادث ولا خطر بباله ولا سيما أنهم قالوا: إن المجاز يصح نفيه فكيف يليق حمل الآيات القرآنية على مثل ذلك.

(1/18)


وقد أتى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في كتاب الإيمان الكبير بما كفى وشفى وذكر الآيات التي استدلوا بها وبعض الأمثلة التي ذكروها وأجاب عن ذلك بما إذا طالعه المنصف عرف الصواب وقواعده أن المجاز لا يدخل في النصوص ولا يهولنك إطباق المتأخرين فإنهم قد أطبقوا على ما هو شر منه والعاقل يعرف الرجال بالحق لا الحق بالرجال. ومن عرف غربة الإسلام والسنة لم يغتر بأقوال الناس وإن كثرت. والله تعالى يقول: {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [الأنعام: 116] الآية [الأنعام: 116] ومن أبلغ الناس بحثًا في المعاني الزمخشري وله في تفسيره مواضع حسنة ولكنه معروف بالاعتزال ونفي الصفات والتكلف في التأويلات والحكم على الله بالشريعة الباطلة مع ما هو عليه من سبه السلف وذمهم والتنقص لهم وفي تفسيره عقارب لا يعرفها إلا الخواص من أهل السنة وقد قال فيه بعض العلماء: ولكنه فيه مجال لقائل ... وزلات سوء قد أخذن المخانقا ويشهد في معنى القليل إشارة ... بتكثير ألفاظ تسمى الشقاشقا يُقَوِّل فيها الله ما ليس قائلا ... وكان مجما في الخطاية وامقا ويشتم أعلام الأئمة ضلة ... ولا سيما إن أولجوه المضائقا لئن لم تداركه من الله رحمة ... لسوف يرى للكافرين مرافقا والمقصود أن الاعتماد على مثل أقوال هؤلاء لا يليق بالمحقق لا سيما فيما يتعلق بمعرفة الله وتوحيده وأنت ترى مثل محمد بن جرير الطبري وأقرانه ومن قبله ومن يقربه في زمانه لم يعرج على هذه الأمور وكذلك المحققون من المتأخرين كابن كثير ونحوه. وكما هو المأثور عن السلف رحمهم الله تعالى وما استنبطوا منه.

(1/19)


فنسأل الله أن يلحقنا بآثار الموحدين وأن يحشرنا في زمرة أهل السنة والجماعة بمنه وكرمه - وقد اجترأت عليك بمثل هذا الكلام نصحًا لله ورسوله رجاء من الله أن ينفع بك في هذا الزمان الذي ذهب فيه العلم النافع ولم يبق إلا رسومه، وأنا أنتظر منك الجواب ورد ما صدر مني من الخطاب. ثم إني لما رأيت الترجمة وقد سمي فيها بعض مصنفاتك وكنت في بلاد (1) قليلة فيها الكتب، وقد ابتليت بالدخول في أمور الناس (2) لأجل ضرورتهم كما قيل: خلا لك الجو فبيضي واصفري - فألتمس من جنابك التفضل علينا ببلوغ السول من أقضية الرسول، والروضة الندية شرح الدرر البهية ونيل المرام شرح آيات الأحكام. فنحن في ضرورة عظيمة إلى هذه كلها فاجعل من صالح أعمالك معونة إخوانك ومحبيك بها وابعث بها إلينا مأجورا إن شاء الله تعالى. وليكن ذلك على يد الأخ أحمد بن عيسى (3) الساكن في مكة المكرمة المشرفة واكتب لنا تعريفا بأحوالكم. ولعل أحدًا منكم يتلقى هذا العلم ويعتني به ويحفظه عنك واحرص على ذلك طمعا أن يجمع لك شرف الدنيا والآخرة ونسأل الله أن يهب لك ذلك. ثم اعلم أني قد بلغت السبعين وأنا في معترك الأعمار لا آمن هجوم المنية ولي أولاد ثمانية منهم ثلاثة يطلبون العلم كبيرهم سعد المذكور أولا ويليه عبد العزيز وتحته عبد اللطيف (4) ونرجو أنهم من أهل الكتب وممن يعتز بها ويحفظها. وبقيتهم صغار منهم من هو في المكتب. _________ (1) هي بلدة (العمار) من بلاد نجد كما في مشاهير علماء نجد، (ص 253) . (2) أي القضاء فيما بينهم كما في " المشاهير ". (3) هو الشيخ أحمد بن إبراهيم بن عيسى (مات عام 1329 هـ) له ترجمة في " مشاهير علماء نجد " (ص 264) . (4) ثم جاءه ولدان بعد كتابة الرسالة كما في " المشاهير ".

(1/20)


ومن دعائنا:. . {رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان: 74] {رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [البقرة: 128] لا تنسنا من صالح دعائك كما هو لك مبذول. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم. انتهى نصّ الرسالة من صفاته والثناء عليه: كان " صديق خان " آية من آيات الله في العلم والأخلاق الفاضلة والتمسك بالكتاب والسنة، وصرف مما آتاه الله من المال والجاه في خدمة الإسلام والدين وفي نشر علم الحديث والدعوة إلى العقيدة السلفية والعمل بالكتاب والسنة وإعانة العلماء والأدباء وجمع مكتبة مملوءة بالكتب القيمة، وطبع " فتح الباري "، و " تفسير ابن كثير "، و " نيل الأوطار " على نفقته في الهند ومصر وتركيا ووزعها مجانًا جزاه الله خيرًا ورتب إعانات مالية للعلماء ورغبهم في ترجمة كتب الحديث إلى اللغة السائدة في الهند وطبعت على نفقته. وكما استدعى العلامة بشير السهسواني (1) صاحب " صيانة الإنسان " المتوفى عام (1295) وفوض إليه رئاسة المدارس الدينية ببهوبال. وحسبك في الثناء عليه كتبه القيمة في فنون شتى وكفاك قول معاصره العلامة الشيخ حمد بن عتيق فيما كتبه إليه إنه أخ صادق ذو فهم راسخ وطريقة مستقيمة، وشهادته له بالتمكن من الآلات وسعة الاطلاع وغير ذلك من الثناء الجميل على هذا الإمام الجليل. _________ (1) كما في " مشاهير علماء نجد وغيرها " (ص 464) .

(1/21)


مؤلفاته: للمؤلف كتب كثيرة. بلغات مختلفة في علوم متنوعة. ولقد ذكر المؤلف في ترجمته لنفسه في " أبجد العلوم " (3 / 275 - 279) مصنفاته إلى تاريخه والذي يعنينا هنا ما كان باللغة العربية ولقد ذكر الدكتور جميل أحمد في كتابه " حركة التأليف باللغة العربية في الإقليم الشرقي الهندي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر للميلاد " (ص 274 - 281) مؤلفات محمد صديق حسن خان وجعلها في ثلاث زمر: 1 - ما طبع ونشر. 2 - ما لا يزال مخطوطًا. 3 - ما كان مجهولًا، وقف على اسمه في كتب القِنَّوْجِي الأخرى، أو في غيرها من الكتب. أما الكتب التي طبعت فهي (1) 1 - فتح البيان في مقاصد القرآن: المطبعة الكبرى الأميرية بالقاهرة: 1300 - 1302 هـ (في عشرة أجزاء) ، الطبعة الأولى ببهوبال. 2 - نيل المرام من تفسير آيات الأحكام: لكهنو 1392 هـ مطبعة المدني بمصر 1382 هـ / 1962 م. 3 - الدين الخالص (جمع فيه آيات التوحيد الواردة في القرآن، ولم يغادر آية منها إلا أتى عليها بالبيان الوافي) : دهلي - مطبعة المدني بمصر - 1379 هـ / 1959 م. 4 - حسن الأسوة بما ثبت عن الله ورسوله في النسوة: الجوائب 1301 هـ. _________ (1) نبه الدكتور على مكان طبعتها ولقد طبع بعضها طبعات أخرى، بعد كتابة المؤلف هذا الإحصاء.

(1/22)


5 - عون الباري بحل أدلة البخاري (شرح كتاب التجريد) : بولاق 1297 هـ (8 أجزاء) على هامش " نيل الأوطار "، بهوبال 1299 هـ (جزآن) . 6 - السراج الوهاج في كشف مطالب صحيح مسلم بن الحجاج: بهوبال 1302 هـ. 7 - أربعون حديثًا في فضائل الحج والعمرة: بهوبال. 8 - أربعون حديثًا متواترة: بهوبال. 9 - العبرة بما جاء في الغزو والشهادة والهجرة: بهوبال 1294 هـ / 1877 م. 10 - الحرز المكنون من لفظ المعصوم المأمون (في الحديث) : بهوبال. 11 - الرحمة المهداة إلى من يريد زيادة العلم على أحاديث المشكاة: دلهي. 12 - الجنة في الأسوة الحسنة بالسنة، في اتباع السنة: بهوبال 1295 هـ. 13 - يقظة أولي الاعتبار مما ورد في ذكر النار وأصحاب النار: بهوبال 1294 هـ. 14 - الحطة في ذكر الصحاح الستة (1) النظامية بكانبور 1283 هـ. 15 - الموائد العوائد من عيون الأخبار والفوائد (جمع فيه حوالي ثلاثمائة حديث) : بهوبال 1298 هـ. 16 - الإذاعة لما كان ويكون بين يدي الساعة: بهوبال 1293 هـ / 1876 م، الجوائب بالآستانة - 1876 أيضا. 17 - الروضة الندية، شرح الدرر البهية للقاضي محمد اليمني الشوكاني: العلوية بلكهنو 1290 هـ، مصر 1296 هـ. 18 - فتح العلام، شرح بلوغ المرام لابن حجر العسقلاني: المطبعة الأميرية القاهرة: 1302 هـ / 1885 م. _________ (1) وقد نسبه صاحب " معجم المؤلفين " (7 / 66) إلى ابن صديق حسن خان " علي " وهو وهم ظاهر. وقد طبع الحطة أيضًا بباكستان على الحروف ويقوم أخونا وصديقنا الشيخ علي الحلبي بتحقيق الكتاب يسر الله نشره.

(1/23)


19 - حصول المأمول من علم الأصول (تلخيص إرشاد الفحول للشوكاني) ، (في أصول الفقه) : الجوائب 1296 هـ / 1879 م، مصر 1338 هـ. 20 - الإقليد لأدلة الاجتهاد والتقليد: الجوائب 1295 هـ / 1878 م. 21 - ظفر اللاضي بما يجب في القضاء على القاضي: الصديقية، بهوبال 1294 هـ. 22 - ذخر المحتي من آداب المفتي: بهوبال 1294 هـ. 23 - الغنة ببشارة أهل الجنة: بولاق 1302 هـ / 1885 م. 24 - الموعظة الحسنة بما يخطب به في شهور السنة: بهوبال 1295 هـ، مصر 1307 هـ. 25 - الانتقاد الرجيح في شرح الاعتقاد الصحيح: لكهنو. 26 - قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر (1) كانبور. 27 - إكليل الكرامة في تبيان مقاصد الإمامة: بهوبال 1294 هـ / 1877 م. 28 - حضرات التجلي من نفحات التجلي والتخلي (في الكلام) : بهوبال 1298 هـ. 29 - الطريقة المثلى في الإرشاد إلى ترك التقليد واتباع ما هو الأولى: الآستانة 1296 هـ / 1879 م. 30 - قصد السبيل إلى ذم الكلام والتأويل: بهوبال 1295 هـ. 31 - قضاء الأرب في تحقيق مسألة النسب: كانبور 1283 هـ. 32 - البلغة في أصول اللغة: الشاهجانية ببهوبال 1294 هـ، الجوائب 1296 هـ / 1879 م. _________ (1) وهو كتابنا هذا.

(1/24)


33 - لف القماط على تصحيح بعض ما استعملته العامة من المعرب والدخيل والمولد والأغلاط: بهوبال، 1291 هـ - 1296 هـ / 1879 م. 34 - العلم الخفاق من علم الاشتقاق: الجوائب 1296 هـ، مصر 1346 هـ. 35 - طلب الأدب من أدب الطلب. 36 - مثير ساكن الغرام إلى روضات دار السلام (في الجنة وأهل الجنة) : النظامية بكانبور 1289 هـ. 37 - غصن البان المورق بمحسنات البيان (يشتمل على ثلاثة علوم: علم البيان، وعلم المعاني، وعلم البديع) : الجوائب، بهوبال 1294 هـ / 1877 م. 38 - نشوة السكران من صهباء تذكار الغزلان، في ذكر أنواع العشق وأحوال العشاق والعشيقات من النسوان، وما يتصل بذلك من تطورات الصبوة والهيمان: بهوبال 1294، الجوائب 1296 هـ / 1879 م. 39 - الكلمة العنبرية في مدح خير البرية (قصيدة) . 40 - لقطة العجلان مما تمس إلى معرفته حاجة الإنسان. (يحتوي من تواريخ الأمم السالفة قسطا وافرا، ويذكر الليالي والأيام والشهور والأعوام والساعات والدقائق وفصول العام) : الجوائب 1296 هـ / 1879 م. 41 - خبيئة الأكوان في افتراق الأم على المذاهب والأديان: الجوائب 1296 هـ / 1879 م (في آخر لقطة العجلان) ، كانبور. 42 - أبجد العلوم: الصديقية ببهوبال 1296 هـ / 1878 م. 43 - التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول: (كتاب حافل مشحون بتراجم 543 عالما وعالمة من العالم الإسلامي) : المطبعة الهندية العربية، بومباي 1383 هـ / 1963 م.

(1/25)


44 - رحلة الصديق إلى البيت العتيق: العلوية بلكهنو 1289 هـ / 1872 م. 45 - تخريج الوصايا من خبايا الزوايا: مصر. أما الكتب التي لا تزال مخطوطة فهي: 1 - ربيع الأدب. 2 - تكحيل العيون بتعاريف العلوم والفنون. 3 - إحياء الميت بذكر مناقب أهل البيت. 4 - التذهيب، شرح التهذيب: في المنطق. وأما الكتب المجهولة فهي: 1 - خلاصة الكشاف. 2 - ملاك السعادة. 3 - اللواء المعقود لتوحيد الرب المعبود. 4 - النذير العريان من دركات الميزان. 5 - الروض البسام. 6 - هداية السائل إلى أدلة المسائل. 7 - رياض الجنة في تراجم أهل السنة. وفاته: مات المصنف رحمه الله عام (1357 هـ) عن (59) سنة وترك اثنين من أبنائه وهما: السيد أبو الخير مير نور الحسن خان الطيب (1) وهو ولده الأكبر، والسيد الشريف أبو النصر مير علي حسن خان (2) الطاهر. _________ (1) له ترجمة في " أبجد العلوم " (3 / 280) . (2) له ترجمة في " أبجد العلوم " (3 / 283) .

(1/26)


 [تعريف المحقق بكتابه "قطف الثمر في عقيدة أهل الأثر"]

كتابه " قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر " ذكر المصنف في ترجمته لنفسه هذا الكتاب من مصنفاته ولقد تمّ طبع الكتاب في المطبع النظامي بكانبور بالهند عام (1295 هـ) ، على عين مؤلفه قبل وفاته بـ (17) عاما ويقع الكتاب في 31 صفحة من القطع الوسط وطبعته حجرية وأخطاؤه يسيرة، والمؤلف قد جمع هذه العقيدة تعليمًا لفلذة كبده وأصغر ولده وثمرة فؤاده السيد علي بن صديق بن حسن كما ذكر ذلك في آخر كتابه. والكتاب يتناول العقيدة الإسلامية من جوانب مختلفة وقسّم كتابه إلى ستة وعشرين فصلًا وبدأ كتابه بكلام نفيس في بيان عقيدة أهل الحديث إجمالًا وسرد آيات كثيرة في الصفات وعلو الله على خلقه ثم نقل أقوال المشاهير من الأئمة في ذم الكلام وختم كتابه بخاتمة تدل على علمه وتواضعه البالغين. وخلاصة القول أن الرسالة كما يراها القارئ الكريم هي كاسمها " قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر " حيث استفاد المصنف مما كتبه أهل الأثر كالإمام أحمد إمام أهل السنة والجماعة وشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وغيرهم، وستمر بالقارئ فقرات بأكملها من " السنة " للإمام أحمد ومن " العقيدة الواسطية " (1) لابن تيمية، ولقد نبهت عليها في التعليق وأستطيع القول أن المؤلف استوعب في كتابه هذا جميع ما في " العقيدة الواسطية " وجل ما في " السنة " وأحيانا أرى العبارة منهما بنصها وأحيانا بفرق يسير. عملي في الكتاب: 1 - حققت النص وأصلحت الأخطاء والتصحيفات الواردة في الكتاب _________ (1) قارن فصول المؤلف ومحتوياتها بفصول " العقيدة الواسطية ".

(1/27)


وأثيبُّ الصواب في الأصل ووضعته بين معكوفتين هكذا [] ثم نبهت على ما في الأصل في الحاشية. 2 - عزوت الآيات القرآنية إلى الكتاب العزيز واضعا العزو في الأصل بين معكوفتين. 3 - بينت معاني ما رأيته غريبًا وعرَّفت بالفرق والمذاهب والمصطلحات ونحوها. 4 - خرجت نصوص الأحاديث النبوية وكثيرا من الآثار الموقوفة على الصحابة وغيرهم وكشفت عن صحة الحديث بما يقتضيه البحث العلمي حسب ما قرره أهل الشأن وكان نهجي في التخريج على النحو الآتي: أ - إذا ذكر المؤلف حديثًا بلفظ ما أو طريق معين خرجته من هذا الوجه أولًا ثم ذكرت من رواه نحوه أو بغير هذا اللفظ أو من طريق آخر. ب - إذا كان الحديث في الصحيحين أو أحدهما اكتفيت بعزو ذلك دون ذكر من شاركهما أو شارك أحدهما لإفادته الصحة. 5 - أثبتُّ في كثير من المسائل وخاصة العقدية منها - التي ذكرها المؤلف ولم يذكر دليلها - الأدلة على ذلك. 6 - أثبتُّ في عدة مواطن كلام أهل السنة فيما يُعَدّ تأييدًا أو توضيحًا لكلام المصنف مع الإحالة إلى بعض كتب العقيدة للبسط فيها. 7 - ترجمت للأعلام الواردة في الكتاب ترجمة موجزة ذكرت فيها منزلة المترجم له جرحا وتعديلًا وسنة وفاته غالبا واقتصرت في ذلك على كتاب " تقريب التهذيب " لقصر عبارته وشمولها ودقة الحافظ ابن حجر وما لم يكن من

(1/28)


رجال التقريب ترجمت له من غيره من كتب التراجم. 8 - عرَّفت بالكتب الواردة في الرسالة. 9 - فهرست للأحاديث والآثار والأقوال والأعلام المترجم لهم. والله أسأل أن أكون وفقت لخدمة دينه الحنيف ولإبراز الحق فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن الشيطان ومن نفسي ولا حول ولا قوة إلا بالله.

(1/29)


من مطبوعات وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر

(1/31)


 [مقدمة المصنف لكتابه]

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الحمد لله الذي هو كما وصف نفسه، فوق ما يصفه به خلقه، والصلاة والسلام على رسوله محمد، عبده الذي تبين في كل شيء رشده وصدقه، وعلى آله وصحبه الذين تمسكوا بهديه، واتبعوا سبيله، كما كان حقه. وبعد، فاعلم أن جملة ما عليه أصحاب الحديث والسنة، هو الإيمان بالله، وملائكته وكتبه ورسله (1) . ومن الإيمان بالله الإيمان بما وصف الله به نفسه المقدسة في كتابه العزيز، وبما وصفه به رسوله محمد صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم، من غير تحريف (2) ولا تعطيل (3) ولا تكييف (4) ولا تمثيل (5) ولا تأويل (6) فيؤمنون بالله سبحانه وتعالى وبأسمائه الحسنى _________ (1) واليوم الآخر والقدر خيره وشره. (2) أي بدون تغيير ألفاظ أسماء الله الحسنى وصفاته العليا أو تغيير معانيها إلى معانٍ باطلة لا يدل عليها الكتاب والسنة. (3) التعطيل: نفي أسماء الله وصفاته وترك عبادة الله أو الشرك معه وتعطيل المخلوقات من خالقها جل وعلا كتعطيل الفلاسفة الذين قالوا بقدم هذه المخلوقات وزعموا أنها تتصرف بطبيعتها وأول من ابتدع التعطيل في دين الله الجعد بن درهم وأخذها عنه الجهم بن صفوان حيث تنتسب إليه الجهمية، وقيل إن الجعد أخذ مقالته عن أبان بن سمعان وأخذها أبان من طالوت بن أخت لبيد بن الأعصم وأخذها طالوت من لبيد بن الأعصم اليهودي الذي سحر النبي صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم وانظر: " الفتوى الحموية " (ص 95) و " لوامع الأنوار البهية وسواطع الأسرار الأثرية " (1 / 23) . (4) التكييف: أن يقال بأن الصفة على هيئة كذا وكيفية معينة. (5) التمثيل: التشبيه بين الخالق والمخلوق. (6) التأويل في التنزيل الحميد الحقيقة التي يؤول إليها الخطاب كما في قوله تعالى:. . ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا (الكهف: 82) ويستعمل عند قدماء المفسرين كابن جرير الطبري بمعنى " التفسير " فيقال: تأويل ما جاء في قوله تعالى أي: تفسيره ومثل هذا التأويل يعلمه من يعلم التفسير. وأما التأويل المنفي الذي نفاه المصنف والذي يرده أهل السنة والجماعة فهو صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح كتأويل من أول " الاستواء " بمعنى الاستيلاء ونحوه، وتأويل " اليد " بالقدرة، وتأويل الرؤية وغير ذلك، فهذا عند سلف الأمة باطل لا حقيقة له بل هو من التعطيل لأن المؤول يشبه أولا ثم يلجأ إلى التأويل وانظر لبسط ذلك " درء تعارض العقل والنقل " (5 / 381 فما بعدها) و " الفتوى الحموية " (ص 105 - 107) و " مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة " (1 / 52) .

(1/33)


وصفاته العليا، ولا ينفون عنه ما وصف به نفسه، ولا يحرفون الكلم عن مواضعه، ولا يلحدون (1) في أسمائه وآياته، ولا يكيفون، ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه، ولا يعطلونها، لأنه سبحانه لا سمي له، ولا كفؤ له، ولا ند له، ولا يقاس بخلقه (2) لأنه. . . {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11] وهو سبحانه أعلم بنفسه وبغيره وأصدق قيلا، وأحسن حديثا من خلقه، ورسله صادقون مصدقون، بخلاف الذين يقولون عليه ما لا يعلمون، ولذلك قال: {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ - وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ - وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الصافات: 180 - 182] فسبح نفسه عما وصف به المخالفون للرسل وسلم على المرسلين، لسلامة ما قالوه من النقص والعيب والخلل والزلل. وقد جمع الله سبحانه وتعالى فيما وصف به نفسه بين النفي والإثبات، فلا عدول لأهل السنة والجماعة عما جاءت به المرسلون، فإنه الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. ومن هذه الجملة ما وصف به نفسه في سورة الإخلاص، التي تعدل ثلث القرآن (3) على لسان محمد صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم فقال: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ - اللَّهُ الصَّمَدُ - لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ - وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ} [الإخلاص: 1 - 4] وما _________ (1) الإلحاد في الأسماء والصفات الميل بها عن الحق الثابت إلى الشرك والكفر والتعطيل وله أقسام خمسة: 1 - تسمية الله بما لا يليق بجلاله وعظمته تبارك وتعالى 2 - تسمية بعض المخلوقات ببعض ما سمى الله به نفسه 3 - وصفه عز وجل بما يتنزه ويتقدس عنه 4 - تعطيل الأسماء عن معانيها وجحد حقائقها وزعم أنها ألفاظ مجردة لا معاني لها 5 - تشبيه صفات الله تبارك وتعالى بصفات الخلق. انظر " مختصر الصواعق (2 / 110) . (2) لقوله تعالى: فَلَا تَضْرِبُوا لله الْأَمْثَالَ. . [النحل: 74] واعلم أن كل ما وصف به المخلوق من كمال فالخالق أولى به وكل ما نزه عنه المخلوق من نقص فالخالق أولى بالتنزه لقوله تعالى:. . . وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى. . . [الروم: 27] والله أعلم. انظر " الكواشف الجلية عن معاني الواسطية " (ص 102) . (3) كما في الصحيحين: البخاري (5 / 59 فتح الباري) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ومسلم (812) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ولفظ البخاري: " والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن ".

(1/34)


وصف به نفسه في أعظم آية في كتاب الله (1) حيث يقول: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} [البقرة: 255] ولهذا كان " من قرأ هذه الآية في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح " (2) . ومنه قوله: {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [الحديد: 3] وقوله:. . {وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [التحريم: 2] (3) [التحريم: 2] . وقوله. . . {وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ} [سبأ: 1] وقوله: {يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا} [الحديد: 4] وقوله: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [الأنعام: 59] وقوله:. . {وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ} [فاطر: 11] وقوله:. . {لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} [الطلاق: 12] _________ (1) كما في " صحيح مسلم " (810) من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه قال رسول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم: " يا أبا المنذر! أتدرى أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ " قال قلت: الله ورسوله أعلم قال: " يا أبا المنذر! أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ " قال قلت: الله لا إله إلا هو الحي القيوم. قال. فضرب في صدري وقال: " والله لِيَهْنِك العلم أبا المنذر ". (2) قطعة من حديث رواه البخاري (4 / 487 فتح الباري) ، عن أبي هريرة. (3) وقع في الأصل: " وهو العليم " وهو تصحيف عن " وهو الحكيم ".

(1/35)


قوله: {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ} [الفرقان: 58] وقوله: {إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} [الذاريات: 58] وقوله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11] وقوله: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا} [النساء: 58] وقوله: {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ} [الكهف: 39] وقوله:. . {إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ} [المائدة: 1] وقوله: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ} [الأنعام: 125] وقوله: {وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران: 134] وقوله:. . {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الحجرات: 9] وقوله:. . {يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [البقرة: 222] وقوله: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} [آل عمران: 31] وقوله: {فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} [المائدة: 54] وقوله: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا} [الصف: 4] وقوله: {وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ} [البروج: 14] وقوله: {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} [النمل: 30] وقوله: {رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا} [غافر: 7] وقوله: {وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا} [الأحزاب: 43] وقوله: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ} [الأعراف: 156] وقوله: {كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ} [الأنعام: 54]

(1/36)


قوله: {وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [يونس: 107] وقوله: {فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [يوسف: 64] وقوله: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [المائدة: 119] وقوله: {وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ} [النساء: 93] وقوله: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ} [محمد: 28] وقوله: {فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ} [الزخرف: 55] وقوله: {وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ} [التوبة: 46] وقوله: {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ} [البقرة: 210] وقوله: {أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ} [الأنعام: 158] وقوله: {وَجَاءَ رَبُّكَ} [الفجر: 22] وقوله: {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ} [الرحمن: 27] وقوله: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ} [القصص: 88] وقوله: {مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص: 75] وقوله: {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ} [المائدة: 64] وقوله: {فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا} [الطور: 48] وقوله: {تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا} [القمر: 14] وقوله: {وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} [طه: 39] وقوله: {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه: 46] وقوله: {أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى} [العلق: 14]

(1/37)


قوله: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ} [الشعراء: 218] وقوله: {فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} [التوبة: 105] وقوله: {وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ} [الرعد: 13] وقوله: {وَمَكَرْنَا مَكْرًا} [النمل: 50] وقوله: {وَأَكِيدُ كَيْدًا} [الطارق: 16] وقوله: {فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا} [النساء: 149] وقوله: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ} [المنافقون: 8] وقوله عن إبليس: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} [ص: 82] وقوله: {هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا} [مريم: 65] وقوله: {فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا} [البقرة: 22] وقوله: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا} [البقرة: 165] وقوله: {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا} [الإسراء: 111] وقوله: {لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [التغابن: 1] وقوله: {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا - الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا} [الفرقان: 1 - 2] وقوله: {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ - عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} [المؤمنون: 91 - 92]

(1/38)


قوله: {فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 74] قوله: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} [الأعراف: 54] وفي سورة يونس [3] : مثله. وفي سورة الرعد [2] : {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} [الرعد: 2] وفي سورة طه [5] : {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} [طه: 5] وفي سورة الفرقان [59] : {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} [الفرقان: 59] وفي سورة السجدة [4] : {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} [السجدة: 4] وفي سورة الحديد [4] : {هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [الحديد: 4] فهذه سبعة مواطن، أخبر فيها بأنه سبحانه استوى على العرش، وفي هذه المسألة أدلة من السنة والآثار الصحيحة الكثيرة يطول [بذكرها] (1) الكتاب، فمن أنكر كونه سبحانه في جهة العلو بعد هذه الآيات والأخبار فقد خالف الكتاب والسنة. وقد ثبت بالأدلة الصحيحة، أن الله خلق سبع سماوات بعضها فوق بعض، وسبع أرضين، بعضها أسفل من بعض. و " بين الأرض العليا والسماء الدنيا مسيرة خمسمائة عام وبين كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة عام والماء فوق _________ (1) في الأصل (ذكرها) ولعل الصواب ما أثبته. وتعليق المراجع: بل إن الأصل صواب وكلمة ذكرها فاعل. أي يطوِّلُ ذكرُها الكتاب.

(1/39)


السماء العليا السابعة وعرش الرحمن عز وجل فوق الماء والله عز وجل على العرش " (1) و " الكرسي موضع قدميه " (2) وهو يعلم ما في السماوات والأرضين السبع، وما بينهما، وما تحت الثرى، وما في قعر البحر، ومنبت كل شعرة وشجرة، وكل زرع ونبات، ومسقط كل ورقة، وعدد كل كلمة، وعدد الرمل والحصى والتراب، ومثاقيل الجبال، وأعمال العباد وآثارهم وكلامهم وأنفاسهم، ويعلم كل شيء، لا يخفى عليه _________ (1) جاء نحو هذا موقوفًا على ابن مسعود كما في " الرد على الجهمية " للدارمي (ص 21) و " التوحيد " لابن خزيمة ص (70 و75 و106) والبيهقي في الأسماء والصفات (ص 401) والطبراني في الكبير (87 - 89) وصححه ابن القيم في " اجتماع الجيوش " (ص 100) [وصححه الذهبي في العلو ص 63، 64] . (2) روى هذا مرفوعًا الضياء بسند ضعيف كما في تخريج " ما دل عليه القرآن " (ص 142) وأشار للرواية المرفوعة الدارقطني في " الصفات " (36) فقال لما رواه من طريق عمار الدهني عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس: " رفعه " شجاع إلى النبي ولم يرفع الرمادي ". قلت: شجاع هو ابن مخلد الفلاس ذكره العقيلي في الضعفاء كما في التهذيب - وأورد له عن أبي عاصم عن سفيان عن عمار الدهني عن سعيد بن جبير عن ابن عباس مرفوعًا " كرسيه موضع القدمين والعرش لا يقدر قدره " رواه الرمادي والكجي عن أبي عاصم فلم يرفعاه وكذا رواه ابن مهدي ووكيع بن سفيان موقوفًا " وانظر التهذيب (4 / 313) والميزان (2 / 165) وتاريخ بغداد (9 / 252) . وفي " التقريب " عن شجاع: " صدوق وهم في حديث فرفعه وهو موقوف فذكره بسببه العقيلي في الضعفاء " والحديث الذي وهم فيه مروي في " جزء فيه أحاديث أبي الحسن علي بن عمر بن محمد السكري الختلي الحربي " المتوفى سنة (386 هـ) وأحاديثه معروفة بـ " الحربيات " كما في التعليق على " الصفات " للدارقطني للدكتور علي ناصر. وأما الموقوف فرواه الدارقطني في " الصفات (36) وعبد الله في " السنة " (ص 71، 142) والدارمي في " الرد على المريسي " [وقال: صحيح مشهور] (ص 71 و73) وابن جرير في التفسير (3 / 110) والحاكم (2 / 282) وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه " ووافقه الذهبي، [وقال في العلو ص: 61 " رواته ثقات "] وأشار له البيهقي في " الأسماء والصفات " (ص 404) ، وجاء الأثر موقوفا أيضا على أبي موسى كما في الأسماء والصفات " (ص 404) وتاريخ بغداد " (8 / 2) و (9 / 252) . [وسنده صحيح] .

(1/40)


من ذلك شيء، وهو على العرش فوق السماء السابعة، دونه " حجب من نار ونور وظلمة " (1) وما هو أعلم به. فإن احتج مبتدع ومخالف بقول الله عز وجل:. . {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16] وبقوله:. . {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا} [المجادلة: 7] ونحو هذا من متشابه القرآن فقل إنما يعني العلم لأن الله عز وجل فوق السماء السابعة العليا يعلم ذلك كله وهو بائن (2) من خلقه، لا يخلو عن علمه مكان، وليس معنى ذلك أن _________ (1) روى مسلم في صحيحه (179) عن أبي موسى الأشعري قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس كلمات فقال: إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يخفض القسط ويرفعه يرفع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل الليل حجابه النور (وفي رواية في مسلم أيضا النار) لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه " وروى الدارمي في " الرد على المريسي " (ص 173) عن المثنى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم قال: احتجب ربنا عز وجل عن خلقه بأربع بنار وظلمة ثم بنور وظلمة. . . " وفي سنده: المثنى بن الصباح وهو ضعيف اختلط بأخرةٍ كما في " التقريب " وروى البيهقي في " الأسماء والصفات " (ص 402) مرفوعًا " دون الله تعالى سبعون ألف حجاب من نار وظلمة. . . " وفي سنده: موسى بن عبيدة الربذي وهو عند أهل العلم بالحديث ضعيف كما قال البيهقي. وجاء نحو حديث عمرو بن شعيب موقوفًا على ابن عمر في " الرد على المريسي " ص (172) والرد على الجهمية (ص 30) للدارمي وشرح اعتقاد أصول السنة " (729) وانظر تفسير ابن كثير (2 / 304 ط الشعب) تفسير سورة الأنعام الآية: 103 وانظر " الأسماء والصفات " (ص 402 و 403) و " شرح العقيدة الطحاوية " (ص 214) [والحاكم في المستدرك (2 / 319) وصححه، ووافقه الذهبي، وهو كما قالا] . (2) قد يقول قائل إن هذا اللفظة " بائن " لم ترد في الكتاب والسنة فلم تذكر وقد أجاب عن هذه وغيرها الشيخ محمد ناصر الدين الألباني بقوله في " مختصر العلو " (ص 18 - 19) ما خلاصته أن هذه اللفظة " بائن " لا بأس من ذكرها للتوضيح ولقد كثر ورودها في عقيدة السلف وقال بها جماعة وإن لم تكن معروفة في عصر الصحابة رضي الله عنهم ولكن لما ابتدع الجهم وأتباعه القول بأن الله في كل مكان اقتضت ضرورة البيان أن يتلفظ هؤلاء الأعلام بلفظ " بائن " دون أن ينكره أحد منهم وهذا تماما كقولهم في القرآن إنه غير مخلوق فإن هذه الكلمة لا تعرفها الصحابة أيضًا وإنما كانوا يقولون فيه: " كلام الله تبارك وتعالى " لا يزيدون على ذلك وكان ينبغي الوقوف فيه عند هذا الحد لولا قول جهم وأشياعه من المعتزلة إنه مخلوق، ولكن إذا نطق هؤلاء بالباطل وجب على أهل الحق أن ينطقوا بالحق ولو بتعابير وألفاظ لم تكن معروفة من قبل وإلى هذه الحقيقة أشار الإمام أحمد رحمه الله تعالى عندما سئل عن " الواقفة " الذين " يقولون في القرآن إنه مخلوق أو غير مخلوق، هل لهم رخصة أن يقول الرجل " كلام الله " ثم يسكت؟ قال: ولم يسكت؟ لولا ما وقع فيه الناس كان يسعه السكوت ولكن حيث تكلموا لأي شيء لا يتكلمون؟ ! سمعه أبو داود منه كما في " مسائله " (ص 263 - 264) ".

(1/41)


الله في جوف السماء، وأن السماء تحصره وتحويه فإن هذا لم يقله أحد من سلف الأمة وأئمتها بل هم متفقون على أن الله فوق سماواته على عرشه، بائن من خلقه ليس في مخلوقاته شيء من ذاته، ولا في ذاته شيء من مخلوقاته. وقد قال مالك بن أنس: " إن الله في السماء وعلمه في كل مكان " (1) وقيل لابن المبارك بماذا تعرف ربنا؟ قال " بأنه فوق سماواته على عرشه بائن من خلقه " (2) وبه قال أحمد بن حنبل (3) وقال الشافعي: " خلافة أبي بكر قضاها الله في سمائه وجمع عليها قلوب أوليائه " (4) . _________ (1) أخرجه الإمام عبد الله في " السنة " (ص 5) وأبو داود في " مسائل الإمام أحمد " (ص 263) . (2) رواه عبد الله في " السنة " (ص 5 و 72) والدارمي في الرد على المريسي (ص 24 و 103) وفي " الرد على الجهمية " (ص 50) وقال ابن القيم في " اجتماع الجيوش " (ص 84) : قد صح عنه صحة قريبة من التواتر. (3) قيل لأبي عبد الله - الإمام أحمد - الله فوق السماء السابعة على عرشه بائن من خلقه وقدرته وعلمه بكل مكان؟ قال " نعم هو على عرشه ولا يخلو شيء من علمه " رواه الخلال في " السنة " كما في " اجتماع الجيوش " (ص 77) . (4) ذكره ابن القيم في " اجتماع الجيوش " (ص 59) وصدره بقوله صح عن الشافعي. . . وقال الإمام الشافعي رحمه الله: " القول في السنة التي أنا عليها ورأيت عليها الذين رأيتهم مثل سفيان ومالك وغيرهما الإقرار بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وأن الله على عرشه في السماء يقرب من خلقه كيف شاء وينزل إلى السماء الدنيا كيف شاء. . . وذكر سائر الاعتقاد. رواه أبو الحسن الهكاري وأبو محمد المقدسي كما في " العلو " (مختصره ص 176) وانظر " اجتماع الجيوش " (ص 59) .

(1/42)


فمن اعتقد أن الله في جوف السماوات محصور محاط، أو أنه مفتقر إلى العرش، أو غير العرش، من المخلوقات أو أن استواءه على عرشه كاستواء المخلوق على كرسيه، فهو ضال مبتدع جاهل، ومن اعتقد أنه ليس في السماوات إله يعبد ولا على العرش إله يصلى له ويسجد وأن محمدًا لم يعرج به إلى ربه، ولا نزل القرآن من عنده، فهو معطل فرعوني، فإن فرعون كذب موسى في أن ربه فوق السماوات فقال: {يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ - أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا} [غافر: 36 - 37] ومحمد صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم صدق موسى، فأقر أن ربه فوق السماوات، فلما كان ليلة المعراج، عرج به إلى الله، وفرض عليه ربه خمسين صلاة، وذكر أنه رجع إلى موسى، وأن موسى قال: «ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك» . وهذا الحديث في الصحاح (1) فمن وافق فرعون وخالف موسى ومحمدًا فهو ضال، ومن مثل الله بخلقه فهو ضال، ومن جحد شيئًا مما وصف الله به نفسه فهو كافر. وليس ما وصف الله به نفسه، وما وصفه به رسوله تشبيها، وقد قال تعالى: {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ} [فاطر: 10] وقال تعالى: {يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ} [آل عمران: 55] وقال: {بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ} [النساء: 158] وقال: {وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ} [الأنعام: 114] وقال: {تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ} [الزمر: 1] وقال تعالى: {وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ} [الأنبياء: 19] _________ (1) انظر صحيح البخاري (1 / 459 فتح الباري) ومسلم (162) . وسيأتي تواتره في التعليق [250] .

(1/43)


فدل ذلك على أن الذين عنده قريبون إليه، وإن كانت المخلوقات تحت قدرته، فالقائل الذي قال من لا يعتقد أن الله في السماء [فهو ضال] (1) إن أراد بذلك أن الله في جوف السماء بحيث تحصره وتحيط به، فقد أخطأ، ن أراد بذلك من لم يعتقد ما جاء به الكتاب والسنة، واتفق عليه سلف الأمة وأئمتها أن الله فوق سماواته على عرشه، بائن من خلقه، فقد أصاب، فإنه من لم يعتقد ذلك يكون مكذبًا للرسول، متبعا غير سبيل المؤمنين بل يكون في الحقيقة معطلًا لربه نافيًا له فلا يكون له في الحقيقة إله يعبده، ولا رب يسأله ويقصده وهذا قول الجهمية (2) ونحوهم من أتباع فرعون المعطل. والله قد فطر العباد، عربهم وعجمهم، على أنهم إذا دعوا الله توجهت قلوبهم إلى العلو، ولا يقصدونه تحت أرجلهم، ولهذا قال بعض العارفين: " لم يقل عارف قط يا الله إلا وجد في قلبه أن يتحرك لسانه يعني يطلب العلو ولا يلتفت يمنة ولا يسرة " (3) . والقائل الذي يقول: " إن الله لا ينحصر في مكان " إن أراد بذلك أن الله لا ينحصر في جوف المخلوقات أو أنه [لا] (4) يحتاج إلى شيء منها فقد أصاب، وإن أراد أن الله ليس فوق السماوات، ولا هو على العرش، وليس هناك إله _________ (1) في هذه زيادة اقتضاها السياق. (2) نسبة إلى " جهم بن صفوان السمرقندي " الضال المبتدع رأس الجهمية الذي هلك في زمان صغار التابعين. وقد سبق التعليق رقم (2) أنه أخذ آراءه عن الجعد بن درهم من نفي الصفات والقول بخلق القرآن، وانظر ميزان الاعتدال (1 / 426) . (3) نقل هذا أبو جعفر الهمداني عندما حضر مجلس أبي معالي الجويني كما في " الاستقامة " لشيخ الإسلام ابن تيمية بتحقيق د. محمد رشاد سالم (1 / 167) . (4) سقطت (لا) من الأصل.

(1/44)


يعبد، ومحمد لم يعرج به إلى الله، فهذا جهمي فرعوني معطل. ومنشأ الضلال أن يظن الظان أن صفات الرب كصفات خلقه، فيظن أن الله سبحانه على عرشه كالملك المخلوق على سريره، فهذا تمثيل وضلال، وذلك أن الملك مفتقر إلى سريره، ولو زال سريره لسقط، والله غني عن العرش، وعن كل شيء (1) وكل ما سواه فقير إليه وهو حامل (2) العرش وحملته، وعلوه لا يوجب افتقاره إليه، فإن الله قد جعل المخلوقات عاليًا وسافلًا، وجعل العالي غنيًا عن السافل، كما جعل الهواء فوق الأرض، وليس هو مفتقرًا إليها، وجعل السماء فوق الهواء، وليست محتاجة إليه، فالعلي الأعلى رب السماوات والأرض وما بينهما أولى أن يكون غنيًا عن العرش وسائر المخلوقات، وإن كان عاليًا عليها سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علوًا كبيرا. والأصل في هذا الباب أن كل ما ثبت في كتاب الله أو سنة رسوله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم وجب التصديق به، مثل علو الرب، واستوائه على عرشه، ونحو ذلك. وأما الألفاظ _________ (1) قال تعالى: وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ [فاطر: 15] وقال أبو جعفر الطحاوي (ص 313) " شرح العقيدة الطحاوية ": " وهو مستغن عن العرش وما دونه محيط بكل شيء وفوقه وقد أعجز عن الإحاطة خلقه ". (2) قال ابن أبي العز في " شرح الطحاوية " (ص 313) شارحًا قول الطحاوي: " وهو مستغن عن العرش وما دونه. . . ": ". . . وكون العالي فوق السافل لا يلزم أن يكون السافل حاويًا له محيطًا به حاملًا له ولا أن يكون الأعلى مفتقرًا إليه فانظر إلى السماء كيف هي فوق الأرض وليست مفتقرة إليها؟ فالرب أعظم شأنًا وأجل من أن يلزم من علوه ذلك بل لوازم علوه من خصائصه وهي حمله بقدرته للسافل وفقر السافل وغناه هو سبحانه عن السافل وإحاطته عز وجل به فهو فوق العرش مع حمله بقدرته العرش وحملته وغناه عن العرش وفقر العرش إليه وإحاطته بالعرش وعدم إحاطة العرش به وحصره للعرش وعدم حصر العرش له. وهذه اللوازم منتفية عن المخلوق. . . ".

(1/45)


المبتدعة في النفي والإثبات (1) مثل قول القائل في جهة، وهو متحيز، أو ليس بمتحيز، ونحوها من الألفاظ التي تنازع فيها الناس، فليس مع أحدهما نص لا عن الرسول ولا عن الصحابة والتابعين لهم بإحسان، ولا أئمة المسلمين. فإن هؤلاء لم يقل أحد منهم إن الله في جهة، ولا قال ليس هو في جهة، ولا قال هو متحيز، بل ولا قال هو جسم، أو جوهر. ولا قال ليس بجسم ولا جوهر، فهذه الألفاظ ليست منصوصة في الكتاب ولا السنة ولا الإجماع، والناطقون بها قد يريدون معنى صحيحًا وقد يريدون معنى فاسدًا، فمن أراد معنى صحيحًا موافق الكتاب والسنة كان ذلك مقبولًا منه، وإن أراد معنى فاسدا مخالف الكتاب والسنة، كان ذلك المعنى مردودا عليه. فإذا قال القائل: إن الله في جهة، قيل له: ما تريد بذلك؟ أتريد أنه سبحانه في جهة موجودة تحصره وتحيط به مثل أن يكون في جوف السماوات أم تريد بالجهة أمرًا عدميًا وهو ما فوق العالم فإنه ليس فوق العالم شيء من المخلوقات، فإن أردت الجهة الوجودية، وجعلت الله محصورًا في المخلوقات، فهذا باطل، وإن أردت الجهة العدمية، وأردت أن الله وحده فوق المخلوقات بائن عنها فهذا حق، وليس في ذلك أن شيئًا من المخلوقات حصره ولا أحاط به ولا علا عليه العالي بل هو العالي المحيط بها وقد قال تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ} [الزمر: 67] _________ (1) قال ابن أبي العز في " شرح الطحاوية " (ص 109) : " والتعبير عن الحق بالألفاظ الشرعية النبوية الإلهية هو سبيل أهل السنة والجماعة. والمعطلة يعرضون عما قاله الشارع من الأسماء والصفات، ولا يتدبرون معانيها، ويجعلون ما ابتدعوه من المعاني والألفاظ هو المحكم الذي يجب اعتقاده واعتماده وأما أهل الحق والسنة والإيمان فيجعلون ما قاله الله ورسوله هو الحق الذي يجب اعتقاده والذي قاله هؤلاء إما أن يعرضوا عنه إعراضا جميلا أو يبينوا حاله تفصيلا ويحكم عليه بالكتاب والسنة لا يحكم به على الكتاب والسنة ". وانظر " شرح الطحاوية " (ص 108 - 109) لبيان أن طريقة القرآن في مجيء الإثبات للصفات مفصلا والنفي مجملا عكس طريقة أهل الكلام المذموم.

(1/46)


وقد ثبت في الصحيح (1) «عن النبي صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم أن الله يقبض الأرض يوم القيامة ويطوي السماوات بيمينه ثم يهزهن فيقول: أنا الملك أين ملوك الأرض؟» وقد قال ابن عباس: " ما السماوات والأرضون السبع وما فيهن في يد الرحمن إلا كخردلة في يد أحدكم " (2) وفي حديث آخر «أنه يرميها كما ترمي الصبيان الكرة» (3) فمن يكون جميع المخلوقات بالنسبة إلى قبضته تعالى مع هذا الصغر والحقارة كيف تحيط به وتحصره؟ _________ (1) رواه مسلم (2787) من حديث أبي هريرة بلفظ " يقبض الله تبارك وتعالى الأرض. . . الحديث " [والبخاري في صحيحه (11 / 372) ح 6519] وليس فيه " ثم يَهُزُّهُن ". ولكن جاء في مسلم (2786) من حديث ابن مسعود مرفوعًا " إن الله تعالى يمسك السماوات يوم القيامة على إصبع والأرض على إصبع والجبال والشجر على إصبع والماء والثرى على إصبع وسائر الخلق على إصبع ثم يَهُزُّهُن فيقول أنا الملك أنا الملك. . . " وروى البخاري نحوه (13 / 474 فتح الباري) . (2) رواه الطبري في تفسيره (21 / 324) عن معاذ بن هشام قال ثني أبي عن عمرو بن مالك عن أبي الجوزاء عن ابن عباس ومعاذ صدوق ربما وهم، ووالده ثقة ثبت وقد رمي بالقدر وعمرو ابن مالك النكري صدوق له أوهام كما قال الحافظ في " التقريب " وقال الذهبي في " الكاشف ": " وُثِّق " وقال ابن حبان في " الثقات " - كما في " التهذيب " (8 / 96) -: " يعتبر حديثه من غير رواية ابنه عنه يخطئ ويغرب ". [إنما قال ابن حبان هذه العبارة في راوٍ متأخر في الطبقة عن عمرو هذا يقال له: عمرو بن مالك النكري أيضا، انظر الثقات (7 / 228) و (8 / 487) وأما المذكور هنا فقد وثَّقه ابن معين والذهبي وقال ابن حبان: يعتبر به من غير رواية ابنه. فالأثر حسن] ، قلت: وهذا الأثر رواه عنه غير ابنه وهو هشام. وأبو الجوزاء ثقة لكنه يرسل كثيرا وله في البخاري حديث واحد من روايته عن ابن عباس كما في " هدي الساري " (ص 392) . (3) قال الحافظ ابن حجر في " فتح الباري " (13 / 396) في شرحه لحديث ابن عمر مرفوعًا " إن الله يقبض يوم القيامة الأرض وتكون السماوات بيمينه ثم يقول أنا الملك ": " وزاد في رواية ابن وهب عن أسامة بن زيد عن نافع وأبي حازم عن ابن عمر " فيجعلهما في كفة ثم يرمي بهما كما يرمي الغلام بالكرة " قلت: رواية ابن وهب هذه عند الطبري في تفسيره (21 / 325) .

(1/47)


ومن قال إن الله ليس في جهة قيل له ما تريد بذلك؟ فإن أراد أنه ليس فوق السماوات رب يعبد، ولا على العرش إله، ومحمد صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم لم يعرج به إلى الله، والأيدي لا ترفع إلى الله تعالى في الدعاء، ولا تتوجه القلوب إليه، فهذا فرعوني معطل، جاحد لرب العالمين، وإن اعتقد أنه مقرّ به فهو جاهل متناقض في كلامه، ومن هنا دخل أهل الحلول والاتحاد وقالوا: إن الله في كل مكان وأن وجود المخلوقات [هو] (1) وجود الخالق، وإن قال إن مرادي بقولي: إنه ليس في جهة أنه لا تحيط به المخلوقات بل هو وجود الخالق فقد أصاب في هذا المعنى، وكذلك من قال: " إن الله متحيز أو قال ليس بمتحيز إن أراد بقوله متحيز أن المخلوقات تحوزه وتحيط به فقد أخطأ وإن أراد أنه منحاز عن المخلوقات بائن عنها عالٍ عليها فقد أصاب ومن قال: ليس بمتحيز إن أراد أن المخلوقات لا تحوزه فقد أصاب، وإن أراد أنه ليس مباينا عنها بل هو لا داخل فيها ولا خارج عنها فقد أخطأ. والناس في هذا الباب ثلاثة أصناف: أهل الحلول، وأهل النفي والجحود، وأهل الإيمان والتوحيد والسنة. فأهل الحلول يقولون: إنه بذاته في كل مكان، وقد يقولون بالاتحاد والوحدة فيقولون: المخلوقات وجود الخالق. وأما أهل النفي والجحود، فيقولون: لا هو داخل العالم ولا خارجه، ولا مباين له، ولا حال فيه، ولا فوق العالم، ولا فيه، ولا ينزل منه شيء، ولا يصعد إليه شيء، ولا يتقرب منه شيء، ولا يدنو منه شيء، ولا يتجلى لشيء، ولا يراه أحد، ونحو ذلك، هذا قول متكلمة الجهمية المعطلة، كما أن _________ (1) في الأصل (هي) .

(1/48)


الأول قول عباد الجهمية. فمتكلمة الجهمية لا يعبدون شيئا، وعباد الجهمية يعبدون كل شيء، وكلامهم يرجع إلى التعطيل والجحود، الذي هو قول فرعون. وقد علم أن الله كان قبل أن يخلق السماوات والأرض ثم خلقهما فإما أن يكون داخلا فيهما وهذا حلول باطل، وإما أن يكونا داخلين فيه، فهو باطل وأبطل، وإما أن يكون الله بائنا عنهم لم يدخل في شيء ولم يدخل فيه شيء، وهذا قول أهل الحق والتوحيد والسنة. ولأهل الجحود والتعطيل في هذا الباب شبهات يعارضون بها كتاب الله وسنة رسوله، وما أجمع عليه سلف الأمة وأئمتها، وما فطر الله عليه عباده، وما دلت عليه الدلائل العقلية، فإن هذه الأدلة كلها متفقة على أن الله فوق مخلوقاته، عال عليها، قد فطر الله على ذلك العجائز والأعراب والصبيان في الكتاب كما فطرهم على الإقرار بالخالق تعالى وقد قال رسول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم في الحديث الصحيح: «كلُّ مولود يولد على الفطرة - أي فطرة الإسلام - فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء» ثم يقول أبو هريرة اقرؤوا إن شئتم {فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [الروم: 30] الروم: [30] (1) وهذا معنى قول عمر بن عبد العزيز: _________ (1) رواه مسلم (2658) من حديث أبي هريرة والبخاري (9 / 213 فتح الباري) بلفظ " ما من مولود. . . الحديث ". ورواه البخاري أيضا (3 / 246) بلفظ قريب من لفظ مسلم ولكن ليس فيه قراءة أبي هريرة للآية. تُنتج: تلد، جمعاء: سليمة من العيوب مجتمعة الأعضاء كاملتها فلا جدع بها ولا كي، الجدعاء: مقطوعة الأطراف أو أحدها. والمعنى أن البهيمة تولد مجتمعة الخلق سوية الأطراف سليمة من الجدع لولا تعرض الناس إليها لبقيت كما ولدت سليمة كما في " النهاية في غريب الحديث " (1 / 247) .

(1/49)


" عليك بدين الأعراب والصبيان في الكتاب " (1) يعني: عليك بما فطرهم الله عليه فإن الله فطرهم على الحق. والرسل بعثوا بتكميل الفطرة وتقريرها، لا بتحويل الفطرة وتغييرها، وأما أعداء الرسل كالجهمية الفرعونية ونحوهم، فيريدون أن يغيروا فطرة الله ودين الله، ويوردون على الناس شبهات بكلمات متشابهة، لا يفهم كثير من الناس مقصودهم بها، ولا يحسن أن يجيئهم [بما ينقضها] وأصل ضلالتهم تكلمهم بكلمات مجملة لا أصل لها في كتاب الله ولا سنة رسوله، ولا قالها أحد من أئمة المسلمين، كلفظ التحيز والجسم والجهة ونحو ذلك. فمن كان عارفًا بحال شبهاتهم بينها، ومن لم يكن عارفًا بذلك، فليعرض عن كلامهم، ولا يقبل إلا ما جاء به الكتاب والسنة كما قال تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ} [الأنعام: 68] ومن تكلم في الله وأسمائه وصفاته بما يخالف الكتاب والسنة، فهو من الخائضين في آيات الله بالباطل، وكثير من هؤلاء ينسب إلى أئمة المسلمين ما لم يقولوه، فينسبون إلى الشافعي وأحمد بن حنبل ومالك وأبي حنيفة الاعتقادات الباطلة مما لم يقولوه، ويقولون لِمن اتبعهم هذا الذي يقوله اعتقاد الإمام الفلاني، فإذا طولبوا بالنقل الصحيح عن الأئمة، تبين كذبهم في ذلك فيما ينقلونه عن النبي صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلِّم، ويضيفونه إلى سنته من البدع والأقوال الباطلة، ومنهم من إذا طولب بتحقيق نقله يقول: هذا القول قاله العلماء، والإمام الفلاني لا يخالف العقلاء، ويكون العقلاء طائفة من أهل _________ (1) ذكره في " شرح السنة " (1 / 217) فقال: سأل رجل عمر بن عبد العزيز عن شيء من الأهواء فقال: " الزم دين الصبي في الكتاب والأعراب " وجاء نحو هذا عن عمر بن الخطاب. انظر التعليق رقم (344) لشرحها. (وعمر بن عبد العزيز أمير المؤمنين عُدَّ كالخلفاء الراشدين مات سنة 101 هـ (التقريب) .

(1/50)


الكلام الذين ذمهم الأئمة فقد قال الشافعي: " حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال ويطاف بهم في القبائل والعشائر ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام " (1) فإذا كان هذا حكمه فيمن أعرض عنهما فكيف حكمه فيمن عارضهما بغيرهما؟ وكذلك قال أبو يوسف القاضي: " من طلب الدين بالكلام تزندق " (2) وكذلك قال أحمد بن حنبل: ما ارتدى أحد بالكلام فأفلح، وقال: علماء الكلام زنادقة (3) وكثير من هؤلاء قرأوا كتبًا من كتب الكلام فيها شبهات أضلتهم ولم يهتدوا لجوابها فإنهم يجدون في تلك الكتب أن الله لو كان فوق الخلق للزم التجسيم والتحيز والجهة، وهم لا يعرفون حقائق هذه الألفاظ، ولا ما أراد بها أصحابها، فإن ذكر لفظ الجسم في أسماء الله وصفاته بدعة، لم ينطق بها كتاب ولا سنة، ولا قالها أحد من سلف الأمة وأئمتها، ولم يقل أحد منهم إن الله جسم ولا إن الله ليس بجسم، ولا إن الله جوهر، ولا إن الله ليس بجوهر، ولفظ الجسم لفظ مجمل، ومعناه في اللغة البدن، ومن قال إن الله مثل بدن الإنسان، فهو مفتر على الله، بل من قال: الله يماثل شيئًا من المخلوقات، فهو مفتر على الله، ومن قال: إن الله ليس بجسم، وأراد بذلك أنه لا يماثل شيئًا من المخلوقات، فهو مفتر على الله، ومن قال: إن الله ليس بجسم، وأراد بذلك أنه لا يماثل شيئًا من المخلوقات، فالمعنى صحيح وإن كان اللفظ بدعة، وأما من قال إن الله ليس بجسم، وأراد بذلك أنه لا يرى في الآخرة وأنه لم يتكلم بالقرآن العربي، بل القرآن العربي مخلوق، أو هو تصنيف جبريل، ونحو ذلك، فهذا مفتر على الله فيما نفاه عنه، وهذا أصل ضلال الجهمية _________ (1) إحياء علوم الدين (1 / 164) و " درء تعارض العقل والنقل " (7 / 147) . (2) الإحياء (1 / 164) و " درء التعارض " (7 / 158) و " شرح أصول اعتقاد أهل السنة " (145) و " الحجة في بيان المحجة " (ص 13) . (3) القولان في " الإحياء " (1 / 164) . وفي " درء التعارض " (7 / 147) القول الأول فقط.

(1/51)


من المعتزلة، ومن وافقهم على مذهبهم، فإنهم يظهرون للناس التنزه، وحقيقة كلامهم التعطيل، فيقولون، نحن لا نجسم، بل نقول: إن الله ليس بجسم، ومرادهم بذلك نفي حقيقة أسمائه وصفاته، فيقولون: ليس لله علم ولا قدرة، ولا حياة ولا كلام، ولا سمع ولا بصر، ولا يرى في الآخرة، ولا عرج النبي صلى الله عليه وسلم إليه، ولا ينزل منه شيء، ولا يصعد إليه شيء، ولا يتجلى لشيء ولا يقرب منه شيء إلى غير ذلك وهو سبحانه لا مثل له في شيء من صفات كماله، بل هو الأحد الصمد ولم يكن له كفوًا أحد. فالمعطل يعبد عدمًا، والممثل يعبد صنمًا، والمعطل أعمى، والممثل أعشى (1) ودين الله بين الغالي فيه، والجافي عنه، وكما أن ذاته ليست كالذوات المخلوقة، فصفاته ليست كالصفات المخلوقة، بل هو سبحانه موصوف بصفات الكمال، منزه عن كل نقص وعيب، وهو سبحانه في صفات الكمال لا يماثله شيء. فمذهبنا مذهب السلف: إثبات بلا تشبيه، وتنزيه بلا تعطيل، وهو مذهب أئمة الإسلام، كمالك (2) والشافعي (3) والثوري (4) والأوزاعي (5) وابن المبارك (6) . _________ (1) الأعشى مرادف للأعمى أو هو سيئ البصر بالليل والنهار وانظر " القاموس المحيط " (1 / 364) مادة ع ش ي. (2) هو ابن أنس أبو عبد الله الفقيه إمام دار الهجرة رأس المتقين وكبير المتثبتين مات سنة (179 هـ) . تقريب التهذيب. (3) هو محمد بن إدريس أبو عبد الله المجدد لأمر الدين على رأس المائتين مات (سنة 204 هـ) . تقريب. (4) اسمه سفيان بن سعيد بن مسروق ثقة حافظ فقيه عابد إمام حجة وكان ربما دلس مات سنة (161 هـ) . تقريب. (5) هو عبد الرحيم بن عمرو بن أبي عمرو الفقيه ثقة جليل مات سنة (157 هـ) . تقريب. (6) هو عبد الله بن المبارك المروزي ثقة ثبت فقيه عالم جواد مجاهد جمعت فيه خصال الخير مات سنة (181 هـ) . تقريب.

(1/52)


والإمام أحمد (1) وإسحاق بن راهويه (2) وهو اعتقاد المشايخ المقتدى بهم، كالفضيل (3) بن عياض وأبي سليمان الداراني (4) وسهل (5) بن عبد الله التستري، وغيرهم. فإنه ليس بين هؤلاء الأئمة نزاع في أصول الدين، وكذلك أبو حنيفة (6) رضي الله عنه، فإن الاعتقاد الثابت عنه، موافق لا اعتقاد هؤلاء، وهو الذي نطق به الكتاب والسنة، قال الإمام أحمد (7) " لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ولا نتجاوز القرآن والحديث " وهكذا مذهب سائرهم، فنتبع في ذلك سبيل السلف الماضين، الذين هم أعلم الأئمة بهذا الشأن، نفيًا وإثباتًا، وهم أشد تعظيما لله وتنزيهًا له عما لا يليق بحاله، فإن المعاني المفهومة من الكتاب والسنة لا ترد بالشبهات، فيكون ردها من باب تحريف الكلم عن مواضعه، ولا يقال: هي ألفاظ لا تعقل معانيها، ولا يعرف المراد منها، فيكون ذلك مشابهة للذين لا يعلمون الكتاب إلا أماني بل هي آيات بينات، دالة على أشرف المعاني وأجلها، قائمة حقائقها في صدور الذين أوتوا العلم. _________ (1) وهو ابن حنبل المروزي ثقة حافظ فقيه حجة مات (سنة 241 هـ) . تقريب. (2) ثقة حافظ مجتهد قرين أحمد بن حنبل ذكر أبو داود أنه تغير قبل موته بقليل مات سنة (238 هـ) . تقريب. (3) ثقة عابد إمام زاهد مشهور مات (سنة 187 هـ) . تقريب. (4) واسمه عبد الرحمن بن أحمد بن عطية العنسي زاهد مشهور مات (سنة 215 هـ) . انظر تاريخ بغداد، (10 / 249) و " الحلية " (9 / 254) . (5) مات سنة (283 هـ) انظر " الحلية " (10 / 189) و " الوفيات " (1 / 18) وانظر " مختصر العلو " (ص 220) لترى عقيدته السلفية. (6) وهو النعمان بن ثابت الفقيه المشهور الإمام مات (سنة 150 هـ) على الصحيح. تقريب. (7) انظر التعليق رقم (1) .

(1/53)


والإيمان إثبات بلا تشبيه، وتنزيه بلا تعطيل، كما قامت حقائق سائر صفات الكمال في قلوبهم، كذلك فكان الباب عندهم بابًا واحدًا، قد اطمأنت به قلوبهم، كذلك وسكنت إليه نفوسهم فأنسوا من صفات كماله ونعوت جلاله مما استوحش منه الجاهلون المعطلون وسكنت قلوبهم إلى ما نفر منه الجاحدون المتكلمون وعلموا أن الصفات حكمها حكم الذات، فكما أن ذاته سبحانه لا تشبه الذوات، فكذا صفاته لا تشبه الصفات، فما جاءهم من الصفات عن المعصوم تلقوه بالقبول، وقابلوه بالمعرفة والإيمان والإقرار، لعلمهم بأنه صفة من لا تشبيه لذاته ولا لصفاته، وأن ما جاء مما أطلقه الشرع على الخالق والمخلوق لا تشابه بينهم في المعنى الحقيقي إذ صفات القديم بخلاف صفات الحادث، وليس بين صفاته وصفات خلقه إلا موافقة اللفظ للفظ. والله سبحانه وتعالى قد أخبر أن في الجنة لحمًا ولبنًا وعسلًا وماءً وحريرًا وذهبًا، وقال ابن عباس: " ليس في الدنيا مما في الآخرة إلا الأسماء " (1) فإذا كانت هذه المخلوقات الفانية ليست مثل هذه الموجودة، مع اتفاقهما في الأسماء فالخالق جل وعلا أعظم علوا، وأعلى مباينة لخلقه، من مباينة المخلوق للمخلوق وإن اتفقت الأسماء. وأيضًا فقد سمى الله سبحانه نفسه حيًا عليمًا سميعًا بصيرًا ملكًا رؤوفًا رحيمًا، وسمى بعض مخلوقاته حيًا وبعضها عليمًا وبعضها سميعًا بصيرًا وبعضها رؤوفًا رحيمًا وليس الحي كالحي، ولا العليم كالعليم، ولا السميع كالسميع، ولا البصير كالبصير، ولا الرؤوف الرحيم كالرؤوف الرحيم. _________ (1) رواه البيهقي بإسناد جيد كما قال المنذري في " الترغيب والترهيب " (6 / 332) . ورواه ابن حزم أيضًا في " الفصل في الملل والنحل " (2 / 108 هـ) وقال: " وهذا سنده في غاية الصحة وهو حديث في قطعة وكيع المشهورة ".

(1/54)


قال تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [البقرة: 255] وقال تعالى: {وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ} [آل عمران: 27] وقال تعالى: {إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [يوسف: 83] وقال تعالى: {وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ} [الذاريات: 28] وقال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا} [النساء: 58] وقال تعالى: {إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا} [الإنسان: 2] وقال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} [الحج: 65] وقال: {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} [التوبة: 128] وليس بين صفة الخالق والمخلوق مشابهة، إلا في اتفاق الاسم، وهذا كتاب الله من أوله إلى آخره، وهذه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا كلام الصحابة والتابعين وسائر الأئمة، قد دل ذلك بما هو نص أو ظاهر، على أن الله سبحانه فوق العرش، فوق السماوات استوى على عرشه، بائن من خلقه، سميع لا يشك (1) بصير لا يرتاب (2) عليم لا يجهل، جواد لا يبخل، حفيظ لا ينسى، _________ (1) أي أن الله تبارك وتعالى يسمع بسمع يليق بجلاله وعظمته تبارك وتعالى ولا يعتريه شك في سماعه كما هو شأن المخلوق إذ قد يشك في السمع. (2) هذه العبارة وسابقتها جاءت في كتاب " السنة " للإمام أحمد (ص 76) أيضًا وكذا في عقيدة الحازمي (ص 5) . وأفاد شيخنا العلامة عبد المحسن العباد - حفظه الله من شرور العباد - ما معناه عن هذه العبارة " بصير لا يرتاب ": أي أن الله عز وجل يبصر ببصر يليق بجلاله وعظمته تبارك وتعالى وهو منزه عن ما يعتري المخلوق من الريبة والتردد في المرثي وعدم التمييز أحيانا ولله المثل الأعلى.

(1/55)


ولا يسهو، قريب لا يغفل، ولا يلهو (1) يتكلم، ويبسط، وينظر، ويضحك، ويفرح، ويحب، ويكره، ويبغض، ويسخط، ويرحم، ويعفو، ويغفر، ويعطي، ويمنع، وينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا، كيف شاء، وهو معهم أينما كانوا. قال نعيم بن حماد (2) لما سئل عن معنى هذه الآية: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الحديد: 4] معناها: أنه لا يخفى عليه خافية بعلمه (3) وليس معناه أنه مختلط بالخلق، فإن هذا لا توجبه اللغة، وهو خلاف ما أجمع عليه سلف الأمة وأئمتها، وخلاف ما فطر الله عليه الخلق، بل القمر آية من آيات الله، من أصغر مخلوقه، وهو موضوع في السماء، وهو مع المسافر والمقيم أينما كان، فهو سبحانه فوق العرش رقيب على خلقه مهيمن عليهم ومطلع. وأخبر أنه {ذِي الْمَعَارِجِ - تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ} [المعارج: 3 - 4] وأنه {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ} [الأنعام: 18] وأن الملائكة يخافونه من فوقهم (4) وهذا المعنى حق على حقيقته لا يحتاج إلى تحريف ولكن يصان عن الظنون الكاذبة وقال: {فَإِنِّي قَرِيبٌ} [البقرة: 186] وقال: {وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16] وقال صلى الله عليه وسلم: «إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته» (5) وقال تعالى: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا} [المجادلة: 7] _________ (1) أي أن الله لا يغفل وهي كبيان لنفي الغفلة أيضًا. وفي النهاية. (4 / 282) : " اللهو: اللعب يقال: لهوت بالشيء ألهو لهوًا وتلهيت به إذا لعبت به وتشاغلت وغفلت به عن غيره وألهاه عن كذا أي شغله ". (2) هو أبو عبد الله المروزي صدوق يخطئ كثيرا فقيه عارف بالفرائض مات سنة (228 هـ) على الصحيح. تقريب. (3) ذكره الذهبي في العلو (ص 1 / 94 مختصره) وسنده صحيح كما في تخريجه. (4) قال تعالى: يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [النحل 50] . (5) رواه مسلم في صحيحه (2704) من حديث أبي موسى رضي الله عنه ولفظه: " والذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلة أحدكم ".

(1/56)


فكل ما في الكتاب والسنة من الأدلة الدالة على قربه ومعيته، لا ينافي ما ذكر من علوه وفوقيته، فإنه سبحانه علي في دنوه، وقريب في علوه. والأحاديث الواردة في ذلك كثيرة جدًا، وذكرنا بعضها في " الانتقاد الرجيح " (1) وفي الصحاح والسنن جميعًا، وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم في أعظم مجامعه في حجة الوداع، وفي آخر عمره إلى السماء، يقول بإصبعه -: «اللهم اشهد» (2) وفي الصحيحين قصة المعراج وهي متواترة (3) وفيه أعظم دلالة على علوه تعالى فوق سبع سماوات. وسؤال السائل كيف استوى وكيف نزل بدعة قال ابن قتيبة (4) " ما زالت الأعم عربهم وعجمهم، في جاهليتها وإسلامها، معترفة بأن الله في السماء " (5) وقد جمع طائفة من العلماء في هذا الباب مصنفات منها: كتاب " العلو " (6) للذهبي (7) وكتاب " النزول " (8) لشيخ الإسلام ابن تيمية (9) . _________ (1) " الانتقاد الرجيح في شرح الاعتقاد الصحيح " طبع في لكهنو بالهند. (2) رواه مسلم (8 / 184 من شرح النووي) من حديث جابر الطويل. (3) انظر التعليق الآتي رقم (3) بحاشية ص 117. (4) هو الإمام عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري الشهير مات (سنة 276 هـ) وهو صدوق كما في " ميزان الاعتدال " (2 / 503) . (5) انظر " مختصر العلو " (ص 16) . (6) وهو مطبوع، ونشرته المكتبة السلفية بالمدينة المنورة وغيرها 1388 هـ / 1968 م ط 2. (7) هو الإمام المؤرخ الشهير شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي مات سنة (748 هـ) . (8) كتاب " شرح حديث النزول " مطبوع متداول. (9) وهو (وارث علم الصحابة والتابعين والأئمة المتبوعين) - كما وصفه العلامة محب الدين الخطيب رحمه الله في مقدمة " التوسل والوسيلة (ص 3) " - الإمام أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام شيخ الإسلام ابن تيمية مات (سنة 728 هـ) .

(1/57)


وكتاب " الاستواء " (1) لابن القيم (2) و " النونية " (3) له و " عقيدة ابن قدامة " (4) ورسالة (5) الشيخ محمد بن ناصر الحازمي (6) ورسالة (7) الشيخ محمد فاخر الإله آبادي (8) ثم المكي ورسالة " إجراء الصفات على ظاهرها " (9) للشوكاني (10) و " الانتقاد الرجيح " (11) للعبد الفقير و " الاحتواء " (12) له عفا الله عنه إلى غير ذلك. _________ (1) لم أقف على كتاب لابن القيم بهذا الاسم ولعله يريد كتابه " اجتماع الجيوش الإسلامية " إذ هذا هو موضوعه والله أعلم. (2) وهو الإمام الشهير صاحب الكتب القيمة العلامة محمد بن أبي بكر بن القيم الجوزية ت (سنة 751 هـ) . (3) طبعت مع شرحها (توضيح المقاصد) للشيخ أحمد بن إبراهيم الشرقي في المكتب الإسلامي بيروت، 1382 هـ / 1962م. (4) المسماة " لمعة الاعتقاد "، طبعت في المكتب الإسلامي، بيروت. وابن قدامة هو موفق الدين عبد الله بن قدامة المقدسي مات (سنة 630 هـ) . وللشيخ محمد بن صالح العثيمين شرح مختصر نافع للمعة الاعتقاد، طبع في بيروت. (5) وهي رسالة قيّمة طبعت في الهند على الحجر وهي جواب لسؤال وجه للشيخ عن عقيدته في آيات من آيات الصفات ونحو ذلك وعن عقيدة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وضمن رسالته جل أقوال الأئمة الأعلام في العلو مما في كتاب " العلو للعلي الغفار " للذهبي. (6) مات (سنة 1283 هـ) كما في " إتحاف النبلاء المتقين بإحياء مآثر الفقهاء المحدثين " (ص 419) وهو من تلامذة وأصحاب الشوكاني. (7) وهي رسالة " النجاة " في العقيدة السلفية - انظر " جهود مخلصة في خدمة السنّة " (ص 56) . وقد طبعت في باكستان مع ترجمتها بالأردية كما في " مجموعة نور السنّة ". (8) وهو من تلاميذ الشيخ محمد حياة السندي رحمه الله مات (سنة 1164 هـ) كما في " إتحاف النبلاء " (ص 404) نقلًا عن ترجمته في مقدمة كتابه " مجموعة نور السنّة وقرة العين في إثبات سنيّة رفع اليدين " بالفارسية طبع في باكستان. (9) لم أقف عليها. والمعروف له في هذا الباب " التحف في مذهب السلف " وهي مطبوعة ضمن " مجموعة الرسائل المنيرية ". (10) هو محمد بن علي بن محمد الشوكاني العلامة المفسر الشهير مات (سنة 1250 هـ) . (11) انظر التعليق السابق رقم (1) ص 57. (12) لعلها بالفارسية ويغلب على ظني أنها مطبوعة بالهند.

(1/58)


وليس في كتاب الله، ولا سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا عن أحد من السلف، لا من الصحابة ولا من التابعين، ولا عن أئمة الدين، حرف واحد يخالف ذلك. ولم يقل أحد منهم إن الله ليس في السماء، أو أنه ليس على العرش، أو أنه في كل مكان، وأنه لا داخل العالم ولا خارجه، ولا متصل به، ولا منفصل، وأنه لا تجوز الإشارة الحسيه إليه بالأصابع، ونحو هذا. ومن ظن أن نصوص الصفات لا يعقل معناها، ولا يدرى ما أراد الله تعالى ورسوله منها، وظاهرها تشبيه وتمثيل، واعتقاد ظاهرها كفر وضلال، وإنما هي ألفاظ لا معاني لها وأن لها تأويلًا وتوجيهًا لا يعلمه إلا الله، وأنها بمنزلة الم وكهيعص وظن أن هذه طريقة السلف، ولم يكونوا يعرفون حقيقة قوله: {وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [الزمر: 67] وقوله: {مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص: 75] وقوله: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} [طه: 5] ونحو ذلك. فهذا الظان. من أجهل الناس بعقيدة السلف وأضلهم عن الهدى، وقد تضمن هذا الظن استجهال السابقين الأولين، من المهاجرين والأنصار، وسائر الصحابة، وكبار الذين كانوا أعلم الأمة علمًا وأفقههم فهمًا، وأحسنهم عملًا، وأتبعهم سننًا. ولازم هذا الظن أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتكلم بذلك ولا يعلم معناه، وهو خطأ عظيم وجسارة قبيحة نعوذ بالله منها.

(1/59)


[فصل الأدلة على إثبات اليدين لله عز وجل من القرآن والسنة] فصل وأما قوله تعالى:. . {يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} [الفتح: 10] فاعلم أن لفظ " اليد " جاء في القرآن على ثلاثة أنواع: مفردة كهذه الآية وكقوله:. . {بِيَدِهِ الْمُلْكُ} [الملك: 1] ومثنى كقوله:. . {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ} [المائدة: 64] وقوله:. . {لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص: 75] ومجموع كقوله:. . {عَمِلَتْ أَيْدِينَا} [يس: 71] فحيث ذكر اليد مثناة أضاف الفعل إلى نفسه بضمير الإفراد وعدى الفعل بالباء، فلا يحتمل المجاز، فإذا (1) أضيف إليه الفعل، ثم عدي بالباء، [فهو (2) ] باشرها بيده، ولهذا، قال عبد الله بن عمرو بن العاص (3) " لم يخلق الله بيده إلا [ثلاثًا (4) ] : خلق آدم بيده وغرس جنة الفردوس بيده وكتب التوراة بيده " وروي ذلك مرفوعًا (5) فلو كانت اليد هي القدرة لم يكن لها اختصاص بذلك، ولا كانت لآدم فضيلة بذلك على شيء مما خلق بالقدرة. وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أهل الموقف يأتون آدم فيقولون: خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأسجد لك ملائكته، وعلمك أسماء كل شيء، فذكر أربعة أشياء كلها _________ (1) في الأصل [وأما إذا] والصواب ما أثبته للسياق. (2) في الأصل [فهو ما] والصواب يحذف " ما " كما هو واضح والله أعلم. (3) صحابي جليل، أحد المكثرين السابقين: وهو من العبادلة الفقهاء مات ليالي الحرة بالطائف على الأرجح. تقريب. (4) وقع في الأصل. (ثلثا) والصواب ما أثبتناه والله أعلم. (5) والمرفوع رواه الدارقطني في " الصفات " (28) ، والبيهقي في " الأسماء والصفات " (ص 318) عن عبد الله بن الحارث بلفظ " إن الله عز وجل خلق ثلاثة أشياء بيده. . . " لكن قال البيهقي: " هذا مرسل ". وقال ابن القيم في " حادي الأرواح " (ص 107) : " المحفوظ أنه موقوف ".

(1/61)


خصائص (1) وكذلك قال آدم لموسى في محاجته له «اصطفاك الله بكلامه، وخط لك الألواح بيده» وفي لفظ آخر «كتب لك التوراة بيده» (2) وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم: «يقبض الله السماوات بيده، والأرض بيده الأخرى» (3) وعن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «خلق الله آدم، ثم مسح ظهره بيمينه، فاستخرج ذرية منه، فقال: " خلقت هؤلاء إلى الجنة وبعمل أهل الجنة يعملون» الحديث (4) _________ (1) رواه البخاري (13 / 392 فتح الباري) من حديث أنس رضي الله عنه - ولم يذكر فيه أمر النفخ - ورواه مسلم (193) من حديث أنس - ولم يذكر فيه " علمك أسماء كل شيء ". (2) رواه البخاري (11 / 505 فتح) ومسلم (2652) من حديث أبي هريرة ولكن فيهما " خط لك بيده " وأما " خط لك التوراة بيده " فرواها أبو داود (4701) واللالكائي (693) والآجري في " الشريعة " (ص 325) وأما اللفظ الآخر " وكتب لك التوراة بيده " فهو في صحيح مسلم (2652) و " السنة " لابن أبي عاصم (145) . (3) الحديث متفق عليه. (4) رواه أبو داود (4703) وأحمد في " المسند " (311) والترمذي (5071) والحاكم (1 / 27) والطبري (15375) وابن أبي عاصم (196) والبغوي في " شرح السنّة " (77) كلهم عن مسلم بن يسار عن عمر وهو منقطع لأن مسلمًا لم يسمع من عمر كما قال الترمذي إذ بينهما " نعيم بن ربيعة الأودي " كما في السنّة (201) وأبي داود (4704) . ونعيم قال فيه الحافظ: " مقبول " كما في " التقريب " أي عند المتابعة وإلا فهو لين الحديث كما نص الحافظ في مقدمته للتقريب، ونعيم هذا انفرد بتوثيقه ابن حبان. لكن للحديث شواهد. الأول: عن ابن عباس رواه ابن أبي عاصم في " السنّة " (204) وأحمد (1 / 251 و 299 و 371) وابن سعد في طبقاته (1 / 28) ورجال ابن أبي عاصم ثقات غير ابن جدعان وهو ضعيف. الثاني: عن أبي هريرة رواه ابن أبي عاصم أيضًا (205) عن أبي هريرة ورجاله ثقات غير أن مبارك بن فضالة " صدوق لكنه يدلس تدليس التسوية " كما في التقريب. الثالث: عن عبد الله بن سلام رواه الآجري في " الشريعة " ص (322) وإسناده حسن. فالحديث صحيح الشواهد - لا سيما الشاهد الأخير - وقد أشار لحصة الحديث الشيخ الألباني في تخريجه للطحاوية ص (266) حيث قال: " صحيح لغيره إلا مسح الظهر فلم أجد له شاهدا الحديث متفق عليه. " تم صحح الحديث باللفظ الأخير أخيرًا لشواهده وانظر السنة (205) وراجع ابن كثير " تفسيره " (3 / 506) و " شفاء العليل " (ص 8 - 30) و " شرح الطحاوية " (ص 265) عن الميثاق.

(1/62)


وقال نافع (1) سألت ابن أبي مليكة (2) عن " يد الله " واحدة أم اثنتان؟ فقال: " بل اثنتان " (3) وقال ابن عمر (4) وابن عباس (5) «أول شيء خلقه الله القلم فأخذه بيمينه وكلتا يديه يمين» (6) وفي الباب ما لا يحصى كثرة (7) .

 [بعض ما في رسالة الشيخ محمد ناصر الحازمي في مسألة العلو]

وقد جمع الشيخ محمد بن ناصر الحازمي في رسالته (8) ما ورد عن الصحابة والتابعين وأتباعهم وأئمة الحديث والأئمة الأربعة وعلماء الشافعية والحنفية والمالكية والأشاعرة والمفسرين وغيرهم، في مسألة علو الرب على خلقه، وكونه على العرش فوق [سماواته] (9) وليس ذكرها ههنا بالتمام من مرادنا، فنؤمن بذلك، ونثبت الصفة من غير تحديد ولا تشبيه، وإن نَبَتْ (10) عنها أسماع بعض الجاهلين المقصرين، واستوحشت منها نفوس المتكلمين المعطلين. _________ (1) وهو ابن عمر بن عبد الله بن جميل بن عامر الجمحي ثقة ثبت مات (سنة 169 هـ) . تقريب. (2) واسمه: عبد الله بن عبيد الله بن عبد الله بن أبي مُلَيْكَة أدرك ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ثقة فقيه مات (سنة 117 هـ) ، تقريب. (3) رواه الدارمي في رده على المريسي (ص 122) ح 58 بتحقيقي، والأثر صحيح. (4) وهو الصحابي الجليل عبد الله بن أمير المؤمنين الخليفة الثاني لرسول الله صلى الله عليه وسلم عمر رضي الله عنهما أحد المكثرين من الصحابة والعبادلة مات (سنة 73 هـ) ، انظر التقريب. (5) وهو الصحابي الجليل عبد الله ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم العباس دعا له الرسول صلى الله عليه وسلم بالفهم في القرآن فكان يسمى بالبحر والحبْر لسعة علمه وهو أحد العبادلة وأحد المكثرين من الصحابة مات (سنة 68 هـ) ، انظر التقريب. (6) جاء هذا مرفوعًا عن ابن عمر ولفظه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " أول ما خلق الله القلم فأخذه بيمينه وكلتا يديه يمين، الحديث " أخرجه ابن أبي عاصم في " السنّة " (106) والآجري في الشريعة (ص 175) وصححه الشيخ الألباني لغيره كما في التعليق على " السنّة ". (7) انظر " مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة " (2 / 153 - 174) . (8) سبق التعريف بها في الحاشية رقم (5) ص 58. (9) انظرها في " العلو " للذهبي. (10) أي نفرت منها أسماعهم. انظر المعجم الوسيط (2 / 899) .

(1/63)


ومما صح به النقل من الصفات " الوجه ". قال تعالى: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ} [القصص: 88] وفي الباب آيات وأحاديث منها: «إن الله ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة» وحديث النزول (1) رواه علي بن أبي طالب، وابن مسعود، وجبير بن مطعم، وجابر بن عبد الله، وأبو سعيد الخدري، وخلق سواهم (2) . ومن قال: يخلو العرش عند النزول، أو لا يخلو، فقد أتى بقول مبتدع، ورأي مخترع، وكل ما وصف به الرسول ربه من الأحاديث الصحاح، التي تلقاها أهل المعرفة بالقبول، وجب الإيمان به كقوله صلى الله عليه وسلم. «لله أشد فرحًا بتوبة عبده من _________ (1) حديث النزول: متواتر، فأما رواية علي بن أبي طالب ففي " سنن الدارمي " (1 / 348) وأحمد (1 / 120) ورجاله ثقات إلا أن ابن إسحاق مدلس وقد عنعنه. وأما رواية ابن مسعود ففي صحيح ابن خزيمة (89) وأحمد (1 / 388 و 403 و 446) والآجري (ص 312) . وسنده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين كما في الإرواء (12 / 98) وأما رواية جُبير فرواها الدارمي في السنن (1 / 347) وابن خزيمة في التوحيد (ص 88) والبيهقي في الأسماء والصفات (ص 317) وأحمد (4 / 81) والآجري في الشريعة (ص 312 و 313) وسنده صحيح على شرط مسلم كما في " الإرواء " (2 / 198) . وأما رواية جابر ففي ابن خزيمة في التوحيد (ص 127) والدارقطني في " النزول " (6 و 7) . وأما حديث أبي سعيد الخدري فرواه أبو داود الطيالسي (2232) والدارقطني في " النزول " (52 - 64) وأحمد (2 / 283 و 3 / 34 و 43 و 94) والبيهقي في السنن (3 / 2) . وأما حديث أبي هريرة فرواه مسلم (758) والدارقطني في " النزول " (52 - 62) وأبو داود (1315 و 4733) وغيرهم. (2) منهم رفاعة بن عرابة الجهني وعقبة بن عامر الجهني وعمر بن عبسة وعثمان بن أبي العاص الثقفي وأبو الدرداء وأبو سلمة جد عبد الحميد بن يزيد بن سلمة. انظر: أحاديثهم في " النزول " للدارقطني تخريج وتحقيق الشيخ الدكتور على ناصر الفقيهي و " إرواء الغليل " (2 / 195 - 199) و " الشريعة " للآجري (ص 306 - 313) ولشيخ الإسلام ابن تيمية كتاب باسم " شرح حديث النزول " كما تقدم.

(1/64)


أحدكم براحلته» متفق عليه (1) . وقوله: «يضحك الله تعالى إلى رجلين، يقتل أحدهما الآخر، فيدخلان الجنة» رواه الشيخان (2) وقوله: «حتى يضع رب العزة فيها قدمه» متفق عليه (3) وقوله: «فيُنادي بصوت» رواه البخاري ومسلم (4) وقوله: «فلا يبصق قِبل وجهه، فإن الله قِبل وجهه» (5) متفق عليه إلى أمثال هذه الأحاديث، التي يخبر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه فيما يخبر به. _________ (1) متفق عليه - كما قال المصنف - من حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - بلفظ: " لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضلّه في أرض فلاة " البخاري (11 / 102 فتح الباري) ومسلم (2747) ولكن وقع في الأخير " إذا استيقظ على بعيره " وجاء في مسلم (2744) : " لله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دَويّة مَهْلَكة معه راحلته عليها طعامه وشرابه فنام فاستيقظ وقد ذهبت فطلبها حتى أدركه العطش ثم قال أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت فوضع رأسه على ساعده فاستيقظ وعنده راحلته وعليها زاده وطعامه وشرابه فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته وزاده " ويظهر أن السياق لحديث مسلم يدل على " سقط " كما في البخاري وليس " استيقظ " حكاه عياض انظر شرح النووي لمسلم (17 / 63 - 64) دَويّة: الفلاة الخالية، ومَهلكَة: موضع الهلاك كما في " شرح النووي ". (2) متفق عليه البخاري (6 / 39 فتح) ومسلم (1890) عن أبي هريرة. (3) البخاري (80 / 594 فتح) ومسلم (2848) من حديث أنس بن مالك. (4) البخاري (13 / 453 فتح) من حديث أبي سعيد الخدري في الشفاعة والحديث رواه مسلم (222) ولكن ليس فيه " فينادي بصوت ". وقال الحافظ في " الفتح " (13 / 460) : " وقع " فيُنادِي " مضبوطا للأكثر بكسر الدال وفي رواية أبي ذر ذكر بفتحها على البناء للمجهول ". (5) البخاري (1 / 509 فتح) ومسلم (547) من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - ولفظه: " إذا كان أحدكم يُصلي فلا يبْصق قِبل وجهه فإن الله قِبل وجهه إذا صلى ". " واعلم أن كون الله بين يدي المصلي قِبل وجهه لا ينافي العلو وكونه على العرش فوق مخلوقاته فإنه مع ذلك واسع محيط بالعالم كلّه. وقد أخبر أنه حيثما توجه العبد فإنه مستقبل وجه الله عز وجل بل هذا شأن مخلوقه المحيط بما دونه، فإن كل خط يخرج من المركز إلى المحيط يستقبل سافلها المحاط بها بوجهه من جميع الجهات والجوانب فكيف بشأن من هو بكل شيء محيط وهو محيط ولا يحاط به " انتهى من شرح الواسطية للشيخ زيد الفياض (ص 203 - 213) كما في " صحيح الترغيب " (ص 116) .

(1/65)


 [الفرقة الناجية]

فإن الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة، يؤمنون به من غير تحريف، ولا تعطيل، ولا تكييف، ولا تمثيل (1) وهؤلاء هم الوسط في فرقة الأمة، كما أن الأمة المرحومة هي الوسط في الأمم، فهم وسط الأمة في باب الصفات (2) بين أهل التعطيل الجهمية، وأهل التمثيل المشبهة، كما أنهم وسط في باب أفعاله (3) تعالى بين الحرورية والقدرية، وفي باب أسماء الإيمان والدين (4) بين المعتزلة والمرجئة. وفي أصحاب (5) رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الرافضة والخوارج. _________ (1) مضى التعريف بها: انظر التعليقات (1 - 5) بحاشية ص 34. (2) لأنهم يثبتون لله ما جاء في كتابه وما ثبت عن رسوله صلى الله عليه وسلم من أسماء وصفات إثباتا حقيقيا يليق بجلاله وعظمته تبارك وتعالى مع نفي المماثلة والمشابهة بين الخالق - تبارك وتعالى - والمخلوق خلافا للجهمية الذين عطلوا الصفات ونفوها عن الرب، وخلافا للمشبهة الذين أثبتوا الصفات مع الغلو حتى قالوا بالتجسيم - تعالى الله عن رأي الفريقين -. والجهمية: أتباع جهم بن صفوان المبتدع (انظر التعليق الماضي رقم (1) بحاشية ص 45. وأول مَنْ قال بالتجسيم مقاتل بن سليمان الخراساني المفسر - كذبه غير واحد من الحفاظ - قال أبو حنيفة - رحمه الله تعالى -: " أفرط جهم في نفي التشبيه حتى قال: إنه تعالى ليس بشيء وأفرط مقاتل - يعني في الإثبات - حتى جعله مثل خلقه " انظر " ميزان الاعتدال " (4 / 173) . (3) قلت: وفيما يتعلق بالأفعال فأهل السنة وسط بين الجبرية والقدرية وليس بين الحرورية والقدرية لعل " الحرورية " تصحيف من الناسخ أو سبق قلم من المؤلف والعبارة مقتبسة من الواسطية وفيها ما رجحته. والله أعلم. وأهل السّنة والجماعة يثبتون أن العباد فاعلون حقيقة لا مجازا وأن الله خالقهم وخالق أفعالهم، ويثبتون للعبد الاختيار والمشيئة وهما تابعان لمشيئة الله تعالى كما سيأتي في فصل خاص للمؤلف إن شاء الله. وأما الجبرية فيقولون: إن العبد مجبور على فعله وحركاته وأفعاله كحركة المرتعش والعروق النابضة وإضافتها إلى الخلق مجاز والله هو الفاعل حقيقة وليس للعبد قدرة ولا إرادة، وعلى نقيضهم القدرية يقولون إن أفعال العباد ومعاصيهم لم تدخل تحت قضاء الله وقدرته كما سيأتي أيضا، فلهذا كان أهل السنّة وسطا بين الفريقين فما قالوا بالجبر وما كذبوا بالقدر. القدرية: أتباع جهم بن صفوان - وسبق بيان حاله في التعليق رقم (1) بحاشية ص 45 - وانظر " لوامع الأنوار " (1 / 90) والقدرية: سموا بذلك لتكذيبهم بالقدر وأول من قال بالقدر بالبصرة معبد الجهني، كما روى مسلم في صحيحه (8) . ومعبد صدوق في نفسه مبتدع كما في " التقريب " (1 / 262) و " الميزان " (4 / 141) . وقال الأوزاعي: " وأول من نطق في القدر رجل من أهل العراق يقال له سوسن كان نصرانيا فأسلم ثم تنصر فأخذ منه معبد الجهني وأخذ غيلان عن معبد " رواه الآجري في " الشريعة " (ص 243) واللالكائي في " شرح الاعتقاد " (1398) . وغيلان هو ابن أبي غيلان المقتول في القدر ضال مسكين كما في الميزان (3 / 338) . (4) لأن أهل السنّة يعتقدون أن الإيمان قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، ومن أتى كبيرة يسمى مؤمنا فاسقا بكبيرته وفي الآخرة تحت مشيئة ربه إن شاء غفر له وأدخله الجنة لأول مرة وإن شاء عذبه بقدر ذنوبه ومآله إلى الجنة. خلافا للخوارج والمعتزلة حيث يرون أن الدين والإيمان قول وعمل واعتقاد ولكن لا يزيد ولا ينقص، ومن أتى كبيرة كفر عند الحرورية (الخوارج) وصار فاسقا عند المعتزلة في منزلة بين المنزلتين لا مؤمن ولا كافر وفي الآخرة فهو خالد مخلد في النار لا يخرج بشفاعة ولا بغير شفاعة عندهما وخلافا للمرجئة الذين يقولون: " إن الإيمان إقرار باللسان وتصديق بالجنان " فلم يدخلوا العمل بالأركان في مسمى الإيمان فقالوا، لا يضر مع الإيمان معصية، وإيمان أفسق الناس كإيمان أتقاهم وأكملهم (انظر شرح الطحاوية ص 373 فما بعدها " و " الكواشف الجلية عن معاني الواسطية " (ص 503) . والمعتزلة: أتباع عمرو بن عبيد - ضعفه غير واحد وتركه بعضهم - انظر الميزان (3 / 274) وواصل بن عطاء - من غلاة المعتزلة - الميزان (4 / 329) وسموا بالمعتزلة لأنهم اعتزلوا الجماعة بعد موت الحسن البصري - رحمه الله - في أوائل المائة الثانية وكانوا يجلسون معتزلين فيقول قتادة وغيره: أولئك المعتزلة. انظر " شرح الطحاوية " (ص 588) و " لوامع الأنوار البهية " (1 / 72) . والمرجئة: سُمُّوا بذلك لأنهم أخّروا العمل عن الإيمان كما في " الفرق بين الفرق " (ص 19) وأول من قال بالإرجاء غيلان بن أبي غيلان كما في " الملل والنحل " (1 / 139) ، وغيلان قال فيه الذهبي في " الميزان " (3 / 33) : ". . . المقتول في القدر ضال مسكين ". والمرجئة ثلاثة أصناف كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية: الأول: الذين يقولون الإيمان مجرد ما في القلب، ثم من هؤلاء من يدخل فيه أعمال القلوب وهم أكثر فرق المرجئة. الثاني: من يقول هو مجرد قول اللسان، وهذا لا يعرف لأحد قبل الكلامية. الثالث: تصديق القلب وقول اللسان وهذا هو المشهور عن أهل الفقه والعبادة منهم. انظر " لوامع الأنوار " (1 / 422) . (5) لأن أهل السنّة يحبون جميع الصحابة ويعرفون لكل حقّه وفضله وهم أكمل الأمة إسلاما وإيمانا وعلما وعملا، وقد رضي الله عنهم ورضوا عنه وقال تعالى: مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ الله وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ. . . (الفتح: 29) وأما الرافضة فقد غلوا في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وغلوا في أهل البيت ونصبوا العداء لجماهير صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفروهم ومن والاهم. والخوارج كفروا عليا وعثمان ومن والاهما، فأهل السنّة وسط بين الفريقين ولله الحمد والمِنّة. انظر " الكواشف الجلية " (ص 505 - 507) . قال الإمام أبو جعفر الطحاوي في " عقيدته " (ص 528 شرحها) : " ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نفرط في حب أحدٍ منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم دين وإيمان وإحسان وبغضهم كفر ونفاق وعصيان ". والرافضة سموا بذلك لأنهم رفضوا زيد بن علي حينما قالوا له يتبرأ من الشيخين أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - فقال: معاذ الله نتولاهما ونبرأ ممن تبرأ منهما. وأول من قال بالرفض وغلا في علي - رضي الله عنه - حتى زعم أنه كان نبيا ثم غلا فيه حتى زعم أنه إله عبد الله بن سبأ - كان يهوديا فأسلم لإفساد الدين في عهد عثمان رضي الله عنه - انظر " الفرق بين الفرق " (ص 235) " والملل والنحل " (1 / 174) . والخوارج سموا بذلك لخروجهم على أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - وعدم قبولهم التحكيم انظر " الملل والنحل " (1 / 114) و " لوامع الأنوار البهية " (1 / 86) .

(1/66)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/67)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/68)


 [فصل الأدلة على صفة النفس من القرآن والسنة]

فصل ومما نطق بها القرآن، وصح بها النقل من الصفات " النفس " قال تعالى:. . {تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ} [المائدة: 116] وقال تعالى:. . {كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ} [الأنعام: 12] وقال تعالى: {وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} [طه: 41] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حين يذكرني فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم» (1) إلى غير ذلك من الأدلة. «وقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء (2) ويوعيها (3) ما أراد» . وأن الله تعالى يجيء يوم القيامة كما قال: {وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا} [الفجر: 22] وأن الله يقرب من خلقه، كيف شاء كما قال:. . {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16] _________ (1) متفق عليه من حديث أبي هريرة: البخاري (13 / 384 فتح) ومسلم (2675) . (2) رواه مسلم (2654) من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه كيف يشاء ". (3) أي يجمع فيها وفي " القاموس المحيط " (4 / 403) : وعاه يعيه حفظه وجمعه كأوعاه فيهما.

(1/69)


ومن صفاته سبحانه: اليد (1) واليمين (2) والكف (3) والإصبع (4) والشمال (5) والقدم (6) والرجل (7) والوجه (8) والنفس (9) والعين (10) _________ (1) مضى ذكر الأدلة على إثبات " اليدين " لله تبارك وتعالى. (2) لما ثبت أن " كلتا يديه يمين " صحيح مسلم (1827) انظر التعليق رقم (5) بهذه الصفحة. (3) لما جاء عن أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعا في فضل الصدقة: ". . . فتربُو في كف الرحمن ". رواه مسلم (1014) والحديث رواه البخاري أيضا (3 / 278 و 13 / 415 فتح الباري) وليس فيه ذكر " الكف ". (4) انظر التعليقين السابقين رقم (1) بحاشية ص 48 ورقم (2) بحاشية ص 69. (5) اتفق أهل السنة والجماعة على إثبات اليد صفة لله، واتفقوا أيضا على أن يديه اثنتان كما قال تعالى:. . . بل يداه مبسوطتان. . . (المائدة - 64) ، وقوله:. . . لما خلقت بيدي. . . (ص - 75) . وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: " المقسطون على منابر من نور عن يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في أهليهم وحكمهم وما ولوا ". واختلفوا في إطلاق الشمال على قولين أصحهما الجواز وهو قول الإمام عثمان بن سعيد الدارمي والقاضي أبي يعلى والإمام ابن جرير فيما يظهر من تفسيره سورة الزمر، ومن المتأخرين الإمام محمد بن عبد الوهاب. وحجتهم الأحاديث التي ورد فيها ذكر الشمال. وذهب آخرون إلى عدم جواز ذلك وهو قول إمام الأئمة ابن خزيمة والخطابي والبيهقي. واحتج هؤلاء بحديث " وكلتا يديه يمين " وزعم بعضهم أن هذا الحديث معارض لأحاديث الشمال وهو أقوى منها والتحقيق أنه لا تعارض بينها، قال العلامة الجليل الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - في تعليقه على كتاب التوحيد: " وفي هذا إثبات الصفات وأنه سبحانه له يمين وشمال، وأن كلتا يديه يمين، كما في الحديث الآخر، وسمى إحداهما يمينا والأخرى شمالا من حيث الاسم، ولكن من حيث المعنى والشرع كلتاهما يمين وليس في شيء منهما نقص ". (6) انظر التعليق رقم (3) بحاشية ص 65. (7) انظر صحيح البخاري (8 / 595 فتح) وصحيح مسلم (2846) . (8) قال تعالى وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ [الرحمن: 27] . (9) انظر آيات هذا الفصل عند المؤلف. (10) جاء في الحديث الذي يحذر به النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الدجال " أنه أعور وأن الله ليس بأعور ". انظر صحيح البخاري (13 / 91) وصحيح مسلم (2933) .

(1/70)


والنزول (1) والإتيان (2) والمجيء (3) والكلام (4) والقول (5) والساق (6) والحقو (7) والجنب (8) والفوق (9) والاستواء (10) والقوة (11) والقرب (12) _________ (1) مضى الكلام عليه مفصلا تعليق رقم (1) بحاشية ص 64. (2) قال تعالى: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ الله فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ. . . [البقرة: 210] . (3) قال تعالى: وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا [الفجر: 22] . (4) سيأتي الكلام عليه مفصلا في الفصل القادم. (5) قال تعالى:. . . وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ [الأحزاب: 4] . (6) انظر صحيح البخاري (13 / 421 فتح) حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - في الرؤية إذ فيه ". . . فيكشف عن ساقه فيسجد له كل مؤمن " وانظر صحيح مسلم (183) . (7) الحَقْوُ في اللغة: الإزار أو معْقِدُه (القاموس المحيط 4 / 320) والنهاية (1 / 417) . [فالحديث في صحيح البخاري ذكر بأن الرحم أخذت بحقو الرحمن. (فتح الباري: 8 / 579) ح 4830 وفي هذا غنية] . (8) قال تعالى: وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ الله [الزمر: 55، 56] . والأئمة في تفسير قوله تعالى: " في جنب الله " على خمسة أقوال: أحدها: في طاعة الله تعالى. والثاني: في حق الله. والثالث: في أمر الله. والرابع: في ذكر الله. والخامس: في قرب الله وجواره. فيكون المعنى عندهم على ما فرطت في طلب قرب الله تعالى وهو الجنّة. ولهذا لا تصلح هذه الآية وحدها لإثبات أن " الجنب " من الصفات لأن الآية ما سيقت لذلك ولم يفسرها أحد بذلك. وقد قال الإمام الدارمي في " الرد على المريسي " (ص 540 عقائد السلف) : " إنما تفسيرها عندهم تحسر الكفار على ما فرطوا في الإيمان والفضائل التي تدعو إلى ذات الله تعالى واختاروا عليها الكفر والسخرية بأولياء الله، فهذا تفسير الجنب عندهم، فمنْ أنبأك أنهم قالوا جنب من الجنوب فإنه يجهل هذا المعنى كثير من العوام فضلا عن علمائهم وقد قال أبو بكر - رضي الله عنه -: " الكذب مجانب للإيمان " وانظر تفسير الطبري (25 / 13) و " زاد المسير " (7 / 192) و " مجموع الفتاوى ". (6 / 394) . (9) نؤمن بأن الله فوق خلقه. كما قال تعالى عن الملائكة يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ. . . [النحل: 50] وقد تقدمت الأدلة التفصيلية على علو الله على خلقه وهذا مما أجمع عليه سلف الأمة. (10) تقدمت مباحثه مفصلة. (11) قال تعالى: إِنَّ الله هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ [الذاريات: 58] . (12) قال تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ. . . [البقرة: 186] .

(1/71)


والبعد (1) والضحك (2) والتعجب (3) والحب (4) والكره (5) والمقت (6) والرضا (7) والغضب (8) والسخط (9) والعلم (10) والحياة (11) والقدرة (12) والإرادة (13) والمشيئة (14) والفوق (15) والمعية (16) والفرح (17) إلى غير ذلك مما نطق به الكتاب والسنة. فأدلة ذلك مذكورة فيها. فكل هذه الصفات، تساق مساقا واحدا، ويجب الإيمان بها على أنها صفات حقيقية، لا تشبه صفات المخلوقين، ولا يمثل، ولا يعطل، ولا يرد، ولا يجحد، ولا يؤوَّل بتأويل يخالف ظاهره. _________ (1) لا يوصف الله بـ " البعد " إذ هذا الوصف مما لا دليل عليه في الكتاب والسنّة بل يخالف قوله تعالى:. . . فَإِنِّي قَرِيبٌ. . . ولعل المؤلف أراد العلو عندما ذكر القرب وقد سبق أن قال المؤلف: " فكل ما في الكتاب والسنّة من الأدلة الدالة على قربه ومعيته لا ينافي ما ذكره من علو وفوقيته فإنه سبحانه عليٌّ في دُنُوِّه وقريب في عُلُوِّه ". (2) قال صلى الله عليه وسلم: " يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان الجنة يُقاتِل هذا في سبيل الله فيُقتل ثم يتوب الله على القاتل فيُستشهد " البخاري (6 / 39 فتح) ومسلم (1867) كلاهما عن أبي هريرة - رضي الله عنه -. (3) قال صلى الله عليه وسلم: " عَجِبَ الله من قوم يدخلون الجنة في السّلاسِل " رواه البخاري (6 / 145 فتح) . (4) قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي الله بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ. . . [المائدة: 54] . (5) قال تعالى:. . . وَلَكِنْ كَرِهَ الله انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ. . . [التوبة: 46] . (6) قال تعالى: كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ الله أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ [الصف: 3] . (7) قال تعالى: لَقَدْ رَضِيَ الله عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ. . . [الفتح: 18] . (8) قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ الله عَلَيْهِمْ. . . [الممتحنة: 13] . (9) قال تعالى:. . . لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ الله عَلَيْهِمْ. . . [المائدة: 80] . (10) قال تعالى: عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ [العلق: 5] . (11) قال تعالى: الله لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ. . . [البقرة: 255] . (12) قال تعالى: تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [الملك: 1] . (13) قال تعالى:. . . إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ [هود: 107] . (14) قال تعالى:. . . قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ الله يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ. . . [آل عمران: 73] . (15) انظر التعليق: رقم (9) بحاشية ص 71. (16) قال تعالى:. . . وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [الحديد: 4] . وليعلم القارئ أن هذه المعية هي معية العلم والإحاطة - لا معية الذات - كما ذكر أهل التفسير، وقد مضى قول نعيم بن حماد وبيان المصنف لمعنى المعية فليراجع. (17) انظر التعليق رقم (1) بحاشية ص 65.

(1/72)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/73)


 [فصل الأدلة على صفة الكلام لله عز وجل]

فصل ومن مذهب أهل الحق، ومما اتفق عليه أهل التوحيد والصدق، أن الله لم يزل متكلما، بكلام مسموع مفهوم، مكتوب، قال تعالى:. . . {وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} [النساء: 164] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما منكم من أحد إلا يكلمه الله يوم القيامة ليس بينه وبينه ترجمان. . .» الحديث (1) رواه عدي بن حاتم عنه صلى الله عليه وسلم وروى جابر بن عبد الله قال: «لما قتل عبد الله - يعني أباه - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا جابر! ألا أخبرك بما قال الله لأبيك؟ " قال: بلى. قال: " ما كلم أحدا إلا من وراء حجاب، وكلم أباك كفاحا. . .» الحديث (2) . والقرآن كلام الله عز وجل، ووحيه وتنزيله، والمسموع من القارئ كلام الله عز وجل، قال الله تعالى:. . {حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ} [التوبة: 6] وإنما سمعه من القارئ وقال عز وجل:. . {يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ} [الفتح: 15] وقال: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9] وقال: {وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ - نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ - عَلَى قَلْبِكَ} [الشعراء: 192 - 194] _________ (1) متفق عليه: البخاري (11 / 400 فتح) ومسلم (1016) بلفظ: " ما منكم من أحد إلا سيكلمه. . . ". (2) رواه ابن ماجه (190 و 2800) وتمامه (. . . فقال: يا عبدي! تمن عليَّ أعطِك. قال. يا رب! تحييني فأقتل فيك ثانية. قال: إنه سبق مني (أنهم إليها لا يرجعون) قال: يا رب! فأبلغ من ورائي فأنزل الله عز وجل هذه الآية: ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا. . . (آل عمران: 169) (الآية كلها) وروى نحوه الترمذي أيضا (4097) وقال: " حديث حسن غريب ". وكِفاحا: أي مواجهةً ليس بينهما حجاب ولا رسول كما في " النهاية " (4 / 185) .

(1/74)


وهو محفوظ في الصدور، كما قال: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [العنكبوت: 49] وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «استذكروا القرآن فهو أشد تفصيا من صدور الرجال [من النعم] (1) من عقلها» (2) . وهوِ مكتوب في المصاحف، منظور بالأعين، قال تعالى: {وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ - فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ} [الطور: 2 - 3] وقال: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ - فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ - لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 77 - 79] وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة أن يناله العدو» (3) وقال عثمان بن عفان (4) " ما أحب أن يأتي عليّ يوم وليلة حتى أنظر في كلام الله - يعني القراءة في المصحف - " (5) وقال عبد الله بن أبي مليكة (6) " كان عكرمة (7) بن أبي جهل يأخذ المصحف ويقول: " كلام ربي " (8) . _________ (1) ما بين المعقوفين ساقط من الأصل وصححناه من مصادر الحديث. (2) رواه البخاري (9 / 79 فتح) ومسلم (790) ولفظ مسلم: " بئسما لأحدهم يقول: نسيتُ آية كيت وكيت بل هو نُسِّي استذكروا القرآن فلهو أشد تفصِّيا من صدور الرجال من النَّعَمِ بِعُقلها " وأشد تفصيا أي أشد خروجا كما في " النهاية " (4 / 452) . (3) رواه البخاري (6 / 133 فتح) ومسلم (1869) ولكن ليس في البخاري " مخافة أن يناله العدو " وقال البخاري في باب كراهية السفر بالمصاحف إلى أرض العدو (6 / 134 فتح) : " وقد سافر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في أرض العدو وهم يعلمون القرآن ". وانظر كلام الحافظ في الفتح لبيان صحة زيادة " مخافة أن يناله العدو " حيث رد على من قال إن هذه من تعليل مالك وليست مرفوعة، ولفظ مسلم صريح في الرفع إذ لفظه: " فإني لا آمن أن يناله العدو " فانتفى القول بالإدراج. وقال الشيخ الألباني عن زيادة مسلم: " ففيها تنبيه إلى علة النهي، ولازمها إذا أُمن أن يناله العدو فلا نهي ". انظر " رياض الصالحين " (ص 627) الحاشية منه. (4) أمير المؤمنين أحد السابقين الأولين والخلفاء الراشدين والعشرة المبشرة استشهد (سنة 35 هـ) التقريب. (5) رواه عبد الله ابن الإمام أحمد في " السنة " (ص 21) . (6) انظر التعليق رقم (2) بحاشية ص 63. (7) صحابي أسلم يوم الفتح وحسن إسلامه واستشهد بالشام في خلافة أبي بكر على الصحيح، تقريب. (8) رواه عبد الله في " السنة " (ص 20) .

(1/75)


 [معنى قولهم عن القرآن منه بدأ وإليه يعود]

وأجمع أئمة السلف المقتدى بهم من الخلف على أنه غير مخلوق. وقال علي (1) بن أبي طالب: " القرآن ليس بمخلوق ولكنه كلام الله، منه بدأ، وإليه يعود " (2) وروي نحوه عن ابن مسعود (3) وابن عباس وعمرو بن دينار (4) وسفيان ابن عيينة (5) وأن الله تكلم به حقيقة، وأن هذا القرآن الذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم هو كلام الله حقيقة، لا كلام غيره (6) . ولا يجوز إطلاق القول بأنه حكاية عن كلام الله، أو عبارة عنه، بل إذا قرأه الناس، أو كتبوه بالمصاحف، لم يخرج بذلك أن يكون كلام الله سبحانه حقيقة، فإن الكلام إنما يضاف إلى من قاله مبتدئا لا إلى من قاله مُبلغا مؤديا (7) . فمن زعم أن القرآن مخلوق فهو جهمي كافر، ومن زعم أنه كلام الله ووقف _________ (1) ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوج ابنته أمير المؤمنين أحد العشرة المبشرة مات (سنة 40 هـ) انظر التقريب. (2) أي أن الله هو المتكلم به، وهو الذي أنزله من لدنه ليس هو كما تقول الجهمية أنه خلق في الهواء أو غيره وبدأ من عند غيره. وأما " إليه يعود " فإنه يُسْرى به في آخر الزمان من المصاحف والصدور فلا يبقى في الصدور منه كلمة ولا في المصاحف منه حرف، ورفع القرآن من أشراط الساعة. انظر " الكواشف الجلية عن معاني الواسطية " (ص 533) و " المناظرة في العقيدة الواسطية " (ص 25) . (3) من كبار العلماء من الصحابة مناقبه جَمّة مات (سنة 32 أو 33 هـ) ، تقريب. (4) هو المكي أبو محمد الأثرم الجُمحي مولاهم، ثقة ثبت مات سنة (126 هـ) ، تقريب. [روى الأثر الدارمي في رده على المريسي (ص 330) ح 149، وفي رده على الجهميّة ح 344، والأثر صحيح] . (5) الكوفي ثم المكي ثقة حافظ فقيه إمام حجة إلا أنه تغير حفظه بأخَرةٍ وكان ربما دلس لكن عن الثقات وكان أثبت الناس في عمرو بن دينار مات (198 هـ) ، تقريب. [المحفوظ عنه عن عمرو بن دينار في هذا الأثر، انظر تعليقي على رد الدارمي ص 331] . (6) ذكر شيخ الإسلام في " مناظرته في الواسطية " (ص 25) قول عمرو بن دينار: " أدركت الناس منذ سبعين سنة يقولون: الله الخالق وما سواه مخلوق إلا القرآن فإنه كلام الله غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود ". (7) الفقرة كلها بنصها في " العقيدة الواسطية " (ص 12 - 13) .

(1/76)


ولم يقل ليس بمخلوق فهو أخبث من القول الأول، ومن زعم أن ألفاظنا وتلاوتنا له مخلوقة والقرآن كلام الله فهو جهمي، وقد كلم الله موسى عليه السلام تكليما منه إليه، وناوله التوراة من يده إلى يده، ولم يزل عز وجل متكلما (1) . والقرآن كلام الله، حروفه ومعانيه، ليس كلامه الحروف دون المعاني، ولا المعاني دون الحروف. واحتج أحمد بن حنبل (2) بأن الله تعالى كلم موسى، فكان الكلام من الله، والاستماع من موسى، وبقوله عز وجل:. . {وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي} [السجدة: 13] الآية [السجدة: 13] . وروى الترمذي عن خباب بن الأرت (3) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنكم لن تتقربوا إلى الله عز وجل بأفضل مما خرج منه، يعني: القرآن» (4) . _________ (1) قارن هذه الفقرة بـ " السنة " لأحمد (ص 76) . وأما المناولة فلا دليل عليها من الكتاب والسنة، ولعل المصنف اقتبس هذه العبارة أو نقلها من " السنة " لأحمد - رواية الإصطخري - وربما لهذا الوجه ذكر الذهبي أن رسالة الإصطخري فيها نظر - مقدمة المسند تحقيق أحمد شاكر 1 / 124 - ولعل هذه العبارة أقحمت في كتاب الإمام أحمد لأنه توجد رواية من غير الإصطخري ولا توجد فيها الكلمات المستغربة راجع " شذرات البلاتن " (ص 44) والتعليق على " المدخل إلى مذهب الإمام أحمد " (ص 44) للدكتور عبد الله التركي ومن كتابه استفدنا وعسى أن أحقق القول في الأمر إن شاء الله. [جزم الحافظ الذهبي بوضع الرسالة في كتابه " سير أعلام النبلاء " (11 / 303) ] . (2) الثقة الحافظ الفقيه الحجة أحد الأئمة مات (سنة 241 هـ) ، تقريب. (3) من السابقين إلى الإسلام وكان يعذب في الله وشهد بدرا - رضي الله عنه - مات (سنة 37 هـ) ، تقريب. (4) لم أره في الترمذي من حديث خبّاب بن الأرت وكذا لم يذكر الحديث في " تحفة الأشراف " في ترجمة خباب. والذي رواه الترمذي (3079) هو عن زيد بن أرطاة عن جُبير بن نفير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنكم لنْ ترْجعُوا إلى الله بأفضل مما خرج مِنه يعني القرآن " وهو مرسل كما قال الترمذي (3078) وانظر " فيض القدير " (2 / 556) وروى الترمذي (3079) وأحمد (5 / 268 و 6 / 256) عن أبي أمامة رفعه ". . . وما تقرب العباد إلى الله عز وجل بمثل ما خرج منه، قال أبو النضر يعني القرآن " وقال الترمذي: " حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وبكر ابن خنيس قد تكلم فيه ابن المبارك وتركه في آخر عمره ". قلت: بكر قال فيه الذهبي " واه " الكاشف (1 / 107) وانظر التهذيب (1 / 482) و (الميزان 1 / 344) حيث ضعفه الجمهور وتركه الدارقطني ووثقه العجلي " والجرح مقدم على التعديل. [ورواه الحاكم في المستدرك (1 / 555) من طريق جبير بن نفير عن أبي ذر - رضي الله عنه - به مرفوعا، وقال: " صحيح على شرط الشيخين " والصواب أن إسناده صحيح رجاله رجال مسلم ما عدا زيد بن أرطاة وهو ثقة] .

(1/77)


 [فصل الحروف المكتوبة والأصوات المسموعة هي عين كلام الله]

فصل ونعتقد أن الحروف المكتوبة، والأصوات المسموعة، عين كلام الله عز وجل قال تعالى: {الم - ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ} [البقرة: 1 - 2] وقال: {المص} [الأعراف: 1] و {الر} [يونس: 1] و {كهيعص} [مريم: 1] و {حم - عسق} [الشورى: 1 - 2] فمن لم يقل إن هذه الأحرف كلام الله عز وجل، فقد مرق من الدين، وخرج عن جملة المسلمين، ومن أنكر أن تكون حروفا، فقد كابر العيان، وأتى بالبهتان، وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قرأ حرفا من كتاب الله عز وجل، فله عشر حسنات» رواه الترمذي وصححه (1) ورواه غيره من الأئمة وفيه: «أما إني لا أقول {الم} [البقرة: 1] حرف ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف» (2) . وعن أم سلمة - رضي الله عنها - قالت: «كانت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم مفسرة حرفا حرفا» رواه أبو داود والنسائي والترمذي (3) وصححه [عن] (4) يعلى بن مملك، وعن سهل بن [سعد] (5) . _________ (1) الجامع (2912) ونحوه الدارمي (2 / 429) . (2) الترمذي أيضا (2912) والدارمي (2 / 429) . (3) أبو داود (1466) والنسائي (2 / 181) والترمذي (3091) والبغوي (1216) وقال الترمذي: " حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من حديث ليث بن سعد عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مملك عن أم سلمة ". قلت: مدار الحديث عند جميع من سبق على يعلى بن مملك وهو مقبول كما في " التقريب "، أي حين المتابعة وإلا فهو لين الحديث - وقد تفرد بتوثيقه ابن حبان. (4) في الأصل " ويعلى " ولعل الصواب ما أثبتناه كما هو بين والله أعلم. (5) سقط من الأصل (سعد) وسهل بن سعد بن مالك الخزرجي الساعدي أبو العباس له ولأبيه صحبة مشهور مات (سنة 88 هـ) وقيل بعدها، تقريب.

(1/78)


الساعدي قال: بينا نحن نقرأ، إذ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «كتاب الله واحد، وفيكم الأحمر والأسود، اقرؤوا القرآن، قبل أن يأتي أقوام يقرؤون القرآن، يقيمون حروفه، كما يقام السهم، لا يجاوز تراقيهم، يتعجلون أجره، ولا يتأجلونه» رواه الآجري (1) . وروى أبو عبيد في " فضائل القرآن " بإسناده قال: سئل علي - رضي الله عنه - عن [الجُنُب] (2) يقرؤون القرآن قال: لا ولا حرفا " (3) وروى نحوه عن ابن المبارك (4) وزاد: من قال لا أومن بهذه اللام فقد كفر وقال أيضا: من حلف بسورة البقرة، فعليه بكل حرف منها يمين وقال طلحة بن [مصرف] (5) قرأ رجل على معاذ بن جبل القرآن، فترك واوا فقال: لقد تركت حرفا أعظم من أحد. قال الحسن البصري (6) قال الله تعالى: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ} [ص: 29] وما تدبر آياته إلا اتباعه، أما والله ما هو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده، حتى إن أحدهم ليقول لقد قرأت القرآن كله، فما أسقطت منه حرفا وقد أسقطه والله كله. _________ (1) لم أره في " الشريعة " للآجري والله أعلم. (2) في الأصل " الجن " والصواب ما أثبتناه كما هو واضح وهو الموافق لما نقل منه المصنف. (3) فضائل القرآن (171 تحقيق محمد تجاني - رسالة ماجستير) ، وروى نحوه أحمد (1 / 110) وانظر جامع الترمذي (1 / 275) بتحقيق أحمد شاكر. (4) انظر التعليق السابق رقم (6) بحاشية ص 53. (5) وقع في الأصل " مطرف " بالطاء والصواب ما أثبته. وهو تابعي ثقة قارئ فاضل مات سنة (112 هـ) أو بعدها، تقريب. (6) وهو الحسن بن يسار ثقة فقيه فاضل مشهور كان يرسل كثيرا ويدلس مات سنة (110 هـ) ، تقريب.

(1/79)


 [فصل الله عز وجل يتكلم بحرف وصوت]

فصل وأما الصوت، فقد ورد في رواية عبد الله بن [أنيس] (1) مرفوعًا في حديث الحشر «فيناديهم سبحانه بصوت يسمعه من بعد، كما يسمعه من قرب» . رواه أحمد وجماعة من الأئمة واستشهد به البخاري (2) . _________ (1) وقع في الأصل " أنس " والصواب " أُنيْس " كما أثبته. وعبد الله بن أنيس صحابي شهد بدرًا مات (سنة 54 هـ) ، تقريب. (2) قال البخاري في صحيحه (13 / 453 فتح الباري) : " ويذكر عن جابر عن عبد الله بن أُنيس سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: يحشر الله العباد فيناديهم بصوت يسمعه من بعُد كما يسمعه من قرُب: أنا الملك أنا الديان ". هكذا رواه البخاري في صحيحه تعليقًا بصيغة المبني للمجهول. وذكره بالجزم في موضع آخر فقال (1 / 173 فتح الباري) : باب الخروج في طلب العلم: " ورحل جابر بن عبد الله مسيرة شهر إلى عبد الله بن أُنيس في حديث واحد ". قلت: الحديث وصله البخاري في " الأدب المفرد " (970) وفي " خلق أفعال العباد " (ص 131) بلفظ التعليق و (ص 193) موصولا وأحمد في " المسند " (3 / 495 - وحسن إسناده المنذري في " الترغيب والترهيب " - والحاكم (4 / 574) وقال: صحيح الإسناد ووافقه الذهبي ورواه البيهقي في " الأسماء والصفات " من طريق الحاكم (ص 78 - 79) وابن أبي عاصم في " السنة " (ص 514) وأبو يعلى والطبراني - كما قال الحافظ - كلهم من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر عن عبد الله بن أُنيْس. وقال الحافظ: " وللحديث طريق أخرى أخرجها الطبراني في " مسند الشاميين " وتمام في " فوائده " من طريق الحجاج بن دينار عن محمد بن المنكدر عن جابر وإسناده صالح. وله طريق ثالثة أخرجها الخطيب في " الرحلة " (ص 203 و 204 مجموعة الرسائل الكمالية) عن أبي الجارود العنسي عن جابر قال: بلغني حديث في القصاص فذكر الحديث نحوه. . . وفي إسناده ضعف، انظر فتح الباري (1 / 174) و (13 / 457) ومقدمة الفتح (ص 71) . وقال الشيخ الألباني في تخريج السنة (514) : " حديث صحيح ". ورد على الكوثري طعنه وتدليسه المعروفين في تعليقاته على " الأسماء والصفات " للبيهقي.

(1/80)


وعن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا تكلم الله بالوحي، سمع صوته أهل السماء كسلسلة على صفوان، فيخرون سجدا» . . . " الحديث (1) . وقول القائل إن الحروف والأصوات لا تكون إلا من مخارج باطل ومحال قال تعالى: {يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ} [ق: 30] وكذا قوله إخبارا عن السماء والأرض أنهما. . . {قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ} [فصلت: 11] فجعل القول لا من مخارج، ولا أدوات، وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كلمته الذراع المسمومة (2) وأنه سلم عليه الحجر (3) وسلمت عليه الشجرة (4) . _________ (1) الحديث علقه البخاري في صحيحه (13 / 453 فتح) عن ابن مسعود موقوفا ووصله مرفوعا أبو داود (4738) وابن خزيمة في " التوحيد " (ص 95 - 96) . قال الشيخ الألباني في " السلسلة الصحيحة " (1293) : " إسناده صحيح على شرط مسلم ". وانظر لطرق الحديث: فتح الباري (13 / 456) و " هدي الساري " (ص 71) . (2) قصة الشاة المسمومة في الصحيح: البخاري (6 / 272 و 7 / 497 و 10 / 244 - 245 فتح الباري) وأما تكلم الذراع فليس في الصحيح خلافًا لما أوهمه صنيع مخرِّجي " زاد المعاد " (3 / 335) . قال الحافظ ابن حجر في " الفتح " (10 / 246) وأخرج ابن سعد عن الواقدي بأسانيده المتعددة أنها قالت (يعني اليهودية التي قدمت الشاة المسمومة) : " قتلت أبي وزوجي وعمي وأخي ونلت من قومي ما نلت فقلت: إن كان نبيا فسيخبره الذراع وإن كان ملكًا استرحنا منه ". قلت: الواقدي متروك كما في " التقريب ". وروى إخبار الذراع لرسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة الشاة المسمومة أبو داود (4508) والدارمي (1 / 32) كلاهما عن الزهري عن جابر (وهو لم يسمع منه شيئا) وبهذا أعلّه المنذري في " مختصر السنن " (4344) وقال ابن القيم في " تهذيبه ": حديث جابر لين بذاك المتصل لأن الزهري لم يسمع من جابر شيئا. (3) كما في " صحيح مسلم " (2276) يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن أُبعث إني لأعرفه الآن ". (4) روى الترمذي (3703) بسنده عن علي بن أبي طالب قال: " كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فخرجنا في بعض نواحيها فما استقبله حبل ولا شجر إلا وهو يقول السلام عليك يا رسول الله ". وقال الترمذي: " هذا حديث حسن غريب ". قلت: في سنده سليمان بن معاذ وهو ضعيف، انظر " التهذيب " (4 / 213) .

(1/81)


وبالجملة فالقرآن العظيم هو كتابه المبين، وحبله المتين، أنزله على سيد المرسلين، بلسان عربي مبين، وهو سور، وآيات، وأصوات، وحروف، وكلمات، له أول وآخر، متلو بالألسنة، محفوظ في الصدور، مكتوب في المصاحف، مسموع بالآذان، قال تعالى: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [العنكبوت: 49] وقال تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي} [الكهف: 109] وقال تعالى: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ - فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ} [الواقعة: 77 - 78] والقرآن هو هذا الكتاب العربي، الذي قال فيه: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ} [سبأ: 31] وقال بعضهم فيه: {إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ} [المدثر: 25] فتوعده الله بإصلائه سقر، وقال بعضهم هو شعر فقال تعالى: {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ} [يس: 69] فلما نفى سبحانه عنه الشعر، وأثبته قرآنا، لم تبق شبهة لذي لب في أن القرآن هو هذا الكتاب العربي الذي عُلِمَ أوله وآخره، فمن زعم أن القرآن اسم لغيره دونه، بان جهله وحمقه، قال تعالى: {وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ} [البقرة: 23] قال تعالى: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا} [الإسراء: 88] ولا يجوز أن يتحداهم بالإتيان، بمثل ما لا يدري ما هو، ولا يعقل معناه.

(1/82)


 [فصل علم الله تعالى بجميع المخلوقات وقدرته على جميع الممكنات]

فصل والله سبحانه خالق لجميع المخلوقات، عالم بجميع المعلومات، من الجزئيات والكليات قادر على جميع الممكنات، وعلى أن يخلق مثلهم، وهو الخلاق العليم، مريد لجميع الكائنات، سميع بصير، لا شبه له ولا مثل، ولا ضد ولا ند، ولا شريك له في وجوب الوجود، ولا في استحقاق العبادة، ولا في الخلق والأمر والتدبير، ولا يشفي مريضًا ولا يرزق مرزوقًا ولا يكشف ضرا إلا هو. ولا يحل في غيره، ولا يحل غيره فيه، ولا يتحد غيره به، ولا يقوم حادث بذاته، ولا في ذاته حدوث وإنما الحدوث تعلق في تعلق الصفات بمتعلقاتها، بريء عن التجدد والحدوث من جميع الوجوه، ولا يصح عليه الجهل، ولا الكذب، وهو فوق العرش، كما وصف به نفسه، ووصفه به رسوله، ولا يحتاج إلى شيء في ذاته وصفاته، ولا حاكم عليه ولا حكم إلا له، ولا يجب عليه شيء بإيجاب غيره، وهو لا يخلف الميعاد، وجميع أفعاله تتضمن الحكمة، ولا قبيح منه، ولا ينسب في فعله إلى جور وظلم، وليس للعقل حكم في حسن الأشياء وقبحها، وله الأسماء الحسنى، والمثل الأعلى، ولا حاكم سواه، ولا معبود إلا إياه.

(1/83)


 [فصل الإيمان قول وعمل]

فصل (1) والإيمان قول القلب واللسان، وعمل القلب واللسان والجوارح، مطابقًا للكتاب والسنة، والنية لقوله صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى» (2) . والإيمان يزيد بالطاعة، وينقص بالمعصية، قال الله تعالى: {فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا} [التوبة: 124] وقال تعالى:. . {لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ} [الفتح: 4] وقال تعالى:. . {وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا} [المدثر: 31] وفي الحديث: «الإيمان بضع وسبعون شعبة، أفضلها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق» (3) . فجعل القول والعمل جميعا من الإيمان، ومع ذلك لا يكفر أهل القبلة بمطلق المعاصي والكبائر، كما قالت الخوارج (4) بل الأخوة الإيمانية باقية مع المعاصي، كما قال تعالى في آية القصاص:. . {فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ} [البقرة: 178] _________ (1) قارن هذا الفصل بالعقيدة الواسطية (ص 16 - 17) . (2) متفق عليه من حديث عمر: البخاري (1 / 9 فتح) ومسلم (1907) . (3) رواه مسلم (35) عن أبي هريرة - رضي الله عنه - ورواه البخاري (1 / 51 فتح) ولكن فيه " الإيمان بضع وستون ". ولقد رجح البيهقي رواية البخاري. وابن الصلاح - لكون الأقل متيقن - وأيده ابن حجر، ورجح رواية مسلم الحليمي ثم عياض وأيدهما الألباني وأجاب عن اعتراضات الحافظ ببحث نفيس انظره في السلسلة الصحيحة (1976) وانظر " فتح الباري " (1 / 51 - 52) . (4) انظر التعليق رقم (3) بحاشية ص 66. قال الطحاوي - رحمه الله - في عقيدته (ص 355 شرحها) : " ولا نكفر أحدا من أهل القبلة بذنب ما لم يستحله، ولا نقول لا يضر مع الإيمان ذنب لمن عمله ". وراجع شرحها فإنه مهم وفيه رد على خوارج العصر الحاضر ومرجئته.

(1/84)


وقال تعالى: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ - إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ} [الحجرات: 9 - 10] ولا يسلب من الفاسق اسم الإيمان المطلق بالكلية، ولا يخلد في النار، كما قالت المعتزلة (1) بل للفاسق مَلِيًا (2) اسم الإيمان، كما في قوله تعالى:. . {فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ} [النساء: 92] وقد لا يدخل في اسم الإيمان المطلق كما في قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] وقوله صلى الله عليه وسلم: «لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن» (3) ". ونحو ذلك فهو مؤمن ناقص الإيمان، أو مؤمن بالإيمان فاسق بالكبيرة، فلا يعطى الاسم المطلق، ولا يسلب مطلق الاسم. فلا يشهد على أحد من أهل القبلة أنه في النار، لذنب عمله، ولا لكبيرة أتاها، ولا نخرجه عن الإسلام بعمل إلا أن يكون ذلك في حديث كما جاء، وكما روي، فيصدقه، ويقبله، ويعلم أنه كما روي، نحو ترك الصلاة، وشرب الخمر، وما أشبه ذلك، أو يبتدع بدعة، ينسب صاحبها إلى الكفر، والخروج من الإسلام، فيتبع ذلك ولا يجاوزه (4) . _________ (1) انظر التعليق رقم (5) بحاشية ص 68. (2) المَلِي: الزمان الطويل وفي التنزيل العزيز:. . . واهجرني مليا [مريم: 46] . المعجم الوسيط (2 / 887) . (3) متفق عليه من حديث أبي هريرة، البخاري (10 / 30 فتح) ومسلم (57) واللفظ له. (4) قارن الفقرة الأخيرة بـ (السنّة) للإمام أحمد (ص 72) .

(1/85)


 [فصل عودة إلى مبحث الإيمان والإسلام]

فصل (1) والإيمان هو الإسلام، قال الله تعالى: {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا} [الحجرات: 14] وعن ابن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت» (2) فهذا حقيقة الإسلام. وأما الإيمان فعن عمر بن الخطاب «أن جبريل عليه السلام قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ما الإيمان؟ قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره من الله. قال: فإذا فعلت ذلك فقد آمنت؟ قال: نعم» . أخرجه (3) مسلم وأبو داود وغيرهما. وفيه من الأدلة ما لو استقصيناه لأدى إلى الإملال، وفي حديث سعد بن أبي وقاص «إني لأراه مؤمنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو مسلما فذكر ثلاثة وأجابه بمثل ذلك» (4) . قال الزهري (5) " فنرى الإسلام الكلمة والإيمان العمل الصالح ". قلت: فعلى هذا قد يخرج الرجل من الإيمان إلى الإسلام، ولا يخرج من الإسلام إلا إلى الكفر بالله - تعالى وتبارك - أعاذنا الله منه. _________ (1) انظر لموضوع " الإيمان والإسلام " شرح العقيدة الطحاوية (ص 390 - 395) . (2) متفق عليه من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما -: البخاري (1 / 49 فتح) ومسلم (16) واللفظ له. (3) رواه مسلم (8) دون قوله: " إذا فعلت ذلك فقد آمنت قال نعم " وأبو داود (4695) والنسائي (8 / 97) وغيرهم. (4) متفق عليه: البخاري (1 / 79 فتح) ومسلم (150) والبخاري عن سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطى رهطا - وسعد جالس - فترك رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا هو أعجبهم إلي فقلت: يا رسول الله ما لك عن فلان؟ فوالله إني لأراه مؤمنا فقال: " أو مسلما " فسكت قليلا ثم غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي فقلت: ما لك عن فلان؟ فوالله إني لأراه مؤمنا فقال: " أو مسلما " ثم غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي وعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: " يا سعد إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه خشية أن يكبه الله في النار ". (5) هو: محمد بن مسلم بن عبد الله بن شهاب، الفقيه الحافظ متفق على جلالته وإتقانه مات (سنة 125 هـ) تقريب.

(1/86)


 [فصل القضاء والقدر]

فصل ويجب الإيمان بالقدر، خيره وشره، وحلوه ومره، وقليله وكثيره، أنه من الله تعالى، ليس في العالم شيء يخرج عن تقديره، ولا يصدر شيء إلا عن تدبيره وقضائه، ولا محيد لأحد عن القدر المقدور، ولا يتجاوز ما خط له في اللوح المحفوظ، ولا خير ولا شر إلا بمشيئته، خلق من شاء للسعادة، واستعمله بها فضلا، وخلق من أراد للشقاوة، واستعمله بها عدلا، فهو سر استأثر الله تعالى به، وحجبه عن خلقه {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [الأنبياء: 23] قال الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ} [الأعراف: 179] وقال تعالى: {وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ} [السجدة: 13] وقال: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} [القمر: 49] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اعملوا فكل ميسر لما خلق له» (1) خلق الخلائق وأفعالهم وقدر أرزاقهم وآجالهم، يهدي من يشاء برحمته، ويضل من يشاء بحكمته، قال تعالى: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ} [الأنعام: 125] وقال تعالى: {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} [الحديد: 22] ولا يجوز أن يجعل قدر الله تعالى وقضاؤه حجة بعد الرسل، ونعلم أن لله الحجة علينا بإنزال الكتب، وبعثه الرسل، وما أمر الله تعالى ونهى إلا لمستطيع الفعل والترك، ولم يجبر أحدًا على معصية، ولا اضطره على ترك _________ (1) متفق عليه: البخاري (11 / 491 فتح) ومسلم (2647) واللفظ له.

(1/87)


الطاعة، قال تعالى: {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا} [البقرة: 286] وقال تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} [التغابن: 16] وقال: {الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ} [غافر: 17] فدل على أن للعبد كسبا يجزى على حسنته بالثواب، وعلى سيئته بالعقاب، وهو واقع بقضاء الله وقدره، سبحانه وتعالى.

 [درجات الإيمان بالقدر]

والإيمان بالقدر على درجتين، كل درجة تتضمن شيئين: الأولى: الإيمان بأن الله عليم بما يعمل الخلق بعلمه القديم الذي هو موصوف به، وقد علم جميع أحوالهم، من الطاعات والمعاصي، والأرزاق والآجال، ثم كتب في اللوح المحفوظ مقادير الخلق، و «أول ما خلق الله القلم وقال له: اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة» (1) . وهذا التقدير تابع لعلمه سبحانه، يكون في مواضع جملة وتفصيلا، فقد كتب في اللوح المحفوظ ما شاء. وإذا خلق الجنين، قبل خلق الروح فيه بعث إليه ملكا، فيؤمر بأربع كلمات فيقال: اكتب رزقه، وأجله، وعمله، شقي أم سعيد، ونحو ذلك (2) . فهذا القدر قد كان ينكره غلاة القدرية (3) قديما، ومنكره اليوم قليل. أما الثانية: فهو مشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة وهو الإيمان بأن ما شاء كان، وما لم يشأ لم يكن، وما في السماوات والأرض من حركة ولا سكون إلا بمشيئة الله سبحانه، لا يكون في ملكه ما لا يريد. وأنه سبحانه على كل شيء قدير، من الموجودات والمعدومات. فما من مخلوق في الأرض، ولا _________ (1) حديث صحيح رواه ابن أبي عاصم في " السنة " (101 - 108) وغيره من طرق وبألفاظ مختلفة انظر تخريج " السنة " والسلسلة الصحيحة (133) . (2) انظر صحيح البخاري (10 / 477 فتح) . (3) راجع التعليق رقم (3) بحاشية ص 66.

(1/88)


في السماء إلا الله خالقه، سبحانه لا خالق غيره، ولا رب سواه، ومع ذلك فقد أمر العباد بطاعته، وطاعة رسوله، ونهاهم عن معصيته، ومعصية رسوله، وهو سبحانه يحب المتقين، والمحسنين والمقسطين، ويرضى عن الذين آمنوا وعملوا الصالحات، ولا يحب الكافرين، ولا يرضى عن القوم الفاسقين، ولا يأمر بالفحشاء، ولا يرضى لعباده الكفر، ولا يحب الفساد.

 [القدرية مجوس الأمة تحقيق ذلك]

والعباد فاعلون حقيقة، والله خالق أفعالهم، والعبد هو المؤمن والكافر والبر والفاجر والمصلي والصائم، وللعباد قدرة على أفعالهم، ولهم إرادة، والله خالقهم وخالق قدرتهم وإرادتهم، وهذه الدرجة من القَدَر، يكذب بها عامة القدرية، الذين سماهم النبي صلى الله عليه وسلم: «مجوس هذه الأمة» (1) يغلو فيها قوم (2) من أهل الإثبات، حتى يسلبوا العبد قدرته واختياره، ويخرجون عن أفعال الله وأحكامه، وحكمها ومصالحها. فالقدر ظاهره وباطنه، ومحبوبه ومكروهه، _________ (1) روى أبو داود في " سننه " (4191) عن ابن عمر مرفوعا " القدرية مجوس هذه الأمة إن مرضوا فلا تعودوهم وإن ماتوا فلا تشهدوهم ". قلت: " رجاله كلهم ثقات احتج بهم الجماعة غير أن عبد العزيز بن أبي خازم وثقه النسائي وابن معين والعجلي وقال أبو حاتم: صالح الحديث لم يكن بالمدينة أفقه منه، وقال أحمد: لم يكن يعرف بطلب الحديث إلا كتب أبيه فإنهم يقولون أنه سمعها، ويقال إن كتب سليمان بن بلال وقعت إليه ولم يسمعها، وقال ابن أبي خثيمة عن مصعب الزبيري: كان قد سمع من سليمان فلما مات سليمان أوصى إليه بكتبه " هدي الساري (ص 420) وقال الحافظ في " التقريب ": " صدوق ". والحديث رواه الحاكم أيضا (1 / 58) من طريق أبي داود، لكن سَلمة بن دينار (أبو حازم) لم يسمع من ابن عمر كما في " التهذيب " فهو منقطع. والأحاديث عن ابن عمر يقوي بعضها بعضا كما في تخريج السنَّة لابن أبي عاصم (328 و 329) وانظر أصول الاعتقاد للالكائي (1150 فما بعدها) وتخريج الطحاوية (ص 242) . (2) وهم الجبرية. انظر الرد عليهم وعلى القدرية في " لوامع الأنوار " (1 / 291 فما بعدها) .

(1/89)


وحسنه وسيئه، وقله وكثره، وأوله وآخره من الله عز وجل قضاء قضاه على عباده، وقدر قدره عليهم، لا يعدو واحد منهم مشيئة الله، ولا يجاوز قضاه، بل كلهم صائرون إلى ما خلقهم له، واقعون فيما قدر عليهم، وهو عدل منه جل ربنا وعز. والزنا والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس وأكل المال الحرام والشرك والكفر والبدعة والمعاصي والكبائر والصغائر كلها بقضاء الله وقدر منه، من غير أن يكون لأحد من الخلق حجة على الله. وعلم الله عز وجل، ماض في خلقه، بمشيئة منه، وقد علم من إبليس وغيره، ممن عصاه من لدن عصي إلى أن تقوم الساعة، المعصية وخلقهم لها، وعلم الطاعة من أهل الطاعة، وخلقهم لها، وأن ما أخطأهم لم يكن ليصيبهم، وأن ما أصابهم لم يكن ليخطئهم. ومن زعم أن الله سبحانه شاء لعباده الذين عصوه الخير والطاعة، وأن العباد شاءوا لأنفسهم الشر والمعصية، فعملوا على مشيئتهم، فقد زعم أن مشيئة العباد أغلب من مشيئة الله، وأي افتراء على الله أكبر من هذا. ومن زعم أن الزنا ليس بقدر، قيل له أرأيت هذه المرأة حملت من الزنا، وجاءت بولد، هل شاء الله تعالى عز وجل أن يخلق هذا الولد؟ وهل مضى في سابق علمه؟ فإن قال: لا، فقد زعم أن مع الله خالقا آخر وهذا هو الشرك صراحا. ومن زعم أن السرقة وشرب الخمر وأكل المال الحرام ليس بقضاء وقدر، فقد زعم أن هذا الإنسان قادر على أن يأكل رزق غيره، وهذا صراح قول المجوسية، بل أكل رزقه الذي قضى الله له أن يأكله من الوجه الذي أكله.

(1/90)


ومن زعم أن قتل النفس ليس بقدر الله، فقد زعم أن المقتول مات بغير أجله، وأي كفر أوضح من هذا؟ بل ذلك بقضاء الله عز وجل وذلك عدل منه في خلقه وتدبيره فيهم، وما جرى من سابق علمه فيهم وهو العدل الحق الذي يفعل ما يشاء. ومن أقر بالعلم، لزمه الإقرار بالقدر والمشيئة، على الصغر [والقَمْأَة] (1) فالأشياء كلها تكون بمشيئة الله تعالى، كما قال سبحانه: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ} [الإنسان: 30] وكما قال المسلمون ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن. وقالوا إن أحدا لا يستطيع أن يفعل شيئا قبل أن يفعله، أو يقدر أن يخرج عن علمه تعالى، أو أن يفعل شيئا علم الله أنه لا يفعله، وأقروا أنه لا خالق إلا الله، وأن أعمال العباد خلقها الله، وأن العباد لا يقدرون أن يخلقوا شيئًا، وأن الله تعالى وفق المؤمنين لطاعته، وخذل الكافرين، ولطف للمؤمنين، ونظر لهم، وأصلحهم وهداهم ولم يلطف للكافرين، ولا أصلحهم، ولا هداهم، ولو أصلحهم لكانوا صالحين، ولو هداهم لكانوا مهتدين، وأن الله يقدر أن يصلح الكافرين، ويلطف لهم، حتى يكونوا مؤمنين، كما قال تعالى:. . . {فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ} [الأنعام: 149] ولكنه أراد أن يكونوا كافرين، كما علم، وخذلهم، وأضلهم وطبع على قلوبهم وختم على سمعهم وجعل على أبصارهم غشاوة، ويؤمنون أنهم. . . {لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا} [الرعد: 16] كما قال، ويكلون أمرهم إلى الله، ويثبتون الحاجة إليه سبحانه في كل وقت، والفقر إليه في كل حال. _________ (1) القَمْأَة والقمَاَءَةْ أو تقول " قَمْأً " كما في " السنّة " لأحمد (ص 70) وعبارة المؤلف تماما كما في " السنّة ". وقَمَأ وقَمُؤَ: ذلّ وصغر كما في " القاموس " (1 / 26) .

(1/91)


 [فصل بعض خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم]

فصل ونعتقد أن محمدًا المصطفى، وأحمد المجتبى صلى الله عليه وسلم، خير الخلائق، وأفضلهم وأكرمهم على الله عز وجل وأعلى درجة، وأقربهم إلى الله وسيلة بعثه الله رحمة للعالمين وخصه بالشفاعة في الخلق أجمعين. عن جابر - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي، نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلوة فليصل، وأحلت لي المغانم، ولم تحل لأحد قبلي، وأعطيت الشفاعة، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس عامة» (1) وقال: «أنا سيد الناس يوم القيامة» (2) وقال: «أنا سيد ولد آدم ولا فخر، وأنا أول من ينشق عنه القبر وأنا أول شافع ومُشفَّع» (3) رواه مسلم والنسائي. وعن أنس بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «آتي يوم القيامة باب الجنة فأستفتح، فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك» رواه مسلم (4) إلى غير ذلك من الخصائص والفضائل. قلت: له صلى الله عليه وسلم في القيامة ثلاث شفاعات: _________ (1) متفق عليه: البخاري (1 / 436 فتح) ومسلم (521) واللفظ للبخاري. (2) متفق عليه من حديث أبي هريرة: البخاري (8 / 395) ومسلم (194) . (3) مسلم من حديث أبي هريرة (2278) ولفظه: " أنا سّيد الناس يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر وأول شافع ". والحديث لم يعزه المزي للنسائي في " تحفة الأشراف " والله أعلم. (4) في صحيحه (197) .

(1/92)


 [شفاعة الرسول وأنواعها]

أما الشفاعة الأولى: فيشفع في أهل الموقف حتى يقضى بينهم بعد أن يتراجع الأنبياء آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى الشفاعة حتى تنتهي إليه. والثانية: أن يشفع في أهل الجنة أن يدخلوا الجنة. وهاتان الشفاعتان خاصتان به. والثالثة: يشفع فيمن يستحق النار، فيشفع في قوم، فلا يصيرون إلى النار، وهذه الشفاعة له ولسائر المؤمنين والصديقين والشهداء وغيرهم من الملائكة. . . {وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ} [الأنبياء: 28] ولا ينفع الكافرين شفاعة الشافعين ويخلد قوم فيها أبدا، وهم أهل الشرك والتكذيب والجحود والكفر بالله عز وجل، ويشفع فيمن دخلها أن يخرج فيخرجون بشفاعته بعدما احترقوا وصاروا فحما وحمما، ويخرج الله من النار قوما بغير شفاعة بفضله ورحمته الواسعة، ويبقى في الجنة فضل عمن دخلها من أهل الدنيا، فينشئ الله لها أقواما، فيدخلهم الجنة (1) . وتكون الشفاعة بالإذن لمن أذن له الرحمن وقال صوابًا وقد نص القرآن الكريم على ذلك في مواطن منها قوله سبحانه وتعالى:. . {مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ} [البقرة: 255] والشفعاء كلهم داخلون تحت هذا الإذن، ولا يشفع أحد بغير إذنه تعالى. _________ (1) من قوله " قلت " في بيان أنواع الشفاعة إلى هذا الموضع من الواسطية (ص 14 - 16) إلا أحرفا يسيرة. انظر أحاديث الشفاعة في مسلم (193 فما بعدها) وراجع بحث موضوع الشفاعة وأنواعها " شرح العقيدة الطحاوية " (ص 152 - 267) .

(1/93)


 [فصل سلامة قلوب أهل السنة لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم]

فصل ومن أصول أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وصفهم الله به في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} [الحشر: 10] وطاعة لقوله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحدٍ ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه» (1) ويقبلون ما جاء به الكتاب والسنة والإجماع من فضائلهم ومراتبهم، ويفضلون من أنفق قبل الفتح - وهو صلح الحديبية - على من أنفق بعد وقاتل، ويقدمون المهاجرين على الأنصار، ويؤمنون بأن الله تعالى قال لأهل بدر وكانوا ثلاثمائة وبضعة عشر: «اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم» (2) وبأنه «لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة» (3) كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهم، ورضوا عنه. _________ (1) رواه مسلم (2540) من حديث أبي هريرة وهو في الصحيحين، البخاري (7 / 21 فتح) ومسلم (2540) من حديث أبي سعيد الخدري دون قوله (والذي نفسي بيده) . (2) وذلك لما جاء في الصحيحين: البخاري (7 / 304 و 305 فتح) ومسلم (2484) وغيرهما عن علي بن أبي طالب في قصة حاطب بن أبي بلتعة - رضي الله عنه - لَمَّا همَّ عمر - رضي الله عنه - بقتله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أليس من أهل بدر؟ فقال: يا عمر لعلَّ الله اطَّلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم قد أوجبت لكم الجنة - أو فقد غفرت لكم ". فَدَمعتْ عينا عمر وقال: الله ورسوله أعلم. قال الحافظ ابن حجر في " الفتح " (7 / 305) : قال العلماء: إن الترجي في كلام الله ورسوله محقق الوقوع وعند أحمد وأبي داود (4654) وابن أبي شيبة من حديث أبي هريرة بالجزم ولفظه: " إن الله اطلع على أهل بدر فقال: " اعملوا ما شئتم قد غفرت لكم " وعند أحمد بسند صحيح على شرط مسلم من حديث جابر مرفوعا " لن يدخل النار أحد شهد بدرا ". (3) رواه مسلم (2496) من حديث أم مُبَشِّر - رضي الله عنها -.

(1/94)


ويشهدون بالجنة لمن شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم كالعشرة المبشرة (1) وثابت ابن قيس (2) وغيرهم من الصحابة وأهل البيت. ويقرون بما تواتر به النقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - وغيره من أن خير هذه الأمة وأفضلها بعد نبيها صاحبه الأخص، وأخوه في الإسلام، ورفيقه في الهجرة والغار، ووزيره في حياته، وخليفته بعد وفاته، أبو بكر عبد الله بن عثمان أبي قحافة الصديق - رضي الله عنه -. ثم من أعز به الإسلام، وأظهر الدين، عمر بن الخطاب الفاروق. ويثلثون بذي النورين عثمان بن عفان، الذي جمع القرآن والحياء والعدل والإحسان، ويربعون بابن عم النبي صلى الله عليه وسلم وختنه، علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -. كما دلت عليه الآثار، مع أن بعض أهل السنة كانوا قد اختلفوا في عثمان وعلي، بعد اتفاقهم على أبي بكر وعمر، أيهما أفضل، فقدم قوم عثمان، وسكتوا، وربعوا بعلي، وقدم قوم عليًا، وقوم توقفوا، ولكن استقر أمر أهل السنة والجماعة على تقديم عثمان على علي، وإن كانت مسألة _________ (1) وهم: 1 - أبو بكر: عبد الله بن عثمان الصديق الأكبر مات (سنة 13 هـ) . 2 - عمر بن الخطاب مات (سنة 23 هـ) . 3 - عثمان بن عفان مات (سنة 35 هـ) . 4 - علي بن أبي طالب مات (سنة 40 هـ) . 5 - سعد بن أبي وقاص مات (سنة 55 هـ) . 6 - سعيد بن زيد بن عمرو مات (سنة 50 أو 51 هـ) . 7 - طلحة بن عُبيد الله بن عثمان مات (سنة 36 هـ) . 8 - الزبير بن العوام مات (سنة 36 هـ) . 9 - عبد الرحمن بن عوف مات (سنة 32 هـ) . 10 - أبو عبيدة: عامر بن عبد الله بن الجراح مات (سنة 18 هـ) . (2) استشهد باليمامة، تقريب.

(1/95)


علي وعثمان ليست من الأصول التي يضلل المخالف فيها عند جمهور أهل السنة، لكن التي يضلل فيها مسألة الخلافة، وذلك أنهم يؤمنون بأن الخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم علي. قال عبد الله بن عمر: «كنا نقول والنبي صلى الله عليه وسلم حي أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، فيبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينكره» (1) وصحت الرواية عن علي - رضي الله عنه - أنه قال: " خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر، ثم عمر، ولو شئت لسميت الثالث " (2) . وأحقهم بالخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم أبو بكر، لفضله، وسابقته، وتقديم النبي صلى الله عليه وسلم له في الصلوات على جميع أصحابه (3) وإجماع الصحابة على تقديمه، ومتابعته، ولم يكن الله ليجمعهم على ضلالة. ثم بعده عمر لفضله، وعهد أبي بكر إليه. ثم عثمان، لتقديم أهل الشورى له. ثم علي - رضي الله عنه -، لإجماع أهل عصره عليه. فهؤلاء الخلفاء الراشدون، والأئمة المهديون، ومن طعن في خلافة أحدٍ من هؤلاء، فهو أضل من حمار أهله (4) وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عليكم بسنتي _________ (1) رواه أبو داود (4628) وعبد الله ابن الإمام أحمد في " السنّة " ص (257) بلفظ " كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي: أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان " وجاء في " السنّة " لابن أبي عاصم (1194 و 1195) وغيره نحوه بزيادة: " فيبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينكره ". وهذه الزيادة ثابتة كما في " ظلال الجنة في تخريج السنّة ". (2) رواه أحمد في " المسند " (1 / 110) وإسناده صحيح على شرط مسلم كما في " ظلال الجنة " ورواه أيضا عبد الله بن أحمد في " الزوائد على المسند " (1 / 106 و 110) وابن أبي عاصم في " السنّة " (1201) . (3) كما في الصحيحين البخاري (2 / 172 فتح) ومسلم (418) من حديث عائشة. (4) من بداية هذا الفصل إلى هذه العلامة من " الواسطية " بلفظه.

(1/96)


وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عَضّوا عليها بالنواجذ» (1) وقال صلى الله عليه وسلم: «الخلافة بعدي ثلاثون سنة» (2) فكان آخرهم خلافة علي - رضي الله عنه - (3) _________ (1) قطعة من حديث صحيح من حديث العرباض بن سارية وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب. . . " رواه ابن أبي عاصم (54) وأبو داود (4607) والترمذي (1816) وقال: حسن صحيح، وابن ماجه (42 - 44) وابن حبان (102 موارد) والدارمي (1 / 44 - 45) والحاكم (1 / 95) وقال: صحيح ليس له علة وأقره الذهبي. وانظر للتوسع في تخريجه ولشرحه النفيس " جامع العلوم والحكم " لابن رجب (ص 225 - 236) . وسيذكر المؤلف الحديث بنصه، انظر التعليق رقم (3) بحاشية ص 149. (2) رواه أبو داود (4646) وابن حبان (534 موارد) واللفظ له، والترمذي (2326) وغيره بلفظ " خلافة النبوة ثلاثون سنة. . . ". وانظر لتخريج الحديث وبيان صحته في " السلسلة الصحيحة ". (460) حيث نقل تصحيح تسعة من حفاظ الحديث وأئمته. (3) قال سفينة (مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راوي حديث الخلافة ثلاثون سنة) : " أمسك خلافة أبي بكر - رضي الله عنه - سنتين وعمر - رضي الله عنه - عشرا وعثمان - رضي الله عنه - ثنتي عشرة وعلي - رضي الله عنه - ستا ". رواه ابن حبان (1534 موارد) وأصله في سنن أبي داود (4646) وانظر " فيض القدير (3 / 509) . فائدة: قال شيخ الإسلام ابن تيمية في رسالة مخطوطة له في هذا الحديث بالمكتبة الظاهرية بخطه في " مسودته " (ق 81 / 2 - 84 / 2) - كما في السلسلة الصحيحة (460) -: " وهو حديث مشهور من رواية حماد بن سلمة وعبد الوارث بن سعيد والعوام بن حوشب عن سعيد بن جُمْهان عن سفينة مولى رسول صلى الله عليه وسلم، رواه أهل السنن كأبي داود وغيره واعتمد عليه الإمام أحمد وغيره في تقرير خلافة الخلفاء الراشدين الأربعة وثبته أحمد، واستدل به على من توقف في خلافة علي من أجل افتراق الناس عليه حتى قال أحمد: " من لم يُربِّع بعلي في الخلافة فهو أضل من حمار أهله ". " ونهى عن مناكحته وهو متفق عليه بين الفقهاء وعلماء السنّة. . . ". انظر " السلسلة " لتتمة ما نقله من المخطوطة.

(1/97)


 [فصل وجوب محبة أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم]

فصل ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتولونهم، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال يوم غدير خمٍّ: «أُذكِّرُكُم الله في أهل بيتي مرتين» (1) وقال للعباس عمه، حين اشتكى أن بعض قريش لا يلقونه بوجه طلق «والذي نفسي _________ (1) غَدِير خُمِّ ماء بين مكة والمدينة على ثلاثة أميال بالجُحْفة كما في " معجم البلدان " (2 / 389) . والحديث في صحيحِ مسلم (2408) عن زيد بن أرقم - رضي الله عنه - قال: " قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فينا خطيبا بماء يُدْعى خُما بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه وَوَعظ وذكّر ثم قال: " أمّا بعد ألا أيها الناس! فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسولُ ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به " فحثَّ على كتاب الله ورغّبَ فيه. ثم قال: " وأهل بيتي. أُذَكِّرُكُم الله في أهل بيتي. أُذَكِّرُكُم الله في أهل بيتي. أُذَكِّرُكُم الله في أهل بيتي ". فائدة: قال شيخ الإسلام ابن تيمية في " اقتضاء الصراط المستقيم " (ص 293) : " زاد بعض أهل الأهواء في ذلك حتى زعموا أنه عهد إلى علي - رضي الله عنه - بالخلافة بالنص الجليِّ بعد أن فرش له وأقعده على فرش عالية وذكروا كلاما باطلا وعملا قد علم بالاضطرار أنه لم يكن من ذلك شيء، وزعموا أن الصحابة تمالؤوا على كتمان هذا النص وغصبوا الوصيّ حقه وفسّقوا وكفّروا إلا نفرا قليلا. والعادة التي جبل الله عليها بني آدم ثم ما كان عليه القوم من الأمانة والديانة وما أوجبته شريعتهم من بيان الحق يوجب العلم اليقيني بأن مثل هذا يمتنع كتمانه ". وقال ابن جرير الطبري " معجم الأدباء " (18 / 85) : ثم مررنا بغدير خُمٍّ ... كم قال فيه بزورٍ جمٍّ عن عليٍّ والنبي الأمِّي فائدة ثانية: قال أبو جحيفة - رضي الله عنه -: " سألت عليا رضي الله عنه: هل عندكم شيء ليس في القرآن؟ وقال مرة: ليس عند الناس فقال: والذي فلق الحبّةَ وبَرَأَ النّسمة ما عندنا إلا ما في القرآن - إلا فهما يُعطى رجل في كتابه - وما في الصحيفة. قلت: وما الصحيفة؟ قال: العقل وفكاك الأسير وأن لا يقتل مسلم بكافر ". رواه البخاري (12 / 246) . ولقد سأل قيس بن عباد والأشتر النخعي عليا أيضا عن هذا كما في " سنن النسائي " (8 / 19 - 20) وأبي داود (4530) وغيرهما. وقال الحافظ في " الفتح " (1 / 204) : " وإنما سأله أبو جحيفة عن ذلك لأن جماعة من الشيعة كانوا يزعمون أن عند أهل البيت - لا سيما عليا - أشياء من الوحي خصهم النبي صلى الله عليه وسلم بها لم يطلع غيرهم عليها " وروى أحمد بإسناد حسن من طريق طارق بن شهاب - كما قال الحافظ - قال: " شهدت عليا على المنبر وهو يقول: والله ما عندنا كتاب نقرؤه عليكم إلا كتاب الله وهذه الصحيفة ". فائدة ثالثة: المقصود من " أهل البيت " إنما هم العلماء الصالحون منهم والمتمسكون بالكتاب والسنّة، قال الطحاوي - رحمه الله تعالى -: " العترة: هم أهل بيته صلى الله عليه وسلم الذين هم على دينه وعلى التمسك بأمره " انظر السلسلة الصحيحة (4 / 360) . وسمى الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن وأهل البيت ثقليْن لأن الأخذ بهما والعمل بهما ثقيل، ويقال لكل خطير نفيس (ثقل) ، فسماهما (ثقلين) إعظاما لقدرهما وتفخيما لشأنهما " قاله ابن الأثير كما في " السلسلة " وقال العلامة الألباني: " والحاصل أن ذكر أهل البيت في مقابل القرآن في هذا الحديث كذكر سنّة الخلفاء الراشدين مع سنّته صلى الله عليه وسلم في قوله: " فعليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الراشدين. . . " ثم نقل عن علي القاري قوله: " فإنهم لم يعملوا إلا بسنّته، فالإضافة إليهم إما لعلمهم بها أو لاستنباطهم واختيارهم إياها ". راجع السلسلة الصحيحة (4 / 360 - 361) .

(1/98)


بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي» (1) . ويؤمنون بأن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين، بنص القرآن، وأنهن أزواجه في الآخرة، خصوصًا خديجة، وهي أم أكثر أولاده، وأول من آمن به من النساء، وعاضدته على أمره، وكان لها منه المنزلة العلية. والصديقة بنت الصديق، التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم: «فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» (2) . وقد برأها الله سبحانه في كتابه، وهي زوجته في الدنيا _________ (1) رواه أحمد في " المسند " (1 / 207 - 208 و 4 / 65) بلفظ " والله لا يدخل قلب امرئٍ إيمان حتى يحبكم لله ولقرابتي ". وقال العلامة أحمد شاكر في تعليقه على المسند (1773) : إسناده صحيح. وروى ابن ماجه (140) نحوه ولكن إسناده منقطع كما قال أحمد شاكر. (2) متفق عليه: البخاري (7 / 106 فتح) ومسلم (2446) من حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه -. تنبيه: روى الحديث أيضا ابن ماجه (3281) عن أنس. وقد ذكره السيوطي في " الجامع الصغير " (4 / 436 فيض القدير) بلفظ " فضل الثريد على الطعام كفضل عائشة على النساء " وعزاه لابن ماجه، وقد نبه شيخنا الألباني في " ضعيف الجامع الصغير " (3965) إلى أن هذا الحديث لا أصل له عند ابن ماجه ولا عند غيره من كتب الحديث وإنما هو مما انقلب على السيوطي - رحمه الله - ولم يتنبه لذلك المناوي ولا النبهاني، ثم ذكر لفظ الصحيحين وابن ماجه.

(1/99)


والآخرة، فمن قذفها بما برأها الله منه، فقد كفر بالله العظيم، وكذّب بكتابه الحكيم. ويتبرؤون من طريقة الروافض والشيعة، الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم (1) وطريقة النواصب والخوارج الذين يؤذون أهل البيت بقول أو عمل. ويمسكون عما شجر بين الصحابة، ويقولون: إن هذه الآثار المروية منها ما هو كذب، ومنها ما هو قد زيد فيه ونقص وغير عن وجهه، والصحيح منها هم فيه معذورون، إما مجتهدون مصيبون، وإما مجتهدون مخطئون، وهم مع ذلك يعتقدون أن كل أحد من الصحابة ليس معصومًا عن كبائر الإثم وصغائره، بل تجوز عليهم الذنوب في الجملة، ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما صدر منهم إن صدر، حتى إنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم، ولهم من الحسنات التي تمحو السيئات ما ليس لمن بعدهم، وكلهم عدول بتعديل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت في قوله صلى الله عليه وسلم: أنهم «خير القرون» (2) وأن «المد _________ (1) ومن ذلك ما جاء في كتاب " تحفة العوام " مقبول جديد باللغة الأردية (ص 422) دعاء صنمي قريش: بسم الله الرحمن الرحيم. اللهم العن صنمي قريش وجبتيهما وطاغوتيهما وإفكيهما اللذين خالفا أمرك وأنكرا وحيك وعصيا رسولك وقلبا دينك وحرفا كتابك. . . والقوم يقصدون بصنمي قريش أبا بكر وعمر - رضي الله عنهما -. وهذا الكتاب موثق من جمع من آياتهم تَبّا لها من آيات. وانظر الكتب التالية عن الشيعة وخطرهم: " منهاج السنّة " لابن تيمية، " المنتقى " للذهبي، " الصراع بين الإسلام والوثنية " لعبد الله القصيمي، " جاء دور المجوس " د. عبد الله الغريب، " سراب في إيران " د. الأفغاني، " الخميني بين الاعتدال والتطرف ". (2) لم أره بهذا اللفظ ولا " خير القرون قرني " وفي الصحيح: البخاري (5 / 259 فتح) ومسلم (2533) من حديث ابن مسعود مرفوعا " خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ". وله ألفاظ أخرى وطرق متعددة، وهو حديث متواتر كما نص على ذلك الحافظ ابن حجر في مقدمة " الإصابة في تمييز الصحابة ".

(1/100)


من أحدهم إذا تصدق به كان أفضل من جبل أحد ذهبا» (1) ممن بعدهم. ثم إذا كان قد صدر عن أحد منهم ذنب فيكون قد تاب منه أو أتى بحسنات تمحوه أو غفر له بفضل سابقته أو بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم لأصحابه الذين هم أحق الناس بشفاعته أو ابتلي ببلاء في الدنيا [كفِّر] (2) به عنه، فإذا كان هذا في الذنوب المحققة فكيف في الأمور التي كانوا مجتهدين إن أصابوا فلهم أجران وإن أخطأوا فلهم أجر واحد؟ . والخطأ مغفور. ثم القدْر الذي يُنْكر من فِعل بعضهم قليل، فوِزْرُه مغفور، في جنب فضائلهم ومحاسنهم، من الإيمان بالله ورسوله، والجهاد في سبيله، بالأنفس والأموال والنصرة، والعلم النافع، والعمل الصالح، والنصيحة لخلق الله. ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة، وما منّ الله به عليهم من الفضائل والكرامات، ورفيع الدرجات، في الدنيا والآخرة، علم يقينا وعيانا بلا ريب ومرية أنهم خير الخلق بعد الأنبياء، لم يكن ولا يكون مثلهم أبدا، وأنهم الصفوة من هذه الأمة التي هي خير الأمم وأكرمها على الله (3) . وبالجملة فكل من شهد له منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة شهدنا له، ولا نشهد لأحد غيرهم، بل نرجو للمحسن، ونخاف على المسيء، ونكل علم الخلق إلى خالقه، ولا يحكمون بالجنة لأحد بعينه من الموحدين حتى يكون الله تعالى ينزلهم حيث شاء، ويقولون أمرهم إلى الله، إن شاء عذبهم على المعاصي، وإن شاء غفر لهم، ويؤمنون بأن الله تعالى يخرج قومًا من الموحدين من النار على ما جاءت به الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (4) . فالزم - رحمك الله - ما ذكرت لك من كتاب ربك العظيم، وسنة نبيك الرؤوف الرحيم، ولا تحدْ عنه بقول أحد وعمله، ولا تبتغ الهدي من غيره، ولا تغتر _________ (1) صحيح انظر التعليق رقم (1) بحاشية ص 94. (2) في الأصل (كفي) والصواب ما أثبته من " الواسطية " (ص 19) . (3) من بداية هذا الفصل إلى هذا الحد من " الواسطية " (ص 18 - 19) ويكاد يكون بحروفه تماما إلا يسيرا. (4) انظر بحث الشفاعة في " شرح الطحاوية " (ص 252 - 261) وفيه الأدلة مبسوطة.

(1/101)


بزخارف المبطلين وانتحالهم، وآراء المتكلمين المتكلفين، وتأويلهم. إن الرشد والهدي والفوز والرضا فيما جاء من عند الله ورسوله لا فيما أحدثه المحدثون وأتى به المتنطعون من آرائهم المضمحلة، وعقولهم الفاسدة، وارض بكتاب الله وسنة رسوله بدلًا من قول كل قائل وزخرف باطل.

 [من أصول السنة التصديق بكرامات الأولياء]

ومن أصول السنة التصديق بكرامات الأولياء، وما يجري الله على أيديهم من خوارق عادات، في أنواع العلوم والمكاشفات والتأثيرات، كالمأثور عن سلف الأمة وأئمتها، وسالف الأمم، في سورة الكهف وسورة مريم وغيرها، وعن صدر هذه الأمة، من الصحابة والتابعين وسائر قرون الأمة، وهي موجودة فيها إلى يوم القيامة (1) . والكشف والكرامة ليس بحجة في أحكام الشريعة المطهرة، وخاصة فيما يخالف ظاهر الكتاب والسنة (2) . ولا يمتاز صاحب الولاية والكرامة عن آحاد المسلمين في شيء من الزي والعمل والقول، ولا يختص بالنذر (3) وغيره مما ينبغي لله سبحانه، قال محمد بن ناصر الحازمي (4) - " الذي يجب للأولياء المتبعين لا المبتدعين هو المحبة والتوقير والتعظيم والاتباع والدعاء والاستغفار والاقتفاء بهم في محاسن الأقوال والأفعال بما اقتضى _________ (1) انظر " مبحث الكرامات " وأنها من أصول أهل السنّة والرد على المعتزلة في إنكارهم لها " شرح العقيدة الطحاوية " (ص 558 - 562) و " لوامع الأنوار البهية " (2 / 392 فما بعدها) . وانظر بعض الكرامات عن السلف في " لوامع الأنوار " (2 / 395) و " الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان " (ص 131 - 155) . (2) وكذلك لا يجوز تصحيح الحديث ولا تضعيفه عن طريق الكشف خلافا لصنيع بعض الصوفية كابن عربي الطائي - الصوفي الذي يدعي بأن فرعون مات مؤمنا - انظر " الباب المائة والثمانية والتسعون " من " فتوحاته ". والله وحده المستعان. (3) أي لا يجوز النذر له لأن هذا خاص بالله تبارك وتعالى وصرفه لغيره من الشرك الأكبر والعياذ بالله. (4) انظر التعليق رقم (6) بحاشية ص 59.

(1/102)


الكتاب والسنة، وإثبات الكرامة اللازمة كما وقع لبعض الصحابة والتابعين لهم بإحسان، ولا يتجاوز بهم إلى حد المعجزات النبوية، ولا الخوارق الإلهية، حتى يعرف الفرق بين الحق والخلق والمعصوم وغيره ".

 [تعريف المعجزة والكرامة]

وتعريف المعجزة: هي أمر خارق للعادة، داع إلى الخير والسعادة، مقرون بدعوى النبوة، قصد به إظهار صدق من ادعى أنه رسول من الله سبحانه. وتعريف الكرامة: بأنها ظهور أمر خارق للعادة، من قبل شخص غير مقارن لدعوى النبوة. فما لا يكون مقرونا بالإيمان والعمل الصالح يكون استدراجًا، وما كان مقرونا بدعواها يكون معجزة. وأما إثبات التصرف في العالم للأولياء، وسقوط التكليف عنهم، وإثبات ما يختص بالله، فإسقاط لحق الربوبية والألوهية، ودعوى مجردة عن الدليل، بل من العقائد الفاسدة الضعيفة، والأباطيل الشركية السخيفة. والاستدلال بأمثال قوله تعالى: {لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ} [الزمر: 34] حجة فاسدة، فإن ذلك وعد لهم، والله لا يخلف الميعاد، وهذا لهم في الآخرة، كما صرحت به الآيات والأحاديث. ودعوى العموم، بعيدة محالة، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، والله المستعان. وكفى بالله شهيدًا على الضمائر، وحكمًا بين العادل والجائر، وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون، ما أكثر هذا اليوم في الأحزاب المتحزبة، والجموع المجتمعة، من فرق الشيعة، والمتصوفة، وطوائف المبتدعة، يُسَيِّرون قواعد لم تتأسس على علم، ولا هدى، ولا كتاب منير، ثم يبنون عليها قناطير علمهم وعملهم، وما لم يشهد له دليل من الافتراء والشبهة التي نشأت عن الهوى والإلف والتقليد، ساقطة في البيِّن فتبقى الدعوى مجردة، وحجج الله سبحانه أكبر وأكثر. وفي قوله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} [آل عمران: 31] أوضح دليل على المدعى لأن الخير مقصور على اتباعه. فيا حسرة الجهلة البطلة الزاعمين بأن اتباعهم لمن قلدوه ينجيهم من دون اقتصاص واقتصار على الآثار النبوية {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ} [آل عمران: 85]

(1/103)


والإسلام ما جاء به خاتم النبيين وسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم. . . {وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [آل عمران: 101] فمن لم يخص الله بالاعتصام، وهو أغنى الشركاء عن الشرك، لم يعتصم عن الضلالة، ومن أخلص لله، سلم من الضلالة، ومثله قوله تعالى: {اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ} [الأعراف: 3]

 [بيان ما آل إليه أمر المتصوفة من الاستعانة بغير الله]

ولقد أربى ضلال المتصوفة، واتبعهم الرعاع والجهلة، واستحوذ عليهم الشيطان، فأنساهم ذكر الله، فلا تسمع إلا يا سيدي أحمد البدوي، ويا سيدي الزيلعي، ويا سيدي عيدروس، ويا جيلاني، ولا تسمع من يذكر الله، ويلجأ إليه في البحر والبر إلا قليلًا، ولفقوا كذبات لا أصل لها، وقد عمت جهالاتهم اليوم عامة أهل وقتنا وخاصتهم، إلا من شاء الله، فيضيفون إليهم من القدرة والعلم بالمغيبات، والتصرف في الكائنات، ما يختص بالله سبحانه، حتى قالوا فلان يتصرف في العالم (1) وكل عبارة أخبث من أختها. اللهم إنا نبرأ إليك من صنيع هؤلاء، ونسألك أن تكتبنا من الناهين عن ضلالاتهم، والمنادين لهم، ونستغفرك في التقصير، وقد علمت عجزنا عن السيف والقنا، أن نقضي به عليهم، وعن اللسان أن ننصحهم، أو ننادي به عليهم، إلا في الصحف والكتابة، والحمد لله على كل حال. انتهى. _________ (1) كقولهم عن عبد القادر الجيلاني - رحمه الله -: " عبد القادر الجيلاني المتصرف في الأكوان " وكوصفهم له بأنه " الغوث الأعظم " وقولهم " إذا وقعت في ضيق فناد مشايخ الطريق ". ولا يَشُكَّنَّ عاقل في أن مثل هذه الاعتقادات شرك أكبر مخرج من الملة ولو لم تكن هذه شركا فليس على الأرض شرك، بل لقد فاق هؤلاء أدعياء الإسلام أصحاب الجاهلية الأولى في شركهم وكفرهم لأن أولئك كانوا كما قال الله فيهم: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا الله مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ [العنكبوت: 65] ، وأما هؤلاء فكما قدمنا وهم يكفرون بقوله تعالى: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ الله قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ [النمل: 62] .

(1/104)


 [فصل كيفية التوسل بالصالحين]

فصل ومن لواحق البحث الذي قبله التوسل بهم، وأصل الوسيلة (1) ما يتوسل به ويتقرب به إلى الشيء. وحديث «آت محمدا الوسيلة» (2) قيل: القرب من الله سبحانه، وقيل: الشفاعة، وقيل: منزلة من منازل الجنة (3) . وفي التوسل خلاف (4) والحق أن ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم وجب اتباعه، والعمل به، كحديث الأعمى الذي في السنن، وهو حديث حسن، لا موضوع، فيه «يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي» (5) . وحديث رواه أحمد والحاكم وفيه: «بحق السائلين _________ (1) أي لغة وانظر " القاموس المحيط " (4 / 65) و " النهاية في غريب الحديث " (5 / 185) . (2) رواه البخاري وغيره (2 / 94 فتح الباري) ، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من قال حين يسمع النداء: اللهم ربَّ هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آتِ محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وَعَدْته، حَلَّت له شفاعتي يوم القيامة ". (3) بل هي في هذا الحديث منزلة في الجنة كما روى مسلم في صحيحه (384) عن عبد الله ابن عمرو بن العاص أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صَلُّوا عَليّ فإنه من صَلَّى عَلَيّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد مِنْ عِباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلّت له الشفاعة ". (4) التوسل بعضه متفق على استحبابه وبعضه فيه خلاف كما سيأتي قريبا إن شاء الله. (5) حديث الأعمى رواه أحمد (4 / 138) والترمذي (3649) وابن ماجه (1385) والحاكم (1 / 313) من طريق عثمان بن عمر أنا شعبة عن أبي جعفر المدني قال: سمعت عمارة بن غزية يحدث عن عثمان بن حنيف أن رجلا ضريرا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله أن يعافيني فقال: " إن شئت أخرت ذلك وهو خير لك وإن شئت دعوت " قال: فادعه قال: فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء فيقول: " اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضى لي اللهم شفعه فيّ [وشفعني فيه: الحاكم] وأخرجه الحاكم أيضا من طريق محمد بن جعفر ثنا شعبة به (1 / 519) وكما أخرجه الطبراني وذُكر فيه قصَّة منكرة (9 / 17 - 18) . صحة الحديث: قال الترمذي: " حسن صحيح غريب " وقال أبو إسحاق: " هذا حديث صحيح " وقال الحاكم: " صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه " ووافقه الذهبي. تنبيه: جاء في " التوصل إلى حقيقة التوسل " (ص 158) عزو زيادة " وشفعني فيه " للترمذي أيضا ولم أره في الطبعة السلفية ولا في طبعة أحمد شاكر (3578) والله أعلم. والحديث تُكُلِّم فيه لأجل قول الترمذي: " لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث أبي جعفر وليس الخطمي ". فقال بعض أهل العلم إذا هو الرازي وهو " صدوق سيئ الحفظ " وقال الشيخ الألباني في " التوسل أنواعه وأحكامه " (ص 68) : " ولكن هذا مدفوع بأن الصواب أنه الخطمي وهكذا نسبه أحمد في رواية له (4 / 138) وسماه في أخرى (أبو جعفر المدني) وكذلك سماه الحاكم، والخطمي هذا لا الرازي هو المدني. وقد ورد هكذا في (المعجم الصغير) للطبراني وفي طبعة بولاق من سنن الترمذي أيضا، ويؤكد ذلك بشكل قاطع أن الخطمي هذا هو الذي يروي عن عمارة بن غُزَيَّة ويروي عنه شعبة كما في إسناده هنا، وهو صدوق. وعلى هذا فالإسناد جيد لا شبهة فيه ". انظر التعليق على " المعجم الكبير " (9 / 17 - 18) و " التوسل وأحكامه " (ص 82 فما بعدها) حول قصة الرجل مع عثمان ابن عفان التي سبقت الإشارة إليها عند الطبراني.

(1/105)


عليك» (1) وأمثال ذلك (2) . _________ (1) نص الحديث: عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من خرج من بيته إلى الصلاة فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وأسألك بحق ممشاي هذا فإني لم أخرج أشرا ولا بَطَرا ولا رياءً ولا سمعة وخرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك فأسألك أن تعيذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أقبل الله عليه بوجهه واستغفر له سبعون ألف ملك " رواه ابن ماجه (778) وأحمد (3 / 21) وابن السني (83) . والحديث ضعيف، فيه عطية العوفي وهو " مجمع على ضعفه " كما في " ديوان الضعفاء " (ص 215) للذهبي وقال الحافظ ابن حجر: " صدوق يخطئ كثيرا كان شيعيا مدلسا " " التقريب " (2 / 24) . وقد ذكره الحافظ ابن حجر في المرتبة الرابعة من مراتب المدلسين (تعريف أهل التقديس رقم 122 بتحقيقي) وقال فيه: " ضعيف الحفظ مشهور بالتدليس القبيح " وانظر " السلسلة الضعيفة " (رقم الحديث 24) . والحديث ضعفه النووي في " الأذكار " (ص 32) وأشار لهذا المصنف في " نزل الأبرار " (ص 71) حيث قال: " ففي هذا الباب حديث بلال وحديث أبي سعيد الخدري في كتاب ابن السني وإسنادهما ضعيف صرح بذلك النووي في الأذكار ". (2) التوسل نوعان: نوع متفق عليه مُرَغب فيه ونوع مختلف فيه: (التوسل المتفق عليه) : (1) التوسل بأسماء الله وصفاته لقوله تبارك وتعالى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأعراف: 180] . ولقد سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول في تشهده: " اللهم إني أسألك يا الله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قد غفر له قد غفر له قد غفر له " رواه النسائي (3 / 52) وغيره عن مِحْجَن بن أذرع الأسلمي وانظر سنن أبي داود (1493) وإسناده صحيح كما في " التوسل أنواعه وأحكامه " (ص 29) . وكان من أدعيته صلى الله عليه وسلم " يا حيّ يا قيّوم برحمتك أستغيث " رواه الحاكم (1 / 509) وحسّن إسناده شيخنا في " التوسل " (ص 30) . (2) توسل المسلم بعمله الصالح إلى ربه تبارك وتعالى. ودليله قوله تعالى: رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ [آل عمران: 193] ، ولما جاء في الصحيحين في قصة أصحاب الغار الثلاثة حيث سأل كل منهم ربه بعمل صالح عمله خالصا لوجهه الكريم فانفرجت عنهم الصخرة التي كانت أطبقت عليهم وخرجوا يمشون. انظر صحيح البخاري (6 / 505 - 506 فتح الباري) وصحيح مسلم (2743) لترى القصة بطولها. ولما جاء في حديث " سيد الاستغفار " أن يقول: " اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليَّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت " قال: " ومن قالها من النهار مُوقِنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة " (البخاري 11 / 97 - 98 فتح الباري) من حديث شداد بن أوس - رضي الله عنه -[ورواه مسلم أيضا] . (3) توسل المسلم بدعاء المسلم الصالح. ودليله طلب الصحابة الدعاء من العباس - رضي الله عنه - في عهد الخليفة عمر - رضي الله عنه - حين أصابهم القحط تأسيا بسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كانوا يطلبون الدعاء منه صلى الله عليه وسلم في حياته فيدعو لهم كما في " صحيح البخاري " (2 / 494 و 7 / 77 فتح الباري) من حديث أنس بن مالك. (وأما التوسل المختلف فيه) : الذي أشار إليه المؤلف فهو ما عدا الأنواع الثلاثة السابقة مثل التوسل بالأنبياء والصالحين بذاتهم أو جاههم ونحو ذلك. ويمكننا القول بأن الأدلة التي في مشروعية هذا النوع تنقسم إلى قسمين: أدلة صحيحة ولكنها غير صريحة في الدلالة على المشروعية، وأدلة صريحة في المشروعية لكنها لا تصح من حيث إسنادها. فأما الأدلة الصحيحة التي يستدلون بها فأصحُها حديث أنس بن مالك الذي سبقت الإشارة إليه ونصه كما في " الصحيح " عن أنس بن مالك أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال: " اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقِينَا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا قال فَيُسْقَوْنَ ". وحتى نعلم كيف توسَّل عمر بالعباس يجب أن نعرف كيف كان التوسل بالرسول صلى الله عليه وسلم في حياته. وهاكم الحديث كما في " صحيح البخاري " (2 / 501 وغيرها فتح) : " عن أنس - رضي الله عنه - أن رجلا دخل يوم الجمعة من باب كان وجاه المنبر ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائما يخطب فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما فقال: يا رسول الله هلكت المواشي وانقطعت السُّبُل فادع الله أن يغيثنا قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه فقال: اللهم اسقنا اللهم اسقنا اللهم اسقنا، قال أنس: والله ما نرى من سحابة ولا قزعة ولا شيئا وما بيننا وبين سلع من بيت ولا دار قال: فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت قال: والله ما رأينا الشمس سَبْتا، ثم دخل رجل من ذلك الباب في الجمعة المقبلة ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب فاستقبله قائما فقال: يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السُّبُل فادع الله أن يُمْسِكها قال: فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه ثم قال: اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّراب والأودية ومنابت الشجر قال: فانقطعت وخرجنا نمشي " [وجاه المنبر: مواجهته، قزعة: سحاب متطرف، سلع: جبل معروف بالمدينة، مثل الترس: أي مستديرة، سبتا: أسبوعا، الآكام: التراب المجتمع ونحو ذلك، الظراب: الجبل المنبسط ليس بالعالي. (فتح الباري 2 / 507) ] . مما تقدم اتضح جليا أن توسل الصحابة برسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته إنما كان بدعائه لا بجاهه ولا بذاته وهذا هو الذي حصل مع العباس - رضي الله عنه - حيث توسلوا بدعائه، فلو كان المقصود ذات العباس أو جاهه لما عدلوا عن التوسل بجاه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى التوسل بعمه - رضي الله عنه -. والدليل الثاني ما تقدم (رقم 231) وهو حديث الضرير وهو ثابت أيضا ولكنه كسابقه لا يدل على التوسل المختلف فيه وإليك البيان: 1 - أن الرجل الضرير جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم طالبا الدعاء فقال: ادع الله أن يعافيني. 2 - خيره النبي صلى الله عليه وسلم بين أن يدعُو له وبين الصبر على ما هو فيه - وهو خير له - فأصر الرجل على الدعاء فقال: فادعه. 3 - أمره صلى الله عليه وسلم بالوضوء وإحسانه وبالدعاء. 4 - جاء في دعائه " اللهم فشفعه فِيّ " أي اقبل دعاءه وشفاعته صلى الله عليه وسلم. وبعد ما بيّنّا يتضح تماما أنه لم يكن من الضرير التوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم ولا بذاته ولا عَلّمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك أبدا، وإنما علمه الدعاء ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم كما بيّنا، فلم يبق في الحديث دليل على ما يحتج به بعضهم من التوسل بالجاه والذات، بل الحديث دليل على التوسل المشروع بدعاء المرء الصالح كما قدمنا. ومن العجب أن يستدل قوم بقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة: 35] ، وبقوله تعالى: أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا [الإسراء: 57] . والمراد بالوسيلة في الآية الأولى: التقرب إلى الله بالطاعة والعمل بما يرضيه وهذا لا خلاف فيه بين المفسرين كما حكاه ابن كثير - رحمه الله - " تفسير ابن كثير " (3 / 96) . وكذا المراد بالآية الثانية هو القربة إلى الله وانظر " تفسير ابن كثير " (5 / 86) . وأما الأدلة الصريحة على التوسل المبتدع فلا يصح منها بشيء ولذا لم يذكرها المؤلف فمن ذلك: " توسلوا بجاهي فإن جاهي عند الله عظيم " لا أصل له في كتب السنة. وحديث " اقتراف آدم الخطيئة " وغيرها. ولولا الإطالة لنقلت غيرهما وما قيل فيها من كلام أهل هذا الشأن. وخلاصة الأمر: أن التوسل بغير ما تقدم من التوسل بالأسماء الحسنى والصفات العليا لله تبارك وتعالى - وبعمل الداعي إلى ربه والتوسل بدعاء المرء الصالح مما لا دليل عليه، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " ويقول صلى الله عليه وسلم: " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " وكفى حجة على أن التوسل بالذات والجاه مبتدع أن الصحابة في عهد عمر - رضي الله عنهم - أجمعوا على تركه وتوسلوا بدعاء العباس - رضي الله عنهم أجمعين - وكذا توسل معاوية بدعاء يزيد بن الأسود الجُرَشي عندما أصابهم القحط ورفع يزيد يديه ودعا لهم كما رواه الفسَوي في " المعرفة والتاريخ " (2 / 381) ، وعزاه الحافظ له ولأبي زرعة الرازي في تاريخه وصحح إسناده في " الإصابة " (3 / 673) . " ومن شاء البسط في أدلة التوسل المشروع والمبتدع فليرجع إلى " قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة " لشيخ الإسلام ابن تيمية و " الصارم المنكي في الرد على السبكي " لابن عبد الهادي و " التوسل أنواعه وأحكامه للشيخ محمد محمد ناصر الألباني و " تحفة القاري في الرد على الغماري " للشيخ حماد الأنصاري. و " التوصل إلى حقيقة التوسل " للشيخ نسيب الرفاعي وكلها مطبوعة. اللهم إنا نتوسل إليك بحبك لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وبمحبتنا له واتباعنا له ونسألك أن تفقهنا في ديننا وأن تهدينا وسائر المسلمين إلى العودة إلى دينك يا سميع يا مجيب برحمتك يا أرحم الراحمين.

(1/106)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/107)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/108)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/109)


وقال بعضهم: يؤخذ من طلب الوضوء على المريض من رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتماس البركة فيما لامسه الصالحون، لتقريره صلى الله عليه وسلم. وهذا محل توقف لأن ذلك بالقياس، وهو ممنوع، لسد ذرائع العقائد الفاسدة في الخلق، ولا نعلم أحدًا من الصالحين في رتبته حتى يلحق به، كما هو مقتضى القياس مع الفارق. وأما ما لم يصح عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فسد الباب هو اللازم حماية لجناب التوحيد، إذ فتح هذا ذريعة لاتساع عقائد السوء، والخروج عن محض التوحيد المأمور به، قال تعالى: {يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ} [البقرة: 165] والمؤمنون عرفوا الله منزها عن الأنداد والأضداد، ومنعمًا ورؤوفًا ورحيمًا بالعباد، ودودًا وكريمًا ولطيفًا وخالقًا ورازقًا، ونحوها من صفات الكمال، فأحبوه كما ينبغي له، ويزداد هذا بزيادة المعرفة. اللهم اجعل حبك أحب إلي من نفسي، وأهلي ومالي، ومن الماء البارد. والذي يظهر أن الحامل لمن ادعى العلم والعقل، على محبة ما لا ينفع ولا يضر، والتوسل به، والاعتقاد فيه، اتباع من يظن به الخير من أهل العلم، ودرجهم إبليس شيئًا فشيئًا، حتى تعودوا ذلك وألِفوه، وسوغ لهم ذلك التقليد، وعدم النظر في الكتاب والسنة. ومن نظر بإنصاف فيهما لم يخف عليه الحق الصراح، ولهذا لا تسمع عند الشدائد في مدائن الإسلام الاستغاثة بالله ولا الاستعانة [به] (1) ولا التوسل به ولا دوام ذكره إلا قليلًا [بل] أقل، وإنما يجيز أكثرهم الّلج بالمشايخ والأولياء. اللهم إنا نبرأ إليك من أمثال تلك الضلالات والمحدثات، ونعوذ بك من جميع ما كره الله. _________ (1) في الأصل (منه) .

(1/110)


 [فصل حكم النذر وأنواعه]

فصل ومن لواحق ذلك، النذر للأولياء وللقباب والمشاهد والقبور والضرائح. وقد ورد في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم النهي عن النذر وقال: «إنه لا يأتي بخير» (1) فقيل: النذر من حيث هو مكروه (2) وقيل: خلاف الأولى، وفيه إساءة الظن بربه وهذا يؤكد حمل النهي على _________ (1) رواه مسلم (11 / 98 بشرح النووي) من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما -. (2) اعلم أن النذر نذران: نذر مستحب ونذر فيه تفصيل: فالنذر المستحب هو نذرُ الابتداء والتبرّر (أي ينذر المسلم فعل طاعة لله من غير تعليق الفعل بأمر يتم له أو لغيره) وهذا النوع هو المقصود - والله أعلم - بقوله تعالى: يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا [الإنسان: 7] ، وقال الحافظ ابن حجر في " فتح الباري " (11 / 579) : وقد أخرج الطبري بسند صحيح عن قتادة في قوله تعالى: يوفون بالنذر. . . قال: " كانوا ينذرون طاعة الله من الصلاة والصيام والزكاة والحج والعمرة وما افترض عليهم فسماهم الله أبرارا " وهذا صريح في أن الثناء وقع في غير نذر المجازاة " انتهى كلامه رحمه الله. وأما النذر الثاني وهو نذر المجازاة أو المعاوضة (أي ينذر المسلم فعل طاعة ويعلق فعله بحصول ذلك الغرض وتمامه، كقوله إن شفي مريضي أو جاءني كذا فلله عليّ كذا. . .) فجاء فيه ما ذكر المؤلف من النهي ومن ذلك " نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن النذر وقال: إنه لا يرد شيئا ولكنه يستخرج به من البخيل " رواه البخاري (11 / 576 فتح) . عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - وقوله صلى الله عليه وسلم: " إن النذر لا يقدم شيئا ولا يؤخر وإنما يستخرج بالنذر من البخيل " رواه البخاري (11 / 575 فتح) . وجزم القرطبي في " المفهم " بحمل ما ورد في الأحاديث من النهي على نذر المجازاة وبيّن أن البخيل لا يخرج من ماله شيئا إلا بعوض يزيد على ما أخرج غالبا، فكذا الناذر علق نذره على تحقق غرضه، وقد ينضم إلى هذا اعتقاد جاهل: يظن أن النذر يوجب حصول ذلك الغرض أو أن الله يفعل معه ذلك الغرض لأجل ذلك النذر، وإليه الإشارة بقوله في الحديث " فإن النذر لا يرد من قدر الله شيئا " والحالة الأولى تقارب الكفر والثانية خطأ صريح - بل صرح الحافظ ابن حجر بأنها تقرب من الكفر أيضا - وقال القرطبي: " الذي يظهر لي أنه على التحريم في حق من يخاف عليه ذلك الاعتقاد الفاسد فيكون إقدامه على ذلك محرما والكراهة في حق من لم يعتقد ذلك ". واستحسن هذا التفصيل الحافظ في " الفتح " بعد نقله كلام القرطبي فقال: وراجعه للبسط في المسألة فمنه استفدنا فإنه نفيس. فتح الباري (11 / 578) وانظر " النهاية في غريب الحديث " (5 / 39) .

(1/111)


التحريم، والمراد أنه لا يرد القضاء ولا نفع فيه، ولا صرف ضر، ولا جلب خير.

 [كلام هام لأهل العلم فيما ينذر به على القبور]

والظاهر من الأدلة الصحيحة الصريحة، تحريم نذور القباب وغيرها، وهذا من العمل الذي ليس عليه أمره. وفى الصحيحين «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد» (1) وهو دال على بطلان العقود غير المأمور بها، وعدم ترتب ثمراتها عليها سواء كان عن مَن جهل، أو عرف الحق، وتعمد خلافه، فهذه النذور محرمة باطلة (2) . _________ (1) رواه مسلم (1718) من حديث عائشة. والذي رواه البخاري (4 / 355 فتح) معلقا بصيغة الجزم وانظر " هدي الساري " (ص 45 كتاب الصلح) و " فتح الباري " (5 / 301، 302) . وأما حديث: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " فهو في الصحيحين: البخاري (5 / 301 فتح) ومسلم (1718) عن عائشة - رضي الله عنها -. (2) قال الرافعي في " شرح المنهاج ": " وأما النذر للمشاهد التي على قبر ولي أو شيخ أو اسم من حَلّها من الأولياء أو تردد في تلك البقعة من الأولياء والصالحين فإن قصد الناذر بذلك - وهو الغالب أو الواقع من قصد العامة - تعظيم البقعة والمشهد أو الزاوية أو تعظيم من دفن بها أو نسبت إليه أو بنيت على اسمه فهذا النذر باطل غير منعقد، فإن معتقدهم أن لهذه الأماكن خصوصيات ويرون أنها مما يُدفع بها البلاء ويُستجلب بها النعماء ويستشفى بالنذر لها من الأدواء حتى إنهم لينذرون لبعض الأحجار لما قيل لهم: إنه استند إليها عبد صالح وينذرون لبعض القبور السُّرج والشموع والزيت ويقولون: القبر الفلاني أو المكان الفلاني يقبل النذر يعنون بذلك أنه يحصل به الغرض المأمول من شفاء مريض أو قدوم غائب أو سلامة مال وغير ذلك من أنواع المجازاة، فهذا النذر على هذا الوجه باطل لا شك فيه بل نذر الزيت والشمع ونحوهما للقبور باطل مطلقا ومن ذلك: نذر الشموع الكثيرة العظيمة وغمرها لقبر الخليل عليه السلام ولقبر غيره من الأنبياء والأولياء فإن الناذر لا يقصد بذلك الإيقاد على القبر إلا تبركا وتعظيما ظانا أن ذلك قربة، فهذا مما لا ريب في بطلانه والإيقاد المذكور محرم سواء انتفع به هناك منتفع أم لا ". وقال الشيخ قاسم الحنفي في شرح " درر البحار " عن النذر الذي ينذره أكثر العوام لغير الله: " إنه باطل بالإجماع لوجوه منها: أنه نذر لمخلوق: والنذر للمخلوق لا يجوز لأنه عبادة والعبادة لا تكون لمخلوق. ومنها، أن المنذور له ميت والميت لا يملك، ومنها أنه ظن أن الميت يتصرف في الأمور دون الله واعتقاد ذلك كفر إلى أن قال: إذا علمت هذا فما يؤخذ من الدراهم والشمع والزيت وغيرها وينقل إلى ضرائح الأولياء تقربا إليها فحرام بإجماع المسلمين "، نقله ابن نجيم في " البحر الرائق ". انظر " فتح المجيد شرح كتاب التوحيد " (ص 121 - 122) ومنه نقلنا ما تقدم.

(1/112)


وكذلك الأموال التي توقف على الكعبة المشرفة، وعلى المسجد النبوي، ينبغي صرفها في مصالح الإسلام وأهله، ولا تترك سدى، ولقد «لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من اتخذ قبور الأنبياء والصالحين مساجد» (1) يصلى فيها، فكيف من اعتقد واتخذ القبر وثنا يضر وينفع؟ وعنه صلى الله عليه وسلم: «اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد» (2) و «إن مَن كان قبلكم إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة» (3) رواه أحمد وابن حبان. وعن علي «أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا أدع تمثالا إلا طمسته، ولا قبرا مشرفا إلا سويته» (4) . وقد علم بالأدلة الصحيحة المحكمة أن بناء المشاهد والقباب لا يجوز (5) وأن النذور لها محرمة. _________ (1) متفق عليه: البخاري (3 / 200 فتح) ومسلم (529) من حديث عائشة. (2) رواه مالك في الموطأ مرسلا (1 / 158) وقد صح موصولا عن أبي هريرة، كما حققه الأستاذ الشيخ الألباني في " تحذير الساجد " (4، 15) فراجعه. (3) روى نحوه البخاري (1 / 531 فتح) ، ومسلم (528) . (4) رواه مسلم (969) عن أبي الهيّاج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم " أن لا تدع تمثالا إلا طمسته ولا قبرا مشرفا إلا سويته ". (5) خلافا لما اشتهر وانتشر من بنائها على القبور في كثير من ديار المسلمين مع كثرة الأحاديث الواردة في النهي عن ذلك وتحذير النبي صلى الله عليه وسلم أمته قبل وفاته، ومع هذا كله كتب الشيخ أبو الفيض أحمد الصديق الغماري كتابا سماه " إحياء المقبور من أدلة استحباب بناء المساجد والقباب على القبور " وانظر الرد عليه وعلى أفكاره الضالة المضللة في كتاب " تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد " للشيخ الألباني، والله المستعان.

(1/113)


 [فصل الرؤيا من الله وحي ما لم تكن ضغثا]

فصل والرؤيا من الله تعالى وحي حق، إذا رأى صاحبها في منامه ما ليس ضغثًا (1) فقصها على عالم، وصدق فيها، وأولها على أصل تأويلها الصحيح ولم يحرف. والرؤيا تأويلها حق، وقد كانت الرؤيا من الأنبياء وحيًا (2) فأي جاهل أجهل ممن يطعن في الرؤيا، ويزعم أنها ليست بشيء، وبلغني أن من قال هذا القول لا يرى الاغتسال من الاحتلام. وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن رؤيا المؤمن كلام يكلم به الرب عبده» (3) . _________ (1) أضغاث أحلام: رؤيا لا يصح تأويلها لاختلاطها. القاموس المحيط (1 / 175) . قال الله تعالى: قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ [يوسف: 44] . (2) قال تعالى: وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ الله إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ [الشورى: 51] . وقال ابن عباس - رضي الله عنهما -: " كانت رؤيا الأنبياء وحيًا " رواه ابن جرير (2 / 90) وابن أبي عاصم في " السنّة " (463) وإسناده حسن كما في " ظلال الجنة ". وقال عُبيْد بن عُمير: " رؤيا الأنبياء وحي " ثم قرأ:. . . إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ. . . [الصافات: 102] . رواه البخاري (1 / 238، 239 فتح) . وعُبَيْد بن عُمَير: ولد في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كما قال مسلم، وعده غيره من كبار التابعين وهو قاص أهل مكة مجمع على ثقته، انظر " التهذيب " و " التقريب ". ولقد جاء أثر ابن عباس مرفوعا عند " ابن أبي حاتم " وقال في " ظلال الجنة ": " ورجاله ثقات غير أبي عبد الملك الكرندي فلم أعرفه ولا عرفت نسبته ". (3) رواه ابن أبي عاصم في " السنّة " (486) عن عبادة بن الصامت وإسناده ضعيف كما قال شيخنا وأعله بحمزة بن الزبير وجنيد بن ميمون أبي عبد الله، ورواه الطبراني كما في " المجمع " (7 / 174) عن عبادة، وقال: " فيه من لم أعرفه ". والحديث رواه الحكيم الترمذي في " نوادر الأصول " (ص 112) في الأصل الثامن والسبعين وهو من روايته عن شيخه عمر بن أبي عمر وهو واه وفي سنده جُنيد كما قال الحافظ في " الفتح " (12 / 354) . وروى ابن أبي عاصم في " السنّة " أيضا (487) عن صفوان بن عمرو عن حميد بن عبد الرحمن أن رجلا سأل عبادة عن قوله تعالى: لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا. . . [يونس: 64] ، فقال عبادة: سألت عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن لنفسه أو يُرى له وهو من كلام يكلم به ربك عبده في المنام ". وقال شيخنا الألباني في " ظلال الجنة ": " إسناده صحيح إن كان ما في الأصل " حميد بن عبد الرحمن " محفوظا وهو حميد بن عبد الرحمن بن عوف ثقة من رجال الشيخين لكني في شك من ذلك لأمور: 1 - أن ابن عبد الرحمن هذا لم يذكروه في شيوخ صفوان بن عمرو. 2 - أن السيوطي أورده في " الدر المنثور " (3 / 313) من رواية الحكيم الترمذي وابن مردويه عن حميد بن عبد الله. 3 - أن حميد بن عبد الله المدني لما ترجمه ابن أبي حاتم (1 / 2 / 224) ذكر في الرواة عنه صفوان بن عمرو ولم يذكر في الرواة عن حميد بن عبد الرحمن، صفوان بن عمرو. 4 - أن ابن جرير الطبري أخرجه (11 / 94) من طريق عمر بن عمرو بن عبد الأحموسي عن حميد بن عبد الله المزني قال: أتى رجل عبادة بن الصامت. . . الحديث، دون قوله: " هو من كلام. . . ". ثم أخرجه (ص 96) من طريق أبي المغيرة قال: ثنا صفوان قال ثنا حميد بن عبد الله أن رجلا سأل عبادة بن الصامت. . . الحديث دون الزيادة. قلت: فهذا يؤكد أن الراوي لهذا الحديث إنما هو " حميد بن عبد الله " وأن " حميد بن عبد الرحمن " خطأ من ناسخ الكتاب. ثم ذكر شيخنا أن حميد بن عبد الله المزني مجهول الحال روى عنه ثقتان وذكره ابن حبان في الثقات، فهو مستور الحال من التابعين والنفس تطمئن للاحتجاج بأمثاله من مستوري التابعين وعلى ذلك كثير من المحققين، لكن في النفس شيء من ثبوت الزيادة المذكورة لعدم ورودها في طريق الأحموسي ولا في طرق أخرى للحديث عن عبادة بن الصامت، وقد أخرجها ابن جرير وغيره وكذلك لم ترد في حديث غيره من الصحابة. ثم خرجه الشيخ في " السلسلة الصحيحة " برقم (1786) .

(1/114)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/115)


وقال: «إن الرؤيا من الله» (1) (2) . وفي الباب أحاديث، ذكرها في المشكاة (3) وغيره. _________ (1) رواه مسلم (2261) عن أبي قتادة مرفوعا بلفظ: " الرؤيا من الله والحُلْم من الشيطان فإذا حلم أحدكم حلما يكرهه فَلْيَنْفُث عن يساره ثلاثا وليتعوذ بالله من شرها فإنها لا تضره " ورواه البخاري (12 / 369 فتح) عن أبي قتادة بلفظ " الرؤيا الصادقة من الله والحُلْم من الشيطان " ورواه البخاري أيضا (12 / 319 فتح) وعن أبي سعيد الخدري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله فليحمد الله عليها وليحدث بها، وإذا رأى غير ذلك مما يكرهه فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره ". وانظر " الفتح " (12 / 370 - 372) لشرح الحديث. (2) من بداية الفصل إلى هنا تماما كما في " السنّة " لأحمد بن حنبل (ص 77) . (3) المشكاة (ج 2 / حديث 4606 - 4627) . وانظر " صحيح الجامع الصغير " (3520 - 3530) .

(1/116)


 [فصل الإجماع على الإسراء والمعراج]

فصل وأجمع القائلون بالأخبار، والمؤمنون بالآثار، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسري به ليلًا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، بنص القرآن، ثم عرج به إلى السماء واحدة بعد واحدة حتى إلى فوق السماوات السبع، وإلى سدرة المنتهى بجسده وروحه جميعًا، ثم عاد من السماء إلى مكة قبل الصبح. وفيه أيضا دليل على علو الرب تعالى، وكونه فوق العرش، مستويا عليه، كما قال سبحانه في مواضع من كتابه ومنها قوله: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} [طه: 5] (1) . فمن قال إن الإسراء في ليلة والمعراج في أخرى فقد غلط (2) ومن قال إنه منام وأنه لم يسر بعبده فقد كفر. وقد روى قصة الإسراء عن النبي صلى الله عليه وسلم جماعة من الصحابة كثيرة (3) وكل ذلك أخبار صحيحة، وآثار صريحة مقبولة، مرضية عند أهل النقل. _________ (1) سورة طه: 5 وانظر الأعراف: 54 ويونس: 3 والرعد: 2 والفرقان: 59 والسجدة: 4 والحديد: 4. (2) قال ابن القيم: " يا عجبا لهؤلاء الذين زعموا أنه كان مرارا! كيف ساغ لهم أن يظنوا أنه في كل مرة يفرض عليهم الصلوات خمسين ثم يتردد بين ربه حتى تصير خمسا فيقول: " أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي " ثم يعيدها في المرة الثانية إلى خمسين ثم يحطها إلى خمس؟ ! . . . " زاد المعاد (5 / 42) . (3) قال الحافظ ابن كثير في " تفسيره " (5 / 42) : " قال الحافظ أبو الخطاب عمر بن دحية في كتابه " التنوير في مولد السراج المنير " وقد ذكر حديث الإسراء من طريق أنس وتكلم عليه فأجاد ثم قال: وقد تواترت الروايات في حديث الإسراء عن عمر بن الخطاب وعلي وابن مسعود وأبي ذر ومالك بن صعصعة وأبي هريرة وأبي سعيد وابن عباس وشداد بن أوس، وأبَيّ بن كعب وعبد الرحمن بن قرط وأبي حيّة وأبي ليلى الأنصاريين وعبد الله بن عمر وجابر وحذيفة وبريدة وأبي أيوب وأبي أمامة وسمرة بن جندب وأبي الحمراء وصهيب الرومي وأم هانئ وعائشة وأسماء ابنتي أبي بكر الصديق - رضي الله عنهم أجمعين - منهم من ساقه بطوله ومنهم من اختصره على ما وقع في المسانيد وإن لم تكن رواية بعضهم على شرط الصحة فحديث الإسراء أجمع عليه المسلمون وأعرض عنه الزنادقة والملحدون يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ الله بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [الصف: 8] .

(1/117)


واختلف (1) أهل العلم هل رأى صلى الله عليه وسلم ربه عز وجل أم لا؟ فذهب إلى كل وجهة ذاهب من الصحابة والتابعين وأتباعهم، وأهل الحديث والفقه والتاريخ. والراجح الرؤية، وبه قال الإمام أحمد (2) وروي مأثورًا والحديث الذي جاء فيها على ظاهره (3) _________ (1) انظر لبيان هذا الاختلاف: شرح عقيدة الطحاوية (ص 248) و " زاد المعاد " (5 / 37) و " فتح الباري " (8 / 607 - 609) و " السنّة " لللالكائي (3 / 512) و " لوامع الأنوار " (2 / 250) وغيرها. وقال شارح الطحاوية (ص 248 - 249) : ". . . الصحيح أنه رآه بقلبه ولم يره بعين رأسه، وقوله: مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى [النجم: 11] ، وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى [النجم: 13] ، صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن هذا المرئي جبرائيل رآه مرتين على صورته التي خُلِق عليها، وأما قوله تعالى في سورة النجم: ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فهو غير الدنوّ والتدلي المذكورين في قصة الإسراء، فإن الذي في سورة النجم هو دنو جبريل وتدليه كما قالت عائشة وابن مسعود - رضي الله عنهما - فإنه قال: عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى [النجم: 5 - 8] ، فالضمائر كلها راجعة إلى هذا المعلم الشديد القُوى. (2) ذكر ابن القيم - رحمه الله - في " زاد المعاد " (5 / 37) قوله صلى الله عليه وسلم: " رأيت ربي تبارك وتعالى " - رواه أحمد (1 / 368 و 285) وابن أبي عاصم (433) وغيرهما وهو حديث صحيح كما في " ظلال الجنة " ولكنه قال: مختصر من حديث الرؤيا -: " إن هذا لم يكن في الإسراء ولكن كان في المدينة لما احتبس عنهم في صلاة الصبح ثم أخبرهم عن رؤيته تلك الليلة في منامه، وعلى هذا بنى الإمام أحمد وقال: نعم رآه حقا فإن رؤيا الأنبياء حق ولا بد ولم يقل أحمد - رحمه الله - أنه رآه بعيني رأسه يقظة. ومن حكي ذلك عنه فقد وهم عليه ولكن قال مرة رآه ومرة قال رآه بفؤاده فحكيت عنه روايتان. وحكيت عنه الثالثة من تصرف بعض أصحابه أنه رآه بعيني رأسه وهذه نصوص أحمد موجودة ليس فيها ذلك " انتهى. قلت: والرواية التي أشار لها المؤلف عن أحمد رواها الخلال في كتاب " السنّة " كما في " فتح الباري " (8 / 608 - 609) عن المروزي " قلت لأحمد إنهم يقولون إن عائشة قالت: من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية، فبأي شيء يدفع قولها؟ قال: بقول النبي صلى الله عليه وسلم رأيت ربي، قول النبي صلى الله عليه وسلم أكبر من قولها ". (3) انظر التعليق السابق.

(1/118)


وعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «فرجعت إلى ربي وهو في مكانه» (1) . والحديث بطوله مخرج في الصحيحين، والمنكر لهذه اللفظة، بعد ورود الحديث راد على الله ورسوله وفي خطر عظيم. _________ (1) الحديث الذي أشار إليه المؤلف - رحمه الله - في البخاري (13 / 478 فتح الباري) من طريق شريك بن عبد الله عن أنس بن مالك في حديث طويل في قصة الإسراء فيه: ". . . فدنا الجبار رب العزة فتدلى حتى كان منه قاب قوسين أو أدنى. فعلا به الجبار فقال وهو في مكانه يا رب خفف عنا. . . ". فائدة: ولقد ذكر الخطابي في نقده لحديث شريك: " في هذا الحديث لفظة أخرى تفرد بها شريك أيضا لم يذكرها غيره وهي قوله. " فعلا به - يعني جبريل - إلى الجبار تعالى وهو في مكانه فقال: يا رب خفف عنا " " لكن قال الحافظ ابن حجر عقبه: " ليس في السياق تصريح بإضافة المكان إلى الله تعالى " فتح الباري (13 / 484) . وقد وقع في شرح الطحاوية (ص 248) في سياق حديث الإسراء: " فعلا به جبرائيل حتى أتى به إلى الجبار تبارك وتعالى وهو في مكانه " وعزاه للبخاري. وما ذكرته وسقته هو نص البخاري وهو يؤيد ما قاله ابن حجر. تحقيق حديث شريك: حديث شريك بن عبد الله بن أبي نمر ذكره مسلم (263) من طريقه قال: " سمعت أنس بن مالك يحدثنا عن ليلة أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم من مسجد الكعبة أنه جاءه ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه وهو نائم في المسجد الحرام، وساق الحديث بقصته نحو حديث ثابت البناني وقدّم فيه وأخّر وزاد ونقص " انتهى كلام الإمام مسلم. قلت: ومنه تعلم أن قول المؤلف عن الحديث إنه مخرج في الصحيحين - يعني بتلك اللفظة - فيه ما فيه. قلت: خلاصة الأمر في " شريك " أنه " صدوق يخطئ " كما وصفه الحافظ في " التقريب " وقال في " مقدمة الفتح " (ص 410) بعد ذكر أقوال الأئمة فيه: " احتج به الجماعة إلا أن في روايته عن أنس لحديث الإسراء مواضع شاذة " وقال أيضا في " المقدمة " ص (383) عن حديث شريك: " خالف فيه شريك أصحاب أنس في إسناده ومتنه ". قلت: شريك لم يترك ولذا قال في " الفتح " (13 / 484) : " إن وهم الثقة في موضع من الحديث لا يسقط جميع الحديث ولا سيما إذا كان الوهم لا يستلزم ارتكاب محذور ولو ترك حديث من وهم في تاريخ لترك حديث جماعة المسلمين " وانظر " تهذيب التهذيب " للبسط في ترجمة شريك. نعود إلى الحديث، فالحديث قد انتصر له جماعة منهم أبو الفضل بن طاهر فصنف فيه جزءا كما في " مقدمة الفتح " (ص 383) . وتكلم فيه جمع من الحفاظ لتفرد شريك، ولمخالفته غيره، ولاضطرابه، ومن هؤلاء الحفاظ: 1 - مسلم بن الحجاج كما سبق، انظر " صحيحه " (263) . 2 - الخطابي، كما في " فتح الباري " (13 / 483 - 484) . 3 - ابن حزم كما في " الفتح " (13 / 484) . 4 - البيهقي في " الأسماء والصفات " (ص 440 - 441) . 5 - القاضي عياض كما في " هدي الساري " (ص 383) . 6 - عبد الحق الأشبيلي كما في " فتح الباري " (13 / 484) . 7 - النووي كما في " الفتح " (13 / 42) . 8 - ابن قيم الجوزية في " زاد المعاد " (3 / 42) . 9 - ابن كثير في " تفسيره " (5 / 5 - 6) . 10 - الحافظ ابن حجر في " مقدمة الفتح " (ص 410) ، وقد عدّ لشريك اثني عشر وهما في حديثه انظرها في " الفتح " (13 / 485 - 486) . قلت: بعد ما تقدم أن شريكا انفرد بألفاظ في حديث الإسراء دون غيره، ومن ذلك اللفظ الذي ذكره المؤلف فلذا لا يثبت منه الرؤية لله رب العالمين ليلة الإسراء لكون الحديث شاذا كما يعلم عند أهل الصناعة ولا ضير على من أنكر ما لم يثبت. وأما إن صح الخبر وثبت فالواجب التسليم، ومن لم يسلم فهو على خطر عظيم كما قال المؤلف. والله تعالى أعلم.

(1/119)


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1/120)


 [فصل وجوب الإيمان بما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم]

فصل ويجب الإيمان بكل ما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، وصح به الخبر عنه، مما شهدناه أو غاب عنا أنه صدق وحق، سواء في ذلك ما عقلناه، أو جهلناه، ولم نطلع على حقيقة معناه، وكان يقظة لا مناما (1) . ومن ذلك: أشراط الساعة، وإن الدجال الأعور خارج في هذه الأمة لا محالة، كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، لا شك في ذلك، ولا ارتياب، وهو أكذب الكاذبين (2) . وأن عيسى ابن مريم [عليهما (3) ] السلام، نازل ينزل على المنارة البيضاء، شرقي دمشق، فيأتيه - أي الدجال - وقد حصر المسلمين على عقبة أفيق، فيهرب منه، ويقتله عند باب لُد الشرقي - ولُد أرض [بفسلطين بالقرب] (4) من الرملة نحو ميلين - (5) . _________ (1) أي لا يعول على الرؤية في المنام إثبات عقيدة أو حكم شرعي. (2) اعلم أن أحاديث ذكر الدّجال ونزول عيسى عليه السلام متواترة كما قرر ذلك علماء هذا الشأن. وانظر أحاديث الدجال في الصحيحين وغيرهما: البخاري (13 / 89 - 105) ومسلم (2933 - 2940) . (3) هكذا في الأصل. (4) في الأصل فلسطين بالقربة. (5) انظر لنزول عيسى عليه السلام: صحيح مسلم (2901 و 2940) وراجع رسالة " التصريح فيما تواتر في نزول المسيح " للكنوي - رحمه الله -. وروى البخاري في صحيحه (6 / 490 - 491 فتح الباري) ومسلم في صحيحه (155) واللفظ لمسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ". ولقد ذهب بعض متعصبي " الحنفية " كالحصكفي في مقدمة كتابه " الدر المختار " إلى أن عيسى يحكم بالمذهب الحنفي. ولهذا قال شيخنا في تعليقه على الحديث في " مختصر صحيح مسلم " للمنذري (ص 548) : هذا صريح في أن عيسى عليه السلام يحكم بشرعنا ويقضي بالكتاب والسنّة لا بغيرهما من الإنجيل أو الفقه الحنفي ونحوه! . فثار بعض الحاقدين المتعصبين فقالوا: كيف يساوي بين المذهب الحنفي والإنجيل؟ والحقيقة أن الشيخ قاله ردا على غلاة المذهبية كما ذكرناه. وأن العطف لا يقتضي المساواة في كل جانب أيضا لما في الحديث " يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب " رواه مسلم (511) - والبخاري، والكلب المقصود هو الأسود كما في " صحيح مسلم " (510) - فهل يقال إن الرسول صلى الله عليه وسلم ساوى بين المرأة والكلب؟ والجواب: لا وألف لا وإنما الأمر يتعلق بقطع الصلاة، والله المستعان.

(1/121)


ويظهر المهدي المنتظر (1) . ويخرج يأجوج ومأجوج (2) . وتطلع الشمس من مغربها (3) . _________ (1) أحاديث المهدي صححها جمع من الحفاظ كالترمذي والحاكم وابن حبان والعقيلي والقرطبي والطيبي وابن حجر وشيخ الإسلام ابن تيمية وغيرهم. انظر: " الرد على من كذب أحاديث المهدي " لشيخنا العلامة المحقق عبد المحسن العباد - حفظه الله - و " الاحتجاج بالأثر على من أنكر المهدي المنتظر " لفضيلة الشيخ حمود التويجري حفظه الله و " السلسلة الصحيحة " (ج 4 / ص 41) لشيخنا محدث العصر الألباني يرحمه الله. (2) انظر " صحيح البخاري " (13 / 106 و6 / 381 فتح الباري) ومسلم (2937) . (3) روى مسلم في صحيحه (2901) عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال: اطّلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر فقال: " ما تذاكرون "؟ قالوا: نذكر الساعة قال: " إنها لن تقوم حتى تروْا قبلها عشر آيات " فذكر الدخان والدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم ويأجوج ومأجوج وثلاثة خسوف: " خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى مَحْشرهم ".

(1/122)


وتخرج الدابة (1) والنار (2) . وأشباه ذلك كما صح به النقل. وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، ومن أنكر قيام الساعة والحشر فقد كفر بالله العظيم وخرج عن ملة الإسلام. _________ (1) قال تعالى: وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ [النمل: 82] وقال تعالى: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ. . . [الأنعام: 158] . وانظر التعليق رقم (3) بالصفحة السابقة. (2) روى البخاري (13 / 78 فتح الباري) عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى " وانظر البخاري (ص 79 - 80) أيضا لما ذكر من تواتر خروج هذه النار وكيف الجمع بين هذا والحديث السابق ذكره في التعليق. وانظر مباحث الفتن وأشراط الساعة في " لوامع الأنوار البهية وسواطع الأسرار الأثرية " (2 / 66 - 157) . [والنهاية في الفتن والملاحم لابن كثير] .

(1/123)


 [فصل الإيمان بالموت وملك الموت]

فصل ونؤمن بأن الموت حق، وأن ملك الموت عليه السلام أرسل إلى موسى، فصكه حتى فقأ عينه، كما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في " الصحيح " (1) . لا ينكره إلا ضال أو مبتدع راد على الله ورسوله (2) . [عذاب القبر] ويجب الإيمان بكل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم بعد الموت، فيؤمن بفتنة القبر، وعذاب الآخرة ونعيمها، وقد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من عذاب القبر، وأمر به في كل صلاة (3) . وفتنة الأجداث وضغطتها (4) . _________ (1) متفق عليه: البخاري (6 / 441) ومسلم (2372) عن أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعا [صك: ضربه شديدا، فقأ: قلع] القاموس المحيط. (2) قال ابن خزيمة - كما في فتح الباري (6 / 442) - رادا على بعض المبتدعة الذين أنكروا هذا الحديث: " لم يبعث الله ملك الموت لموسى وهو يريد قبض روحه حينئذ وإنما بعثه الله اختيارا وإنما لطم موسى ملك الموت لأنه رأى آدميا دخل داره بغير إذنه ولم يعلم أنه ملك الموت، وقد أباح الشارع فَقْء عين الناظر في دار المسلم بغير إذن، وقد جاءت الملائكة إلى إبراهيم وإلى لوط في صورة الآدميين فلم يعرفاهم ابتداءً، ولو عرفهم إبراهيم لما قدّم لهم المأكول ولو عرفهم لوط لما خاف عليهم من قومه ". وذكر النووي في (شرح صحيح مسلم 15 / 128) من إجابة العلماء أنه " لا يمتنع أن يأذن الله لموسى في هذه اللطمة امتحانا للملطوم " وقال بعض أهل العلم: " إنما لطمه لأنه جاء لقبض روحه من قبل أن يخيره لما ثبت أنه لم يقبض نبيّ حتى يُخير " والله أعلم. (3) روى مسلم في صحيحه (588) عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا تشهّد أحدكم فليستعذ بالله من أربع يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن شر فتنة المسيح الدجال " وانظر " صحيح مسلم " (589) لترى الاستعاذة الفعلية في الصلاة. (4) الأجداث: القبور. وفي الحديث " إن للقبر ضغطة فلو نجا أو سلم أحد منها لنجا سعد بن معاذ " رواه أحمد (6 / 55 و 98) وانظر تخريجه في " السلسلة الصحيحة " (1695) وراجع " لوامع الأنوار " (1 / 14) .

(1/124)


وسؤال منكر ونكير حق والناس يفتنون في قبورهم فيقال: من ربك؟ وما دينك ومن نبيك؟ فيثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، فيقول المؤمن: ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم، وأما المرتاب فيقول: هاه هاه لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته فيضرب بمرزبة (1) من حديد، فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الإنسان، ولو سمعها الإنسان لصعق، ثم بعد هذه الفتنة إما نعيم وإما عذاب إلى أن تقوم القيامة الكبرى (2) فتعاد الأرواح إلى الأجساد (3) . وتقوم القيامة التي أخبر بها في كتابه على لسان رسوله، وأجمع عليها المسلمون، فيقوم الناس من قبورهم لرب العالمين، حفاة عراة غرلا (4) تدنو منهم الشمس، ويلجمهم العرق (5) (6) . _________ (1) المِرْزَبَّة: عُصَيَّة من حديد، القاموس (1 / 75) مادة (ر ز ب) . (2) انظر " أحكام الجنائز " (ص 156) لترى التوسع في تخريجه، وذكر الحديث بطوله عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - مرفوعا. (3) للروح خمسة أنواع من التَّعلُّقِ بالإنسان - وهي متغايرة الأحكام -: الأول: تعلقها به في البطن جنينا. الثاني: تعلقها به بعد خروجه إلى وجه الأرض. الثالث: تعلقها به في حالة النوم، فلها به تعلق من وجه ومفارقة من وجه آخر. الرابع: تعلقها به في البرزخ، وإن فارقته وتجردت عنه فإنها لم تفارقه كليا بحيث لا يبقى لها إليه التفات ألبتة. الخامس: تعلقها به بعد بعث الأجساد وهو أكمل تعلق لها بالبدن لا نسبة لما قبله من أنواع التعلق إليه إذ هو تعلق لا يقبل البدن معه موتا ولا نوماَ ولا فسادا فالنوم أخو الموت. فتأمل هذا يُزح عنك إشكالات كثيرة. انتهى ملخصا من " الروح " لابن القيم (ص 43) والطحاوية (ص 451) . قلت: لم يتأمل هذه الأنواع الدكتور مسعود عثماني فضلَّ وأضلّ وكفر جماهير المسلمين من السابقين والمعاصرين لإيمانهم بأن الروح تعود إلى جسد الميت إعادة تختلف عن الحياة الدنيا. والله المستعان على هذه الانحرافات. وقد رددت عليه بمقال نشر في رسالة باللغة الأردية بعنوان: " إثبات إعادة الروح إلى جسد الميت عند سؤال الملكين والرد على الدكتور عثماني في نفيه ذلك ". (4) غُرْلا: جمع أغرل وهو الأقلف وزنه ومعناه وهو من بقت غُرْلَتُه وهي الجلدة التي يقطعها الخاتن من الذكر كما في " الفتح " (11 / 394) . (5) انظر لأحوال الناس يوم القيامة، وما ذكره المؤلف صحيح البخاري (1 / 377 فتح الباري) ومسلم (2860 - 2864) . (6) قارن هذا الفصل " بالعقيدة الواسطية " (ص 13) .

(1/125)


 [فصل الميزان له لسان وكفتان]

فصل وتنصب الموازين، فيوزن فيها أعمال العباد من الحسنات والسيئات، كما يشاء الله أن يوزن {فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ - وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ} [المؤمنون: 102 - 103] والميزان (1) له كفتان ولسان (2) . وتنشر الدواوين، وهي صحائف الأعمال، فآخذ كتابه بيمينه، وآخذ كتابه بشماله، ومن وراء ظهره، ويحاسب الله الخلق، ويخلو بعبده المؤمن، فيقرره بذنوبه، كما ورد في الكتاب والسنة. وأما الكفار، فلا يحاسبون محاسبة من توزن حسناته وسيئاته، فإنه لا حساب لهم، ولكن تعد أعمالهم، فتحصى فيوقفون عليها، ويقررون بها، ويخبرون بها. _________ (1) قال تعالى: وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ [الأنبياء: 47] . وروى الشيخان: البخاري (13 / 537 فتح الباري) ومسلم (2614) عن أبي هريرة مرفوعا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان إلى الرحمن ثقيلتان في الميزان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ". وقال أبو إسحاق الزجاج: " أجمع أهل السنة على الإيمان بالميزان وأن أعمال العباد توزن يوم القيامة وأن الميزان له لسان وكفّتان ويميل بالأعمال. وأنكرت المعتزلة الميزان وقالوا هو عبارة عن العدل فخالفوا الكتاب والسنّة لأن الله تعالى أخبر أنه يضع الموازين لوزن الأعمال ليرى العباد أعمالهم ممثلة فيكونوا على أنفسهم شاهدين، والحق عند أهل السنّة. . . " فتح الباري (13 / 538) . وانظر " شرح الطحاوية " (ص 472) و " لوامع الأنوار البهية " (2 / 184) لترى بسط الأدلة عن أن الميزان حقيقة. (2) لسان الميزان: عذبته، القاموس (4 / 268) .

(1/126)


 [أصناف ما تضمنته الدار الأولى والآخرة]

وأصناف ما تتضمنه الدار الأولى والآخرة، من أشراط القيامة، والحساب، والكتاب، والثواب، والعقاب، والجنة، والنار، حق. وكذلك الصور حق ينفخ فيه إسرافيل، فيموت الخلق، ثم ينفخ الأخرى، فيقومون من الأجداث إلى الحساب، وفصل القضاء. واللوح المحفوظ تستنسخ منه أعمال العباد، لما سبق فيه من المقادير والقضاء. والقلم حق (1) كتب الله به كل شيء وأحصاه في الذكر. وتفاصيل ذلك مذكورة في الكتاب العزيز المنزل من السماء والسنة المطهرة والمأثور عن سيد الأنبياء. وفي العلم الموروث عن محمد صلى الله عليه وسلم والحديث المأثور عنه صلى الله عليه وسلم من ذلك ما يشفي ويكفي فمن ابتغاه وجده. والموت يؤتى به يوم القيامة، فيذبح كما روى أبو سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح، فينادي منادٍ يا أهل الجنة، فيشرئبون، وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا فيقولون هذا الموت كلهم قد رآه فيذبح ثم يقال: يا أهل الجنة خلود ولا موت ويا أهل النار خلود ولا موت، قال تعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ} [مريم: 39] » [مريم: 39] (2) . _________ (1) انظر التعليق رقم (5) بحاشية ص 63. (2) متفق عليه: البخاري (8 / 428) ومسلم (2849) . فيشرئبون: أي يرفعون رؤوسهم لينظروا إليه وكلّ رافع رأسه مُشَرئِبّ، النهاية (2 / 455) .

(1/127)


 [فصل الحوض المورود وصفته]

فصل وفي عرصة القيامة الحوض (1) المورود للنبي صلى الله عليه وسلم، ماؤه أشد بياضا من اللبن، وأحلى من العسل، آنيته عدد نجوم السماء، وطوله شهر، وعرضه شهر، من يشرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبدا.

 [الصراط وحال الناس يومئذ]

والصراط (2) منصوب على متن جهنم، يجوزه الأبرار، ويزل عنه الفجار، وهو الجسر الذي بين الجنة والنار، يمر الناس عليه على قدر أعمالهم، فمنهم من يمر كلمح البصر، ومنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمر كالريح، ومنهم من يمر كالفرس، ومنهم من يمر كركاب الإبل، ومنهم من يعدو، ومنهم من يمشي شيئًا، ومنهم من يزحف ويخطف، ويلقى في جهنم. والجسر عليه كلاليب، تخطف الناس بأعمالهم، فمن مر عن الصراط دخل الجنة، وإذا عبروا وقفوا على قنطرة بين الجنة والنار، فيقتص بعضهم من بعض، فإذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة. وأول من يستفتح باب الجنة محمد صلى الله عليه وسلم، وأول من يدخل الجنة أمته صلى الله عليه وسلم (3) والجنة والنار مخلوقتان اليوم، باقيتان (4) ولا يفنى أهلهما، لقوله تعالى في حق _________ (1) انظر لـ " الحوض وصفته " صحيح البخاري (11 / 463 فتح الباري) " وشرح الطحاوية " (ص 250 - 252) و " لوامع الأنوار " (2 / 194) فما بعدها. (2) انظر: " صحيح البخاري " (11 / 444 فتح الباري) و " شرح الطحاوية " (ص 469) . و " لوامع الأنوار " (2 / 189) فما بعدها. (3) من بداية هذا الفصل إلى هذه العلامة في " العقيدة الواسطية " (ص 14) بنصه. وانظر " لوامع الأنوار البهية " (2 / 271 - 276) بشأن فضل أمته صلى الله عليه وسلم. (4) انظر " شرح الطحاوية " (ص 476 - 488) و " كشف الأستار في الرد على القائلين بفناء النار " للصنعاني بتحقيق الشيخ الألباني.

(1/128)


الفريقين:. . {خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا} [النساء: 57] والأصح (1) أن الجنة في السماء، وجهنم في الأرض، ولم يصرح بتعيين مكانهما، بل حيث شاء الله تعالى. والجنة دار أوليائه، والنار عقابه لأعدائه، وأهل الجنة فيها مخلدون، والمجرمون في عذاب جهنم: {لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ} [الزخرف: 75] وقد خلقت الجنة وما فيها، وخلقت النار وما فيها، خلقهما الله عز وجل قبل القيامة، وخلق لكل منهما خلقًا، ولا يفنيان أبدا. فإن احتج مبتدع أو زنديق، بقول الله عز وجل:. . {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ} [القصص: 88] أو نحو هذا من متشابه القرآن قيل له: "كل شيء مما كتب عليه الفناء والهلاك هالك، والجنة والنار خلقتا للبقاء لا للفناء والهلاك، وهما من الآخرة لا من الدنيا والحور العين لا تمتن عند قيام الساعة، ولا عند النفخة، ولا أبدًا، لأن الله تعالى خلقهن للبقاء، لا للفناء، ولم يكتب عليهن الموت، فمن قال خلاف هذا فهو مبتدع، ضل عن سواء السبيل (2) . _________ (1) الذي حققه ابن القيم في "حادي الأرواح " (ص 66) أن الجنة في السماء والنار في أسفل سافلين واستدل بقوله تعالى: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى [النجم: 13- 15] . وقال: وقد ثبت أن سدرة المنتهى فوق السماء وسميت بذلك لأنها ينتهى إليها ما ينزل من عند الله فيقبض منها وما يصعد إليه فيقبض منها وكما استدل بقوله صلى الله عليه وسلم: "الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض" وهذا يدل على أنها في غاية العلو. وانظر حادي الأرواح لتمام أدلته والآثار التي استدل بها عن السلف. (2) من قوله: "فإن احتج مبتدع" إلى هذا الموضع بِنصِّه في "السنة" لأحمد (ص 74) .

(1/129)


 [فصل رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة]

فصل ونؤمن بأن المؤمنين يرونه سبحانه وتعالى يوم القيامة، عيانا بأبصارهم، كما يرون الشمس صحوًا، ليس دونها سحاب، وكما يرون القمر ليلة البدر، لا يضامون (1) في رؤيته، يرونه سبحانه، وهم في عرصات القيامة، ثم يرونه بعد دخول الجنة، كما يشاء الله سبحانه فيكرمهم، ويتجلى لهم من فوقهم (2) ولا يراه الكافرون قال تعالى: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ} [المطففين: 15] وقال تعالى: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ - إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ} [القيامة: 22 - 23] وقال تعالى: {عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ} [المطففين: 35] وقال تعالى: {لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ} [يونس: 26] وقال تعالى: {لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ} [ق: 35] وهذا الباب في كتاب الله كثير. من تدبر القرآن طالبًا الهدى منه تبين له طريق الحق. وأن موسى عليه السلام سأل الله الرؤية في الدنيا وأنه تعالى تجلى للجبل فجعله دكا فأعلمه بذلك أنه لا يراه في الدنيا بل يراه في الآخرة. _________ (1) "وفيها وجهان بالتخفيف وبالتشديد وهي ثابتة في الحديث والمعنى بالتخفيف أي لا يلحقكم ضيم في رؤيته كما يلحق الناس عند رؤية الشيء الحسن كالهلال فإنه قد يلحقهم ضيم في طلب رؤيته حين يُرى، وهو سبحانه يتجلّى تجليًا ظاهرًا فيرونه كما تُرى الشمس والقمر بلا ضيم يلحقكم في رؤيته وهذه الرواية المشهورة. وقيل: "لا تضامُّون " بالتشديد: أي لا ينضم بعضكم إلى بعض كما يتضام الناس عند رؤية الشيء الخفي كالهلال". انتهى من مجموع فتاوى شيخ الإسلام (16 / 85- 86) . (2) انظر أحاديث الرؤية في "صحيح البخاري " (13 / 419- 424) وصحيح مسلم (183) وهي متواترة وراجع "شرح العقيدة الطحاوية " (ص 203 فما بعدها) و"لوامع الأنوار" (2 / 240 فما بعدها) .

(1/130)


وما ذكر أهل الكلام في مسألة الرؤية من نفي جهة ومقابلة، واتصال شعاع، وقرب وبعد، وما يتصل بهذا، فليس في ذلك كله نص من الشارع، ولم يتفوه به أحد من سلف الأمة وأئمتها، وإنما أحدثه المتكلمون المتخبطون في براهين الفلاسفة، فمن طواه على غرة (1) فقد أحسن واتبع، ومن خاض فيه بعقله الناقص، فقد أبعد وابتدع. قال الشيخ ولي الله الدهلوي (2) "وهو مرئي للمؤمنين في يوم القيامة لوجهين: أحدهما: أن ينكشف عليهم انكشافًا تامًا بليغًا، أكثر من التصديق به عقلًا، فكأنه الرؤية بالبصر، إلا أنه من غير موازنة ومقابلة وجهة ولون وشكل، وهذا الوجه قال به المعتزلة، وهو حق. وإنما خطؤهم في تأويلهم الرؤية بهذا المعنى أو حصرهم الرؤية في هذا المعنى. وثانيهما: أن يتمثل لهم بصور كثيرة، كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: «رأيت ربي في أحسن صورة» (3) فيرون هنالك ما يرون في الدنيا مناما. _________ (1) أي على حاله- أي لم يتتبعه ولم يخض فيه- (المعجم الوسيط ص 648) . (2) واسمه أحمد بن عبد الرحيم ويعرف بـ "شاه ولي الله الدهلوي " فقيه حنفي محدث مات (سنة 1176هـ) . انظر"أبجد العلوم " (3 / 243) . (3) روى اللالكائي في "شرح الاعتقاد" (919) بسنده عن أبي هريرة مرفوعا الحديث وفيه ذكر الرؤية بالمنام. قلت: وفي إسناده: عبيد الله بن أبي حميد وهو متروك كما في "التقريب ". وانظر التعليق الماضي (رقم 254) والحديث ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث معاذ بن جبل وغيره رواه أحمد والترمذي وغيرهما وهو حديث اختصام الملأ الأعلى انظر شرحه لابن رجب.

(1/131)


وهذان الوجهان نفهمهما ونعتقدهما، وإن كان الله ورسوله [أراد] (1) بالرؤية غيرها فنحن آمنا بمراد الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وإن لم نعلمه بعينه " (2) انتهى. _________ (1) في الأصل "أراد" بالإفراد. (2) قلت: عفا الله عن المؤلف حيث قرر عقيدة أهل السنّة والجماعة في الرؤية ثم عقب ذلك بنقله كلام الدهلوي الذي يخالف عقيدة السلف في هذه المسألة وبيان ذلك: أولًا: "إن أهل السنّة والجماعة يثبتون الرؤية يوم القيامة كما قال المؤلف والمخالف لهم فيها الجهمية والمعتزلة ومن تبعهم من الخوارج والإمامية. وليس تشبيه رؤية الله تعالى برؤية الشمس والقمر تشبيها لله بل هو تشبيه الرؤية بالرؤية لا تشبيه المرئي بالمرئي وفيه دليل على علو الله على خلقه وإلا فهل تعقل رؤية بلا مقابلة؟ ومن قال: "يرى لا في جهة" فليراجع عقله! فإما أن يكون مكابرا لعقله وفي عقله شيء وإلا فإذا قال: لا يرى أمام الرائي ولا خلفه ولا عن يمينه ولا عن يساره ولا فوقه ولا تحته رد عليه كل من سمعه بفطرته السليمة" انظر الطحاوية (ص 204- 212) . ثانيًا: لا يقال إن الرؤية يوم القيامة كما يقع في النوم لأن النصوص ظاهرة في أنهم يرون ربهم عز وجل عيانا كما يرون الشمس ليس دونها سحاب كما ثبت في السنّة وهذه الرؤية في غاية الوضوح. ثالثًا: نعتقد بما أخبر الله عن نفسه وبما أخبر عنه رسوله من أسماء وصفات لله رب العالمين ونؤمن بما جاءت به النصوص ولا نقول إن أراد الله ورسوله غير هذا فنسلم له لأن الله تعبدنا بما أنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم وهذا ليس فيه احتمال آخر والله أعلم. رابعًا: الحق إثبات الرؤية للمؤمنين يوم القيامة كما تواترت به الأدلة، وهذا هو الواجب اعتقاده وفهمه والقول به ولا حق غيره.

(1/132)


 [فصل الملائكة وأعمالهم]

فصل ولله تعالى ملائكة، موكلون بكتابة الأعمال، وحفظ العباد عن المهالك والمهاوي، والدعوة إلى الخيرات والحسنات، ويلمون للعبد بالخير والرشد، لكل واحد منهم مقام معلوم، لا يتجاوز عنه، و. . . {لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [التحريم: 6] (1) . ومن خلق الله سبحانه الشياطين، لهم لمة (2) شر لابن آدم، وتصرف فيهم، وتجري من ابن آدم مجرى الدم (3) . _________ (1) انظر لما يتعلق بالملائكة كتاب "عالم الملائكة الأبرار" للدكتور الشيخ عمر الأشقر. (2) لَمّة: أي مسّ كما في "القاموس " (4 / 179) مادة (ل م م) . (3) في الصحيحين من حديث صفية مرفوعا: "إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم ". وانظر عن أحوال الجن كتاب "عالم الجن والشياطين " للدكتور عمر الأشقر.

(1/133)


 [فصل لا يخلد صاحب كبيرة في النار]

فصل ولا يخلد صاحب الكبيرة المسلم في النار (1) والعفو عن الكبائر جائز، وكذلك العفو عنها عمن مات بلا توبة جائز، من باب خرق العوائد. وبعثة الرسل إلى الخلق، وتكليف الله عباده بالأمر والنهي على ألسنتهم حق، وهم معصومون من الكفر ومن الكبائر مطلقًا ومن الإصرار على الصغائر، يعصمهم الله عنها. ودعوة نبينا صلى الله عليه وسلم عامة لجميع الإنس والجن لقوله تعالى:. . {لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} [الفرقان: 1] ولحديث مسلم «بعثت إلى الخلق كافة» (2) وفيه من العموم ما لا يقدر قدره. والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر واجب بشرط أن لا يؤدي إلى الفتنة وأن يظن قبوله. والخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في قريش، ما بقي من الناس اثنان (3) وليس لأحد من الناس أن ينازعهم فيها، ولا يخرج عليهم ولا يقر لغيرهم بها إلى قيام الساعة. والجهاد ماض قائم، مع الأئمة الأبرار والفجار، مذ بعث النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن يقاتل آخر [الأمة] (4) الدجال لا يبطله جور جائر ولا عدل عادل. _________ (1) انظر التعليقين: رقم (5) بحاشية ص 68 ورقم (2) بحاشية ص 94. (2) متفق عليه (البخاري (1 / 533 فتح الباري) ومسلم (521) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما واللفظ للبخاري وليس لمسلم. وجاء في مسلم (523) من حديث أبي هريرة "وأرسلت إلى الخلق كافة" وانظر التعليق رقم (3) بحاشية 92. (3) في الصحيحين البخاري (6 / 533 فتح الباري) ومسلم (1820) عن عبد الله بن عمر مرفوعًا: "لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي من الناس اثنان". وانظر "السنّة" لابن أبي عاصم (1109 - 1129) لترى تخريج الأحاديث في أن الخلافة في قريش. (4) في الأصل "أمة"، والصواب ما أثبتناه.

(1/134)


والجمعة، والعيدان، الفطر، والأضحى، والحج مع السلاطين، وملوك الإسلام، وإن لم يكونوا بررة عدولًا أتقياء. ودفع الصدقات، والخراج، والأعشار، والفيء، والغنائم إليهم عدلوا فيها أو جاروا. والانقياد لمن ولاه الله عز وجل أمر الناس. ولا ينزع يدًا من طاعته ولا يخرج عليه بسيف حتى يجعل الله له فرجًا ومخرجًا. ولا يخرج على السلطان، يسمع ويطيع، ولا ينكث بيعته، فمن فعل ذلك فهو مبتدع، مخالف، مفارق للجماعة، ولا يمنعه حقه. والإمساك في الفتنة سنة ماضية، واجب لزومها، فإن ابتليت فقدم نفسك دون دينك ولا تعن على الفتنة بيد ولا لسان، ولكن اكفف يدك ولسانك وهواك (1) ومن ولي الخلافة، واجتمع عليه الناس، ورضوا به، أو غلبهم بسيفه، حتى صار خليفة، وسمي أمير المؤمنين، وجبت طاعته، وحرمت مخالفته (2) فيما ليس بمعصية لله ولرسوله، ويحرم الخروج عليه، وشق عصا المسلمين. وإن أمرك السلطان بأمر هو لله معصية، فليس لك أن تطيعه ألبتة (3) وليس لك أن تخرج عليه. _________ (1) من قوله: "والخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم " إلى هذا الموضع في "السنّة" لأحمد (ص 71) بِنصِّه. (2) قال الطحاوي في "عقيدته " (ص 421 شرحها) : "ولا نرى الخروج على أئمتنا وولاة أمورنا وإن جاروا ولا ندعو عليهم ولا ننزع يدًا من طاعتهم ونرى طاعتهم من طاعة الله عز وجل فريضة ما لم يأمروا بمعصية وندعو لهم بالصلاح والمعافاة" وانظر شرح العبارة في "شرح الطحاوية". (3) لقوله صلى الله عليه وسلم: "السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة" متفق عليه: البخاري (13 / 12 فتح الباري) ومسلم (1839) عن ابن عمر.

(1/135)


 [جواز الاستثناء في الإيمان غير ألا يكون في الشك]

والاستثناء في الإيمان جائز غير أن لا يكون للشك، بل هي سنة ماضية عند العلماء ولو سئل الرجل أمؤمن أنت؟ فإنه يقول: أنا مؤمن إن شاء الله تعالى، أو مؤمن أرجو الله، أو يقول آمنت بالله وملائكته وكتبه ورسله (1) . روي ذلك عن ابن مسعود (2) وعلقمة (3) بن قيس، وأسود بن يزيد (4) وأبي وائل شقيق بن سلمة (5) ومسروق بن الأجدع (6) ومنصور بن المعتمر (7) وإبراهيم النخعي (8) ومغيرة بن مقسم الضبي (9) وفضيل بن عياض (10) وغيرهم. وهذا استثناء على يقين (11) قال الله تعالى: {لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ} [الفتح: 27] _________ (1) انظر لزاما "شرح الطحاوية" (ص 395 فما بعدها) . (2) انظر التعليق رقم (3) بحاشية ص 76. (3) ثقة ثبت فقيه عابد مات بعد السِّتين للهجرة، تقريب. (4) الأسود مخضرم ثقة مكثر فقيه مات (سنة 74 أو 75 هـ) . (5) في الأصل "أبو وائل وشقيق بن سلمة". وأبو وائل هو شقيق بن سلمة ثقة مخضرم مات في خلافة عمر بن عبد العزيز، تقريب. (6) ثقة فقيه عابد مخضرم مات (سنة 62 أو 63 هـ) ، تقريب. (7) في الأصل ابن المعتمد والصواب "المعتمر": ثقة ثبت وكان لا يدلس من طبقة الأعمش مات (سنة 132 هـ) ، تقريب. (8) ثقة إلا أنه يرسل كثيرًا مات (سنة 196 هـ) ، تقريب. (9) في الأصل "ابن قاسم والصواب "ابن مقسم ": ثقة متقن إلا أنه كان يدلس ولا سيما عن إبراهيم مات (سنة 136 هـ) على الصحيح، تقريب. (10) ثقة إمام عابد. الزاهد المشهور مات سنة (197 هـ) وقيل بعدها، تقريب. (11) ومنه قوله صلى الله عليه وسلم في زيارته للمقابر: "وإنا إن شاء الله بكم لاحقون " رواه مسلم. (974) من حديث عائشة رضي الله عنها.

(1/136)


 [فصل من عقائد أهل السنة والجماعة]

فصل وينكرون الجدال والمراء في الدين، والخصومة في القدر، والمناظرة فيما يتناظر فيه أهل الجدل، ويتنازعون فيه من دينهم، بالتسليم للروايات الصحيحة، وبما جاءت به الآثار التي رواها الثقات، عدلًا عن عدل، حتى ينتهي ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يقولون كيف ولم لأن ذلك بدعة. ويقولون إن الله تعالى لم يأمر بالشر، بل نهى عنه، وأمر بالخير، ولم يرض بالشرك والكفر والمعاصي، وإن كان مريدا له (1) . ويصدقون بالأحاديث التي جاءت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن الله ينزل إلى السماء الدنيا، فيقول: هل من مستغفر [فأغفر له] (2) (3) كما جاء- ويأخذون بالكتاب والسنة كما قال تعالى: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} [النساء: 59] ويرون اتباع من سلف من أئمة الدين فيما يوافق القرآن والحديث لا في غيره. ولا يبتغون في دينهم ما لم يأذن به الله. و [يقرون] (4) أن الله تعالى يجيء يوم القيامة، كما قال: {وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا} [الفجر: 22] وأن الله تعالى يقرب من خلقه كيف يشاء، كما قال: {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16] _________ (1) سبق أن ذكر المؤلف فصلا خاصا عن "القدر". (2) في الأصل [فأغفره] والصواب ما أثبتناه. (3) حديث متواتر مضى تخريجه انظر التعليق رقم (1) بحاشية ص 64. (4) في الأصل "يقرؤن".

(1/137)


ويرون العيد والجمعة والجماعة خلف كل إمام سني، برٍ وفاجر (1) . ويثبتون المسح على الخفين سنة، ويرونه في السفر والحضر (2) (3) . ويثبتون فرض الجهاد للمشركين، من كانوا، وأينما كانوا، منذ بعث الله رسوله بالحق والصدق إلى آخر عصابة [تقاتل] (4) الدجال. وبعد ذلك يرون الدعاء لأئمة المسلمين بالصلاح والسداد والنصيحة لهم ولعامتهم ولا يخرج عليهم بالسيف. وأن لا يقاتلوا في الفتنة، وأن الدعاء لموتى المسلمين، والصدقة عليهم، بعد موتهم تصل إليهم (5) . _________ (1) قال الطحاوي رحمه الله (ص 421- شرح الطحاوية) : "ونرى الصلاة خلف كل بَرٍّ وفاجر من أهل القبلة وعلى من مات منهم. (2) روى المسح على الخفين ثمانون صحابيا- منهم العشرة المبشرون بالجنة- كما قال ابن منده. (3) وسرد الترمذي (93) والبيهقي (1 / 269 فما بعدها) منهم جماعة، ونص على تواتر الحديث جمع من الحفاظ انظر "فتح الباري" (1 / 306) و"التلخيص الحبير" (1 / 158) و"شرح الطحاوية" (ص 345) . (4) في الأصل "يقاتل ". (5) وأما الصدقة عليهم فلا تصل على الإطلاق لقوله تعالى: وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى [النجم- 39] ولا يقاس في هذا الشأن على الدعاء. وقد ذهب الشوكاني إلى أن الصدقة من الولد تلحق الوالدين بعد موتهما بدون وصية منهما. وأما غير الولد فالظاهر من عموم الآيات القرآنية أن لا يصل ثوابها إلى الميت فيوقف عليها حتى يأتي دليل يقتضي تخصيصها. انظر نيل الأوطار (4 / 99- 100) "وأحكام الجنائز" (ص 173) ورسالة "القراءة على الأموات والأدلة على عدم وصولها من الكتاب والسنّة والتفاسير والمذاهب" للشيخ أحمد خضر عبد السلام، والله أعلم. [ما ذكر غير صحيح فقد لقل ابن القيم في كتابه (الروح 2 / 435) وابن أبي العز في كتابه (شرح الطحاوية 2 / 664) إجماع أهل السنة من الفقهاء وأهل الحديث والتفسير على وصول دعاء المسلمين للميت واستغفارهم له والصدقة] .

(1/138)


ويصدقون بأن في الدنيا سحرة، وأن الساحر كافر، وأن السحر كائن موجود في الدنيا (1) . ويرون الصلاة على كل من مات من أهل القبلة مؤمنهم وفاجرهم (2) . و [يقرون] (3) أن الأرزاق من قبل الله تعالى يرزقها عباده حلالًا كانت أو حرامًا، وأن الشيطان يوسوس للإنسان ويشككه ويخبطه. وأن الصالحين يجوز أن يخصهم الله تعالى بآيات تظهر عليهم. وأن الأطفال أمرهم إلى الله (4) . إن شاء عذبهم، وإن شاء فعل بهم ما أراد، والله أعلم بما كانوا عاملين. _________ (1) مذهب أهل السنّة والجماعة إثبات السحر وأن له حقيقة كغيره من الأشياء الثابتة خلافا لمن أنكر ذلك. وقد ذُكِر السحر في القرآن الكريم وأنه مما يكفر به وأنه يفرق بين المرء وزوجه، وأمر الله بالاستعاذة منه كما في قوله تعالى: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ [الفلق 1- 5] . انظر شرح صحيح مسلم (14 / 174) وشرح الطحاوية (ص 569) . (2) انظر التعليق السابق رقم (1) بحاشية ص 138. (3) في الأصل: (يقرؤن) . (4) قلت: أما أطفال المسلمين فأجمع من يعتد به من علماء المسلمين على أن من مات منهم فهو في الجنة كما حكاه النووي "شرح صحيح مسلم " (16 / 207) . وأما أطفال المشركين فذكر الحافظ ابن حجر في "الفتح" فيهم عشرة أقوال (3 / 246-247) والمختار الذي ذهب إليه المحققون كما قال النووي "شرح صحيح مسلم" (16 / 208) أنهم في الجنة ويدل على هذا ما رواه البخاري عن سمرة بن جندب رضي الله عنه (12 / 438- 439 فتح الباري) قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني مما يكثر أن يقول لأصحابه: هل رأى أحد منكم من رؤيا إلى أن قال وأما الولدان الذين حوله فكل مولود على الفطرة قال فقال بعض المسلمين يا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأولاد المشركين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأولاد المشركين". وروى أحمد (5 / 58) وأبو داود (2521) عن حسناء بنت معاوية بن صريم عن عمتها قالت: قلت يا رسول الله من في الجنة؟ قال: النبي في الجنة والشهيد في الجنة والمولود في الجنة" قلت: حسناء مقبولة كما في "التقريب " ومع هذا فقد حسن إسناده الحافظ في "الفتح" (3 / 246) وانظر أيضًا لأحاديث الباب ولهذه المسألة "السنة" لابن أبي عاصم (207- 214) و"شرح السنة " للبغوي (83- 86) و"طريق الهجرتين " لابن القيم (ص 388-397) بل الذي ذهب إليه المحققون كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيّم، بأن الله أعلم بما كانوا عاملين لحديث أبي هريرة صلى الله عليه وسلم في الصحيحين كل مولود يولد على الفطرة. . إلى أن قال من آخر الحديث: وأولاد المشركين فقال صلى الله عليه وسلم: "والله أعلم بما كانوا عاملين ". وأما ما ذكر المحقق من حديث سمرة، فمحمول على من علم الله أنهم يعملون بعمل المسلمين.

(1/139)


والله يعلم ما يعمل العباد، وكتب أن ذلك يكون، وأن الأمر بيد الله. ويرون الصبر على حكم الله، والأخذ بما أمر الله، والانتهاء عما نهى الله عنه، وإخلاص العمل لله والنصيحة للمسلمين. ويدينون بعبادة الله في العابدين والنصيحة لجماعة الإسلام ولكل مسلم. واجتناب الكبائر، والزنى، وشرب الخمر، والسرقة، وقول الزور، وشهادة الزور، والمعصية، والفخر، والكبر، والازدراء على الناس، والعجب، والتفاخر بالأنساب، والطعن في الأحساب. ويرون مجانبة كل داع إلى بدعة، والتشاغل بقراءة القرآن، مع التدبر والإمعان، وكتابة الآثار، ودرس الأحاديث، والتمسك بها في كل حال من السخط والرضا، والنظر في السنة، مع التواضع والاستكانة، وحسن الخلق، وبذل المعروف، وكف الأذى، وترك الغيبة والنميمة. ويرون السعي، وتفقد المآكل والمشارب، على وجه الحلال، ومن حرم المكاسب والتجارات وطيب المال من وجهه فقد جهل وأخطأ وخالف، بل المكاسب من وجهها حلال، وقد أحلها الله ورسوله، فالرجل ينبغي له أن يسعى على نفسه وعياله، من فضل ربه، فإن ترك ذلك على أنه لا يرى الاكتساب فهو مخالف (1) . _________ (1) انظر لهذه الفقرة "السنة" لأحمد (ص 79) .

(1/140)


والدين إنما هو كتاب الله عز وجل وآثار، وسنن وروايات صحاح، وأخبار صحيحة، عن الثقات، بالرواية القوية المعروفة الصحيحة، يصدق بعضها بعضا، حتى ينتهي ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين ومن تبعهم ومن بعدهم من الأئمة المعروفين المقتدى بهم المتمسكين بالسنة والمتعلقين بالآثار لا يعرفون ببدعة ولا يطعن فيهم بكذب ولا يرمون بخلاف أهل الحق (1) مع أنه يجب على من له أدنى تمييز أن يرجع إلى واضحات الكتاب والسنة ويقلد فيما خفي عليه بقدر الضرورة (2) . وقد يملأ أحدهم (3) الأرض بتصانيفه، ولو في خدمة الكتاب والسنة، من التفسير والشرح لهما، وهو مع ذلك جاثم على ما اتفق له من التقليد، ساع في _________ (1) انظر السنّة لأحمد (79) . (2) قلت: ولقد أحسن المؤلف في قوله "بأن يقلد فيما خفي عليه بقدر الضرورة" أي لا يجعل التقليد دينًا وديدنًا يعارض به النصوص كما قال الكرخي: "كل آية تخالف ما عليه أصحابنا فهي مؤولة أو منسوخة وكل حديث كذلك فهو مؤول أو منسوخ " تاريخ التشريع الإسلامي للخضري (ص 332) كما في "بدعة التعصب المذهبي" (ص 133) . ولله در الشافعي حيث قال في "الرسالة": "وبالتقليد أغفل من أغفل منهم". وإنما يصار إلى التقليد عند العجز عن تمييز الدليل ومعرفته وعدم وجود من يوثق بدينه وعلمه لأن الله عز وجل يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [النحل: 43] فمن عجز عن اتباع الدليل ولم يجد من يسأله لزمه التقليد بحكم الضرورة على حد "قد أحسن من انتهى إلى ما قد سمع "- كما قال سعيد بن جُبَير لحصين بن عبد الرحمن في أمر الرُّقْية كما في البخاري (11 / 405- 406 فتح الباري) ومسلم (220) - حتى يصله الخبر ويصير إليه إن خالف ما قلّد مع احترامنا وحُبِّنا للأئمة جميعا. قال أبو جعفر الطحاوي في "عقيدته " (ص 554 شرحها) . "وعلماء السلف من السابقين، ومن بعدهم من التابعين- أهل الخبر والأثر وأهل الفقه والنظر- لا يذكرون إلا بالجميل، ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل". (3) لعله يقصد معاصره الشيخ أبا الحسنات محمد عبد الحي اللكنوي الحنفي رحمه الله (ت 1304 هـ) لما يُعْلم بينهما.

(1/141)


نصرة مذهب إمامه، ولو بالتعسف، مطرح لقول الله ورسوله، مؤثر لما وجد عليه سلفه ولا ينكر هذا إلا مغمور في الغفلة والجهل، أو معاند لا يطلب منه المحاكمة إلا بين يدي الله سبحانه، ولو هاب كتاب الله، أو حظي بلمعة من الإيمان الصادق، أو شمة من الإخلاص، أو مذقة من الخوف، لعرف وأنصف. أخرج أهل السنن والمسانيد والمعاجم عن عدي بن حاتم قال: «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ في سورة براءة {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ} [التوبة: 31] فقال: "أما إنهم لم يكونوا يعبدونهم ولكنهم كانوا إذا أحلوا شيئا أحلوه وإذا حرموا عليهم شيئا حرموه» (1) . وظاهر هذا أنه ليس سواء إحسان الظن بهم، والاطمئنان إليهم، والاستغناء بكلامهم عن كلام الله وكلام رسله. وقالوا: هم أخص منا وأرسخ به. وتعصب كل لمتبوعه، وصاروا فرقا متفرقة، وأحزابًا _________ (1) قال في "الدر المنثور" (4 / 174) : رواه ابن سعد وعبد بن حميد والترمذي وحسنه وابن المنذر وابن أبي حاتم (ج 4 / ص42 مصورة الجامعة الإسلامية) والطبراني وأبو الشيخ وابن مردويه والبيهقي في سننه (10 / 116) . قلت: ورواه أيضا ابن جرير الطبري (16631 - 16633) عن غضيف بن أعْين عن مصعب بن سعد عن عدي بن حاتم به. والترمذي رواه (5093) عن غضيف بن الحارث أيضا ولم أرى تحسينه في الطبعة السلفية ولا في طبعة أحمد شاكر. بل قال بعد ذكره للحديث: "هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث عبد السلام بن حرب وغضيف بن أعين ليس بمعروف في الحديث ". وقال ابن حجر في "التقريب": غطيف بن أعين الشيباني الجزري ويقال بالضاد المعجمة ضعيف. وللحديث شاهد موقوف كما في الدر (4 / 174) رواه عبد الرزاق والفريابي وابن المنذر وابن أبي حاتم (ج4 / ق42 مصورة بالجامعة) وأبو الشيخ والبيهقي في سننه (10 / 116) عن أبي البختري رضي الله عنه قال سأل رجل حذيفة رضي الله عنه فقال: أرأيت قوله تعالى: اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ الله. . أكانوا يعبدونهم؟ قال: لا ولكنهم كانوا إذا أحلوا لهم شيئًا استحلوه وإذا حرموا عليهم شيئا حرموه" ورواه أيضًا الطبري (16634) . قلت: لكن أبو البخْتري واسمه "سعيد بن فيروز" قد أرسل عن عمر وعلي وحذيفة وسلمان وابن مسعود كما في "التهذيب" (4 / 72) وفي "التقريب". "ثقة ثبت فيه تشيع قليل كثير الإرسال". والحديث حسنه الشيخ الألباني في "المصطلحات الأربعة في القرآن " كما في تخريج "الحلال والحرام " (6) ولكنني لم أجد الطبعة المحال إليها والتي رأيتها من "المصطلحات " ليس فيها تخريج الحديث. ثم رأيت في "بدعة التعصب المذهبي " (ص 148) نقلًا عن تخريج "المصطلحات " (ص 18- 20) : "أنه يرتفع إلى مرتبة الحسن لأمرين: الأول: أن الترمذي قد حسنه مع تضعيفه إسناده وهذا إشارة إلى أن له طريقا أخرى يتقوى بها. والثاني: أن ممن أخرج الحديث ابن أبي حاتم في تفسيره وهو يتحرى فيه أصح الأخبار بأصح الأسانيد فيرجح أنه رواه بإسناد جيد". ثم ذكر أن له شاهدا موقوفا عن حذيفة نحوه وقال: "وهو وإن كان موقوفا، فإن له حكم المرفوع". وكأنه لذلك جزم ابن تيمية في الاقتضاء (ص 9) وهو من هو في التثبت والتحقيق- بنسبة الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم انتهى. قال عاصم: أما تحسين الترمذي للحديث فسبق أني لم أقف عليه. وأما إسناد ابن أبي حاتم ففيه غضيف بن الحارث أيضًا وهو ضعيف كما سبق بيانه، ولعل المرفوع الضعيف ينجبر بالأثر وإن كان ضعيفًا لأنه يمكن أن يقال إن هذا لا يقال بالرأي فيُصار إلى تحسين الحديث والله أعلم.

(1/142)


متحزبة. وسلكت هذه الأمة (1) مسلك الأمم الماضية حذو النعل بالنعل. وقد تواترت أحاديث الافتراق (2) تواترًا معنويًا وهو من المعجزات النبوية ولم يحمل على هذا في الأمم الخالية وفي هذه الأمة إلا حب الدنيا من الجاه، وجمع الحطام، وإسعاف المرام، وإنجاح الحاجات، وطيب العيش، والمرافق الدنيوية، وأهواء النفس الأمارة بالسوء. وقد رأينا ذلك، وجربناه في كثير من الأحياء، يلبسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون، ويسلكون الطريقة الموصلة إلى ما ينفق عند الناس ويدعون ما يوصل إلى حقائق الحق. فإياك أن تعدل الخلق بربك وتؤثرهم عليه. اللهم زينا بزينة الإيمان الخالص واجعلنا هداة مهديين غير ضالين ولا مضلين سلما لأوليائك وحربا لأعدائك نحب بحبك من أحبك ونعادي بعداوتك من خالفك وأجرنا من مضلات الفتن آمين يا أرحم الراحمين. _________ (1) أي من نهج ذلك النهج منها وإلا فقد عصم الله من التقليد الأعمى أناسا الله بهم عليم وهذه سنة الله في بقاء الطائفة المنصورة إلى قيام الساعة. (2) انظر: التعليق القادم رقم (2) بحاشية ص 147.

(1/143)


 [فصل من السنة هجر أهل البدع]

فصل ومن السنة هجران أهل البدع، ومباينتهم، وترك الجدال والخصومات في الدين والسنة، وكل محدثة في الدين بدعة، وترك النظر في كتب المبتدعة، والإصغاء إلى كلامهم، في أصول الدين وفروعه، كالرافضة (1) والخوارج (2) والجهمية (3) والقدرية (4) والمرجئة (5) . والكرامية (6) . ، والمعتزلة (7) فهذه فرق الضلالة وطرائق البدع. والاختلاف في الفروع شائع، كما في المذاهب الأربعة، والمختلفون فيها محمودون متابعون على اجتهادهم، ما لم يخالف النص، واختلافهم رحمة واسعة (8) . ، إذا كان مبنيًا على أدلة الكتاب والسنة كاختلاف الصحابة فيما بينهم، وهم أسوة الأمة واتفاقهم حجة عند قوم. _________ (1) انظر التعليق السابق رقم (5) بحاشية ص 68. (2) انظر التعليق السابق رقم (5) بحاشية ص 68. (3) انظر التعليقين السابقين رقم (1) بحاشية ص 45 ورقم (2) بحاشية ص 66. (4) انظر التعليق السابق رقم (4) بحاشية ص 67. (5) انظر التعليق السابق رقم (4) بحاشية ص 67. (6) هم أصحاب أبي عبد الله بن كرام، كان يرى مع إثبات الصفات التشبيه والتجسيم. تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرًا، وقال أيضا: الإيمان قول اللسان وإن اعتقد الكفر بقلبه فهو مؤمن. وانظر "الملل والنحل " (1 / 144) والميزان (4 / 21) وقال الذهبي عنه: "ساقط الحديث على بدعته" الميزان. (7) انظر التعليق السابق رقم (4) بحاشية ص 67. (8) قلت: لا أعلم شيئا من الاختلاف بين المسلمين يسمى رحمة. قال الله تعالى:. . وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ. . [الأنفال: 46] . وقال ابن حزم في: "الإحكام في أصول الأحكام " (5 / 64) في باب ذم الاختلاف. "لو كان الاختلاف رحمة لكان الاتفاق سخطًا وهذا مما لا يقوله مسلم لأنه ليس إلا اتفاق واختلاف وليس إلا رحمة أو سخط ". وأما حديث "اختلاف أمتي رحمة" فلا أصل له عند علماء الحديث قال المناوي في "فيض القدير" (1 / 212) : "قال السبكي: وليس بمعروف عند المحدثين ولم أقف له على سند صحيح ولا ضعيف ولا موضوع " وقد ردّ الحديث ابن حزم وغيره من المحققين. "وأما الصحابة فلا يلحقهم الذم لأنهم لم يتعمدوا المخالفة ولا استهانوا بطلب الحق والمصيب منهم مأجور أجرين والمخطئ مأجور أجرًا واحدًا وهكذا المسلم إلى يوم القيامة وإنما الوعيد لمن ترك التعلق بحبل الله وهو القرآن وكلام النبي صلى الله عليه وسلم بعد بلوغ النص إليه وقيام الحجة عليه وتعلق بفلان وفلان مقلدًا عامدًا للاختلاف داعيًا إلى عصبية وحمية الجاهلية قاصدًا للفرقة متحديًا في دعواه. . . " ذكره ابن حزم (5 / 67- 68) من "الإحكام". وذكر ابن عبد البر في "جامع بيان العلم " (2 / 100) عن الإمامين مالك والليث رضي الله عنهما أنهما قالا في اختلاف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عبر رادّيْن على من زعم أن فيه توسعة ورحمة للأمة فقالا: ليس كذلك إنما هو خطأ وصواب". ومن الاختلاف ما ذم الله به الطائفتين جميعًا كما في قوله: وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ [هود: 118، 119] ، وقوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ. . [الأنعام: 159] . والاختلاف قسمان: اختلاف تنوع، واختلاف تضاد. فأما اختلاف التنوع فهو على وجوه منه ما يكون كل واحد من القولين أو الفعلين حقا مشروعًا كما في القراءات التي اختلف فيها الصحابة حتى زجرهم الرسول صلى الله عليه وسلم عن الاختلاف وقال: "كلاكما محسن" ومثله اختلاف التنوع في صفة الأذان والإقامة والاستفتاح والتشهدات وعدد تكبيرات الجنائز إلى غير ذلك مما شرع جميعه وقد يقال إن بعض أنواعه أفضل. واختلاف التضاد هو عندما يكون القولان متناقضين سواء في الأصول أو الفروع. وراجع إلى تفصيل ذلك في "اقتضاء الصراط المستقيم " (ص 36- 39) ومنه نقلت مع تصرف يسير.

(1/144)


ثم من طريقهم اتباع آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم باطنًا وظاهرًا، والمشي على ظاهر السنة وواضحها، واتباع سبيل السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، واتباع وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: «عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين» إلى قوله: «وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة» (1) . "، ويعلمون أن أصدق الكلام كلام الله تعالى كما قال تعالى:. . {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا} [النساء: 122] _________ (1) مضى تخريجه رقم (1) بحاشية ص 97.

(1/145)


وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم من هدي كل أحد سواه، ولهذا سموا أهل الكتاب والسنة وأهل الحديث والآثار. [مقصود الإجماع] والإجماع ما عليه أهل العلم، من أقوال وأعمال ظاهرة وباطنة، مما له تعلق بالدين، والإجماع الذي ينضبط هو ما كان عليه السلف الصالح، وبعدهم كثر الاختلاف، ولم يوجد إجماع على حده، ولهذا أنكره الإمام أحمد، وغيره، من أهل التحقيق (1) . وهم مع هذه الأصول، يأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، على ما توجبه الشريعة، ويحافظون على الجماعات، والجمعة، ويدينون بالنصيحة للأمة، ولولاة الأمور، ويعتقدون معنى قوله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين أصابعه» (2) . وقوله صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر» (3) . _________ (1) قال الإمام أحمد في "مسائله " لابنه عبد الله (ص 390) كما في "آداب الزفاف " (ص 145) : "من ادّعى الإجماع فهو كاذب وما يدريه لعل الناس اختلفوا" وذكره ابن حزم في "الإحكام " كما في "نظام الطلاق " (ص 100) وقال العلامة أحمد شاكر في "نظام الطلاق ": "الإجماع الصحيح الذي تثبته الأدلة الذي لا يجوز لأحد خلافه هو الأمور المعلومة من الدين بالضرورة كلها وليس شيء غيرها يسمى إجماعًا" ثم نقل عن الإمام الطبري قوله: "إن الإجماع هو نقل المتواترين لما أجمع عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الآثار". وانظر "الإحكام في أصول الأحكام " (4 / 142-144) بتحقيق أحمد شاكر و"إرشاد الفحول " (ص 71) للشوكاني و"حصول المأمول " لصديق حسن خان (ص 57) ومقدمة الإحماع لابن المنذر للدكتور أبي حماد صغير وغيرها حول الإجماع. (2) متفق عليه: البخاري (10 / 400 فتح) ومسلم (2585) عن أبي موسى، ولكن ليس في مسلم التشبيك. (3) متفق عليه: البخاري (10 / 438 فتح) ومسلم (2586) عن النعمان بن بشير. واللفظ لمسلم.

(1/146)


ويأمرون بالصبر عند البلاء، والشكر عند الرخاء، والرضا بمر القضاء، ويدعون إلى مكارم الأخلاق، ومحاسن الأعمال، ويقولون: «أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا» كما في الحديث (1) . ويندبون إلى أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك، ويأمرون ببر الوالدين، وصلة الأرحام، وحسن الجوار، والإحسان إلى اليتامى والمساكين وابن السبيل، والرفق بالمملوك. وينهون عن الفخر والخيلاء، والبغي، والاستطالة على الخلق بغير حق، ويأمرون بمعالي الأخلاق، وينهون عن سفلها. وكل ما يقولونه ويفعلونه من هذا وغيره فإنما هم فيه متبعون للكتاب والسنة، وطريقهم هو دين الإسلام، الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم لكن لما أخبر النبي أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة (2) وفي حديث أنه قال: «هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم _________ (1) رواه الترمذي (1172) وقال: "حسن صحيح " وأحمد (2 / 472 و 250) وابن حبان (1311 موارد) والحاكم (1 / 3) . (2) رواه أبو داود (4597) وابن أبي عاصم في "السنّة " (2 و 65) واللالكائي في "شرح الاعتقاد" (150) وأحمد (4 / 102) والحاكم (1 / 128) والآجري في "الشريعة " (ص 18) عن معاوية رضي الله عنه ورواه ابن ماجه (3993) والآجري (ص 16) عن أنس ورواه ابن ماجه أيضا (3992) وابن أبي عاصم (63) واللالكائي (149) عن عوف بن مالك الأشجعي ورواه الآجري (ص 17 -18) عن سعد بن أبي وقاص. ورواه الترمذي (2778) والآجري (ص 15) وابن حبان (1834 موارد الظمآن) والحاكم (1 / 128) عن أبي هريرة الحديث ولكن لم يذكروا فيه "وهي الجماعة " وكذا رواه الدارمي (2 / 241) وابن أبي عاصم في "السنّة" (66 و 67) عن معاوية رضي الله عنه. والحديث صحيح لا شك في صحته وقد صححه جمع من الحفاظ انظر "السلسلة الصحيحة". (203) لذلك وللرد على الكوثري في هذا الحديث.

(1/147)


وأصحابي» (1) ". صار المتمسكون بالإسلام المحض الخالص عن الشوب (2) هم أهل السنة والجماعة وفيهم الصديقون والشهداء، ومنهم أعلام الهدى، ومصابيح الدجى، أولو المناقب المأثورة، والفضائل المذكورة، وفيهم أئمة الدين، الذين أجمع المسلمون على هدايتهم، وهم الطائفة المنصورة، التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرة على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة» (3)) . _________ (1) رواه الترمذي (2779) وقال: "حسن غريب مفسر لا نعرفه مثل هذا إلا من هذا الوجه"- واللالكائي (148) وابن نصر المروزي في " السنة " (ص 18) والآجري في "الشريعة " (ص 15) وابن وضاح في "البدع والنهي عنها" (85) وإسماعيل الأصفهاني في "الحجة في بيان المحجة" (16 و17 بترقيم الدكتور محمد ربيع- رسالة دكتوراه-) كلهم عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم وهو ضعيف في حفظه كما في "التقريب". وروى الطبراني في الصغير (ص 150) عن وهب بن بقية ثنا عبد الله بن سفيان المدني عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن أنس بن مالك فذكره وقال الطبراني: "لم يروه عن يحيى إلا عبد الله بن سفيان". وقال العقيلي: "لا يتابع على حديثه " وقال الذهبي في "ميزان الاعتدال " (2 / 430) "إنما يعرف هذا بابن أنعم الإفريقي عن عبد الله بن يزيد عن عبد الله بن عمرو. (2) أي عن الخلط بغيره. (3) حديث صحيح له طرق متعددة وبألفاظ مختلفة انظر "صحيح البخاري" (13 / 393 فتح الباري) وصحيح مسلم (156) و"صحيح الجامع الصغير" (7164 - 7173.

(1/148)


 [فصل الاعتقاد بالكتاب والسنة]

فصل في الاعتقاد بالكتاب والسنة عن مالك أنه بلغه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم» (1)) . . وعن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي [ولن] (2) يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما» أخرجه الترمذي (3) . وعن العرباض بن سارية قال: «صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، ثم أقبل علينا بوجهه، فوعظنا موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجلت منها القلوب، فقال رجل يا رسول الله كأن هذه موعظة مودع، فماذا تعهد إلينا. قال: أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن كان عبدًا حبشيًا، فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة» أخرجه أبو داود والترمذي (4) . ومعنى عضوا عليها: أي تمسكوا بها كما يتمسك العاض بجميع أضراسه. _________ (1) رواه مالك بلاغا كما ذكر المؤلف (2 / ص 899) وله شاهد عند الحاكم (1 / 93) عن أبي هريرة وفي إسناده صالح بن موسى الطلحي وهو "متروك" كما في "التقريب" لكن له شاهد آخر عند الحاكم أيضا (1 / 93) عن ابن عباس وإسناده حسن كما في تخريج "المشكاة" (186. (2) في الأصل "ممن " والصواب ما أثبتناه كما في الحديث. (3) رقم (3876) وقال: هذا حديث حسن وانظر التعليق السابق رقم (1) بحاشية ص 98 للأهمية. وزيد بن أرقم الخزرجي صحابي مشهور مات (سنة 66 أو 68 هـ) ، تقريب. (4) مضى تخريجه رقم (1) بحاشية ص 97. والعرباض بن سارية صحابي كان من أهل الصفة (مات بعد السبعين) تقريب.

(1/149)


وعن المقدام بن معد يكرب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا هل عسى رجل يبلغه الحديث عني وهو متكئ على أريكته، فيقول: بيننا وبينكم كتاب الله تعالى فما وجدنا فيه حلالًا استحللناه وما وجدنا فيه حرامًا حرمناه وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حرم الله» أخرجه أبو داود والترمذي (1) . وزاد أبو داود في أوله «ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه» وذكره بمعناه. والأريكة: السرير في الجملة وقيل: هو كل ما اتكئ عليه. وعن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن مثل ما بعثني الله تعالى به من الهدى والعلم، كمثل غيث أصاب أرضًا، فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء، فأنبتت الكلأ، والعشب الكثير، وكان منها أجادب، أمسكت الماء، فنفع الله بها الناس، فشربوا منها، وسقوا وزرعوا. وأصاب طائفة منها أخرى، إنما هي قيعان، لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ، فذلك مثل من فقه في دين الله، ونفعه بما بعثني الله تعالى به، فعلِمه وعلَّمه، ومثل من لم يرفع بذلك رأسًا، ولم يقبل هدى الله تعالى الذي أرسلت به» رواه الشيخان (2) . وعن ابن مسعود قال: «إن أحسن الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وإنما توعدون لآت، وما أنتم بمعجزين» رواه البخاري (3) . _________ (1) الترمذي (2802) ، وروى أبو داود (4604) نحوه وأوله كما ذكر المؤلف: "ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه" وانظر سنن ابن ماجه (12) وشرح السنّة (1 / 201) "والشريعة" للآجري (ص 11) وغيرها. والمقدام بن معْد يكرب الكندي صحابي مشهور مات (سنة 87 هـ على الصحيح) ، تقريب. (2) البخاري (1 / 175 فتح الباري) ومسلم (2282) . وأبو موسى الأشعري صحابي مشهور مات (سنة 50 وقيل بعدها) ، تقريب. والكلأ: العشب، وأجادب: جمع "جدب": الأرض الصلبة التي لا ينضب منها الماء، وقيعان: جمع قاع وهو الأرض المستوية الملساء التي لا تنبت، كذا في "الفتح" (1 / 176- 177) . (3) (12 / 249 فتح الباري) .

(1/150)


وعن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد» أخرجه الشيخان وأبو داود وفي رواية «من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد» (1) . وعن ابن عباس قال: "من تعلم كتاب الله، ثم اتَّبع ما فيه هداه الله من الضلالة في الدنيا، ووقاه سوء الحساب في الآخرة" (2) . وعن عمر بن الخطاب قال: "تُرِكْتم على الواضحة ليلها كنهارها، كونوا على دين الأعراب والغلمان في الكُتَّاب" (3) . وعن علي بن أبي طالب قال: "تُرِكتم على الجادة: [منهج] (4) عليه أم الكتاب" أخرجها رزين (5) . وعن ابن مسعود أنه قال: "من كان مستنًا فليستن بمن قد مات، فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة أولئك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، كانوا أفضل هذه الأمة، أبرها قلوبًا، وأعمقها علمًا، وأقلها تكلفًا، اختارهم الله تعالى لصحبة نبيهم صلى الله عليه وسلم ولإقامة دينه فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم على أثرهم، وتمسكوا بما استطعتم _________ (1) مضى تخريجه برقم (1) بحاشية ص 112. وفي أبي داود برقم (4606) . (2) انظر جامع الأصول (81) . (3) انظر جامع الأصول (83) . الواضحة: البينة وهي صفة لمحذوف تقديره: على الملة الواضحة الظاهرة، وأراد بقوله: "دين الأعراب والغلمان ": قبول ظاهر الشريعة واتباعها من غير تفتيش عن الشبه وتنقير عن أهل الزيغ والأهواء ومثله قوله "عليكم بدين العجائز" جامع الأصول (1 / 293) . (4) في الأصل [منهجا] والتصويب من "جامع الأصول" (83) . (5) هو الحافظ أبو الحسن رُزَين بن معاوية العبدري السَّرقُسْطي جمع بين كتب: البخاري ومسلم ومالك والترمذي وأبي داود والنسائي وسماه "تجريد الصحاح" مات (عام 535 هـ) . وانظر "شذرات الذهب" (4 / 106) .

(1/151)


من أخلاقهم وسيرهم، فإنهم كانوا على الهدي المستقيم" (1) . أخرجه رزين. وعن عمرو بن عوف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الدين بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء وهم الذين يصلحون ما أفسد الناس من بعدي من سنتي» رواه الترمذي (2) . وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم، فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم» رواه مسلم (3) . وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من نبي بعثه الله في أمته قبلي إلا كان له في أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم تخلف من بعدهم خلوف، يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يؤمرون، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل» رواه مسلم (4) . _________ (1) وأخرجه ابن عبد البر في "جامع بيان العلم " (2 / 97) والهروي (ق86 / 1) من طريق قتادة عنه فهو منقطع انتهى من تخريج المشكاة (193) . (2) برقم (2765) وقال: "هذا حديث حسن". قلت: في إسناد الترمذي: كثير بن عبد الله بن عمرو وهو ضعيف، ومنهم من نسبه للكذب كما قال ابن حجر في "التقريب ". وأما الحديث فرواه مسلم في صحيحه (145) وغيره عن أبي هريرة دون قوله "وهم الذين يصلحون. . . ". وأما بيان الغرباء بأنهم الذين يصلحون. ."، فقال الشيخ الألباني في "تخريجه للمشكاة" (170) : "رواه الخطابي في "الغريب" (ق 32 / 1) بهذا اللفظ وهو في "المسند" (4 / 73) بلفظ: "الذين يصلحون إذا فسد الناس" وسندهما ضعيف، لكن لفظ أحمد رواه أبو عمرو الداني في "السنن الواردة في الفتن" (ق 25 / 1) والآجري في "الغرباء " (ق 1 / 2) من حديث ابن مسعود بسند صحيح. ثم رواه الداني من حديث سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمرو بن العاص بسندين صحيحين وحديث سعد في المسند" أيضا (1 / 184) . (3) رواه مسلم في مقدمة صحيحه (7) . (4) برقم (50) .

(1/152)


وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا» رواه مسلم (1) . وعن أبي رافع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا أُلفِينَّ أحدكم مُتكِئًا على أريكته، يأتيه الأمر من أمري، مما أمرت به، أو نهيت عنه، فيقول: لا أدري ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه» رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه والبيهقي في "دلائل النبوة" (2) . وعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعًا لما جئت به» رواه في "شرح السنة". قال النووي في أربعينه: "هذا حديث صحيح رويناه في كتاب "الحجة" بإسناد صحيح " (3) . وعن بلال بن [الحارث] (4) . المازني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي، فإن له من الأجر مثل أجر من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئًا، ومن ابتدع بدعة ضلالة لا يرضاها الله ورسوله كان _________ (1) برقم (2674) . (2) أحمد (6 / 8) وأبو داود (4605) والترمذي (2800) وقال: "هذا حديث حسن" وابن ماجه (13) والشافعي في " الرسالة " (295) والحاكم (1 / 108- 109) وصححه واللالكائي (98) والبغوي في "شرح السنة"، (101) . وانظر التعليق السابق رقم (1) بحاشية ص 150. وأبو رافع قبطي مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمه إبراهيم وقيل أسلم أو ثابت أو هُرْمز، مات في أول خلافة علي على الصحيح، تقريب. (3) شرح السنّة" (104) و"الأربعين النووية " (41) . والحديث ضعفه الحافظ ابن رجب ورد على تصحيح النووي للحديث وذكر له ثلاث علل تراجع في "جامع العلوم والحكم " (ص 338- 339) فإنه مهم. وانظر تخريج المشكاة (167) لتخريجه من مصْدَرين أعلى من البغوي. (4) في الأصل (حارث) من غير أل التعريف.

(1/153)


عليه مثل آثام من عمل بها لا ينقص ذلك من آثام الناس شيئًا» رواه الترمذي وابن ماجه عن كثير بن عبد الله بن عمرو عن أبيه عن جده (1) . وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن بني إسرائيل تفترق على ثنتين وسبعين ملة، وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة، كلهم في النار إلا ملة واحدة، قالوا: من هي يا رسول الله قال: ما أنا عليه وأصحابي» رواه الترمذي (2) . . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تمسك بسنتي عند فساد أمتي، فله أجر مائة شهيد» رواه البيهقي في كتاب "الزهد" له من حديث ابن عباس (3) . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنكم في زمان من ترك منكم عُشْر ما أمر به هلك، ثم يأتي زمان من عمل منهم بعُشْر ما أمر به نجا» _________ (1) الترمذي (2818) وحسنه وابن ماجه (210) والبغوي في "شرح السنّة" (110) وحسنه، وابن وضاح في "البدع والنهي عنها" (ص 38) . ولكن زيادة "ضلالة" بعد "من ابتدع بدعة" عند الترمذي وحده. وكلهم رووه من حديث كثير بن عبد الله بن عمرو وقد كذبه أبو داود. وقال ابن حجر: "ضعيف وقد نسب إلى الكذب" وانظر تخريج المشكاة (30) وبلال بن الحارث صحابي مات (سنة 60 هـ) تقريب. (2) صحيح دون قوله "قالوا من هي يا رسول الله؟ قال: "ما أنا عليه وأصحابي" وانظر لزاما التعليقين السابقين رقم (1) بحاشية ص 147 ورقم (1) بحاشية ص 148. (3) لفظ الحديث الذي ذكره المؤلف هو لفظ حديث ابن عباس في الزهد (209) ورواه ابن عدي (ق 90 / 2) كما في "السلسلة الضعيفة" وفي إسناده "الحسن بن قتيبة" وهو هالك كما قال الذهبي في "الميزان" (1 / 519) وانظره لكلام الأئمة فيه. وأما حديث أبي هريرة فأخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط " بلفظ "المتمسك بسنتي عند فساد أمتي له أجر شهيد" ومن طريقه رواه أبو نعيم في "حلية الأولياء" (8 / 200) وفيه عبد العزيز بن أبي روّاد قال الحافظ "صدوق ربما وهم" ومحمد بن صالح العدوي لم يجد الهيثمي من ترجمه "مجمع الزوائد" (1 / 172) وانظر تخريج المشكاة (37) والسلسلة الضعيفة (326 و 327) .

(1/154)


رواه الترمذي (1) . وعن غضيف بن الحارث الثمالي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة، فتمسُّكٌ بسنةٍ خير من إحداث بدعة» رواه أحمد (2) . وعن إبراهيم بن ميسرة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من وقّر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام» رواه البيهقي في "شعب الإيمان" مرسلا (3) . _________ (1) برقم (2369) وقال: "غريب لا نعرفه إلا من حديث نعيم بن حماد" ورواه أيضا أبو نعيم في "الحلية" (7 / 336) وغيرهما وهو مما تفرد به نعيم كما قال أبو نعيم. ونعيم بن حماد مختلف فيه انظر ترجمته في "التهذيب " (10 / 408 فما بعدها) وقال الحافظ في "التقريب" "صدوق يخطئ كثيرا". والحديث قال فيه البخاري "منكر" وانظر "فيض القدير" (2 / 655) . (2) المسند (4 / 105) والبزار (131 كشف الأستار) وفيه أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم وهو ضعيف وكان قد سرق بيته فاختلط وبه أعله الهيثمي في "المجمع" (1 / 188) وعزاه أيضًا للطبراني وضعفه المنذري في "الترغيب والترهيب" (82) بتصديره بقوله روي وانظر "فيض القدير" (5 / 412) . وغُضيف بن الحارث مختلف في صحبته كما في "التقريب". (3) ورواه أيضا الطبراني وأبو نعيم من طريقه (انظر فيض القدير 6 / 237) . وقد رواه اللالكائي في "شرح الاعتقاد" (272) موقوفًا على "إبراهيم بن ميسرة" ولم يرسله. وقال ابن الجوزي في الحديث: "موضوع" وقال العراقي: "أسانيدها كلها ضعيفة بل قال ابن الجوزي إنها كلها موضوعة " فيض القدير (6 / 237) . وقال الألباني في تخريج "المشكاة" (189) : "وقد روي موصولًا ومرفوعا من طرق كثيرة يطول الكلام بإيرادها وقد يرتقي الحديث بمجموعها إلى درجة الحسن". والله أعلم. وإبراهيم بن ميسرة ثبت حافظ مات سنة (132 هـ) . تقريب.

(1/155)


وعن أبي ثعلبة الخشني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، وحرم حرمات فلا تنتهكوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وسكت عن أشياء من غير نسيان فلا تبحثوا عنها» رواه الدارقطني (1) . وعن عبد الله بن الديلمي قال: "بلغني أن أول ذهاب الدين ترك السنة، يذهب الدين سُنَّة سُنَّة كما يذهب الحبل قوة قوة" رواه الترمذي (2) . وعن ابن مسعود قال: "ما سألتمونا عن شيء من كتاب الله نعلمه أخبرناكم به أو سنة من نبي الله أخبرناكم به، ولا طاقة لنا بما أحدثتم " رواه الدارمي (3) . قلت: هذه جملة مختصرة من الكتاب والسنة، وآثار السلف فالزمها وما كان مثلها مما صح عن الله ورسوله وصالح سلف الأمة بما حصل من الاتفاق عليه من خيار الأمة، ودع أقوال من عداهم محقورا مهجورا، مبعدا مدحورا، مذموما ملوما، وإن اغتر كثير من المتأخرين بأقوالهم وجنحوا إلى اتّباعهم فلا تغتر بكثرة أهل الباطل فقد قال تعالى:. . {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} [سبأ: 13] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا فطوبى للغرباء» رواه مسلم (4) . . _________ (1) في سننه (4 / 184) وأخرجه أيضا الحاكم (4 / 115) والبيهقي (10 / 12 و 13) وغيرهم وحسنه السمعاني والنووي في "أربعينه " (ص 242 من جامع العلوم) . وفي "رياض الصالحين " (1841) وأقره الألباني. وأبو ثعلبة الخشني صحابي مشهور بكنيته اختلف في اسمه على (14) قولًا واختلف في اسم أبيه أيضًا مات سنة (75 هـ) وقيل قبل ذلك بكثير، تقريب. (2) رواه الدارمي في سننه (1 / 45) واللالكائي (127) وابن وضاح في "البدع والنهي عنها" (66) . ويبدو أن (الترمذي) مصححه عن الدارمي من الناسخ والله أعلم. وعبد الله الديلمي هو عبد الله بن فيروز، ثقة من كبار التابعين ومنهم من ذكره في الصحابة. تقريب. (3) في سننه (1 / 46) . (4) مضى تخريجه رقم (2) بحاشية ص 152.

(1/156)


 [وصايا المصنف لطلبة العلم]

ولنعم ما قيل: إن القلوب يد الباري تقلبها ... فلتسأل الله توفيقًا وتثبيتا من يضلل الله لا تهديه موعظة ... وإن هديت فبالأخبار أُنبيتا فهذه غربة الإسلام أنت بها ... فكن صبورًا ولو في الله أوذيتا فهذه الأقاويل التي وصفت، مذاهب أهل السنة والأثر، وأصحاب الرواية، وحملة العلم النبوي، فمن خالف شيئًا من هذه، أو طعن فيهم، أو عاب قائلها، فهو مخالف مبتدع، خارج عن الجماعة، زائل عن منهج السنة، وسبيل الحق. وما ذكرته من العقائد، ينبغي أن يقدم إلى الصبي في أول نشأته، ليحفظه، ثم لا يزال ينكشف له معناه في كبره، شيئًا فشيئًا، ومن فضل الله على قلب الإنسان أن شرحه في أول نشأته للإيمان، من غير حاجة إلى حجة وبرهان، فلا بد من إثباته في نفس الصبي، والعامي، حتى يترسخ ولا يتزلزل. وليس الطريق في تقويته وإثباته، أن يعلم صفة الكلام والجدال، بل يشتغل بتلاوة القرآن وقراءة الحديث، ومعانيه، ويشتغل بوظائف العبادات، فلا يزال اعتقاده يزداد رسوخًا بما يقرع سمعه من أدلة القرآن وحججه، وبما يَرِد عليه من شواهد الأحاديث وفوائدها، وبما يسطع عليه من أنوار العبادة ووظائفها. وينبغي أن يحرس سمعه من الجدال والكلام غاية الحراسة، فإن ما يشوشه الجدل أكثر مما يمهده، وما يفسده الكلام أكثر مما يصلحه، وقد كتبنا في ذم الكلام رسالة سميناها "قصد السبيل في ذم الكلام والتأويل" (1) . وناهيك بالعيان برهانًا فقس عقيدة أهل الصلاح والتقى من عوام الناس بعقيدة المتكلمين والمجادلين، ترى اعتقاد العامي في الثبات كالطود (2) الشامخ، لا تحركه، _________ (1) طبع بـ "بهوبال " عام 1290 هـ. (2) الطّوْد: الجبل أو عظيمه كما في "القاموس" (1 / 321) .

(1/157)


الدواهي والصواعق. وعقيدة المتكلم الحائر بين اعتقاد وتقسيمات الجدل كخيط مرسل في الهواء، تقلبه الرياح مرة هكذا، ومرة هكذا. ثم الصبي إذا نشأ على هذه العقيدة إن اشتغل بكسب الدنيا لم يتضح له غيرها ولكنه يسلم في الآخرة باعتقاد أهل الحق إذ لم يكلف الشرع أجلاف العرب أكثر من التصديق الجازم بظاهر هذه العقائد، فأما البحث والتفتيش وتكلف نظم الأدلة فلم يكلفوا به أصلًا إن أراد أن يكون من سالكي طريق الآخرة وساعده التوفيق حتى اشتغل بالعمل ولازم التقوى ونهى النفس عن الهوى واشتغل بالرياضة والمجاهدة انفتحت له أبواب من الهداية تكشف عن حقائق هذه العقيدة وتَنوُّرٌ إلهيٌّ يقذف في قلبه بسبب المجاهدة تحقيقًا لوعده عز وجل حيث قال: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]

(1/158)


 [خاتمة الكتاب من المصنف]

خاتمة الرسالة قد زعمت في هذه المسائل والأبحاث، التي ذكرتها في هذه الرسالة، وفي رسائل [أخرى] (1) أني لاحظت الحق ونصرته بجهدي، وتابعت الكتاب والسنة، بحسب فهمي، وغاية ما عندي، وأضربت عن المقاولات والمراجعات، وطويت الكشح (2) عن دفع الاعتراضات الباطلات، مع أني قصير الباع، قليل الاطلاع، فما أخطأت فيه من كلامي، وخالفت فيه واضح الكتاب وصريح السنة فعلى كل مسلم رده، والاجتناب عنه، ومتابعة الكتاب العزيز والسنة المطهرة دونه. فإنما قصدي نصرتهما، لا مخالفتهما، فما أصبت فيه فمن الله سبحانه، وله فيه الحمد والمنة والشكر والثناء، وما أخطأت فيه، فالذنب فيه مني، ومن الشيطان، وعلي فيه البراءة منه والتوبة عنه، والاستغفار والتحذير. وأشد الكراهة أن أفرق بين كراهة ما صدر مني من البدع والخلاف، وما صدر من غيري بناء على عدم الإنصاف وركوب الاعتساف. بل يجب أن أكون أشد كراهة لما صدر مني لأنه ذنب يضرني، وأؤاخذ بسببه، وذنب غيري، لا يضرني ولا أؤاخذ به. والله سبحانه أسأل أن يسلمني من البدع والذنوب، ويغفر لي ما أخطأت فيه من الأصول والفروع، إنه واسع الغفران والرحمة، وهو حسبي وكفى في الآخرة والأولى. والمحامي [عن] (3) السنة المطهرة، والكتاب العزيز، والذاب عنهما، كالمجاهد في سبيل الله تعالى، وروح القدس مع من ذب عن دين الله، وسنة نبيه ونافح _________ (1) في الأصل (الأخرى) . (2) طوى كشحه على الأمر: أي أضمره وستره، القاموس (1 / 254) . (3) في الأصل "على".

(1/159)


عنهما من بعده إيمانًا وحبًا ونصحًا له رجاء أن يكون من الخلف الصالح، والذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحمل هذا العلم من كل خلف عُدُولُه، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين» (1) . والجهاد باللسان أحد أنواع الجهاد وسبله، وما المراد إلا بيان الحق وانتصار الفطرة التي فطر الله الناس عليها كما تطابق عليه القرآن الكريم والسنة الغراء. ولا أعيب على من خالفني في شيء، ولا يعاب التقصير فيه علي، لأني مقر به، وأهله، ومحله، مع الدعاء واللجأ إلى الله سبحانه أن يهديني للهدى، وييسر الهدى لي وقد وعد به في كتابه الحكيم مؤكدًا بمؤكدات فقال: {إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى} [الليل: 12] وقال: {وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ} [النحل: 9] هذا للخلق عموما، وللمؤمنين خصوصًا {وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} [التغابن: 11] _________ (1) رواه أحمد في "المسند" (2 / 159 و202) والخطيب في "شرف أصحاب الحديث" (5 و52-58) والترمذي (2669) وابن عبد البر في "جامع بيان العلم " (2 / 40) وأبو خيثمة زهير بن حرب (45) والدارمي (1 / 136) ورواه أيضًا أبو نصر السجزي في "الإبانة" وأبو نعيم وابن عساكر عن إبراهيم بن عبد الرحمن العذري وهو مختلف في صحبته كذا في "جمع الجوامع " (ص 995) . وسئل أحمد بن حنبل عن حديث معان بن رفاعة عن إبراهيم بن عبد الرحمن العذري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الجاهلين وانتحال المبطلين وتأويل الغالين" قيل لأحمد كأنه كلام موضوع قال هو صحيح. انظر "جمع الجوامع" و"شرف أصحاب الحديث" (55) . والحديث أورده ابن عدي من طرق كلها ضعيفة كما صرح به الدارقطني وأبو نعيم وابن عبد البر، وحسنه العلائي كما في "إرشاد الساري" (1 / 4) وانظر "فتح الباري" (6 / 498) . وللمرتضى الزبيدي رسالة باسم "الروض المؤتلف في تخريج: يحمل هذا العلم) كما في "فهرس الفهارس " (1 / 539) و"حركة التأليف في شبه القارة الهندية". (ص 150) .

(1/160)


وإنما يضل أكثر الخلف من تركهم العمل بآيات الله البينات والسنة وتطلبهم غيرها قال الله تعالى: {كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [البقرة: 211] فليحذر من ذلك كل الحذر أي من عدم القنوع بما قنع به السلف من حجج الله، فياله من تخويف شديد، ووعيد عظيم. وإنما يعرف الحق من جمع خمسة أوصاف [أعظمها] (1) الإخلاص والفهم والإنصاف ورابعها وهو أقلها وجودًا وأكثرها فقدانًا الحرص على معرفة الحق وشدة الدعوة إلى ذلك. والبدع والمحدثات قد كثرت وقد عمت البلوى بالإشراك بها وكثر الدعاء إليها، والتعويل عليها، وطلاب الحق اليوم شبه طلابه في أيام الفترة وهم سلمان الفارسي (2) وزيد بن عمرو بن نفيل (3) وأضرابهما، فإنهم قدوة لطالب الحق وفيهم له أعظم أسوة لما حرصوا على الحق وبذلوا الجهد في طلبه حتى بلغهم الله إليه [وأوقفهم] (4) عليه وفازوا من بين العوالم الجمة. فكم أدرك الحق طالبه في زمن الفترة وكم عمي عنه من طلبه في زمن النبوة، فاعتبر بذلك، واقتد بأولئك الكرام، فإن الحق ما زال مصونا عزيزا نفيسا كريمًا، لا ينال مع الإضراب عن طلبه، وعدم التشوق والإشراف إلى سببه، ولا يهجم على البطالين المعرضين ولا يناجي أشباه الأنعام الضالين. _________ (1) في الأصل "معظمها". (2) أصله من خراسان وقيل من رامهرمز مات (سنة 34 هـ) ، تقريب. (3) لم يدرك الإسلام مات قبل الهجرة بـ (17 سنة) ، انظر الإصابة (1 / 453 طبع الحلبي) . (4) في الأصل "وأوفقهم".

(1/161)


ما أعظم المصاب بالغفلة، والاغترار بطول المهلة، فليعرف مريد الحق قدر ما هو طالبه، فإنه طالب لأعلى المراتب {وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ} [الإسراء: 19] {خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ} [البقرة: 63] فليس في الوجود بأسره أعز من الإيمان بالله تعالى وكتبه ورسله، ومتابعتهم، ومعرفة ما جاءوا به، ولا تطلب ذلك أهون الطلب فإن طلبة الدنيا وزخارفها الفانية، يرتكبون الأخطار والمتالف الكبار، وينفق أحدهم غضارة عمره، ونضارة شبابه، وإبّان أيامه فيها، وهي لا تحصل لهم على حسب المراد، فكيف بما هو أبقى وخير منها؟ ولم يرفعوا له رأسًا ولم يبنوا له أساسًا. وإنما أطلنا القول لأني أعلم بالضرورة في نفسي وغيري: أن جهل الحقائق أكثرها إنما سببه عدم الاهتمام بمعرفتها على الإنصاف، وترك الاعتساف، لا عدم الفهم والإدراك، فإن من [اهتم] (1) بشيء أدركه، فكيف لا يفهم طالب الحق مقاصد الأنبياء والمرسلين والسلف الصالحين، مع الاهتمام فيه، وبذل الجهد فيه، وحسن القصد ولطف أرحم الراحمين؟ ولا ينبغي لطالب الحق والصواب أن يصغي إلى من يصده عن كتب الله، وما أنزل فيها من الهدى والنور، والرحمة لطفًا للمؤمنين ونعمة للشاكرين، وليحذر كل الحذر من زخرفتهم وتشكيكهم، وليعتبر بقول الله لرسوله المعصوم {وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ} [الإسراء: 73] الآية [الإسراء: 73] ، ويالها من موعظة موقظة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد. ولا يستوحش من ظفر بالحق بكثرة المخالفين، وليوطن نفسه على الصبر واليقين، نسأل الله تعالى أن يرحم غربتنا في الحق ويهدي ضالنا ولا يردنا عن أبواب رجائه ودعائه وطلبه ورحمته محرومين. _________ (1) في الأصل "هم ".

(1/162)


وخامسها وهو أصعبها المشاركة في العلم والتمييز والفهم والدراية حتى يتمكن من معرفة الحق ومقدار ما يقف عليه فيرغب فيه من غير تقليد، لأنه لا يعرف المقادير إلا ذو بصر نافذ، وفهم ماض، فإن عرضت له محنة، لم يتطير بطلب الحق، فيكون ممن يعبد الله على حرف، وليثق بمواعيد الله وقرب الفرج قال تعالى {فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ} [النمل: 79] {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ} [الروم: 60] وليعلم يقينًا أنه تعالى مع الصابرين والصادقين والمحسنين، وأن الله سبحانه ناصر من ينصره، وذاكر من يذكره [وإن سر رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الأمور عائد على متبعيه، ونصر الله شامل لناصريه] (1) . وقد أمر الله تعالى بالمعاونة على البر والتقوى. وصح الترغيب في الدعاء إلى الحق والخير، وأن الداعي إلى ذلك يؤتى مثل أجور من اتبعه (2) . . ومن أحيا نفسا فكأنما أحيا الناس جميعًا، ومن أمر بالصلاح والإصلاح ابتغاء مرضات الله فسوف يؤتيه أجرًا عظيمًا. وفي سورة العصر قصر السلامة من الخسر على الذين آمنوا وعملوا الصالحات، وتواصوا بالحق، وتواصوا بالصبر، {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33] وأنا أستغفر الله، وأساله التجاوز عني والمسامحة في كل ما أخطأت فإني محل الخطأ والغلط، وأهله، وهو سبحانه أهل التقوى والمغفرة والسعة والمسامحة والغنى الأعظم والكرم الأكبر عن مضايقة المساكين والجاهلين إذْ كان الله سبحانه وتعالى غنيًا عن عرفان العارفين غير متضرِّرٍ بجهل الجاهلين. _________ (1) لم يتضح لي مراد المصنف من هذه العبارة ولعله هناك سقط، والله أعلم. (2) انظر صحيح مسلم (1017) عن جرير بن عبد الله.

(1/163)


وآخر كلامي كأوله أن الحمد لله رب العالمين، وصلاته وسلامه على محمد سيد المرسلين وخاتم النبيين وشفيع المذنبين وآله الطيبين الطاهرين وصحبه الراشدين المهديين إلى يوم الدين. هذا وكان الفراغ من زَبْرِها (1) غداة يوم الأربعاء من شهر ذي القعدة سنة تسع وثمانين ومائتين وألف في بلدة بهوبال المحمية، صانها الله تعالى وأهلها عن جميع البلية والرّزِيّة. وأنا العبد الفقير إلى الله، الغني به عمن سواه، أبو الطيب صديق بن حسن بن علي الحسين القِنَّوجي، غفر الله زلَله، وأصلح خلله، وتقبل عمله، وبلغه أمله. وقد جمعها تعليما لفلذة كبده، وأصغر ولده، وثمرة فؤاده، السيد علي بن صديق بن حسن (2) . فسح الله في علمه وعمره، وعمله وأمده، وبارك له وفيه، وكان مدى الأزمان في مدده، وسميتها: " قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر " والحمد لله أولًا وآخرًا وظاهرًا وباطنًا نظم: إني سألتك بالله الذي خضعت ... له السماوات وهو الواحد الباري إذا تأملت فاستغفر لجامعه ... لعل جامعه ينجو من النار ثم أختم الكلام على هذا النظام نظم: يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة ... فلقد علمت بأن عفوك أعظم إن كان لا يرجوك إلا محسن ... فبمن يلوذ و [يستجير] المجرم مالي إليك وسيلة إلا الرجا ... لعظيم عفوك ثم إني مسلم _________ (1) الزَّبْر: هو الكتابة، القاموس (1 / 838) . (2) ولد عام (1283 هـ) ، وله ترجمة في كتاب أبيه "أبجد العلوم " (3 / 282-283) . قال أبو صهيب عاصم بن عبد الله: وكان الفراغ من التعليق على هذه الرسالة القيمة في أواخر شعبان لعام 1404. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

(1/164)