• عبد الله بن عبد العزيز العقيل "عدد العناصر : 7"

    نبذة مختصرة :هو: الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل بن عبدالله بن عبدالكريم آل عقيل.
    ولــد الشيـــخ عبــدالله في مــدينة عــنيزة عــام 1335 هـ.
    نشأ في كنف والده الشيخ عبدالعزيز العقيل، الذي يعتبر من رجالات عنيزة المشهورين، ومن أدبائها وشعرائها، فكان والده هو معلمه الأول.
    وقد هيأ الله -عز وجل- للشيخ عبدالله بن عقيل بيت علم، فإلى جانب والده الشيخ عبدالعزيز، فإن أخاه الأكبر هو الشيخ عقيل بن عبدالعزيز وهو من حملة العلم، وكان قاضيًا لمدينة العارضة في منطقة جيران جنوبي المملكة، كما أن عمه هو الشيخ عبدالرحمن بن عقيل الذي عين قاضيًا لمدينة جازان.
    التحق بحلقات شيخ عنيزة وعلّامة القصيم الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله- وقد لازمه ملازمة تامة؛ فتعلم عليه القرآن الكريم، والتفسير، والتوحيد، والحديث، والفقه، واللغة ... وغيرها ، ومن شيوخه سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم والشيخ محمد الأمين الشنقيطي والشيخ عبدالرزاق عفيفي وغيرهم.
    ويعتبر الشيخ عبدالله العقيل من أكبر علماء المملكة العربية السعودية، وهو من أكبر طلاب الشيخ عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله وله مراسلات خاصة مع الشيخ ، وكان مساعدا لسماحة مفتي الديار الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله لعدة سنوات .
    وممن تتلمذ عليه من العلماء سماحة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله .
    وقد تولى الشيخ ابن عقيل قضاء عنيزة في حياة شيخه ابن سعدي ، ثم تدرج في القضاء حتى رشحه الشيخ محمد بن إبراهيم رئيسا للجنة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى ، وكان ينوب عن الشيخ عبدالله بن حميد في رئاسة مجلس القضاء الأعلى .
    ويتميز الشيخ ابن عقيل بشدة التواضع وهضمه لنفسه مع ما وصل له من المكانة العلمية والوظائف الكبيرة .
    توفي رحمه الله تعالى يوم الثلاثاء 8 شوال 1432هـ الموافق 6 سبتمبر 2011م عن عمر يناهز 97 عاما.

رأيك يهمنا