دين الإسلام

نبذة مختصرة

أراد المؤلف بهذا الكتاب عرضَ دين الإسلام بالأدلة النقلية، واحتجَّ على من يُعارضه بالأدلة العقلية؛ لأن دين الإسلام إنما بيَّنه الله ورسوله بالأدلة النقلية، فأراد المؤلف الرجوعَ بذلك إلى الأصل؛ وقد أوضح معنى كلمة التوحيد بمعانٍ مبسطة جدًا، ورأى أن هذا هو الأسلوب المناسب لذلك، وقبل هذا قدر أن الله هو الخالق لعباده وما خلقهم إلا لطاعته ثم عرض بإيجازٍ شيئًا من سير الرسل عليهم السلام، وهو في كل ذلك متمسك بالنقل فقط، ثم ذكر شيئًا من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وحياته الدعوية، ثم تكلم عن أركان الإسلام، وأركان الإيمان، وشيء من تعاليمه وأخلاقه وأعظم ما أمر به وأعظم ما نهى عنه، والكبائر، ثم ذكر عناية المسلمين بدينهم وبحديث نبيهم وتميزهم عن غيرهم من الاسم بذلك عن طريق علم الجرح والتعديل، ثم ختم كتابه هذا بأن نبَّه القارئ الكريم بأمور وضعها بأنها بين الناس وبين الدين، وقد أجاد في وصفه هذا.

تنزيــل
رأيك يهمنا