مصاب بالوسواس فحلف لو عدت إلى الاسترسال معه فأنا من الكافرين - صيني عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «لدي مشكلة تقول أسرتي عنها : أنها وساوس، وقد أتعبتني كثيراً ، فكلما جئت أقرأ القرآن خُيّل إلي أني أخطأت في بعض آياته ، وكلما صليت خُيل إلي أني أسقطت بعض الآيات ، ثم أتوهم أني لم أسجد سجدتين وإنما سجدة واحدة ، ثم أشك فيما إذا كنت قد أتيت بالتشهد كاملاً أم لا، ثم أشك في السلام.. وهكذا. حتى في الوضوء ، دائماً ما أشك إذا كنت قد غسلت جميع الأعضاء أم لا ، ويُخيّل إلي أن وضوئي ينتقض ، وهذا ما يضطرني إلى إعادة الوضوء مرات ومرات . وقد تطور الوضع إلى أن وصلت إلى درجة أن أقول: " أقسم بالله أني لو أعدت الوضوء فإني من الكافرين " ، ومرات أقول: " أقسم بالله أني لو أعدت هذا الوضوء فإن الملائكة والجن والشياطين يشهدون على كفري " ، ونفس القسم أيضاً قلته عند الصلاة وعند قراءة القران ، كل هذا لكي أضع حداً للوسوسة والشك . وقد نجح هذا الحل نسبياً إلى حد ما ولكن للأسف وجدت نفسي أعيد الوضوء من جديد في بعض المرات ، وهنا وقعت في وسوسة وشك أخر هل ما زلت مسلماً ، أم أني خرجت من الملة بسبب ما أقسمت وقلته من قبل ؟ إنني حزين جداً وتمنيت لو أني لم أقسم ، إني أخشى أني قد خرجت بذلك من الإسلام . فما العمل الآن؟ وكيف السبيل إلى التخلص من كل تلك الشكوك والأوهام والوساوس التي أفسدت عليّ حياتي».

رأيك يهمنا