التصانيف العلمية

أحكام المسلم الجديد

تعليم المسلم الجديد من الأمور المهمة ليعبد الله على بصيرة، وهذه الصفحة تحتوي على بعض الكتب المناسبة للمسلمين الجدد بأكثر من 30 لغة عالمية.

عدد العناصر: 30

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية، عبارة عن سؤال أجاب عنه القسم العلمي بموقع الإسلام سؤال وجواب، ونصه : « اعتنقت الإسلام منذ أربعة أشهر دون علم والدي بعد، فأنا أعيش مع والدي وأخي فقط، وعلاقتي بوالدي غير جيدة، فهو يوجه لي كلمات سيئة وأحيانا يضربني، وأنا ليس بإمكاني إخباره بأني مسلمة، لا أعرف ماذا أفعل، وأشعر أن هذه محنة بالغة الشدة أواجهها ولا يمكنني فعل شيء حيالها، وتتسبب في نقصان إيماني، فأرجو أن تساعدوني ».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية، عبارة عن سؤال، أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : « علم أنه يحرم اقتناء الكلب في المنزل، ولكن عندي كلب منذ إحدى عشرة سنة، ثم اعتنقت الإسلام، كان الكلب معي قبل اعتناقي الإسلام، فهل ستقبل صلاتي، وإذا مات الكلب فلن أُحضر آخر أبدا؛ لأني علمت الآن أنه حرام ؟ ».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصربية، عبارة عن سؤال أجاب عنه الدكتور ذاكر عبد الكريم نايك، ونصه: "هل يجوز لفتاة التي أسلمت أن تذهب مع والديها إلى كنيسة لكي لا تغضبهما ؟".

  • MP3

    المُفتي : ألودين بزيتش مُراجعة : سداد مانجوكا

    مقطع صوتي باللغة البوسنية، وفيه بيان حكم من وصل رحمه في الشرك ثم أسلم.

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «عند ولادتي سماني أبي باسم يدل على معتقداته الكفرية ، وبعد إسلامي قمت بتغير اسمي إلى اسم إسلامي ، فهل هذا عمل صحيح ؟».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «أسلمت وأنا صغيرة وقد طردني والدي من المنزل فانتقلت إلى أحد الدول الإسلامية مع زوجي للعيش هناك ، وأنا اتصل على والدتي دائماً فهل علي إثم بترك اتصالي على والدي مع العلم أنه يتكلم علي بأنها عاهرة ويقوم بتهديدي وعائلتي بالقتل ؟».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «غيرت جنسها إلى ذكر ثم أسلمت.. ما حكم ذلك ؟».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «زوجتي التي أسلمت سألتني الطلاق منذ 8 أسابيع ، وقد تركت البيت لمدة شهر الآن ولم أتحدث إليها مدة أسبوعين ، وقد وجدت مؤخراً أنها تتحدث لشخص غير مسلم ، وأنها تكتب اسمها وتكني نفسها باسمه . وأنا لا أريد أن أعطيها فرصة للخلع ، فأنا أحاول جاهداً أن أطلقها طلاقا شرعياً . ماذا أفعل الآن وقد ابتعدت كثيراً عن الإسلام ؟ هل أشجعها علي أن تقضي عدتها ؟ وهي أيضاً تخطط للسفر دون محرم ، ولا أدري إن كانت ذاهبة لمقابلة الرجل الجديد أم لا ، أم إنها ذاهبة إلى صديقة لها ؟ وقد اعتادت أن تكون مسلمة حقيقية ، ولكنها الآن انحرفت وأعتقد أن شيطاناً مسها».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «لي زميلة مسيحية ، ولكنها بفضل الله نطقت الشهادتين ، وتصلي وتصوم منذ عدة سنوات ، ولكن بدون علم أهلها ( تحديدا والدتها )، ووالدة البنت عندما علمت أرادت أن تزوجها من شاب نصراني حتى تغلق أمامها أي باب للإسلام ، وتقول لابنتها لو أسلمت سوف أقاطعك مدى الحياة وسوف تخرجين من بيتي . ماذا تفعل البنت حتى تنجو بدينها وتأمن بطش والدتها أو مقاطعتها لها ، وهل تأثم البنت لو تزوجت من الشاب النصراني تحت ضغط والدتها ، حتى لا تتحمل ذنب موتها مثلا بسبب صدمتها. أنا أنقل لكم الأمر ، حيث استأمنتني هذه الزميلة أن أنقله لكم ، لأنها تريد أن تفوز بالآخرة ، ومقتنعة جداً بالإسلام ، ولا تريد أن تموت على النصرانية ، وتريد أن تعرف رأي الدين في أمرها ، وما يجب أن تفعله لترضي الله و رسوله . و جزاكم الله خيرا».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «دخل رجل الإسلام وعمره أربعون سنة هل يقضي ما فاته من الصلاة ؟».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «لي صديقة أسلمت حديثاً ويجب أن يكون أمر إسلامها سراً لبعض الوقت، أبدت رغبة جادة في الصيام، ولكن لأنها تعيش في سكن للطلاب فهي تجد صعوبة في إخفاء صيامها عن بقية الأصدقاء . أرجو أن تقترح حل لها في مثل هذه الظروف».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الصينية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - أثابه الله -، ونصه : «سؤالي يتضمن أشياء كثيرة . دخلت الإسلام حديثاً جداً منذ فترة قصيرة جداً وفي البداية كنت أحافظ على كل الصلوات قدر استطاعتي (أنا لا أعلم اللغة العربية) وقال لي شخص إنني يجب فقط أن أتكلم باللغة العربية … فتوقفت عن الصلاة في نهاية الأمر …. وأنا أفكر في ربي عدة مرات كل يوم …. وأتبع تعاليم الإسلام … ولكنني لا أستطيع أن أتوقف عن بعض الأشياء التي أعلم أنها خاطئة …. ومنذ أن هداني الله فقد بدلت حياتي للأفضل كثيراً وأنا الآن أسعد حالاً مما كنت لسنوات طوال . فقد كنت أشرب الخمر حتى الثمالة كل يوم وأنا الآن تقريبا لا أشرب مطلقا وكنت أقامر بأموالي كلها والآن توقفت عن ذلك تقريبا بالكلية وعندما أفعل هذه الأشياء الخاطئة أشعر بأنها خطأ وأنني لا أريد أن أعود لسابق عهدي وأشعر أن الله يهديني بطرق لا أعرفها .. أنا لا أشعر بالذنب ولكنني أشعر لماذا أفعل هذا».

  • PDF

    فتوى مترجمة إلى اللغة الأردية عبارة عن سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «لي زميلة مسيحية، ولكنها بفضل الله نطقت الشهادتين، وتصلي وتصوم منذ عدة سنوات، ولكن بدون علم أهلها ( تحديدا والدتها ). المشكلة تبدأ في أن والد الفتاة في الأصل كان مسلما، ولكنه انفصل عن أهله وتنصر في الخفاء وتزوج من سيدة نصرانية بعقد مدني، وأنجبا بناتاً وأولاداً، وقد قام الأب والأم بتغيير اسم الجد ولقب العائلة في بيانات أولادهم حتى يكون الاسم مسيحيا، لأن اسم الأب الحقيقي يدل علي الإسلام، وعندما كبرت البنت وعرفت الحقيقة وعلمت أنها مسلمة من الأساس وعن اقتناع تام نطقت الشهادتين وتقوم بالصلاة والصيام في رمضان وقراءة القرآن، وهي تريد أن تشهر إسلامها في الأزهر الشريف وتتزوج من شاب مسلم، لكن والدتها لا تريد ذلك وتتوعدها بالمقاطعة وأنها مريضة وقد يؤدي ذلك إلى موتها وتحمل ابنتها مسئولية ذلك، وتقول لها إنها مسيحية من الأساس و بياناتها تدل علي ذلك، أما والدها فمنذ فترة بدأ يصلي ويقول إنه ندم علي ما فعل في الماضي، ولكن لا يستطيع مساعده ابنته في إشهار إسلامها حتى لا يفتضح أمره حسب قوله، ووالدة البنت تريد أن تزوجها من شاب نصراني حتى تغلق أمامها أي باب للإسلام، وتقول لابنتها لو أسلمت سوف أقاطعك مدى الحياة وسوف تخرجين من بيتي. ماذا تفعل البنت حتى تنجو بدينها وتأمن بطش والدتها أو مقاطعتها لها، وهل تأثم البنت لو تزوجت من الشاب النصراني تحت ضغط والدتها، حتى لا تتحمل ذنب موتها مثلا بسبب صدمتها. أنا أنقل لكم الأمر، حيث استأمنتني هذه الزميلة أن أنقله لكم، لأنها تريد أن تفوز بالآخرة، ومقتنعة جداً بالإسلام، ولا تريد أن تموت على النصرانية، وتريد أن تعرف رأي الدين في أمرها، وما يجب أن تفعله لترضي الله و رسوله. و جزاكم الله خيرا؟».

  • PDF

    سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ صالح فوزان بن الفوزان - حفظه الله -، ونصه: « ما الذي يلزم فعله وتركه على المسلم الجديد؟ ».

  • PDF

    سؤال أجاب عنه الفريق العلمي بموقع الإسلام سؤال وجواب، ونصه: « اعتنقت الإسلام منذ عهد قريب ، والحمد لله ، وقد نشأت وما زلت أعيش في مجتمع هندوسي ، وهذه البيئة تصنع لي الكثير من العقبات في طريق تمسكي بديني الجديد ، وسؤالي هنا على وجه التحديد هو بخصوص الصلاة ، فوالداي متشددان جدّاً ولا يروق لهما أن يسمعا شيئاً عن المسلمين فضلاً أن يعلما أن ابنتهما قد اعتنقت هذا الدين ، لذلك فأنا مُخفية عنهما هذا الأمر ، وهنا تكمن المشكلة حيث أني لا أستطيع أن أصلي في البيت ، فالبيت صغير جدّاً وما أن يتحرك فيه أحد إلا ويعلم جميع من فيه بتلك الحركة ، وقد حدث أن رأتني أمّي ذات مرة أصلي فما برحتْ منذ تلك اللحظة تشدد عليَّ الرقابة وتفرض عليَّ القيود ، هذا بالنسبة للبيت أمّا العمل فالوضع فيه أشد إذ لا يمكن الصلاة هناك بحال من الأحوال . ونظراً لكل هذه القيود فإني أتوضأ وأجهّز نفسي للصلاة فما أن يحين موعدها أصليها وأنا قاعدة على مكتبي ، فأقوم بجميع هيئات الصلاة في قلبي ، أمّا في البيت فإني أتحين الوقت المناسب للصلاة بشكل عادي إن سنحت لي الفرصة ماذا وإلا فإني أصلي وأنا مستلقية أو جالسة أو غير ذلك . إن الوضع صعب للغاية ، ففي بعض الأحيان أشرع في الصلاة بشكلها المعتاد فأسمع والدتي تأتي فأضطر لقطعها والانشغال بشيء آخر ، فما نصيحتكم ؟ . كما أريد أن أعرف حكم ضرورة تغطية الرأس والكفين في الصلاة ، هل ذلك واجب ؟ وماذا بالنسبة لوضعي أنا شخصيّاً بعد أن شرحت لكم حالتي ؟ وهل ستُقبل صلاتي إذا صليتها دون تغطية للرأس والكفين ؟ . كما أريد هنا أن أخبركم هذه الحقيقة عن نفسي ، فـأنا أمرّ بالكثير من المصاعب والمشاكل لذلك أجد في الصلاة متنفساً وراحة بالغة ، فما أن أصلي وأدعو الله إلا وينشرح صدري ويعود إليَّ الأمل من جديد ، ولكني لا أعرف العربية ، فهل أؤجر على قراءتي للقرآن باللغة الإنجليزية ؟ كما أن معظم صلاتي أيضاً بالإنجليزية فهل تُقبل ؟ إنني ما زلت في طور تعلم العربية وفي القريب العاجل إن شاء ستكون صلاتي كلها بالعربية . أرجو منكم النصح والتوجيه فليس لدي أصدقاء مسلمون إلا واحداً أو اثنين وهما أنفسهما ليسا على قدر من التدين ، وليسا بالقرب من المكان الذي أعيش فيه مكاناً أتجه إليه لأتعلم ديني ، فالإنترنت هو الوسيلة الوحيدة بالنسبة لي ، ولا أنسى هنا أن أشكركم جزيل الشكر على هذه الخدمة التي تقدموها فقد أفدت منها الكثير».

  • PDF

    سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «سؤال من صديق أسلم حديثاً : رجل تزوج امرأة وله منها ولدان ، سافر للعمل في السعودية وترك أولاده وزوجته في بلده ، تعرف على امرأة في السعودية وتزوجها دون علم زوجته الأولى وأنجب منها ولدا ، الزوجان اللذان يعملان في السعودية اعتنقا الإسلام ، وبما أنهما جديدان في الدين الإسلامي فهما يخشيان أنهما قد اقترفا ذنباً فهل يمكن أن تعطينا نصيحتك ؟ 1- ما حكم العلاقة المذكورة ؟ 2- ما هي الواجبات المترتبة على الرجل تجاه ولديه وزوجته الأولى ؟ 3- ما هي الذنوب التي اقترفاها وماذا يفعلا ليتجنبا الوقوع فيها ؟ أرجو أن تسدي النصيحة لمثل هذه الحالة».

  • PDF

    سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: « أرجو منكم قراءة رسالتي هذه ، وإرسال الجواب بأسرع وقت ؛ لأنني تعبت وأنا أبحث عن مواقع الفتوى ، وإرسال الرسائل ، وانتظار الجواب ، وكل المواقع التي راسلتُها لم ترد لي الجواب , فتغيرت نظرتي تجاه تلك المواقع ، وعندما قرأت بعض الفتاوى في موقعكم هذا ارتحت له كثيراً وأصبحتُ يوميّاً أقرأ بعض فتاواكم ، فهي

  • PDF

    سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: « إنني هذه الأيام أتحدث مع امرأة أمريكية أسلمت منذ وقت قصير، وعلمت منها أنها متزوجة من رجل مسيحي ولديهم طفلان، وهي سعيدة معه، وعلى ما يبدو أنها لا تعلم حتى الآن حكم بقائها مع زوجها في هذه الحالة لأنها ما زالت تتعلم الإسلام ومسائله، وأنا بدوري أحاول جاهدة مساعدتها في تعلم الإسلام بقدر ما أستطيع، وأراني وصلت إلى نقطة محيرة ألا وهي مصارحتها بهذه المسألة، أخشى إن أخبرتها بالحكم الشرعي أن تترك زوجها إذا أبى اعتناق الإسلام وتتمزق أسرتها ويتشرد أبناؤها، وبالتالي ربما تُلقي باللائمة على الإسلام، أو تترك الإسلام بالكلية، إنها تعيش في إحدى المناطق في " كالفورنيا " حيث من الصعب أن تجد أحداً يتحدث معها عن الإسلام لأن معظم من حولها من الكاثوليك. سؤالي هو : هل يتعين عليّ في الوقت الحالي أن أخبرها أن زوجها يجب عليه أن يعتنق الإسلام أو يتركها ؟ إذا كان الأمر كذلك فكيف أفتح لها الموضوع وأخبرها به ؟ أم ما هو الحل الأمثل من وجهة نظركم في هذه الحالة ؟ ».

  • PDF

    سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله -، ونصه: «إذا أسلم في وقت صلاة هل يلزمه قضاء ما قبلها؟».

  • PDF

    سؤال أجاب عنه فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد - حفظه الله -، ونصه: «سؤالي يتضمَّن أشياء كثيرة: دخلتُ الإسلام حديثًا جدًّا منذ فترة قصيرة جدًّا، وفي البداية كنت أُحافظ على كل الصلوات قدر استطاعتي (أنا لا أعلم اللغة العربية) وقال لي شخص: إنني يجب فقط أن أتكلم باللغة العربية، فتوقَّفت عن الصلاة في نهاية الأمر، وأنا أفكر في ربي عدة مرات كل يوم، وأتّبع تعاليم الإسلام، ولكنني لا أستطيع أن أتوقَّف عن بعض الأشياء التي أعلم أنها خاطئة، ومنذ أن هداني الله فقد بدَّلتُ حياتي للأفضل كثيرًا وأنا الآن أسعد حالاً مما كنت لسنواتٍ طوال. فقد كنت أشرب الخمر حتى الثمالة كل يوم وأنا الآن تقريبًا لا أشرب مُطلقًا، وكنت أُقامر بأموالي كلها والآن توقَّفت عن ذلك تقريبًا بالكلية، وعندما أفعل هذه الأشياء الخاطئة أشعر بأنها خطأ وأنني لا أريد أن أعود لسابق عهدي وأشعر أن الله يهديني بطرق لا أعرفها، أنا لا أشعر بالذنب ولكنني أشعر لماذا أفعل هذا، وقد سألت عدَّة مسلمين أعمل معهم وحتى شخص قابلته على شبكة الإنترنت سألتهم أن يُعلِّموني الصلاة بالكيفية الصحيحة ويساعدوني في أمور أخرى، ولكن ولأنني استرالي فهم لا يشعرون أنني جادٌّ في إسلامي، لذا كانوا مُتردِّدين. أنا لست شخصًا جيدًا على ما أعتقد، ولكنني أفضل حالاً بكثير مما كنت عليه من قبل، وبعون الله وهدايته أعلم أنني أستطيع أن أنجح، ما زال أمامي الكثير لأتعلّمه. من فضلك انصحني؛ هل يجب عليَّ أن أُحاول بمُفردي أم أظلّ أطلب المساعدة من المسلمين رغم أنهم لا يبدو أنهم يريدون مساعدتي».

الصفحة : 2 - من : 1
رأيك يهمنا