• أردو

    يعتقد أهل الحلول والاتحاد بأن الله في كل مكان - والعياذ بالله - وأنه يحل في كل شيء، وهو حقيقة كل شيء، وأن الكون ما هو إلا مظاهر له، وهذا كفر صريح باتفاق فرق المسلمين، وهذا مذهب الاتحادية والحلولية الذي أصله من المجوس والبوذيين في الهند ثم انتقل إلى بعض من ينتسبون إلى الإسلام كابن عربي وابن الفارض والتلمساني وابن سبعين وأمثالهم. مع أن الله سبحانه أخبربالوحي بأن له عرشا هوأعظم من جميع المخلوقات، وأنه سبحانه مستو على ذلك العرش بكيفية لا نعلمها والعرش فوق جميع المخلوقات والله فوق العرش الذي هو أكبر من جميع المخلوقات؛ وأنه محيط بكل شيء بعلمه. هذا المذهب الجلي الواضح الذي لا ينكره عقل ولا فطرة إلا إذا تلوّث العقل أو فسدت الفطرة. وفی الفیدیوالمرفق ردّ قويّ لتلك الاعتقادات الفاسدة باختصار.

  • أردو

    أحوال الناس بعد الصلوات المفروضة أربعة: 1-قسم يخرجون من المسجد بعد انتهاء السلام مباشرة. 2-قسم يشتغلون بأداء السنّة بعد انتهاء السلام مباشرة. 3-قسم يضعون أيديهم على رؤوسهم بعدالسلام مباشرة قائلين ياقويّ ياقويّ إحدى عشرة مرة. 4-قسم ينتظرون للدعاء الجماعي من الإمام بعد انتهاء السلام مباشرة. فهل هذه الأعمال ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم أم مخالفة لهديه؟ ستجد في الفيديو المرفق إجابة شافية عنها وذلك في ضوء الكتاب والسنّة باختصار.

رأيك يهمنا