بيان حقيقة التوحيد الذي جاءت به الرسل ودحض الشبهات التي أثيرت حوله

نبذة مختصرة

فإن العقيدة هي الأساس الذي يقوم عليه بنيان الأمم، فصلاح كل أمّة ورقيّها مربوط بسلامة عقيدتها وسلامة أفكارها، ومن ثمّ جاءت رسالات الأنبياء - عليهم الصلاة والسّلام - تنادي بإصلاح العقيدة. فكل رسول يقول لقومه أوّل ما يدعوهم: { اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ }, {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}. وذلك لأنّ الله - سبحانه - خلق الخلق لعبادته وحده لا شريك له كما قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلاّ لِيَعْبُدُونِ}.
والعبادة حق الله على عباده، كما قال النّبيّ - صلى الله عليه وسلم - لمعاذ بن جبل - رضي الله عنه -: { أتدري ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله ؟ } قال: { حق الله على العباد: أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا. وحق العباد على الله: أن لا يعذّب من لا يشرك به شيئا }. وهذا الحق هو أوّل الحقوق على الإطلاق لا يسبقه شيء ولا يتقدمه حق أحد.
لذا كانت هذه الرسالة والتي تبين حقيقة التوحيد الذي جاءت به الرسل ودحض الشبهات التي أثيرت حوله.

تنزيــل
أرسل ملاحظة

تفاصيل

 بيان حقيقة التوحيد الذي جاءت به الرّسل ودحض الشبهات التي أثيرت حوله

تأليف: صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان الحمد لله ربِّ العالمين، وصلّى الله وسلّم على نبيّنا محمد خاتم الرّسل ومن تمسَّك بسنّته وسار على نهجه إلى يوم الدين. أمّا بعد: فإن العقيدة هي الأساس الذي يقوم عليه بنيان الأمم، فصلاح كل أمّة ورقيّها مربوط بسلامة عقيدتها وسلامة أفكارها، ومن ثمّ جاءت رسالات الأنبياء - عليهم الصلاة والسّلام - تنادي بإصلاح العقيدة. فكل رسول يقول لقومه أوّل ما يدعوهم: {اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ} 1, {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} 2. وذلك لأنّ الله - سبحانه - خلق الخلق لعبادته وحده لا شريك له كما قال تعالى: __________ 1 سورة الأعراف، الآية: 59. 2 سورة النّحل، الآية: 36.

(1/3)


{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلاّ لِيَعْبُدُونِ} 1. والعبادة حق الله على عباده، كما قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل - رضي الله عنه -: "أتدري ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله؟ "قال: "حق الله على العباد: أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا. وحق العباد على الله: أن لا يعذّب من لا يشرك به شيئا" 2. وهذا الحق هو أوّل الحقوق على الإطلاق لا يسبقه شيء ولا يتقدمه حق أحد. قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} 3 الآية. وقال تعالى: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} 4 الآيات. ولأسبقية هذا الحق وأولويته على سائر الحقوق، وكونه الأساس الذي ينبني عليه سائر أحكام الدين؛ نرى النّبيّ لبث في مكّة ثلاث عشرة سنة يدعو __________ 1 سورة الذاريات، الآية: 56. 2 الحديث رواه البخاري "13/300" في التّوحيد ومسلم برقم 30 في الإيمان. 3 سورة الإسراء، الآية: 23. 4 سورة الأنعام، الآية: 151.

(1/4)


النّاس إلى القيام به ونفي الإشراك عنه. وجاء القرآن الكريم في معظم آياته بتقريره ونفى الشُّبَه عنه، وكل مصلٍّ فرضا أو نفلاً يعاهد الله على القيام به في قوله: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} 1. وهذا الحق العظيم يسمّى توحيد العبادة أو توحيد الإلهيّة، أو توحيد الطلب والقصد - أسماء لمسمّى واحد، وهذا التّوحيد مركوز في الفطر: "كل مولود يولد على الفطرة"، وإنّما يطرأ الانحراف عنه بسبب التربية الفاسدة: "فأبواه يهوّدانه أو ينصّرانه أو يمجّسانه" 2. وهذا التّوحيد أصيل في العالم والشرك طارئ عليه ودخيل فيه، قال تعالى: {كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ} وقال تعالى: {وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا} 4. __________ 1 سورة الفاتحة، الآية: 5. 2 من حديث رواه مسلم في صحيحه برقم "/2047". 3 سورة البقرة، الآية: 213. 4 سورة يونس، الآية: 19.

(1/5)


قال ابن عبّاس - رضي الله عنهما -: "كان بين آدم ونوح عليهما الصّلاة والسّلام عشرة قرون كلّهم على الإسلام"1. قال العلاّمة ابن القيّم: "هذا هو القول الصّحيح في الآية وذكر ما يعضده من القرآن2. وصحّحه - أيضا - الحافظ ابن كثير في تفسيره. وأوّل ما حدث الشرك في قوم نوح، حين غلوا في الصالحين واستكبروا عن دعوة نبيّهم: {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً} 3. قال البخاري - رحمه الله - في صحيحه4 عن ابن عبّاس - رضي الله عنهما -: "هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم: أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجالسون فيها أنصابا وسمّوها بأسمائهم. ففعلوا، فلم تعبد، حتى إذا هلك أولئك ونسى __________ 1 انظر تفسير ابن كثير "1/250". 2 انظر إغاثة اللهفان "2/201". 3 سورة نوح، الآية: 23. 4 انظر صحيح البخاري "6/133".

(1/6)


العلم عُبدت" قال الإمام ابن القيّم1 - رحمه الله -: "قال غير واحد من السّلف: لمّا ماتوا عكفوا على قبورهم، ثمّ صوّروا تماثيلهم، ثمّ طال عليهم الأمد فعبدوهم". ثمّ قال2 رحمه الله: "وقد تلاعب الشّيطان بالمشركين في عبادة الأصنام بكل قومٍ على قدر عقولهم، فطائفة دعاهم إلى عبادتها من جهة تعظيم الموتى الذين صوّروا تلك الأصنام على صورهم، كما في قوم نوح، وهذا السبب هو الغالب على عوام المشركين. وأمّا خواصّهم فاتخذوا الأصنام على صور الكواكب المؤثرة في العالم بزعمهم، وجعلوا لهم بيوتا وسدنةً وحجّابا وقربانا. ولم يزل هذا في الدنيا قديما وحديثا. وأصل هذا المذهب من مشركي الصابئة، وهم قوم إبراهيم - عليه السلام، الذين ناظرهم في بطلان الشّرك وكسر حجّتهم بعلمه وآلهتهم بيده، فطلبوا تحريقه. وطائفةً أخرى اتخذت للقمر صنما، وزعموا أنّه يستحق العبادة، وإليه تدبير هذا العالم السفلي. وطائفةً تعبد النّار وهم المجوس، فيبنون لها بيوتا كثيرةً، ويتخذون لها الوقوف والسّدنة والحجّاب، فلا __________ 1 انظر إغاثة اللهفان "2/202". 2 انظر إغاثة اللهفان "2/218، 219، 229، 230، 231، 233".

(1/7)


يدعونها تخمد لحظةً واحدةً. وطائفةً تعبد الماء، تزعم أنّ الماء أصل كلّ شيء وبه كلّ ولادةٍ ونمو ونشوء وطهارة وعمارة. وطائفةً تعبد الحيوانات: فطائفة عبدت الخيل، وطائفة عبدت البقر، وطائفة عبدت البشر الأحياء والأموات، وطائفة تعبد الجنّ، وطائفة تعبد الشجر، وطائفة تعبد الملائكة" انتهى كلام ابن القيّم - رحمه الله -. ومن الأثر الذي مرّ من رواية البخاري عن ابن عبّاس في بيان سبب حدوث الشرك في قوم نوح.. ندرك أولاً: خطورة تعليق الصور على الجدران ونصب التماثيل في المجالس والميادين، وأنّ ذلك يؤول بالنّاس إلى الشرك، بحيث يتطور تعظيم تلك الصور والتماثيل إلى عبادتها واعتقاد جلب الخير ودفع الشّر منها، كما حدث لقوم نوح. ندرك ثانيا: مدى حرص الشّيطان على إضلال بني آدم ومكره بهم، وأنّه قد يأتيهم من ناحية استغلال العواطف ودعوى الترغيب في الخير، فإنه لمّا رأى في قوم نوح ولوعهم في الصالحين ومحبّتهم لهم دعاهم إلى الغلو في هذه المحبّة، بحيث أمرهم بنصب صورهم على

(1/8)


المجالس، وهدفه من هذا الخروج بهم عن جادة الصّواب. ندرك ثالثا: أنّ الشيطان لا يقصر نظره على إغواء الأجيال الحاضرة، بل يمتد إلى الأجيال المستقبلة، فإنّه لمّا لم يتمكّن من إيقاع الشرك في الجيل الحاضر من قوم نوح طمع في الجيل المقبل ونصب له الأحبولة. ندرك رابعا: أنّه لا يجوز التساهل في وسائل الشّر، بل يجب قطعها وسد بابها. ندرك خامسا: فضل العلماء العاملين، وأنّ وجودهم في النّاس خير، وفقدانهم شر، فإنّ الشيطان لم يتمكن من إغواء القوم حتى فقدوا. أنواع التوحيد: إنّ التّوحيد نوعان: توحيد في المعرفة والإثبات، وهو توحيد الربوبيّة، المتمثّل بالإقرار بالخالق، وانفراده بالخلق والتّدبير والإحياء والإماتة وجلب الخير ودفع الشّر. وهذا النّوع لا يكاد ينازع فيه أحد من الخلق، حتى أنّ المشركين كانوا يقرّون به مع شركهم ولا ينكرونه، كما ذكر الله - تعالى - عنهم في قوله:

(1/9)


{قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الأمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ} 1. وأمثالها من الآيات كثير. وفيها البيان الواضح بأنّ المشركين كانوا يقرّون بهذا النّوع من التّوحيد، وإنّما كانوا يجحدون النوع الثاني منه، وهو توحيد العبادة، المتمثّل في إفراد الله - سبحانه وتعالى - في الطّلب والقصد في كل ما يصدر من العبد من أنواع العبادة، كما تدل عليه وتعبّر عنه كلمة "لا إله إلاّ الله"، إنّ هذه الكلمة تثبت العبادة بجميع أنواعها لله وحده وتنفيها عمّا سواه، ولهذا لمّا طلب النّبيّ صلى الله عليه وسلم من المشركين أن يقولوها امتنعوا وقالوا: {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ} 2 لعلمهم أنّ من قالها فقد اعترف ببطلان عبادة كل ما سوى الله وأثبت العبادة لله وحده، فإنّ الإله معناه: المعبود، "والعبادة اسم جامع لكل ما يحبّه الله ويرضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة"، فمن نطق بهذه __________ 1 سورة يونس، الآية: 31. 2 سورة ص، الآية: 5.

(1/10)


الكلمة وهو مع هذا يدعو غير الله فقد تناقض مع نفسه. والعلاقة بين توحيد الربوبيّة وتوحيد الإلهيّة هي التلازم، بمعنى: أنّ الإقرار بتوحيد الربوبيّة يوجب الإقرار بتوحيد الإلهيّة، والقيام به ظاهرًا وباطنا. ولهذا كان الرّسل - صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين - يطالبون أممهم بذلك، ويحتجّون عليهم بما يعترفون به من توحيد الربوبيّة، كما قال تعالى: {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلاّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ}{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِه} 2. فالإقرار بتوحيد الربوبيّة مركوز في الفطر، لا يكاد ينازع فيه أحد من المشركين، ولم يعرف عن أحد من طوائف العالم إنكار هذا النّوع إلاّ الدهرية الذين __________ 1 سورة الأنعام، الآية: 102. 2 سورة الزمر، الآية: 38.

(1/11)


يجحدون الخالق، ويزعمون أنّ العالم يسير بنفسه من غير مدبّر له، كما قال الله عنهم: {وَقَالُوا مَا هِيَ إِلاّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلاّ الدَّهْرُ} فردّ الله عليهم بقوله: {وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاّ يَظُنُّونَ} 1. فهم لم يبنوا إنكارهم هذا على برهان دلّهم عليه بل على مجرّد ظن، والظّن لا يغني من الحق شيئا، كما لم يستطيعوا الإجابة عن قوله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ} ولا عن قوله تعالى: {هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ}{قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الأرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ} 4. __________ 1 سورة الجاثية، الآية: 24. 2 سورة الطور، الآيتان: 35 ـ 36. 3 سورة لقمان، الآية: 11. 4 سورة الأحقاف، الآية: 4.

(1/12)


ومن تظاهر بجحد هذا النّوع من التّوحيد كفرعون فهو مقرٌّ به في الباطن، كما قال الله - تعالى - عنه: {قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلاءِ إِلاّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} وقال عنه وعن قومه: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً} 2. وقال تعالى عن الأمم الأولى: {وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَدْ تَبَيَّنَ لَكُمْ مِنْ مَسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ} 3. وهذا النوع من التّوحيد كما لم يذهب إلى جحده طائفةٌ معروفةٌ من بني آدم، كذلك في الغالب لم يقع فيه شرك، فالكل مقرون بأنّ الله هو المنفرد بالخلق والتّدبير، ولم يثبت عن أحد من طوائف العالم إثبات خالقين متساويين في الصّفات والأفعال، فالثانوية من المجوس الذين يجعلون للعالم خالقين: خالقا للخير وهو النّور، __________ 1 سورة الإسراء، الآية: 102. 2 سورة النّمل، الآية: 14. 3 سورة العنكبوت، الآية: 38.

(1/13)


وخالقا للشّر وهو الظلمة، لا يسوون الظلمة بالنّور، فالنّور عندهم هو الأصل، والظلمة حادثة، وهم متفقون على أنّ النّور خيرٌ من الظلمة. وكذلك النّصارى القائلون بالتثليث، لم يثبتوا للعالم ثلاثة أرباب منفصل بعضهم عن بعض، بل هم متفقون على أنّ خالق العالم واحد، ويقولون: إنّ الأب هو الإله الأكبر. والحاصل أنّ إثبات توحيد الربوبيّة محلّ وفاق، والشرك فيه قليل، ولكن الإقرار به وحده لا يكفي العبد في حصول الإسلام، بل لا بدّ مع ذلك أن يأتي بلازمه، وهو: توحيد الإلهيّة، فإنّ الأمم الكفرية كانت تقرّ بتوحيد الربوبيّة، خصوصا مشركي العرب الذين بعث فيهم خاتم الرّسل صلى الله عليه وسلم، ولم يكونوا بهذا مسلمين لمّا لم يأتوا بتوحيد الإلهيّة، والمستقرئ لآيات القرآن الكريم يجد أنّها تطالب بتوحيد الإلهيّة، وتستدل عليه بتوحيد الربوبيّة، فهي تطالب المشركين بما جحدوه وتستدل عليه بما أثبتوه. فهي تأمر بتوحيد العبادة، وتخبر عن إقرارهم بتوحيد الربوبيّة، فتذكر توحيد العبادة في سياق الطلب، وتوحيد الربوبيّة في سياق الخبر. وأوّل أمرٍ جاء في المصحف هو قوله تعالى:

(1/14)


{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} 1. وكثيرًا ما نجد في القرآن الكريم الدعوة إلى توحيد العبادة، والأمر به، والجواب عن الشُّبه الموجّهة إليه، وكلّ سورة في القرآن بل كلّ آية في القرآن فهي داعيةً إلى هذا التّوحيد، لأنّ القرآن إمّا خبر عن الله وأسمائه وصفاته وأفعاله، وهذا هو توحيد الربوبيّة. وإمّا دعاء إلى عبادته وحده لا شريك له وترك ما يعبد من دونه، وهذا هو توحيد الإلهيّة. وإمّا خبر عن إكرامه لأهل توحيده وطاعته في الدنيا والآخرة، وهذا جزاء توحيده. وإمّا خبر عن أهل الشرك وعن جزائهم في الدنيا والآخرة، وهذا جزاء من خرج عن حكم التّوحيد. وإمّا أحكام وتشريع، وهذا من حقوق التّوحيد، فإنّ التّشريع حق لله وحده. وهذا التّوحيد بجميع أنواعه وحقوقه تضمّنته كلمةٌ واحدةٌ هي: "لا إله إلاّ الله"، فإنّها تتضمّن نفيا وإثباتا. __________ 1 سورة البقرة، الآيتان: 21 ـ 22.

(1/15)


نفي الإلهيّة الحقّة عن كل ما سوى الله وإثباتها لله وحده. كما تتضمّن: ولاءً وبراءً؛ ولاء لله وبراء مما سواه. ودين التّوحيد قائمٌ على هذين الأساسين، كما قال تعالى عن خليله إبراهيم - عليه الصّلاة والسّلام - إنّه قال لقومه: {نَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ إِلاّ الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ} 1. وهذا منهاج كلّ رسول يبعثه الله، قال تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} وقال تعالى: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا} 3. فمن قال: "لا إله إلاّ الله" فقد أعلن البراءة من عبادة كل ما سوى الله، والتزم القيام بعبادة الله، وذلك عهد يقطعه الإنسان على نفسه: __________ 1 سورة الزخرف، الآيتان: 26 ـ 27. 2 سورة النّحل، الآية: 36. 3 سورة البقرة، الآية: 256.

(1/16)


{فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً} 1. فلا إله إلاّ الله: إعلان لتوحيد العبادة، لأنّ الإله معناه: المعبود، فمعناها: لا معبود بحق إلاّ الله. فمن قال هذه الكلمة عارفا لمعناها، عاملاً بمقتضاها من نفي الشرك وإثبات الوحدانيّة لله، مع اعتقاد ذلك والعمل به فهو المسلم حقا. ومن قالها وعمل بمقتضاها ظاهرًا من غير اعتقاد في القلب فهو المنافق. ومن قالها بلسانه وعمل بخلافها من الشرك المنافي لمدلولها فهو الكافر، ولو قالها مرارًا وتكرارًا، كحال عُبّاد القبور اليوم، الذين ينطقون بهذه الكلمة ولا يفقهون معناها، ولا يكون لها أثر في تعديل سلوكهم وتصحيح أعمالهم، فتراه يقول: لا اله إلاّ الله، ثمّ يقول: المدد يا عبد القادر، يا بدوي، يا فلان يا فلان، يستنجد بالأموات، ويستغيث بهم في الملمات. إنّ المشركين الأوّلين عرفوا من معنى هذه الكلمة ما لم يعرفه هؤلاء، حيث أدركوا أن الرّسول صلى الله عليه وسلم __________ 1 سورة الفتح، الآية: 10.

(1/17)


حينما قال لهم: "قولوا: لا إله إلاّ الله"فقد طلب منهم ترك عبادة الأصنام وعبادة الله وحده، ولهذا قالوا: {أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً} 1. وقال قوم هود: {قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} 2. وقال قوم صالح له: {أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} 3. وقال قوم نوح له من قبل: {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً} 4. هذا ما فهمه الكفّار من معنى: لا إله إلاّ الله؛ أنّه ترك لعبادة الأصنام، وإقبالٌ على عبادة الله وحده، فلهذا أَبَوا النّطق بها، لأنّه لا يجتمع مع عبادة اللات والعزّى __________ 1 سورة ص، الآية: 5. 2 سورة الأعراف، الآية: 70. 3 سورة هود، الآية: 62. 4 سورة نوح، الآية: 23.

(1/18)


ومناة. وعُبّاد القبور اليوم لا يدركون هذا التناقض، فهم ينطقون بها مع بقائهم على عبادة الأموات. وبعضهم يفسّر الإله بأنّه: القادر على الاختراع والخلق والإيجاد1، فيكون معنى "لا إله إلاّ الله" عنده: لا قادر على الاختراع إلاّ الله. وهذا من أفحش الخطأ، فإنّ من فسّرها بذلك لم يزد على ما أقرّ به الكفّار، فإنّهم كانوا يقرّون بأنه: لا يقدر على الاختراع والخلق والرّزق والإحياء والإماتة إلاّ الله، كما ذكر الله - تعالى - ذلك عنهم ولم يصيروا به مسلمين. نعم، هذا المعنى الذي يذكرونه داخل في معنى لا إله إلاّ الله، لكن ليس هو المقصود من هذه الكلمة. الشرك في توحيد العبادة: والشرك في العبادة هو صرفها أو صرف شيء منها لغير الله. وقد ألمحنا فيما سبق إلى مبدأ حدوثه في الأرض، ولا زال مستمرًا في الخلق إلاّ من رحم الله. وهذا الشرك نوعان: شرك أكبر يُخرج من الملّة، كالذّبح لغير الله ودعاء __________ 1 كما هو مذكور في كتب العقائد المؤلفة على طريقة علماء الكلام، وانظر مثلاً: "رسالة التّوحيد" لمحمد عبده.

(1/19)


غير الله، أو صرف أي نوع من أنواع العبادة لغير الله. وشرك أصغر لا يخرج من الملّة، لكنه ينقص التّوحيد، وقد يتمادى بصاحبه حتى يقع في الشرك الأكبر، وذلك كالحلف بغير الله، وكثير الرياء، وقول: ما شاء الله وشئت، ولولا الله وأنت. وما أشبه ذلك من الألفاظ التي تجري على اللسان ولا يقصد معناها. وقد كثر الشرك في هذه الأمّة، واستشرى أمره بسبب ابتعاد أكثر الناس عن الكتاب والسنّة، وتقليدهم للآباء والأجداد على غير هدى، وبسبب الغلو في تعظيم الموتى والبناء على قبورهم، وبسبب الجهل بحقيقة دين الإسلام الذي بعث الله به رسوله صلى الله عليه وسلم، كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب - رضي الله عنه -: "إنّما تنقض عرى الإسلام عروةً عروةً إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية"، وبسبب رواج الشُّبه والحكايات التي ضلّ بها أكثر النّاس واعتبروها أدلّةً يستندون إليها في تبرير ما هم عليه. وهذه الشُّبه منها ما أدلى به مشركو الأمم السابقة، ومنها ما أدلى به مشركو هذه الأمّة. ومن هذه الشُّبه: أولاً: شبهة تكاد تكون مشتركة بين طوائف المشركين في مختلف الأمم قديما وحديثا، وهي: شبهة الاحتجاج بما عليه الآباء والأجداد، وأنّهم ورثوا هذه

(1/20)


العقيدة عنهم، كما قال تعالى: {وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ} 1. وهذه حجّة يلجأ إليها كل من يعجز عن إقامة الدليل على دعواه، وهي حجّةٌ داحضةٌ لا يقام لها وزن في سوق المناظرة، فإنّ هؤلاء الآباء الذين قلّدوهم ليسوا على هدى، ومن كان كذلك لا تجوز متابعته والاقتداء به، قال تعالى: {أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلا يَهْتَدُونَ} 2. وقال تعالى: {أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلا يَهْتَدُونَ} 3. وإنّما يكون الإقتداء بالآباء محمودًا إذا كانوا على حق، قال تعالى عن يوسف - عليه السلام -: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ} 4. __________ 1 سورة الزخرف، الآية: 23. 2 سورة المائدة، الآية: 104. 3 سورة البقرة، الآية: 170. 4 سورة يوسف، الآية: 38.

(1/21)


وقال تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ} 1. وهذه الشُّبهة متغلغلة في نفوس المشركين، يقابلون بها دعوات الأنبياء - عليهم الصّلاة والسّلام -. فقوم نوح لمّا قال لهم نوح: {قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لأنْزَلَ مَلائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأوَّلِينَ} 2. فجعلوا ما عليه آباؤهم حجّة يعارضون بها ما جاءهم به نبيّهم نوح - عليه السّلام -. وقوم صالح يقولون له: {أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} 3. وقوم شعيب يقولون له: {أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} 4. وقوم إبراهيم يقولون له لمّا أفحمهم بالحجّة وقال لهم: __________ 1 سورة الطور، الآية: 21. 2 سورة المؤمنون، الآيتان: 23 ـ 24. 3 سورة هود، الآية: 62. 4 سورة هود، الآية: 87.

(1/22)


{مَا تَعْبُدُونَ قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَاماً فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ} 1. وقال فرعون لموسى: {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأولَى} 2. وهكذا الكفر ملّةٌ واحدةٌ، لا يملك أهله حجّة يدفعون بها الحق إلاّ هذه الحجّة الواهية. ثانيا: الشبهة التي أدلى بها مشركوا قريش وغيرهم، وهي الاحتجاج بالقدر على تبرير ما هم عليه من الشّرك، قال تعالى في سورة الأنعام: {سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ} 3 الآية. وقال في سورة النّحل: {وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ} 4 __________ 1 سورة الشعراء، الآيات: 70 ـ 74. 2 سورة طه، الآية: 51. 3 سورة الأنعام، الآية: 148. 4 سورة النّحل، الآية: 35.

(1/23)


وقال في سورة الزخرف: {وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ} 1. قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله - عند آية الأنعام2: "مناظرة ذكرها الله - تعالى، وشبهة تشبث بها المشركون في شركهم وتحريم ما حرّموه: بأنّ الله مطلع على ما هم فيه من الشرك والتّحريم لما حرّموه، وهو قادر على تغييره، بأن يلهمنا الإيمان، ويحول بيننا وبين الكفر فلم يغيّره؛ فدلّ على أنّه بمشيئته وإرادته ورضاه منّا بذلك. - قال: - وهي حجّةٌ داحضةٌ باطلة، لأنها لو كانت صحيحة لما أذاقهم الله بأسه ودمّر عليهم، وأدال عليهم رسله الكرام، وأذاق المشركين من أليم الانتقام: {قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ} أي: بأنّ الله راضٍ عنكم فيما أنتم فيه، {فَتُخْرِجُوهُ لَنَا} أي: فتظهروه لنا وتبيّنوه وتبرزوه، {إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاّ الظَّنَّ} أي: الوهم والخيال، {وَإِنْ أَنْتُمْ إِلاّ تَخْرُصُونَ} تكذبون على الله فيما ادعيتموه" انتهى. وقال عند تفسير آية النّحل3: "ومضمون كلامهم: __________ 1 سورة الزخرف، الآية: 20. 2 تفسير ابن كثير "2/186". 3 تفسير ابن كثير "2/586 ـ 587".

(1/24)


أنّه لو كان الله تعالى كارها لما فعلناه لأنكره علينا بالعقوبة ولما مكننا منه. قال الله - تعالى - رادًّا عليهم شبهتهم: {فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ} ، {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الأرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ} 1 أي: ليس الأمر كما تزعمون أنّه لم ينكره عليكم، بل قد أنكره عليكم أشدّ الإنكار، ونهاكم عنه آكد النهي، وبعث {فِي كُلِّ أُمَّةٍ} أي: في كل قرن وطائفةٍ من النّاس رسولاً، وكلّهم يدعون إلى عبادة الله وينهون عن عبادة ما سواه، {أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} فلم يزل تعالى يرسل إلى النّاس الرّسل بذلك منذ حدث الشرك في بني آدم، في قوم نوح الذين أرسل إليهم نوحا، وكان أوّل رسولٍ بعثه الله إلى أهل الأرض، إلى أن ختمهم بمحمد صلى الله عليه وسلم الذي طبقت دعوته الإنس والجنّ والمشارق والمغارب". وكلّهم كما قال الله - تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاّ أَنَا فَاعْبُدُونِ} 2، __________ 1 سورة النّحل، الآية: 36. 2 سورة الأنبياء، الآية: 25.

(1/25)


وقوله تعالى: {وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ} وقال تعالى في هذه الآية الكريمة: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} 2. فكيف يسوغ لأحدٍ من المشركين بعد هذا أن يقول: {لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ} فمشيئة الله - تعالى - الشرعية عنهم منتفية، لأنه نهاهم عن ذلك على ألسنة رسله. وأما مشيئته الكونيّة وهي تمكينهم من ذلك قدرًا فلا حجّة لهم فيها، قال: "ثمّ إنّه تعالى قد أخبر أنّه أنكر عليهم بالعقوبة في الدنيا بعد إنذار الرّسل" انتهى. فهم لم يريدوا بهذا الكلام الاعتذار عن ارتكاب القبيح، لأنّهم لا يعتقدون قبح أفعالهم بل هم {يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} ، وهم إنّما يعبدون الأصنام ليقرِّبوهم إلى الله زلفى، فلم يريدوا بذلك إلاّ الاحتجاج على أنّ ما ارتكبوه حقٌ ومشروع ومرضي __________ 1 سورة الزخرف، الآية: 45. 2 سورة النّحل، الآية: 36.

(1/26)


عند الله، فردّ عليهم سبحانه بأنّه لو كان الأمر كذلك لما بعث الرّسل لإنكاره ولما عاقبهم عليه. ثالثا: ومن شُبههم: ظنّهم أنّ مجرّد النطق بلا إله إلاّ الله يكفي لدخول الجنّة، ولو فعل الإنسان ما فعل من المكفرات والشركيات، متمسكين بظواهر الأحاديث التي ورد فيها: أنّ من نطق بالشهادتين حُرِّمَ على النّار. والجواب على هذه الشبهة: أنّ الأحاديث المذكورة محمولة على من قال لا إله إلاّ الله ومات عليها، ولم يناقضها بشرك، بل قالها خالصا من قلبه مع كفره بما يعبد من دون الله، ومات على ذلك، كما في حديث عتبان: "فإنّ الله قد حرّم على النّار من قال لا إله إلاّ الله يبتغي بذلك وجه الله" 1. وفي صحيح مسلم2: "من قال: لا إله إلاّ الله، وكفر بما يُعبد من دون الله؛ حرم ماله ودمه وحسابه على الله"، فعلّق النّبيّ صلى الله عليه وسلم عصمة المال والدم بأمرين: الأول: قول لا إله إلاّ الله. والثاني: الكفر بما يعبد من دون الله. فلم يكتفِ باللفظ المجرّد عن المعنى، بل لا بد من قولها والعمل بها. فقول: لا إله إلاّ الله سبب __________ 1 الحديث رواه مسلم في صحيحه "1/456". 2 انظر صحيح مسلم "1/53".

(1/27)


لدخول الجنّة والنّجاة من النّار، ومقتضٍ لذلك، ولكن السبب والمقتضى لا يعمل عمله إلاّ إذا تحققت شروطه وانتفت موانعه. قيل للحسن - رحمه الله -: "إنّ أناسا يقولون: من قال لا إله إلاّ الله دخل الجنّة"، فقال: "من قال لا إله إلاّ الله، فأدّى حقّها وفرْضها دخل الجنّة". وقال وهب بن منبه لمن سأله: أليس لا إله إلاّ الله مفتاح الجنّة قال: "بلى، ولكن ما من مفتاح إلاّ وله أسنان، فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لك وإلاّ لم يفتح". فكيف يقال أنّ مجرّد النطق بلا إله إلاّ الله يكفي لدخول الجنّة، ولو كان الناطق بها يدعو الأموات ويستغيث بهم في الملمات؟. ولا يكفر بما يعبد من دون الله؟. هل هذا إلاّ من المغالطة بالباطل. رابعا: ومن شُبههم: دعواهم أنّه لا يقع في هذه الأمّة المحمّديّة شرك، وهم يقولون: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله، وأنّ هذا الذي يقع منهم مع الأولياء والصالحين عند قبورهم ليس بشرك. والجواب عن هذه الشبهة: أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قد أخبر أنّه سيحصل في هذه الأمّة مشابهة لليهود والنّصارى فيما هم عليه. ومن جملة

(1/28)


ذلك اتخاذهم أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله، قال صلى الله عليه وسلم: "لتتبعُن سنن من كان قبلكم حذو القذّة، حتى لو دخلوا جحر ضبٍ لدخلتموه"قالوا: يا رسول الله اليهود والنّصارى؟، قال: "فمن؟ " 1. فأخبر صلى الله عليه وسلم أنّ هذه الأمّة ستفعل ما فعلته الأمم قبلها من الديانات والعادات والسياسات مطلقا. وقد وجد في الأمم قبلنا الشرك، فكذلك يوجد في هذه الأمّة. وقد وقع ما أخبر به صلى الله عليه وسلم، فها هي القبور تعبد من دون الله بأنواع العبادات، ويصرف لها كثيرٌ من القربات. وأخبر صلى الله عليه وسلم أنّها " لا تقوم السّاعة حتى يلحق حي من أمّته بالمشركين، وحتى تعبد فئام من أمّته الأوثان" رواه أبو داود2 وابن ماجه. وقد حدث في هذه الأمّة من الشرك والمبادئ الهدّامة والنِّحَل الضالة ما خرج به كثير عن دين الإسلام. خامسا: من شُبههم: استدلالهم بحديث: "إنّ الشيطان قد يئس أن يعبده المصلّون في جزيرة العرب"، __________ 1 الحديث رواه البخاري "13/300" فتح الباري. 2 انظر سنن أبي داود, باب الفتن رقم الحديث 4252 باب ذكر الفتن ودلائلها.

(1/29)


وهو حديث صحيح مروي عن عدّة طرق في صحيح مسلم وغيره، وقد استدلّوا به على استحالة وقوع الشرك في جزيرة العرب. والجواب عن ذلك: بما قاله ابن رجب - رحمه الله -: "أنّ المراد: أنّه يئس أن تجتمع الأمّة كلها على الشرك الأكبر". وأشار ابن كثير إلى هذا المعنى عند تفسير قوله تعالى: {الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ} . وأيضا في الحديث المذكور نسبة اليأس إلى الشيطان مبنيا للفاعل، ولم يقل: "أيِّسَ" بالبناء للمفعول، وإياسه ظنٌّ منه وتخمين لا عن علم، لأنه لا يعلم الغيب، وهذا غيب لا يعلمه إلاّ الله، وظنّه هذا تكذِّبه الأحاديث الثابتة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم، والتي أخبر فيها عن وقوع الشرك في هذه الأمّة من بعده، ويكذّبه الواقع، فإنّ كثيرًا من العرب ارتدّوا عن الإسلام بعد وفاة النّبيّ صلى الله عليه وسلم بأنواعٍ من الردَّة. والله أعلم. سادسا: ومن شُبههم: تعلقهم بقضية الشفاعة، حيث يقولون: نحن لا نريد من الأولياء والصالحين قضاء الحاجات من دون الله، ولكن نريد منهم أن يشفعوا لنا عند الله، لأنّهم أهل صلاح ومكانة عند الله - سبحانه

(1/30)


وتعالى، والشفاعة ثابتة بالكتاب والسنّة، فهذا الذي نريده منهم. والجواب: أنّ هذا هو عين ما قاله المشركون من قبل في تعليل تعلقهم بالمخلوقين من دون الله، كما قال تعالى عنهم: {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} 1. وقال تعالى: {وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ} 2. والشفاعة حق ولكنها ملك لله وحده: {قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} 3. فهي تُطلب من الله لا من الأموات، والله قد أخبرنا أنّها لا تحصل إلاّ بشرطين: الشرط الأوّل: إذن الله للشافع أن يشفع كما قال تعالى: {مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِه} 4. __________ 1 سورة الزمر، الآية: 3. 2 سورة يونس، الآية: 18. 3 سورة الزمر، الآية: 44. 4 سورة البقرة، الآية: 255.

(1/31)


والشرط الثاني: أن يكون المشفوع فيه ممن رضي الله قوله وعمله، وهو المؤمن الموحِّد، كما قال تعالى: {وَلا يَشْفَعُونَ إِلاّ لِمَنِ ارْتَضَى} 1. وقال تعالى: {وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً إِلاّ مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى} 2. وقال تعالى: {يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلاّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً} 3. فالله لم يرخص في طلب الشفاعة من الملائكة ولا من الأنبياء ولا من الأصنام، لأنها ملكه وحده، ومنه تطلب: {قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً} 4. فهو الذي يأذن للشافع أن يشفع، وإن لم يأذن له لم يتقدم في الشفاعة بين يديه، وليس الأمر كما يحصل عند المخلوقين من تقدم الشفعاء إليهم وإن لم يأذنوا لهم، ويقبلون شفاعتهم ولو لم يرضوا بها، فإن المشفوع عنده من المخلوقين يحتاج إلى الشافع ومعاونته، فيضطر لقبول __________ 1 سورة الأنبياء، الآية: 28. 2 سورة النجم، الآية: 26. 3 سورة طه، الآية: 109. 4 سورة الزمر، الآية: 44.

(1/32)


شفاعته وإن لم يأذن له فيها، وأمّا الله - سبحانه - فهو الغنيّ عمّا سواه، فليس بحاجةٍ إلى أحدٍ، بل كل أحدٍ محتاج إليه. وأيضا المخلوق لا يدري عن كل أحوال رعيّته حتى يبلّغه عنها الشفعاء لديه، - والله - سبحانه - بكل شيءٍ عليم، لا يخفى عليه شيءٌ من أحوال خلقه، فليس بحاجةٍ إلى من يُبلِّغه. وحقيقة الشفاعة عند الله - سبحانه -: أنّ الله - سبحانه - هو الذي يتفضّل على أهل الإخلاص فيعفو عنهم ويغفر لهم، بواسطة دعاء من أذن له أن يشفع ليكرمه بذلك. سابعا: ومن شُبههم قولهم: إنّ الأولياء والصالحين لهم مكانة عند الله، كما قال تعالى: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ. لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ} 1. والتعلق بهم والتّبرّك بآثارهم من تعظيمهم ومحبّتهم، وكذلك سؤال الله بجاههم وحقهم. وما أشبه ذلك من التعليلات. والجواب: أنّ المؤمنين كلّهم أولياء الله، وهم __________ 1 سورة يونس، الآيات: 62 ـ 64.

(1/33)


يتفاوتون في هذه الولاية بحسب إيمانهم وأعمالهم الصالحة، ولكن الجزم لمعين بأنه ولي الله يحتاج إلى دليل من الكتاب والسنّة، فمن شهد له الكتاب والسنّة بالولاية شهدنا له بذلك، ومن لم يشهد له الكتاب والسنّة فإننا لا نجزم له بذلك، ولكن نرجوا للمؤمن الخير، وحتى من ثبت في الكتاب والسنّة أنّه من أولياء الله، فإنه لا يجوز لنا الغلو فيه والتّبرّك به، وسؤال الله بجاهه وحقه، فإنّ ذلك من وسائل الشرك، ومن البدع المحرّمة. فنحن نحبّ الصالحين ونقتدي بهم في الأعمال الصّالحة والخصال الطيِّبة، ولا نغلوا فيهم ونرفعهم فوق منزلتهم، فإنّ الغلو في الصّالحين هو مبدأ الشرك، كما حصل في قوم نوح لمّا غلوا في الصّالحين، فآل بهم الأمر إلى أن عبدوهم من دون الله، وكما وقع في هذه الأمّة بسبب الغلو في الصّالحين من الشرك في العبادة، وقد حذّر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من الغلو، فقال تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ} 1. وقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: "لا تطروني كما __________ 1 سورة المائدة، الآية: 77.

(1/34)


أطرت النّصارى ابن مريم، إنّما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله" 1. والإطراء: مجاوزة الحد في المدح. والله - تعالى - قد أمرنا أن ندعوه وحده بدون واسطة ولي أو غيره، ووعدنا أن يستجيب لنا، وهو لا يخلف وعده، فقال سبحانه: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} 2. وقال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} 3. وقال تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً} 4. وقال تعالى: {فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} 5. وهكذا، كل الآيات فيها الأمر بدعائه مباشرةً من دون __________ 1 الحديث رواه البخاري "6/478" فتح الباري. 2 سورة غافر، الآية: 60. 3 سورة البقرة، الآية: 186. 4 سورة الأعراف، الآية: 55. 5 سورة غافر، الآية: 65.

(1/35)


واسطة أحد، والأولياء والصّالحون عباد محتاجون، فقراء إلى الله، قال تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ} 1. قال العوفي عن ابن عبّاس في الآية: "كان أهل الشرك يقولون: نعبد الملائكة والمسيح وعزيرًا، فقال الله - تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ} أي: الملائكة المعبودة لهم، يتبادرون إلى طلب القربة إلى الله، فيرجون رحمته ويخافون عذابه، ومن كان كذلك لا يدعي مع الله"2. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "والآية عامة، تعم كل من كان معبوده عابد الله، سواء كان من الملائكة أو من الجنّ أو من البشر، فالآية خطاب لكل من دعا من دون الله مدعوًا، وذلك المدعو يبتغي إلى الله الوسيلة ويرجو رحمته ويخاف عذابه، فكل من دعا ميتا أو غائبا من الأنبياء والصّالحين، سواء كان بلفظ الاستغاثة __________ 1 سورة الإسراء، الآية: 57. 2 انظر تفسير ابن كثير: 3/46.

(1/36)


أو غيرها؛ فقد تناولته الآية، كما تتناول من دعا الملائكة والجنّ"1. ثامنا: ومن شُبههم: استدلالهم بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَة} 2. وقوله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ} 3. حيث فهموا من الآيتين: مشروعيّة اتخاذ الوسائط بينهم وبين الله من الأنبياء والصّالحين، يتوسلون بذواتهم وبحقهم وجاههم. والجواب عن ذلك: أنّ الوسيلة في الآيتين ليست كما فهموا، بل المراد بها التقرّب إلى الله بالأعمال الصّالحة. فالتوسل قسمان: توسلٌ مشروعٌ. وتوسلٌ ممنوع. فالتوسل المشروع أنواع، منها: 1 - التوسل إلى الله بأسمائه وصفاته كما قال تعالى: {وَلِلَّهِ الأسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا} 4. __________ 1 انظر مجموع فتاوى شيخ الإسلام: 11/529. 2 سورة المائدة، الآية: 35. 3 سورة الإسراء، الآية: 57. 4 سورة الأعراف، الآية: 180.

(1/37)


كأن يقول المسلم: يا الله، يا أرحم الرّاحمين، يا حنّان يا منّان، يا ذا الجلال والإكرام، أسألك كذا وكذا. 2 - التوسل إلى الله بإظهار الفقر والحاجة إليه سبحانه، كما قال أيّوب - عليه السّلام -: {أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} 1. وكما قال زكريا - عليه السّلام -: {قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً} 2 الآيات. وكما قال ذو النّون - عليه السّلام -: {أَنْ لا إِلَهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} 3. 3 - التوسل إلى الله بالأعمال الصّالحة، كما في قوله تعالى: {رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا} 4. __________ 1 سورة الأنبياء، الآية: 83. 2 سورة مريم، الآية: 4. 3 سورة الأنبياء، الآية: 87. 4 سورة آل عمران، الآية: 193.

(1/38)


وكما في قصّة الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصّخرة، فدعوا الله بصالح أعمالهم ففرّج عنهم1، وهو التوسل المذكور في الآيتين الكريمتين اللتين استدل بهما المخالف، فهو التقرّب إلى الله - تعالى - بالأعمال الصّالحة. 4 - التوسل إلى الله - تعالى - بدعاء الصالحين، بأن تأتي إلى عبدٍ صالحٍ حيٍ، وتقول له: ادع الله لي، كما قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم لبعض أصحابه: "لا تنسنا يا أخي من دعائك" 2، وكما كان الصحابة - رضي الله عنهم - يطلبون من النّبيّ صلى الله عليه وسلم أن يدعو الله لهم، ويطلب بعضهم من بعض الدعاء. أمّا التوسل الممنوع: فهو التوسل بذوات المخلوقين وحقهم وجاههم، كأن يقول قائل: "أسألك بفلان، أو بحق فلان، أو جاهه حيا أو ميتا". فإن هذا بدعة محرّمة، ووسيلة من وسائل الشرك، وإن تقرّب صاحبه إلى المخلوق المتوسل به بشيء من أنواع العبادة فهو الشرك الأكبر، نعوذ بالله من ذلك، كأن يذبح للولي، أو ينذر لقبره، __________ 1 انظر صحيح البخاري "4/369 ـ 370". 2 انظر الحديث: في سنن أبي داود رقم 1498 في الصّلاة في باب الدعاء والترمذي في الدعوات رقم 3557.

(1/39)


أو يناديه ويطلب منه المدد، وغير ذلك. نسأل الله أن يبصر المسلمين بدينهم، وأن ينصرهم على أعدائهم، ويهدي ضالهم. تاسعا: ومن شُبههم: تعلّقهم ببعض الأحاديث التي ظنوا أنّها تصلح حجّة لهم، كالحديث الذي رواه الترمذي في جامعه1 بسنده، عن عثمان بن حنيف: أنّ رجلاً ضرير البصر أتى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: أدع الله أن يعافيني، قال: "إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت فهو خيرٌ لك" قال: فادعه، فأمره أن يتوضأ ويحسن وضوءه، ويدعو بهذا الدعاء: "اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيّك محمد نبيّ الرّحمة، إني توجّهت به إلى ربّي في حاجتي هذه لتقضى، اللهم فشفِّعه فيَّ"، قال الترمذي: "هذا حديث حسن صحيح غريب، لا نعرفه إلاّ من رواية أبي جعفر، وهو غير الخطمي". قالوا: فهذا الحديث فيه التّوجه إلى الله وسؤاله بنبيّه صلى الله عليه وسلم. الجواب عن ذلك: أنّ هذا الحديث إن صح فهو في غير محل النزاع، فإن هذا الأعمى إنّما طلب من النّبيّ __________ 1 سنن الترمذي كتاب الدعوات رقم الحديث "3573" باب من أدعية الإجابة.

(1/40)


صلى الله عليه وسلم أن يدعو له، وتوجه إلى الله بدعائه مع حضوره وهذا جائز، أن تأتي إلى رجل صالح حي وتطلب منه أن يدعو الله لك، وليس فيه ما يدّل على التوسل والتّوجه بالأموات والغائبين. والنّبيّ صلى الله عليه وسلم أمرَ هذا الضرير أن يدعو الله أن يقبل شفاعة نبيّه فيه، فهذا فيه طلب الشفاعة من الله - تعالى، وطلب الشفاء من الله وحده، وليس في الحديث أكثر من هذا، فهو لا يدل على جواز التوسل بذوات المخلوقين، ونداء الأموات والغائبين. واستدلوا - أيضا - بحديث مكذوب، فيروون: أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: "توسلوا بجاهي فإن جاهي عند الله عظيم". وهو حديث مكذوب، مفترى على الرّسول صلى الله عليه وسلم، كما ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -1. عاشرًا: ومن شُبههم - أيضا -: اعتمادهم على حكايات ومنامات. أنّ فلانا مثلاً أتى القبر الفلاني فحصل له كذا وكذا، وفلانا رأى في المنام كذا وكذا، مثل الحكاية التي ذكرها جماعة منهم. وهي أنّ العتبي قال: "كنت جالسا عند قبر النّبيّ صلى الله عليه وسلم، فجاء أعرابي فقال: السّلام عليك يا رسول الله، سمعت الله يقول: __________ 1 انظر مجموع فتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية "1/319، 346".

(1/41)


{وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً} 1، وقد جئتك مستغفرًا لذنبي مستشفعا بك إلى ربّي، ثمّ أنشأ يقول: يا خير من دفنت في الأرض أعظمه ... فطاب من طيبهنّ القاع والأكم نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه ... فيه العفاف وفيه الجود والكرم ثمّ انصرف الأعرابي، فغلبتني عيني، فرأيت النّبيّ صلى الله عليه وسلم في النّوم فقال: يا عتبي، الحق بالأعرابي فبشّره أنّ الله غفر له. والجواب عن ذلك: أنّ الحكايات والمنامات لا تصلح دليلاً تبنى عليه أحكام وعقائد، وقوله تعالى: {جَاءُوكَ} المراد به: المجيء إليه صلى الله عليه وسلم في حياته، لا المجيء إلى قبره، بدليل أنّه لم يكن أحدٌ من الصحابة والتابعين لهم بإحسان يأتي إلى قبره صلى الله عليه وسلم __________ 1 سورة النساء، الآية: 64.

(1/42)


ويطلب منه أن يستغفر له، مع حرصهم الشديد على الخير وامتثال الأمر، فلو كان ذلك مشروعا لفعلوه. الحادي عشر: ومن شُبههم: الاستدلال بحصول بعض مقاصدهم عند الأضرحة ونحوها، كقولهم: إنّ فلانا دعا عند الضريح الفلاني، أو هتف باسم الشيخ فلان، أو الولي فلان؛ فحصل له مطلوبه. والجواب: أنّ حصول بعض المقصود للمشرك لا يدل على جواز ما هو عليه من الشرك، إذ قد يكون حصول ذلك صادف قضاءً وقدرًا، فظنّ أن ذلك بسبب دعائه لذلك الشيخ أو الولي. أو قد يكون ذلك حصل استدراجا له وفتنة، فلا يدلّ على جواز دعاء غير الله. وهكذا نجد المشركين لا يملكون دليلاً واحدًا صحيحا لما هم عليه من الشرك، بل هم كما قال الله تعالى: {وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ} 1. وإذا كان الشرك لم يقم على برهان وحجّة، فإنّ التّوحيد قام على البراهين القاطعة والحجج الواضحة: __________ 1 سورة المؤمنون، الآية: 117.

(1/43)


{أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} 1. {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} 2. الثاني عشر: زعم غلاة المتصوّفة ومن يقلِّدهم: أنّ الشرك هو الميل إلى الدنيا والاشتغال بطلبها. والجواب: أنّ هذا يريدون به تغطية ما هم عليه من الشرك الأكبر، المتمثّل بعبادتهم للقبور، وغلوّهم في المشايخ. وطلب الدنيا من الوجه المباح هو مما أمر الله به، وإذا كان القصد منه الاستعانة به على طاعة الله فهو عبادة وتوحيد. __________ 1 سورة إبراهيم، الآية: 10. 2 سورة البقرة، الآيتان: 21 ـ 22.

(1/44)


الخاتمة وبعد: فإنّ الشرك هو أعظم أنواع الظّلم، قال تعالى: {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} 1. إن الشرك لا تتناوله مغفرة الله لمن مات عليه، قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} 2. إنّ المشرك تُحرّم عليه الجنّة تحريما مؤبدًا، قال تعالى: {إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ} 3. إنّ المشرك نجس لا يحلُّ دخوله في حرم الله، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا} 4. __________ 1 سورة لقمان، الآية: 13. 2 سورة النّساء، الآية: 48. 3 سورة المائدة، الآية: 72. 4 سورة التّوبة، الآية: 28.

(1/45)


إنّ المشرك حلال الدّم والمال، قال تعالى: {فَإِذَا انْسَلَخَ الأشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ} 1. إنّ المشرك قد ضلّ ضلالاً مبينا، وافترى إثما عظيما. إنّ المشرك قد انحطّ من سمو التّوحيد، قال تعالى: {وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ} 2. إنّ المشرك لا تَحِلُّ مناكحته، قال تعالى: {وَلا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ} 3. إنّ المشرك لا يقبل منه عمل، ولا تصح منه عبادة، قال تعالى: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ __________ 1 سورة التّوبة، الآية: 5. 2 سورة الحج، الآية: 31. 3 سورة البقرة، الآية: 221.

(1/46)


وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} 1، {وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} 2. نعوذ بالله من الشك والشرك، والكفر والنفاق، وسوء الأخلاق، وسوء المنقلب في المال والأهل والولد. اللهم أرنا الحقّ حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه. {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}{سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}{سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً} 5. وصلى الله وسلّم على نبيّنا محمد وآله وصحبه أجمعين. والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته. __________ 1 سورة الزمر، الآية: 65. 2 سورة الأنعام، الآية: 88. 3 سورة الصافات، الآيات: 180 ـ 182. 4 سورة النّحل، الآية: 1. 5 سورة الإسراء، الآية: 43.

(1/47)


التصانيف العلمية:

رأيك يهمنا