تفسير الآيات: 2 ـ 4 من سورة الأنفال - كردي عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

ينبغي للعبد أن يتعاهد إيمانه وينميه، وإن أولى ما يحصل به ذلك تدبر كتاب الله تعالى والتأمل لمعانيه، وقدم الله تعالى في هذه الآيات أعمال القلوب، لأنها أصل لأعمال الجوارح وأفضل منها، وفيها دليل على أن الإيمان يزيد وينقص، فيزيد بفعل الطاعة وينقص بضدها، ولابد للمؤمن الحقيقي أن يجمع بين الإسلام والإيمان، بين الأعمال الباطنة والأعمال الظاهرة، بين العلم والعمل، بين أداء حقوق الله تعالى وحقوق عباده.

تنزيــل

التصانيف العلمية:

رأيك يهمنا