وتحسبونه هيناً: 62 عقوبة للذنوب والمعاصي في الدنيا - كردي عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

وتحسبونه هينا 62 عقوبة للذنوب والمعاصي في الدنيا للامام ابن قيم الجوزية: إن المعاصي سببُ كل عناء، وطريق كل تعاسة وشقاء، ما حلت في ديار إلا أهلكتها، ولا فشت في مجتمعات إلا دمرتها وأزالتها، وما أهلك الله تعالى أمة إلا بذنب، وما نجى من نجى وفاز من فاز إلا بتوبة وطاعة، فإن ما أصاب الناس من ضُرّ وضيق في كل مجال من المجالات فردياً كان أو جماعياً إنما بسبب معاصيهم وإهمالهم لأوامر الله عز وجل، ونسيانهم شريعته.

تنزيــل

التصانيف العلمية:

رأيك يهمنا