تحفة الأخيار ببيان جملة نافعة مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكار - إسباني عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

فإن من أفضل ما يتخلَّق به الإنسان وينطق به اللسان الإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى، وتسبيحه، وتحميده وتلاوة كتابه العظيم، والصلاة والسلام على رسوله محمد صلوات الله وسلامه عليه، مع الإكثار من دعاء الله سبحانه، وسؤاله جميع الحاجات الدينية والدنيوية، والاستعانة به، والالتجاء إليه بإيمانٍ صادق وإخلاصٍ وخضوعٍ، وحضور قلبٍ يستحضر به الذاكر والداعي عظمة الله وقدرته على كل شيء وعلمه بكل شيء واستحقاقه للعبادة.
وفي هذه الرسالة مجموعة من الأذكار والأدعية المشروعة عقب الصلوات الخمس، وفي الصباح والمساء، وعند النوم واليقظة، وعند دخول المنزل والخروج منه، وعند دخول المسجد والخروج منه، وعند الخروج للسفر والقفول منه، وقد اقتصر المصنف رحمه الله، على ما صحَّت به الأخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم دون غيره؛ لتكون زادًا للمسلم وعونًا له بمشيئةِ الله تعالى في المناسبات المذكورة، مع أحاديث أخرى في فضل الذكر والدعاء.

تنزيــل

المصادر:

دار السلام للنشر والتوزيع

التصانيف العلمية:

رأيك يهمنا