• آثار لا إله إلا الله على الفرد والمجتمع: كلمة التوحيد (لا إله إلا الله) هي كلمة قامت بها الأرض والسماوات, وخُلِقت لأجلها جميع المخلوقات, وبها أرسلَ الله رسلَه وأنزل كتبه وشرع شرائعه, ولأجلها نُصبت الموازين ووُضِعت الدواوين، وقام سوق الجنة والنار, وبها انقسمت الخليقةُ إلى مؤمنين وكفار. وفي هذه المقالة بيان لمعنى كلمة لا إله إلا الله وآثارها على الفرد والمجتمع.

  • إنها آسية بنت مزاحم امرأة فرعون، التي كانت نموذجًا خلّده القرآن للمؤمنة الصادقة مع ربها؛ فهي عندما عرفت طريق الحق اتبعتْه دون خوف من الباطل، وظلم أهله، فلقد آمنت بالله إيمانًا لا يتزعزع ولا يَلين، ولم تُفلح تهديدات فرعون ولا وعيده في ثَنيها عن إيمانها، أو إبعادها عن طريق الحق والهدي. لقد تاجرَتْ مع الله، فربحَتْ تجارتها، باعَتْ الجاه والقصور والخدم، بثمنٍ غالٍ، ببيتٍ فى الجنة.

  • الحياء هو أن تخجل النفس من العيب والخطأ، والحياء جزء من الإيمان...وخلق الحياء لا يمنع المسلم من أن يقول الحق، أو يطلب العلم، أو يأمر بمعروف، أو ينهي عن منكر. فهذه المواضع لا يكون فيها حياء، وإنما على المسلم أن يفعل كل ذلك بأدب وحكمة، والمسلم يطلب العلم، ولايستحي من السؤال عما لا يعرف، وكان الصحابة يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن أدق الأمور، فيجيبهم النبي صلى الله عليه وسلم عنها دون خجل أو حياء.

رأيك يهمنا