• كتاب مترجم إلى اللغة الأردية، وهو عبارة عن ترجمة لكتاب فتح المجيد الذى هو من أنفس شروح كتاب التوحيد للإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله -، والذي بين فيه التوحيد وفضله، وما ينافيه من الشرك الأكبر، أو ينافي كماله الواجب من الشرك الأصغر والبدع، وكتاب هداية المستفيد هو ترجمة " لفتح المجيد شرح كتاب التوحيد " قام به الشيخ / عطاء الله ثاقب - حفظه الله -، وتم مراجعته من قبل جماعة من العلماء كالعلامة بديع الدين الراشدي السندي، وغيره.

  • ترجمة أردية لهذا الكتاب العظيم «الجواب الباهر في زوار المقابر» لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -، الواقع في مجموع فتاوى شيخ الإسلام (ص 314- 433) من المجلد السابع والعشرين». الذي ألفه في إجابة عما سأله السلطان الملك الناصر وسائر الأكابر. لما أرادوا اسستفسار الحال عما كثر به القيل والقال فيما افتى به قبل نحو سبع عشرة سنة.

  • ​كتاب مترجم إلى الأردية يحتوى على إجابات الأسئلة المهمة التي تتعلق بالعقيدة. أجاب عنها مفتى العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبارالعلماء الشيخ ابن باز- رحمه الله - وغيره من علماء اللجنة الدائمة. ونظرا لأهمية الفتاوى ومدى تعميم الإفادة منه قام بترجمته إلى الأردية عطاء الله ساجد (خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة) وراجعه الشيخ صفي الرحمن المباركفوري رحمه الله.​

  • الشيعة والسنة : هذا الكتاب يكشف النقاب عن حقيقة الشيعة، وقد أثبت فيه المؤلف أن الشيعة ليست إلا لعبة يهودية، ناقمة على الإسلام وحاقدة على المسلمين، وعلى رأسهم أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، حملة هذا الدين، والتابعين لهم بإحسان، ومن سلك مسلكهم إلى يوم الدين، ثم وقد بين فيه عقيدتهم في القرآن، أساس الإسلام، وأصله، ورسالة الله التي جاء بها محمد النبي، الصادق، المصدوق - عليه الصلاة والسلام -، إلى الناس كافة، ببيان واضح، مستند، مفصل. كما أوضح أن الكذب - باسم التقية - هو شعار الشيعة قاطبة، ويعدونه من أطيب الأعمال، وأعظم القربات إلى الله - عز وجل -. وورد تحت هذه المواضيع الثلاثة مباحث ومواضيع كثيرة أخرى مثل عقيدتهم في الله - سبحانه وتعالى - وفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأصحاب رسول الله، وأزواجه أمهات المؤمنين - رضي الله عنهم -، وعقيدتهم في أئمتهم، ورأي الأئمة فيهم، والأسس لهذا المذهب، والأصول التي قام عليها، وسبب الخلاف بينهم وبين السنة من المسلمين. وقد ألحق به المترجم مقالة بعنوان: " الشيعة وختم النبوة " وأثبت من خلال كتبهم أنهم لا يعتقدون بختم النبوة على نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم -، لأنهم يعتقدون في أئمتهم ما يختص بالأنبياء والرسل بل يفضلونهم عليهم.

  • البريلوية: هذا الكتاب يزيح الستار عن الطائفة البريلوية التي ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي في شبه القارة الهندية، وهي تخالف الشريعة الإسلامية والكتاب والسنة، وليس في الفروع فحسب، بل في عقائدها الأساسية محاربة الإسلام، وهم يكفرون كل من يخالف آراء إمامهم. يحتوي الكتاب على خمسة أبواب: البريلوية: تاريخها ومؤسسها، والعقائد البريلوية، والتعاليم البريلوية، والبريلوية والفتاوى التكفيرية، والحكايات الأسطورية.

  • الجامع الفريد: كتابٌ جمع ست رسائل في التوحيد، خمسةٌ منها لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله -، وهي: تفسير كلمة التوحيد، ونواقض الإسلام، ومعنى الطاغوت ورؤوس أنواعه، وأربع قواعد من قواعد الدين، وشروط الصلاة. والسادسة: العقيدة الطحاوية للإمام أبي جعفر الطحاوي - رحمه الله -.

  • مسائل الجاهلية التي خالف فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل الجاهلية : رسالة صغيرة الحجم كثيرة الفوائد تشتمل على نحو مئة مسألة من المسائل التي خالف فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أهل الجاهلية من الأميين والكتابيين، وهي أمور ابتدعوها ما أنزل الله بها من سلطان ولا أخذت عن نبي من النبيين ألفها الإمام محي السنة ومجدد الشريعة النبوية أبو عبدالله محمد بن عبدالوهاب النجدي - تغمده الله تعالى برحمته -.

رأيك يهمنا