• عربي

    وجوب محبة النبي ونصرته وحكم من سبه، وعموم رسالته صلى الله عليه وسلم: بيانٌ ذكرَ فيه الكاتب - حفظه الله - بعضَ الأدلة المختصرة من كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - على وجوب محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - ونُصرته وحكم سبِّه، وعموم رسالته.

  • عربي

    نبذة من فضائل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: فإن أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - هم أفضلُ البشر بعد الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام -، وقد اختارَهم الله - عز وجل - لصُحبة نبيِّه، ونُصرته، ومدحه، وأثنى عليهم - سبحانه وتعالى - في كتابه الكريم في مواضع كثيرة، ومدحهم النبي - صلى الله عليه وسلم -، وأثنى عليهم في أحاديث كثيرة. وفي هذه الرسالة المختصرة ذكَر بعضَ الآيات والأحاديث الدالَّة على ذلك.

  • عربي

    حكم تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم: فقد ظهر وكثُر في هذه الأزمان تمثيل شخص النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم -، وأصحابه الكرام - رضي الله عنهم -، وهذا فيه امتِهانٌ لمقام النبُوَّة، ولأصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. ولأهمية هذا الموضوع، وخطورته على العقيدة، ذكرَ المُصنِّف - حفظه الله - بعضَ القرارات والبيانات من هيئة كبار العلماء.

  • عربي

    حكم تارك الصلاة في الإسلام: قال المؤلف: ترك الصلاة المفروضة كفر؛ فمن تركها جاحدًا لوجوبها كفر كفرًا أكبر بإجماع أهل العلم ولو صلَّى، أما من ترك الصلاة بالكلّيّة، وهو يعتقد وجوبها ولا يجحدها فإنه يكفر، والصحيح من أقوال أهل العلم: أن كفره أكبر يخرج من الإسلام؛ لأدلةٍ كثيرةٍ ... ذكرَها فضيلة الشيخ - حفظه الله - في رسالته.

  • عربي

    الصلاة لها فضائل عظيمة وكثيرة، وقد ذكرها الشيخ بالدليل ونذكر منها الفضائل الآتية: 1ـ تنهى عن الفحشاء والمنكر. 2- أفضل الأعمال بعد الشهادتين. 3- تغسل الخطايا. 4- تكفّر السيئات. 5- نور لصاحبها في الدنيا والآخرة.

  • عربي

    حكم الصلاة وعظم شأنها في دين الإسلام: قال المؤلف: فلا شك أن الصلاة أعظم ما أمر اللَّه به ورسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - بعد الشهادتين، ولها مكانة عظيمة، ومنزلة رفيعة، وأهمية بالغة، ولها خصائص عظيمة انفردَت بها على سائر الأعمال الصالحة.

  • عربي

    عموم رسالة النبي صلى الله عليه وسلم للجن والإنس: ما من نبيٍّ إلا وقد أُرسِل إلى قومه خاصة، أما نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - فقد أُرسِل إلى جميع الخلق: إنسهم وجنَّهم، عربهم وعجمهم، كتابيّهم ومجوسهم، رئيسهم ومرؤوسهم. وقد جاءت هذه الخطبة مُبيِّنةً شيئًا من مظاهر عموم رسالة النبي - صلى الله عليه وسلم - لجميع الخلق.

  • عربي

    منزلة الزكاة في الإسلام: الزكاة أحد أركان الإسلام الخمسة، وقد وردت آيات القرآن الكريم وأحاديث النبي - صلى الله عليه وسلم - تُبيِّن عِظَم شأن هذا الركن العظيم، ووجوب إخراجها بشروطها، وخطورة عدم تأديتها، وبيان مصارفها الثمانية المذكورة في القرآن، وغير ذلك مما يدل على المنزلة العظيمة التي أُنزِلتها هذه الفريضة. وهذه الخطبة ذكرت هذه الأمور بشيء من الإيجاز للتنبيه على أهميتها وفضلها.

  • عربي

    صفات النبي صلى الله عليه وسلم الخَلقية والخُلقية: فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - أحسن الناس خَلْقاً وخُلُقاً، وألينهم كفًّا، وأطيبهم ريحًا، وأكملهم عقلاً، وأحسنهم عشرةً، وأعلمهم بالله وأشدهم له خشيةً. وهذه خطبة ذكرت بعضًا من شمائل النبي - صلى الله وعليه وسلم -.

  • عربي

    وجوب محبة النبي صلى الله عليه وسلم ونصرته وحكم من سبّه: خطبةٌ أُلقِيت عندما نال بعضُ الدانمركيين من نبينا - صلى الله عليه وسلم -، وقد حضَّ فيها الشيخ - حفظه الله - على وجوب محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - ونصرته، وبيَّن حكم من سبَّه - عليه الصلاة والسلام -.

  • عربي

    دع ما يريبك إلى ما لا يريبك: إن الله - سبحانه وتعالى - جعل الحلال بيِّنًا والحرام بيِّنًا، وبينهما أمور مشتبهات يقع فيهن الكثير من الناس، وقد جاءت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بسد الذرائع عن الشبهات والشهوات لئلا يقع العبد في الحرام إن لم يتَّقِ الشبهات. وهذه الخطبة تُبيِّن هذه المسألة بشيء من الاختصار.

  • عربي

    النبي الكريم صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين: إن الله - جل وعلا - أرسل رسوله محمدًا - صلى الله عليه وسلم - رحمةً للعالمين، وفي هذه الخطبة بعض مظاهر الرحمة في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - في معاملته مع الناس عامة، ومع أهله وأزواجه والأطفال، وحتى الحيوانات أخذت نصيبها من رحمته - عليه الصلاة والسلام -.

  • عربي

    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته: فللنبي - صلى الله عليه وسلم - حقوق على أمته وهي كثيرة؛ منها: الإيمان الصادق به - صلى الله عليه وسلم - قولاً وفعلاً وتصديقه في كل ما جاء به - صلى الله عليه وسلم -، ووجوب طاعته والحذر من معصيته - صلى الله عليه وسلم -، .. وغير ذلك من الحقوق التي نجد بعضها في هذه الخطبة.

  • عربي

    منـزلة لا إله إلا الله: خطبةٌ مُفرَّغة تكلم فيها المُؤلف - حفظه الله - عن منزلة لا إله إلا الله، وأنها الكلمة التي من أجلها خلق الله الخلق، وقامت بخا الأرض والسماوات، ولأجلها أرسل الله رسله، وأنزل كتبه، ... إلخ.

  • عربي

    الدعاء من الكتاب والسنة : فهذه أدعية جامعة نافعة، اختصرها المؤلف - حفظه الله - من كتابه: «الدعاء من الكتاب والسنة».

  • عربي

    فضائل الصيام وفوائده وحِكمه وأحكامه وآدابه: إن فضائل شهر رمضان المبارك كثيرة، وتشتمل هذه الخطبة على ذكر بعض الفوائد والحِكَم والأحكام والآداب التي ينبغي لكل مسلم أن يظفَر بها ويتسابق لنيلها مما يخصُّ شهر الصيام والقرآن.

  • عربي

    نسبه ونشأته صلى الله عليه وسلم: من الأمور الواجب تعلُّمها على كل مسلم ومسلمة: معرفة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم -؛ فلا بد من معرفة اسمه ونسبه ونشأته وسيرته وحياته وصفاته وغير ذلك مما سيُسأل عنه العبدُ في قبره.

  • عربي

    خلق النبي صلى الله عليه وسلم: إن نبينا محمدًا - صلى الله عليه وسلم - رحمة للإنس والجن مؤمنهم وكافرهم؛ إذ دعاهم إلى الله ليُخرِجهم من الظلمات إلى النور، وقد دعا إلى محاسن الأخلاق ومكارمها، وهو أحسن الناس أخلاقًا - صلى الله عليه وسلم -. وفي هذه الخطبة حثَّ الشيخ - حفظه الله - على التأسِّي بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في التخلُّق بأخلاقه.

  • عربي

    اجتهاد النبي صلى الله عليه وسلم في عبادته وجهاده: خطبةٌ بيَّنت كيف أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان أُسوةً وقدوةً وإمامًا يُقتدى به؛ فقد كان يُصلِّي حتى تفطَّرَت قدَماه مع أن الله - سبحانه - غفرَ له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر، وهناك العديد من مظاهر اجتهاد النبي - صلى الله عليه وسلم - في عبادته لربه.

  • عربي

    فضل حسن الخلق: خطبةٌ عرَّج فيها الشيخ - حفظه الله - على ما يجب على المسلم من التخلِّي بالأخلاق الحسن تأسيًا بالنبي - صلى الله عليه وسلم -؛ حيث كان أحسن الناس أخلاقًا؛ إذ كان خُلُقه القرآن، وقد رغَّب في حُسن الخُلق في مجالات عديدة.

الصفحة : 3 - من : 1
رأيك يهمنا