• عربي

    محاضرة في بيان منهج أئمة الدعوة في الدعوة إلى الله - عز وجل -، وهي المحاضرة الخامسة من محاضرات الملتقى الأول لدعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله -، والذي أقيم بجامع إمام الدعوة التابع لوقف السلام الخيري.

  • عربي

    فإن في قصص القرآن لعبرة، وإن الدعوة الصالحة الناجحة لا بد أن يكون فيها ومعها ولها التدبر الأعظم في سنن الله، وفي قصص القرآن، وفي دعوة الأنبياء والمرسلين؛ لأن من أخذ بدعوتهم فإنه على نجاح في دعوته، ولو لبثت دعوته ما لبث نوح في قومه، فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عامًا، لكن المهم أن يكون الطريق صوابًا، وليس المهم أن تكون الطريق قصيرة؛ فإن مع الصواب رضا الله جل جلاله.

  • عربي

    بيان للضوابط والقواعد الشرعية الواجب اتباعها عند وقوع الفتن.

  • عربي

    فهذه الأمة على مر التاريخ عَصَفَتْ بها كُرُوب، وحلت بها أزمات عصيبة، فإنه منذ أن بُعِث النبي صلى الله عليه وسلم، والصراع بين الخير والشر مستمر، وكانت الغلبة في النهاية لعباد الله المتقين، والأمة الإسلامية اليوم تمر بمرحلة عصيبة في تاريخها، وتمر بفتن ومحن عظيمة، وهذه الفتن وتلكم المحن، على تنوعها ليس لها حل، وليس لاقتلاعها من جذورها سبيل إلا بتمسكنا بالعقيدة السليمة، وبتمسكنا بكتاب الله، وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

  • عربي

    إجابات على أسئلة وجهت للشيخ - أثابه الله - بعد شرحه على العقيدة الواسطية، احتوت على جملة من الفوائد فيما يتعلق بعقيدة أهل السُّنة والجماعة.

  • عربي

    محاضرة في بيان أن الإيمان بالله هو لذة الحياة، وأنه أول فرض على الناس، وذكر أنواع المعرفة، وأن أسماء الله وصفاته توقيفية، وبيان الفرق بين الاسم والصفة، وغيرها من مسائل الأسماء والصفات.

  • عربي

    بيان نواقص الإيمان عند أهل السُّنة والجماعة، وضوابط ذلك.

  • عربي

    محاضرة عبر الهاتف، فيها بيان أهمية دراسة وفهم العقيدة الصحيحة عقيدة السلف الصالح رضوان الله عليهم، وفهم منهجهم، وذكر الضوابط العامة للعقيدة والمنهج.

  • عربي

    فإن عقيدة الإسلام وبيانها أهم وأوجب ما يعلّمه المسلم؛ لأن بها صحة إيمانه وصحة إسلامه، والعبد بلا عقيدة كالجسد بلا روح؛ فالعقيدة هي أساس قيام الأعمال، وكل عمل ليس على أساس عقدي صحيح فإنه غير مقبول، فلابد في العمل من أن يكون العبد مؤمنًا، ومعنى كونه مؤمنًا أن يكون ذا عقيدة إسلامية صحيحة.

  • عربي

    فإن الفتن إذا لم يراع حالها، ولم ينظر إلى نتائجها، فسيكون أثرها عظيم، وإن لم يكن عند أهل العلم من البصر النافذ، والرؤية الحقة ما يجعلهم يتعاملون مع ما يستجد من الأحوال، أو ما يظهر من الفتن على وفق ما أراد الله - جل وعلا -، وأراده رسوله - صلى الله عليه وسلم -، فإن الضوابط والقواعد لا بد أن ترعى، فإن بالضوابط يعصم المرء نفسه من الوقوع في الغلط والشطط، فالضوابط الشرعية والقواعد المرعية إذا أخذنا بها ولزمناها، فعند عند ذلك يحصل لنا من الخير بقدر التزامنا بها.

  • عربي

    فقد بعث الله رسوله محمدًا - صلى الله عيه وسلم - وآتاه وحيًا مثل القرآن ألا وهو السُّنة؛ لأن السنة - أي: الطريقة - التي كان عليها النبي - صلى الله عيه وسلم - سواء في باب الاعتقاد أو الفقه الأصغر الذي هو فقه الفروع، أو في باب العمل الذي يسميه بعض الناس السلوك، كل هذا كان في سُنته - صلى الله عيه وسلم -، وكانت مستفادة من القرآن، وكانت أيضًا وحيا من الله - جل وعلا - آتاه نبيه عليه أفضل الصلاة والسلام.

  • عربي

    فإنّ سنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منها سنن فعلها، فنأخذ السنة من أنه فعلها، كالعبادات والمعاملات، وكل ذلك من السنن التي يُقتفى فيها أثر رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ لأنه هو الأسوة والقدوة والإمام لنا - صلى الله عليه وسلم -، وكذلك من سننه - صلى الله عليه وسلم - السنة التركية، وتعني أنه ترك أشياء لم يفعلها، فيكون الاقتداء به - صلى الله عليه وسلم - في تركها؛ لأن من الأمور ما تركه مع قيام المقتضي لفعله، وعدم المانع من فعله في وقته وحياته - صلى الله عليه وسلم -.

  • عربي

    شرح كتاب أصول الإيمان للإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى -، وهو في بيان أصول العقيدة الإسلامية، حيث ذكر مُصَنِّفُه - رحمه الله - خصائص الدين الإسلامي وأركانه، ثم تناول أركان الإيمان الستة، وختم بالحض والتحريض على طلب العلم، والنهي عن الجدال والخصومات, وترك التعمق والتنطع.

  • عربي

    بيان عقيدة أهل السُّنة في القرآن المجيد، وأنه كَلام الله، منْهُ بَدَا بلاَ كَيْفِيَّة قَوْلاً، وأنْزلَه على رَسُولِهِ وَحْياً، وَصَدَّقهُ المؤمنون على ذلك حَقًّا، وأَيْقَنُوا أنَّه كلامُ الله تعالى بالحقيقة، ليس بمخلوقٍ ككلام البَرِيَّةِ، فمن سمِعَهُ فَزَعَمَ أَنَّهُ كلامُ البشرِ، فَقَدْ كَفَرَ، وقد ذمَّهُ الله وعابَهُ وأوعَدهُ بسَقَر.

  • عربي

    فإن الدعوة إلى الله - جل وعلا - مقام عظيم، وشرف كبير، ومنزلة رفيعة عالية، اختص الله تعالى بها الأنبياء والمرسلين، ومَن سار على نَهجِهم في هذا السبيل من الدعاة وأهل العلم، وكلما رسخت قَدَم العالم في العلم، ورسخت قدم طالب العلم في العلم كلما زاد حظه من وِرَاثة محمد - صلى اللَّه عليه وسلم -، لهذا كان السلف من الصحابة والخلفاء الراشدين وسادات الصحابة والتابعين وأئمة الإسلام أحرصَ الناس على الدعوة إلى الله - عز وجل -، وعلى تبليغ الناس الحق، وحَضِّهم على الخير، ونَهْيِهم عن الباطل، وذلك اقتداءً بالنبي - صلى الله عليه وسلم -.

  • عربي

    قال معالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ أثابه الله عن رسالة «فضل الإسلام» للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى: «هذه الرسالة من الرسائل المهمة التي كتبها الإمام المجدد عليه رحمة الله، وسماها: «فضل الإسلام»؛ لأنه أول باب لهذه الرسالة. ووجه أهمية هذه الرسالة: أن هذه الرسالة تُعتبر رسالة في المنهج الذي يتميز به حمَلة التوحيد وأتباع السلف الصالح بعامة، كما أنها تُبيِّن كثيرًا من المباحث والمسائل المتصلة بالواقع العملي للدعوة ومخالطة المسلم المتبع لطريقة السلف للناس من جميع الاتجاهات ومن جميع الأفهام والأهواء. ففيها بيان تفسير الإسلام، وفيها بيان فضل الإسلام، وفيها بيان البدع، وأن البدع أشد من الكبائر، وفيها بيان معالم الانتماء الحق، وإبطال أنواع الانتماء المحدَثة، وفيها تفصيل المنهج من حيث الأولويات والاهتمام بالسنة ورد البدع، وفيها ما يتصل ببحث الألقاب والشعارات التي قد نتسمى بها، أو قد يرفعها بعضهم، وبيان حكم ذلك، وفيها بيان أن الإسلام واجب أن يُدخل فيه كلِّه، وأن لا يفرق بين أمر وأمر فيه من حيث وجوب الدخول فيه، والإيمان بذلك».

  • عربي

    فإنّ المتأمل المتدبر الناظر في تاريخ الإسلام منذ بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى يومنا هذا ليجد أمامه حقيقة واضحة، لا مجادلة فيها ولا ارتياب، وهي: أن أهل الشرك - الذين هم حزب الشيطان وجنوده - يتواصون ويتتابعون أولهم وآخرهم على السعي في إطفاء نور الله تعالى، وعلى السعي في بسط اليد واللسان في رد هذا الدين، وفي إضعاف قناعة أهله به، تارة ببسط الحرب باليد، وتارة ببسط الحرب بالمال، وتارة باللسان بما يُلقون من تشويهات، وبما يشوّهون به الإسلام؛ حتى لا يدخل فيه الدّاخلون، وحتى لا يثبت عليه من اقتنع به واعتنقه.

  • عربي

    محاضرة قيمة في بيان حقيقة الإيمان، وأثر تحقيقه في قلب المسلم، وآثار ذلك على الفرد والمجتمع.

  • عربي

    فإن موضوع البدعة والسُّنة من الموضوعات المهمة، التي يجب أن يعيها الناس جميعًا؛ لأنها في هذا الزمن من العلم الذي يجب تعلُّمه؛ حتى يكون ثمة ميزان بين السنة والبدعة، وبين ما يجوز وما لا يجوز في أمور العبادات.

  • عربي

    محاضرة في النهي عن الغلو في الدين والتحذير منه، وبيان أسباب ظهوره، وذكر مظاهره.

الصفحة : 6 - من : 1
رأيك يهمنا