دراسة فقهية حول صيام شهر شعبان - كردي عرض باللغة الأصلية

نبذة مختصرة

إن صيام شعبان أفضل من الصيام في غيره الشهور كصيام شهر المحرم الذي هو أفضل الصيام بعد رمضان؛ لأن أفضل التطوع بالصيام ما كان قريبا من صيام فرض رمضان قبله أو بعده، لأنه يلتحق بصيام رمضان لقربه منه، فيكون لصيام رمضان بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها وبعدها، فصوم شعبان كالقبلية لرمضان...
وقد رجح طائفة من العلماء منهم ابن المبارك وغيره: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يستكمل صيام شعبان، وإنما كان يصوم أكثره، يشهد له ما في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما علمته صام شهراً كله إلا رمضان).

تنزيــل
رأيك يهمنا